Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-27-2013, 12:15 PM   #1
عضو سوبر
 


في رحاب قوله تعالى: { ولا تلبسوا الحق بالباطل }

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ، ونستغفره ونستهديه، ونعوذ به من شرور أنفسنا ، وسيئات أعمالنا

من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له

والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه اجمعين .

وبعد ...


في رحاب قوله تعالى:
{ ولا تلبسوا الحق بالباطل }


قال تعالى: { ولا تلبسوا الحق بالباطل وتكتموا الحق وأنتم تعلمون } (البقرة: 42)

الآية وردت في سياق خطاب بني إسرائيل، وهي عطف على قوله تعالى:

{ يا بني إسرائيل اذكروا نعمتي التي أنعمت عليكم } (البقرة:40)

وجاءت الآية انتقالاً من غرض التحذير من الضلال، في قوله تعالى:

{ ولا تكونوا أول كافر به } (البقرة: 41)

إلى غرض التحذير من الإضلال، في قوله تعالى:

{ ولا تلبسوا الحق بالباطل وتكتموا الحق ) .

واللَّبس في اللغة، بفتح اللام: الخلط؛ وهو من الفعل ( لَبَسَ ) بفتح الباء؛ يقال: لَبَست عليه الأمر ألبسه:

إذا خلطت حقه بباطله، وواضحه بمشكله، ومنه قوله تعالى:

{ وللبسنا عليهم ما يلبسون } (الأنعام: 9)

ويقال: في الأمر لُبسة، بضم اللام، أي: اشتباه .

واللِّبس، بكسر اللام، من الفعل ( لَبِسَ ) بكسر الباء: هو لبس الثوب ونحوه .

والحق: الأمر الثابت؛ من حَقَّ، إذا ثبت ووجب، وهو ما تعترف به سائر النفوس، بقطع النظر عن شهواتها .

والباطل: ضد الحق، وهو الأمر الزائل الضائع؛ يقال: بطل بُطلا وبطلانًا، إذا ذهب ضياعًا وخسرًا

وذهب ماله بُطلاً، أي: هدرًا .

قال ابن عباس رضي الله عنهما: قوله: { ولا تلبسوا الحق بالباطل } أي: لا تخلطوا الصدق بالكذب

وعن أبي العالية قال: { ولا تلبسوا الحق بالباطل } لا تخلطوا الحق بالباطل، وأدوا النصيحة لعباد الله في

أمر محمد صلى الله عليه وسلم .

فتأويل الآية إذًا: ولا تخلطوا على الناس - أيها الأحبار من أهل الكتاب - في أمر محمد صلى الله عليه وسلم

وما جاء به من عند ربه، وتزعموا أنه مبعوث إلى بعض أجناس الأمم دون بعض، أو تنافقوا في أمره

وقد علمتم أنه مبعوث إلى الناس كافة، بما فيهم أنتم، فتخلطوا بذلك الصدق بالكذب، والحق بالباطل، وتكتموا ما تجدونه في كتابكم من نعته وصفته، وتعرفون أن من عهدي الذي أخذت عليكم في كتابكم الإيمان به وبما جاء به

والتصديق به؛ فالمراد إذًا: النهي عن كتم حجج الله، التي أوجب عليهم تبليغها، وأَخَذَ عليهم بيانها .

وعلى هذا، فلَبْسُ الحق بالباطل ترويج الباطل وإظهاره في صورة الحق، وهذا اللَّبْس هو المبتدأ في التضليل

وإليه الانتهاء في الإضلال؛ فإن أكثر أنواع الضلال الذي أدخل في الإسلام هو من قبيل لبس الحق بالباطل

وفي بعض تاريخ الإسلام خير شاهد على ذلك .

وقوله تعالى: { وتكتموا الحق } عطف على قوله سبحانه: { ولا تلبسوا } والمعنى: النهي عن الخلط بين الحق

والباطل مقرونًا بكتمان الحق؛ ولك أيضًا أن تجعله منصوبًا بأن المضمرة بعد الواو، والتقدير ( وأن تكتموا الحق )

والمعنى عليه: لا تخلطوا الحق بالباطل، حال كونكم كاتمين للحق؛ وعلى كلا التوجيهين فالمقصود من الخطاب القرآني

النهي عن الخلط بين الحق والباطل، إذ لكل واحد منهما مجاله ووجهته، فلا مجال للقصد إليهما، ولا مجال للخلط

بينهما، ولم يبق إلا الفصام بينهما؛ والنهي أيضًا عن كتمان الحق، لما فيه من التضليل والتحريف

وطمس الحقيقة التي جاء الإسلام بها للناس كافة .

وتفاديًا لما وقع فيه اليهود من الخلط والكتمان، قال أهل العلم: إن التأويل - الذي هو صرف اللفظ عن ظاهره -

لآيات القرآن الكريم لا يصح إلا إذا دلَّ عليه دليل قوي، أما إذا وقع التأويل لما يُظن أو يُتوهم أنه دليل

فهو تأويل باطل، لا يُعرَّج إليه، ولا يصح التعويل عليه؛ إذ هو في حقيقته نوع من التحريف والتضليل

ناهيك عما إذا وقع التأويل من غير دليل أصلاً، فهو آكد في الحرمة، وأوجب للمنع

إذ هو من باب اللعب والهزء بآيات القرآن، ولا يخفى ما فيه .

فمن أمثلة التأويل بدليل - وهو التأويل المشروع - قوله تعالى: { أتى أمر الله فلا تستعجلوه } (النحل: 1)

ففسر العلماء الفعل ( أتى ) وهو فعل ماض، يدل على وقوع الأمر وحدوثه، فسروه بـ ( سيأتي )

واستدلوا لذلك بما جاء في سياق الآية نفسها، وهو قوله سبحانه بعدُ: { فلا تستعجلوه }

فالنهي عن طلب استعجال الأمر بعدُ، دليل على عدم وقوع ما أُخبر عنه قبلُ .

ومن أمثلة التأويل بغير دليل - وهو التأويل المذموم - ما ادعاه بعضهم، من جواز نكاح الرجل تسع نسوة، مستدلاً على

ذلك، بقوله تعالى: { فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع } وهذا لا دليل عليه من نص أو وضع لكلام

العرب، بل هو أمر ساقط، لا تقوم له قائمة تدل عليه.

وقوله تعالى: { وأنتم تعلمون } جملة حالية، فيه دليل على أن كفرهم كان كفر عناد لا كفر جهل، وذلك أغلظ للذنب

وأوجب للعقوبة؛ ثم إن التقييد بالعلم في الآية، لا يفيد جواز اللَّبْس والكتمان مع الجهل؛ لأن الجاهل مطالب بالتعلم،

ومنهي عن البقاء على جهله، إذ الواجب على الإنسان أن لا يُقْدِم على شيء حتى يعلم بحكمه، خاصة إذا كان ذاك

الشيء من أمور الدين، فإن التكلم فيها والتصدي لها إنما أذن الله به لمن كان أهلاً ومؤهلاً لذلك، أما الجاهل

فليس له من الأمر شيء، وليس له من سبيل إلى ذلك .

والأمر المهم الذي ينبغي التنبيه عليه في ختام الحديث عن هذه الآية، أن الخطاب القرآني وإن كان متوجهًا في لفظه

ونصه إلى بني إسرائيل، بيد أنه في فحواه ومقصده خطاب عام يشمل الناس كافة، والمؤمنين منهم على وجه أخص،

فهم أولى بالنهي عن خلط الحق بالباطل، وهم أجدر بإظهار الحق، وعدم كتمانه، والله أعلم .
barcelonista غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-27-2013, 01:14 PM   #2
صديق المنتدى
 

افتراضي

جزاك الله خيرا اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-27-2013, 05:11 PM   #3
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-27-2013, 08:54 PM   #4
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية Mr. Mahmoud
 

افتراضي

جزاك الله خيرا اخي
وجعل عملك في ميزان حسناتك
Mr. Mahmoud غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-27-2013, 11:59 PM   #5
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي

الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-28-2013, 03:10 AM   #6
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية ابو محمود
 

افتراضي

مشكور بارك الله فيك وجعله في ميزان حسناتك
ابو محمود غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-29-2013, 12:42 PM   #7
عضو سوبر
 

افتراضي

شكرا على مروركم الطيب
barcelonista غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
في رحاب قوله تعالى: { اقرأ وربك الأكرم} IMAM المنتدى الأسلامى العام 1 06-22-2014 06:12 PM
سبب تقديم قوله تعالى في سورة الرحمن (عَلَّمَ الْقُرْآنَ) على قوله (خَلَقَ الْإِنسَان IMAM المنتدى الأسلامى العام 4 02-24-2014 08:43 PM
في رحاب قوله تعالى( وبشر الصابرين ) tariq الاعجاز العلمى فى القرآن الكريم 9 07-01-2013 02:20 AM
في رحاب قوله تعالى: (وإن لكم في الأنعام لعبرة) يوسف سيف الاعجاز العلمى فى القرآن الكريم 7 06-23-2013 08:12 PM
فى رحاب آية / قوله تعالى: (ولو حرصتم) يوسف سيف الاعجاز العلمى فى القرآن الكريم 7 06-23-2013 08:12 PM


الساعة الآن 05:20 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123