ايجيبت سات

ايجيبت سات (http://www.3gyptsat.net/vb/)
-   المنتدى الأسلامى العام (http://www.3gyptsat.net/vb/f4.html)
-   -   أتبع السيئة الحسنة تمحها...! (http://www.3gyptsat.net/vb/t35335.html)

abood 06-29-2013 11:24 AM

أتبع السيئة الحسنة تمحها...!
 
أتبع السيئة الحسنة تمحها...!

فعل الحســنة بعد السـيئة:

إن الخطأ والوقوع في بعض المعاصي لا يكاد يسلم منه أحد، وإن كان الناس يتفاوتون بين مقل ومستكثر، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: «والذي نفسي بيده لو لم تخطئوا لجاء الله عز وجل بقوم يخطئون ثم يستغفرون فيغفر لهم».

وقد جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم يخبره أنه قد أصاب من امرأة قبلة، فأنزل الله قوله تعالى: {وَأَقِمِ الصَّلَاةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِنَ اللَّيْلِ إِنَّ الحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ} [هود:114]، إنها منة عظيمة من الله على هذه الأمة أن جعل حسنات بنيها تكفر سيئاتهم: {وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ*أُولَئِكَ جَزَاؤُهُمْ مَغْفِرَةٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَجَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ} [آل عمران:135-136]، وقد أكد الرسول صلى الله عليه وسلم هذا المعنى حين قال لمعاذ بن جبل رضي الله عنه: «وأتبع الحسنة السيئة تمحها».

إن الذنوب يا أيها الأحبة الكرام توبق العبد وتهلكه، والنجاة منها التعرض لأسباب المغفرة . . .ومنها فعل الحسنة بعد السيئة، وقد بين النبي صلى الله عليه وسلم هذا المعنى وجلاه ووضحه حين قال: «إن مثل الذي يعمل السيئات ثم يعمل الحسنات كمثل رجل كانت عليه درع ضيقة، قد خنقته، ثم عمل حسنة فانفكت حَلْقة، ثم عمل أخرى فانفكت حلقة أخرى، حتى يخرج إلى الأرض».

وفي الصحيحين عن أنس رضي الله عنه قال: كنت عند النبي صلى الله عليه وسلم فجاء رجل فقال: يا رسول الله إني أصبت حدا فأقمه عليّ، ولم يسأله النبي صلى الله عليه وسلم، فحضرت الصلاة فصلى مع النبي صلى الله عليه وسلم، فلما قضى النبي صلى الله عليه وسلم الصلاة، قال -أي الرجل-: يا رسول الله إني أصبت حدا فأقم فيّ كتاب الله، فقال صلى الله عليه وسلم: «أليس قد صليت معنا؟» قال: بلى. قال: «فإن الله قد غفر ذنبك».

كما ورد عنه صلى الله عليه وسلم قوله: «إن رجلا أذنب ذنبا، فقال: يا رب، إني أذنبت ذنبا فاغفره، فقال الله: عبدي عمل ذنبا، فعلم أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ به، قد غفرت لعبدي، ثم عمل ذنبا آخر فقال: رب، إني عملت ذنبا فاغفره، فقال تبارك وتعالى: علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ به، قد غفرت لعبدي، ثم عمل ذنبا آخر فقال: رب، إني عملت ذنبا فاغفره لي، فقال عز وجل: علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ به، قد غفرت لعبدي، ثم عمل ذنبا آخر فقال: رب، إني عملت ذنبا فاغفره، فقال عز وجل: عبدي علم أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ به، أشهدكم أني قد غفرت لعبدي، فليعمل ما شاء».

لكن إنتبه فهناك فرق كبير بين هذا الذي أخبر عنه النبي صلى الله عليه وسلم وبين المُصر، فهذا الرجل يجاهد نفسه على ترك المعاصي فإذا غلبته نفسه ووقع في المعصية ندم وإستغفر وهكذا فهو دائم المجاهدة لنفسه وهواه، والآخر المصر لا تبدو منه مجاهدة ولا يستغفر ولا يندم، فالأول موعود بالمغفرة طالما كان على هذا الحال من المجاهدة والتوبة والإستغفار والندم.

لا تيـأس من رحمــــة الله:

فبعض الناس يقول: إنني أسوا من أن يغفر الله لي، فيترك التوبة والندم ويستمر على المعاصي والفجور بزعم أنه لا يغفر له، وهذا اليأس والقنوط من رحمة رب العالمين هو الذي يود الشيطان لو ظفر به من بني آدم.

أتدري أيها الحبيب أن الشيطان قد بكى حين نزل قوله تعالى: {وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ} [آل عمران:135].

ألا تعلم أن اليأس في ديننا منهي عنه: {وَلَا تَيْئَسُوا مِنْ رَوْحِ اللهِ إِنَّهُ لَا يَيْئَسُ مِنْ رَوْحِ اللهِ إِلَّا القَوْمُ الكَافِرُونَ} [يوسف:87] أتعلم أن الله غفر لبغي من بغايا بني إسرائيل لما سقت كلبا قد إشتد عطشه؟.

أتدري أيها الحبيب أن الشيطان يشتد حزنه حين يراك تائبا نادما؟.

أتعلم أن الله من محبته للمغفرة لم يعدك فقط مغفرة ذنوبك، إنما وعدك أن يبدلها حسنات..

{وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللهِ إِلَهًا آَخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللهُ إِلَّا بِالحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا*يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَاناً*إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً} [الفرقان:68-70]

نصح علي بن أبي طالب من سأله عمن وقع في ذنب فقال: يستغفر الله ويتوب، قال: فإن عاد؟ قال: يتوب...قال حتى متى؟ قال: حتى يكون الشيطان هو المحسور.

وهذا وصية الرسول صلى الله عليه وسلم لي ولك وللأمة كلها:

«إذا أسأت فأحسن».

«إذا عملت سيئة فأتبعها حسنة تمحها».

نسأل الله مغفرة ذنوبنا والتجاوز عن سيئاتنا، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

barcelonista 06-29-2013 12:05 PM

بارك الله فيك

IMAM 06-29-2013 12:08 PM

جزاك الله خيرا اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك


الساعة الآن 05:28 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123