Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-01-2013, 02:46 PM   #1
عضو سوبر
 
الصورة الرمزية tariq
 


افتراضي الزعم أن الدين مكتمل بالقرآن دون السنة




*مضمون الشبهة: *

بيدعي منكرو السنة أن القرآن وحده يكفي المسلمين في كل اللى يحتاجوه ، وان السنة ملهاش حاجة عندهم ، وبيعتبرونها زيادة في الدين و مش منه، وبالتالى بيشوفوا أنالسنة لا تعتمد كمصدر ثانى في التشريع الإسلامي؛لأن الدين مكتمل من وجهة نظرهمبالقرآن لوحده بدون السنة طبعا السنّة مبينة للقران مش مكملة ليه لان كتاب الله عز وجل كامل متكامل ولكن لا يتم الدين الا بشرح وتفصيل السنة للقران
بعكس ما بيقول القرآنيين كما اطلقوا على انفسهم، وبيستدلوا على كلامهم بالآتي:

1· أن الرسول - صلى الله عليه وسلم -ماصرحش بأن السنة هي المصدر
الثاني للتشريع.

2· قوله عز وجل: اليوم أكملت لكم دينكم(المائدة: ٣)، وأن الآية دى نزلتفي أواخر حياة النبي - صلى الله عليه وسلم - ولم يكن للسنة وجود يومها -حسب زعمهم - لأنها اتجمعت بعد كده، ولو كان الدين وكماله متوقف عليها، مكانتش الآيه دى نزلت


3· أن القرآن الكريم جاء بكل شيء قال عز وجل: ما فرطنا في الكتاب من شيء(الأنعام: ٣٨)، وقال عز وجل :أو لم يكفهم أنا أنزلنا عليك الكتاب يتلىعليهم إن في ذلك لرحمة وذكرى لقوم يؤمنون (51العنكبوت), وأن القرآن زى ماجاء بكل شيء فهو بين بردو كل أمر من أموره وفصله بحيث لا يحتاج إلى شيء آخر يفصله قال عز وجل : ونزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شيء(النحل: ٨٩).

وبيسألوا: إذا كان القرآن جاء بكل شيء وماسابش شيئ إلا بينه وفصله على أكمل وجه، ف أيه الحاجة إلى السنة؟ وطبعا هما قاصدين من الكلام ده إنكار حجية السنة والطعن في كونها المصدر الثاني من مصادر التشريع الإسلامي، بهدف التحلل من المصدر العظيم ده وترك العمل بيه.


*وجوه إبطال الشبهة: *

1) تواترت آيات القرآن الصريحة في الدعوة إلى التمسك بالسنة والحض علىالاعتصام بيها، وأكد النبي - صلى الله عليه وسلم - في كتير من أحاديثه أنالهدي في اتباع سنته، فأمر بالأخذ بيها وحذر من مخالفتها، ف إزاى بيدّعوا أنالنبي - صلى الله عليه وسلم - ماصرحش أن السنة هي المصدر الثاني للتشريع؟!

2) السنة النبوية كانت موجودة في حياة النبي صلى الله عليه وسلم؛ كانت هي الطريقة العملية والتطبيق المجسد لتعاليم الدين، ونشرها صحابة رسول الله- صلى الله عليه وسلم - بعد وفاته خوفا انهم ياخدوا اثم لو كتموا علم، وبعدين عدم كتابتها لا يعني عدم وجودها؛ ده غير ان الكتابة حل محلها الأقوى منها، وهو الحفظ الواعي عند الصحابة بعد التلقي المباشر من النبي صلى الله
عليه وسلم.

3) إن القرآن لم يتضمن تفصيلا لكل أمور الشريعة كالعبادات من صلاة وصيام وحج... إلخ، وإنما جاء مجمل لكل شيء، وترك التفصيل للسنة النبوية.
مش ده دليل قاطع على وجوب وجود السنة وصدورها عن النبي - صلى الله عليه
وسلم - كمصدر ثان للتشريع؟!

4) الآيات التي استشهدوا بيها ماتنفيش حجية السنة، بل تؤكدها:

· فالدين في قوله عز وجل: اليوم أكملت لكم دينكم(المائدة: ٣)المقصود بيه القرآن والسنة؛ لأن هما الوحي اللى اتبني عليه الدين، ومش مقصود بيه القرآن بس والدليل أن الوحي القرآني ماتوقفش عند الآيه دى، وإنما نزلت بعدها آيات تانية تتضمن تشريعات مهمة كآية الربا، ولو افترضنا أن الآية آخر حاجة نزلت وأن معنى الدين هو القرآن ف ده مش معناه نفي السنة بل هي
دليل مؤكد على حجيتها؛ لان هي بيان للقرآن ولا كمال للدين بدون بيان.

· المراد بـ "الكتاب" في قوله عز وجل:ما فرطنا في الكتاب من شيء(الأنعام: ٣٨)هو اللوح المحفوظ اللي أحصى الله فيه كل شيء من أمورخلقه, ومش المراد بيه القرآن الكريم، ولو افترضنا بأن المقصود بيه القرآن الكريم؛ ف هايكون المعنى أنه يحتوي على كل أمور الدين، إما بالنص الصريح، وإما ببيان السنة له.

· و استدلالهم بقوله عز وجل: أولم يكفهم أنا أنزلنا عليك الكتاب(العنكبوت: ٥١)استدلال خاطئ؛ لأن المخاطبين هنا هما المشركين لما قالوا: لو أن الله أنزل على محمد آيات من عنده، فرد الله عليهم بأن كتابه جه معجزة كافية لهم في التصديق برسالته، وملهاش علاقة خالص بأن القرآن
كفاية للمؤمنين في كل شيء بدون السنة زى ما بيقولوا

· قوله عز وجل ونزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شيء(النحل: ٨٩)يعنى أن القرآن نزل مبين لكل شيء من أمور الدين في شكل قواعد كلية مجملة، أما تفاصيل القواعد دى و اللى مش واضح فيها هنلاقيه فى السنة النبوية,وعلشان كده أمر الله نبيه أنه يبين للناس ما نزل إليهم، وده عن طريق قوله أو فعله أو تقريره،

يعنى هما بيستدلوا بآيات فسروها على مزاجهم علشان تخدم تفكيرهم

الحلقة (11) السُنة مش مكملة للدين .. القرآن كافى
طيب مابصوش ليه على الأمر الالهى بطاعة النبى صلى الله عليه وسلم ؟
قال تعالى : ( وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ ) الحشر:من الآية7 .
وقال تعالى : ( قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا عَلَيْهِ مَا حُمِّلَ وَعَلَيْكُمْ مَا حُمِّلْتُمْ وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلاغُ الْمُبِينُ ) النور/54 .
وقال تعالى : ( وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا لِيُطَاعَ بِإِذْنِ اللَّهِ ) النساء/من الآية64 .
وقال تعالى : ( فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجاً مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيماً ) النساء/65 .

بالإضافة لحاجة مهمة
هو ازاى هايقيم الصلاة اللى أمره الله تعالى بيها في كتابه الكريم ؟ وهايعرف منين عددها ؟ و أوقاتها ؟ و شروطها ؟ و مبطلاتها ؟
ده غير الزكاة ، والصيام ، والحج ، وباقي شعائر الدين وشرائعه .

هايطبق ازاى قول الله تعالى ( وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُوا أَيْدِيَهُمَا جَزَاءً بِمَا كَسَبَا نَكَالاً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ) المائدة/38 ؟ كام هو نصاب السرقة ؟ ومنين تُقطع الإيد ؟ وهل هي اليمين أم الشمال ؟ وايه هي الشروط في الشيء المسروق ؟ ،
ده غير طبعا حد الزنا والقذف واللعان وغيرها من الحدود

بأختصار يعنى من الكلام اللى فات هايتضح لينا

أنه لا يحل لأحد أنه يفصل القرآن عن السنَّة وأن اللى يعمل كده هو من أعظم المخالفين للى في القرآن من أوامر بطاعة الرسول صلى الله عليه وسلم والأخذ بسنَّته والانتهاء عن نهيه ، وأن السنَّة النبوية جاءت مؤيدة لللى في القرآن وموضحة ليه ومقيدة لمطلقه ومخصصة لعمومه ، وجاءت كمان مستقلة في إنشاء الأحكام ، وكل ده لازم للمسلم انه ياخد بيه .

وقبل ما اختم احب اقول حاجه
هانفرض ان فى تنازع بيننا وبين خصومنا اللى شايفين اننا نكتفى بالقرآن : هانقول حاجة بسيطة : إحنا أُمرنا في القرآن الكريم عند التنازع أننا نرجع إلى القرآن والسنَّة ! فقال تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً ) النساء/59 ،

رد فعل الناس دى ايه دلوقتى؟؟
مش هايخرج عن حالتين
إن قبل الآيه : هايرجع للسنَّة وبالتالى هايبطل منهجه
، وإن مقبلهاش : هايبقى خالف القرآن اللى بيزعم أنه كافى عن السنَّة .
والحمد لله رب العالمين

tariq غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-01-2013, 02:56 PM   #2
صديق المنتدى
 

افتراضي

جزاك الله خيرا اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-01-2013, 03:05 PM   #3
عضو سوبر
 

افتراضي

شكرا لك
barcelonista غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-01-2013, 09:09 PM   #4
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي

الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-01-2013, 09:44 PM   #5
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية ابو محمود
 

افتراضي

مشكور بارك الله فيك وجعله في موازين حسناتك
ابو محمود غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-02-2013, 08:33 AM   #6
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الفرق بين الثعبان و الحيه بالقرآن الكريم IMAM المنتدى الأسلامى العام 2 09-16-2014 10:09 AM
انشيلوتي : لقد كان الفريق مكتمل في كل شيء DR TAREK الكورة الأوروبية 2 02-27-2014 08:17 PM
الفرق بين الثعبان و الحيه بالقرآن الكريم abood الاعجاز العلمى فى القرآن الكريم 2 09-23-2013 10:48 AM
منزلة السنة في الإسلام وبيان أنه لا يُستغنى عنها بالقرآن abood المنتدى الأسلامى العام 4 09-02-2013 04:26 PM


الساعة الآن 01:15 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123