Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-17-2013, 10:04 PM   #1
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية Mr. Mahmoud
 


افتراضي سعادة الدارين : الدنيا والآخرة

سعادة الدارين : الدنيا والآخرة

إن سعادة الدنيا والآخرة بصلاح القلوب وانشراحها وزوال همومها وأتراحها، فعلينا بطاعة الله وطاعة رسوله، كي ندرك هذا المطلوب، ولنذكر الله كثيراً، ألا بذكر الله تطمئن القلوب، ولنعلم أن الإقبال على الله رغبة ورهبة وإنابة في جميع النوائب والحالات أعظم الأسباب لإنشراح الصدور وطمأنينة النفوس وإدراك الغايات وأن الإعراض عن الله والإكباب على الشهوات نار تلظى في القلوب وخسران وحسرات وأن السعي في طلب العلم النافع مع النية الصادقة من أكبر الطاعات وبها تزول التبعات والجهالات والأمور المعضلات، وإن تنوع العبد في السعي في نفع المخلوقين في قوله وفعله وماله وجاهه يصلح الله به أموره في الدنيا والدين، ومن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته، ومن نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة، ومن يسر على معسر يسر الله عليه في الدنيا وفي الآخرة، ومن ستر مسلماً ستره الله في الدنيا والآخرة، والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه، ومن تواضع الله رفعه ومن تكبر عليه أو على الخلق وضعه، ومن عفى وسامح سامحه الله، ومن تتبع عورات المسلمين تتبع الله عورته وفضحه، ومن ستر عيوب الخلق كف الله عن عرضه، ومن تقرب الى الله تقرب الله منه ومن أعرض عن الله أعرض الله عنه، والجزاء من جنس العمل، وما ربك بظلام للعبيد.
لا تحسبن الحياة الطيبة مجرد التمتع بالشهوات ولا الإكثار من عرض الدنيا وتشيد المنازل المزخفات، وإنما الحياة الطيبة راحة القلوب وطمأنينتها والقناعة التامة برزق الله وسرورها بذكر الله وبهجتها وانطباعها بمكارم الأخلاق وانشراح الصدور وسعتها، لاحياة طيبة لغير الطائعين ولالذة حقيقية لغير الذاكرين ولاراحة ولا طمأنينة قلب لغير المكتفين برزق الله القانعين، ولا نعيماً صحيحاً لغير أهل الخلق الجميل والمحسنين، لقد قال أمثال هؤلاء الأخيار: لو علم الملوك وأبناء الملوك ما نحن في من لذة الأنس بالله لجالدونا عليه بالسيوف، ولو ذاق أرباب الدنيا ما ذقناه من حلاوة الطاعة لغبطونا وزاحمونا عليه، ماظنك بمن يمسي ويصبح ليس له هم سوى طاعة مولاه ولا يخشى ولا يرجو ولا يتعلق بأحد سواه، إن أعطي شكر، وإن منع صبر، وإن أذنب استغفر وتاب مما جناه، هذا والله النعيم الذي من فاته فهو المغبون، وهذه الحياة الطيبة التي لمثلها فليعمل العاملون، أي نعيم لمن قلبه يغلي بالخطايا والشهوات، وأي سرور لمن يلتهب فؤاده بحب الدنيا وهو ملآن من الحسرات، وأي راحة من فاته عيش القانعين، وأي حياة لمن تعلق قلبه بالمخلوقين، وأي عاقبة وفلاح لمن انقطع عن رب العالمين ومع ذلك لا يرجو العقبى وثواب العاملين، تالله لقد فاز الموفقون بعز الدنيا والآخرة ورجع أهل الدناءة بالصفقة الخاسرة.
قال سبحانه وتعالى "من عمل صالحاً من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون."
((قد أفلح من هدي للإسلام، وكان عيشه كفافاً، وقنعه الله بما آتاه)) فجعل هذه الثلاثة عنوان الخير والفلاح، وبها يحصل الخير والنجاح، فإنما من جمع الله له الثلاث فقد جمع له خير الدنيا والآخرة وتمت عليه النعمة الباطنة والظاهرة، وبها الحياة الطيبة في هذه الدار والسعادة الأبدية في دار القرار.
أما الهداية للإسلام فإن الإسلام به العصمة والنجاة من طريق الجحيم ولن يقبل الله من أحد ديناً غير الإستسلام للرب العظيم الإسلام هو الإستسلام الباطن والظاهر لله، وهو الإنقياد الكامل لطاعة الله، الإسلام مقصوده القيام بحق الله وحق العباد، وروحه الإخلاص لله والمتابعة لرسول الله في الهدى والرشاد ((المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده، والمؤمن من أمنه الناس على دمائهم وأموالهم))، ((لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه)) وأما الكفاف من الرزق فهو الذي يكفي العبد ويكف قلبه ولسانه عن التشوق وسؤال الخلق فيظهر اغتباطه برزق الله والثناء على الله بما أعطاه من ميسور الرزق فإن من أصبح آمنا في سربه معافاً في بدنه عنده قوت يومه وليلته فكأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها، وأغبط الناس من عنده رزق يكفيه وبيت يؤويه وزوجة ترضيه وسلم من الدَين الذي يثقل كاهله ويؤذيه، فليس الغني عن كثرة العرض ولكن الغنى غنى القلب صح عنه : ((من كان همه الآخرة جمع الله عليه أمره وجعل غناه في قلبه وآتاه الدنيا وهي راغمة، ومن كان همه طلب الدنيا جعل الله فقره بين عينيه وشتت عليه أمره ولم يأتيه من الدنيا إلا ما كتب له))، فاتقوا الله وأجملوا في الطب فإن ما عند الله لاينال بمعصيته وإنما ينال بطاعته وخدمته فاحمدوا الله عباد الله على الهداية للإسلام، واشكروه على الكفاية من الرزق والغنى عن الآنام، وانظروا إلى من فضلتم عليه بالعافية والرزق والعقل والتوفيق فإنه أحرى لشكر النعم والهداية إلى أقوم طريق، اللهم أوزعنا أن نشكر نعمتك التي أنعمت علينا وعلى والدينا وأن نعمل صالحاً ترضاه وأصلح لنا في ذريتنا."من خطب الجمعة بتصرف"...نفع الله بها وبنا وبكم..إنه نعم المولى ونعم النصير.
Mr. Mahmoud غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-17-2013, 10:29 PM   #2
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية ابوعلي
 

افتراضي

مجهود أكثر من رائع وموضوع قيم أخي الفاضل انت مميز جزاء الله كل خير وجعل عملك في ميزان حسناتك ونحن دائما في انتظار كل جديد لك
ابوعلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-17-2013, 10:29 PM   #3
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي

الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-17-2013, 10:45 PM   #4
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية ابو محمود
 

افتراضي

مشكور بارك الله فيك وجزاك عنا كل خير
ابو محمود غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-18-2013, 10:34 AM   #5
عضو سوبر
 

افتراضي

جزاك الله خير الجزاء ونفع بك ووفقك لكل ما يحب ويرضي
barcelonista غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-18-2013, 12:43 PM   #6
صديق المنتدى
 

افتراضي

جزاك الله خيرا اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-18-2013, 06:40 PM   #7
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
طعام الجن في الدنيا والآخرة semsema ahmed65 المنتدى الأسلامى العام 2 03-05-2014 11:47 AM
صراط الدنيا والآخرة barcelonista المنتدى الأسلامى العام 4 06-17-2013 12:58 AM
الدنيا ممر والآخرة هي المقر IMAM المنتدى الأسلامى العام 6 04-29-2013 02:10 PM
حياتنا بين هموم الدنيا والآخرة IMAM المنتدى الأسلامى العام 7 04-20-2013 07:35 PM


الساعة الآن 06:59 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123