Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-25-2013, 12:23 AM   #1
عضو سوبر
 
الصورة الرمزية tariq
 


افتراضي معاملة غير المسلمين





اتهام المسلمين بالعنف والغلظة في معاملة غير المسلمين

مضمون الشبهة

يزعم بعض المدعين أن تشريع الإسلام بيدعو للعنف والغلظة في معاملة غير المسلمين، ويصادر حقوقهم، وبيستدلوا على كده بما ورد عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: «لا تبدءوا اليهود ولا النصارى بالسلام، فإذا لقيتم أحدهم في طريق فاضطروه إلى أضيقه»[1] . وأنه بيمنع غير المسلمين من ممارساة حقوقهم الدينية والسياسية والاجتماعية في المجتمع الإسلامي.
وبيسألوا: كل ده مايدلش على إهدار حقوق غير المسلمين والعنف والغلظة في
التعامل معهم؟!

*وجوه إبطال الشبهة: *

1)الإسلام دين عالمي يتجه برسالته إلى البشرية كلها، ورسالته تدعو للتعايش الإيجابي بين البشر كلهم في جو من الإخاء والتسامح بين كل الناس - على اختلاف معتقداتهم - والقرآن أسس السماحة دى بمبادئ متعددة.

2)دستور الإسلام وعلاقة المسلمين مع غيرهم - قديما وحديثا - بيؤكدوا على سماحة الإسلام وإنسانيته، والواقع الفعلي للصحابة والتابعين وقادة المسلمين خير شاهد على السماحة دى.

3)بمقارنة سهلة بين أوضاع غير المسلمين في المجتمعات الإسلامية، وأوضاع المسلمين في المجتمعات غير الإسلامية، هايتضح لنا الفروق الشاسعة بين سماحة الإسلام والسماحة الوهمية اللى بيدعيها أنصار الحضارات الحديثة.

طيب ما تيجى نشوف هدى النبى فى معاملة غير المسلمين


الحلقة (2) معاملة غير المسلمين
من المفاهيم الخاطئة عند البعض أن علاقة المسلم بغير المسلم هي علاقة عنف وشدة وغلظة عموما ، وده مخالف لهدي النبي صلى الله عليه وسلم في التعامل مع غير المسلمين ، لأن الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ وضع آداب وضوابط تقوم عليها العلاقة مع غير المسلمين، والتعامل معهم ، وهي آداب وضوابط مبنية على العدل وعدم الظلم ، كما قال الله تعالى : { لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ }(الممتحنة : 8 ) .

عن صفوان بن سليم عن عدة من أبناء أصحاب رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ عن آبائهم ، عن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال : ( ألا من ظلم معاهَدَاً ، أو انتقصه حقه ، أو كلفه فوق طاقته ، أو أخذ منه شيئا بغير طيب نفس منه ، فأنا حجيجه يوم القيامة ) رواه أبو داود .

وعن عبد الله بن عمرو ـ رضي الله عنه ـ : عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال : ( من قتل نفسا معاهَدَاً لم يَرِح رائحة الجنة ، وإن ريحها ليوجد من مسيرة أربعين عاما ) رواه البخاري .
ومن هدي النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ في معاملته غير المسلمين :

دعوته إلى الله :
استخدم رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ أساليب متعددة مع غير المسلمين في دعوتهم للدخول في الإسلام ، وشملت دعوته ، الدعوة باللسان فأقام الأدلة القاطعة على إرساله لهم ، وكان بيرغبهم في الإسلام ويبين لهم محاسنه ، ويظهر لهم حلمه وصفحه ، ويعرفهم موافقة القرآن لما جاء في كتبهم ـ قبل تحريفها ـ ، وكان بيقبل الهدية منهم ، وأوصى بهم خير .

فدعوة غير المسلم إلى الله ـ بحكمة ورفق ـ وتبليغه حقيقة الإسلام من أعظم الإحسان إليه ، وهي قُرْبة لله ، لقوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ لعلي بن أبي طالب ـ رضي الله عنه ـ لما بعثه إلى خيبر وأمره أن يدعو إلى الإسلام قال : ( فوالله لأن يهدي الله بك رجلاً خير لك من حمر النعم ) رواه البخاري .وقال ـ صلى الله عليه وسلم ـ : ( من دل على خير فله مثل أجر فاعله ) رواه مسلم .

بس طبعا الدعوة دلوقتى محتاجة علم كافى ودراسة صحيحة علشان نقدر نرد على اى شبهة من اللى بنثار على الاسلام والمسلمين


حُسْن الجوار ، وعدم الإيذاء ، والإهداء :
حسن الجوار ، وعدم الإيذاء ، وكمان هدية غير المسلم ، وقبول الهدية منه زى ما قلنا ، كل ده من هدي النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ في معاملته معهم .

عن عمرو بن شعيب عن أبيه قال : ذُبِحتْ شاة لابن عمرو في أهله ، فقال : أهديتم لجارنا اليهوديّ ؟، قالوا : لا ، قال : ابعثوا إليه منها ، فإني سمعتُ رسولَ الله - صلى الله عليه وسلم - يقول : ( ما زال جبريل يوصيني بالجار ، حتى ظننت أنه سيورِّثه ) رواه أحمد .وقد قَبِل النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ هدية المقوقس ، وهدية كسرى ، وقبل الشاة المهدية له من اليهودية .

البيع والشراء :
عن عائشة ـ رضي الله عنها ـ : ( أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ اشترى طعاما من يهودي إلى أجل ، ورهنه درعا من حديد ) رواه البخاري ، ( توفي رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ودرعه مرهونة عند يهودي في ثلاثين صاعاً من شعير ) رواه البخاري .

قال الحافظ ابن حجر : " تجوز معاملة غير المسلمين فيما لم يتحقق تحريم على المتعامَل فيه ، وعدم الاعتبار بفساد معتقدهم ومعاملاتهم فيما بينهم " .

وقال الشيخ ابن عثيمين : " وأما معاملتهم في البيع والشراء ، وأن يدخلوا تحت عهدنا فهذا جائز ، فقد كان الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ يبيع ويشتري من اليهود ، كان اشترى طعاما لأهله ، ومات ودرعه مرهونة عندهم " .

عيادة غير المسلم :
عن أنس ـ رضي الله عنه ـ قال : ( كان غلام يهودي يخدم النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فمرض فأتاه يعوده ، فقعد عند رأسه فقال له : أسلم ، فنظر إلى أبيه وهو عنده ، فقال : أطع أبا القاسم .. فأسلم ، فخرج النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وهو يقول : الحمد لله الذي أنقذه من النار ) رواه البخاري .

الانتفاع بما عندهم من علم :
أذِن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ في أن المسلم يتعلم من غير المسلم ما ينفعه في علوم الطب والزراعة وغيرها من علوم ، فعن عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت : ( واستأجر رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ و أبو بكر رجلا من بني الديل ، هاديا خِرِّيتا (الماهر بالطرق في السفر) ، وهو على دين كفار قريش ، فدفعا إليه راحلتيهما وواعداه غار ثور بعد ثلاث ليال ، فأتاهما براحلتيهما صبح ثلاث ) رواه البخاري .
قال الشوكاني : " الحديث فيه دليل على جواز استئجار المسلم لغير المسلم على هداية الطريق " .

وقد زارع رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يهود خيبر على أن يعملوا ويزرعوها ، ولهم جزء مما يخرج منها .

قال ابن عمر ـ رضي الله عنهما ـ : (أعطى النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ خيبر بالشطر ، فكان ذلك على عهد النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وأبي بكر وصدرا من خلافة عمر ، ولم يذكر أن أبا بكر وعمر جددا الإجارة بعد ما قُبِض النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ) رواه البخاري .

الحلقة (2) معاملة غير المسلمين
دى طريقة معاملة رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ مع غير المسلمين ، تعامل قائم على العدل والرحمة والتسامح معهم ، والإحسان إليهم ، وطبعا سيرته ـ صلى الله عليه وسلم ـ خير شاهد على تمتع الأقلية غير المسلمة بالحرية الدينية ، ومرضاش يوم أنه يفرض عليهم عقيدة الإسلام ، امتثالاً لأمر الله تعالى : { وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَآمَنَ مَنْ فِي الْأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعاً أَفَأَنْتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ }(يونس:99) .

يعنى ان كان فى بعض السلبيات اللى بتطلع من بعض المسلمين عن جهل او سوء فهم ف ده مش معناه ان الدين كله عنف وكره وبغض لأ طبعا دى حالات فردية وشاذه لا تؤثر فى سماحة ديننا الكريم
مع الاخذ فى الاعتبار ان كل المعايشة اللى اتكلمنا فيها فوق فيما لا يخالف العقيدة اما لو حاجة تخالف وتناقض عقيدتنا يبقى طبعا بنحط العقيدة فى المقام الاول
tariq غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-25-2013, 01:54 AM   #2
صديق المنتدى
 

افتراضي

عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]
انوريونس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-25-2013, 06:56 AM   #3
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 

افتراضي

جزاك الله خيرا اخى الغالى
ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-25-2013, 08:13 AM   #4
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية Mr. Mahmoud
 

افتراضي

جزاك الله خيرا اخي
وجعل عملك في ميزان حسناتك
Mr. Mahmoud غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-25-2013, 09:23 AM   #5
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-25-2013, 11:14 AM   #6
عضو سوبر
 

افتراضي

بارك الله فيك وأحسن الله اليك
barcelonista غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-25-2013, 01:57 PM   #7
صديق المنتدى
 

افتراضي

جزاك الله خيرا اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-02-2013, 10:52 PM   #8
عضو سوبر
 
الصورة الرمزية tariq
 

افتراضي

tariq غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هل يجوز الحج من مال معاملة بنكية؟ abood المنتدى الأسلامى العام 2 09-17-2014 02:25 PM
مع المصطفى صلى الله عليه وسلم : حسن معاملة الأجير ابو محمود نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 3 01-19-2014 01:24 AM
معاملة الخدم في الاسلام IMAM المنتدى الأسلامى العام 5 03-27-2013 11:49 AM
معاملة الرّسول للأطفال lahif نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 10 03-12-2013 01:16 AM
معاملة الرّسول للأطفال كريم ك نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 7 03-03-2013 12:37 AM


الساعة الآن 10:45 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123