Loading...



أخـــبار مصر ( ام الدنيا ) Egypt News

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-02-2013, 08:29 PM   #1
الادارة
 
الصورة الرمزية ابو رباب
 

خبر الجيش ينحاز للشعب للمرة الثالثة على التوالى

الجيش ينحاز للشعب للمرة الثالثة على التوالى..علاقته بالرئاسة بدأت منذ 1952 وضعفت فى عهد السادات ومبارك.. وعاد للسياسية مع ثورة يناير بين الإشادة والنقد.. "السيسى" كتب صفحة جديدة عن علاقة الجيش بالسلطة


الفريق عبد الفتاح السيسى

"الجيش هو صاحب اليد العليا والقول الفصل إذا احتدت الأزمات" هذه هى وجهة النظر القابعة فى أذهان الكثيرين من أبناء الشعب المصرى، خاصة بعدما طل علينا المجلس الأعلى للقوات المسلحة مؤخرا، موجها بيانا مفاداه أنه لن يكون طرفا فى الصراع السياسى يوما، ومتمسكا بدوره الطبيعى فى الدفاع عن البلاد ضد أى عدوان خارجى، ولكن هذا لم يمنعه من التدخل لحماية مطالب ثورة الخامس والعشرين من يناير المشروعة، وبناء عليه فهو يمهل مؤسسة الرئاسة مدة زمنية قدرها 48 ساعة للخروج من الأزمة الحالية، بعدما أمهلها فترة سابقة مدتها أسبوع، لاتخاذ خطوات جادة، ولكن دون جدوى.

النبرة الحادة التى رآها البعض فى بيان الفريق عبد الفتاح السيسى وزير الدفاع والقائد العام للقوات المسلحة، تم تفسيرها على أنها خروج صريح وواضح عن سيطرة مؤسسة الرئاسة، على الرغم من تأكيدات الرئيس الدكتور محمد مرسى الدائمة أنه القائد الأعلى للقوات المسلحة، خاصة بعد صدور بيان عن مؤسسة الرئاسة، أكد أن كلمة الفريق السيسى تلك لم يتم فيها مشاورة مؤسسة الرئاسة، وبالتالى فالتطورات الكثيرة التى تقودها المؤسسة العسكرية يوما بعد يوم منذ اندلاع الشرارة الأولى لثورة يناير وحتى وقتنا هذا، سلطت الضوء على علاقة الطرفين ببعضهما البعض والفترات التى شهدت توترا فيها.

1952 بداية علاقة الرئاسة بالمؤسسة العسكرية:

فى يوليو 1952، كان للمؤسسة العسكرية ممثلة فى الضباط الأحرار آنذاك دور كبير فى قلب موازين القوى فى مصر، وتحويل نظام الحكم من ملكى إلى جمهورى ووضع كافة القوانين والتشريعات التى تضمن حماية أهداف ثورة يوليو، مع الاستعداد للإطاحة بكل من يمثل خطرا عليها، بعدما جاءت كلمات الملك فاروق التاريخية لتنهى الحقبة الملكية تماما، وتستجيب للجيش عندما قال "إن الجيش ليس ملكى وإنما هو ملك مصر، ومصر وطنى، وإذا كان الجيش قد رأى أن فى نزولى عن العرش ما يُحقق لمصر الخير، فإنى أتمنى لها هذا"، ومن هنا كانت بداية دخول العسكر فى عالم السياسة، وتولى إدارة شئون البلاد، وكان طبيعيا أن يأتى رؤساء مصر طوال السنوات التالية من داخل المؤسسة العسكرية، ولكن الظهور الواضح للجيش وسيطرته على مفاصل الدولة تراجعت أشكاله تدريجيا بداية من 1962 إلى 1967 عندما ابتعد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر عن مراقبة المؤسسة العسكرية.

وبدءا من 1967 وحتى 1973 تحدد شكل جديد للعلاقة بدأه عبد الناصر بعد النكسة، واستكمله الرئيس الراحل أنور السادات، عندما وضع إطارا لعلاقة جديدة بين مؤسسة الرئاسة ونظيرتها العسكرية، وتمت إعادة هيكلة المؤسسة العسكرية، وكان إبعاد السادات للمؤسسة العسكرية عن الشأن السياسى مقابل تقديم امتيازات اقتصادية، والسماح لأفرادها ببعض المناصب السيادية، واستمرت سياسة الإبعاد تلك فى رغبة الأول أيضا لتبديد المشروع الاشتراكى لناصر، والاستعانة برجال خارج المؤسسة العسكرية لبناء التصور الاقتصادى الرأسمالى الجديد، وانتهج نظام مبارك من بعدهم نفس السياسة حتى انسحب الجيش كاملا عن عالم السياسة فى عهده.

بعد ذلك ظلت علاقة مؤسسة الرئاسة بنظيرتها العسكرية تسير فى خطان متوازيان، حتى اندلعت الشرارة الأولى لثورة الخامس والعشرين من يناير، وتسارعت الأحداث بشكل لا يمكن السيطرة عليه من قبل القوات الأمنية، وكثر الحديث عن مطالبة الجيش بالتدخل لحماية النظام، ولكنه أبى وتمسك بموقفه فى الدفاع عن مطالب الشعب المصرى فى إسقاط الأول، هنا جاء الخروج الواضح والصريح عن مؤسسة الرئاسة، على الرغم من أن الرئيس وقتها "حسنى مبارك" كان من داخلها والقائد الأعلى للقوات المسلحة.

الشعب فى هذه اللحظة وقف منبهرا بموقف الجيش، وأخذ يدخل فى مقارنة بينه وبين جيوش الأنظمة العربية الأخرى، التى تزامنت ثورات شعوبها للمطالبة بإسقاطها مع ثورتنا، ولكنها خذلتهم، وكانت حاميا للنظام الديكتاتورى المستبد، بينما حدث العكس تماما مع المؤسسة العسكرية المصرية، وعادت للحكم من جديد، وكتبت فصلا جديدا فى علاقتها بعالم السياسة بعدما حملت على عاتقها مسئولية إدارة شئون البلاد خلال مرحلة انتقالية لم تسلم فيها من الإشادة والنقد.

من 11 فبراير 2011 وحتى 30 يونيو 2012، قدمت المؤسسة العسكرية دورا استثنائيا خارج عن مهامها حتى جاء قرار الرئيس الدكتور محمد مرسى بإحالة المشير ورئيس الأركان للتقاعد فى أغسطس من العام نفسه، خلال فترة تولى المجلس العسكرى المسئولية السياسية فى البلاد، لحين الانتهاء من الانتخابات الرئاسية واختيار رئيس مدنى يغلق صفحات كتاب الحكم العسكر لمصر، طالت المؤسسة العسكرية انتقادات كثيرة أولها قلة الخبرة السياسية لرجالها، واختلاف الشرائح والتركيبة العمرية تماما عن الفترة التى قادت المؤسسة نفسها زمام الأمور بداية من خمسينات القرن الماضى، كل هذا أضعف من قدرة هؤلاء الرجال فى التعامل مع الأزمات السياسية الداخلية التى تشتعل بين الحين والآخر بسبب ابتعادهم فترة عن الشأن الداخلى والاكتفاء بحماية حدود البلاد.

ولذلك جاء دور المؤسسة العسكرية طوال العام ونصف مجرد مستمع ووسيط بين كافة القوى السياسية المتصارعة، محتفظة بنبرتها فى التهديد والوعيد لكل من يحاول المساس بأمن الوطن أو زعزعة استقراره، ولكن هذا لم يمنع البعض من توجيه اللوم والعتاب للجيش؛ لأنه لم يتخذ موقفا حاسما لحل الأزمات، وتهاون فى أهداف الثورة وأولها القصاص للشهداء، وبالتالى أدار المجلس العسكرى أوضاع البلاد من خلال ردود الأفعال، خاصة بعدما تفنن النظام البائد فى استبعاد أصحاب الرؤى السياسية، وشاب أيضا تلك الفترة جدل كبير حول تجديد الدماء داخل المؤسسة ووضعها فى الدستور الجديد، ولكن كل هذا لم يشغل بال قادتها الذين كثفوا جهودهم لتخطى المرحلة وتسليم السلطة إلى رئيس مدنى يختاره الشعب.

يوليو 2013 الجيش يخرج عن السلطة للمرة الثالثة على التوالى:

خروج المؤسسة العسكرية الأول كما أشرنا كان فى العهد الملكى، والثانى فى آخر أيام الرئيس السابق حسنى مبارك عندما رفض الأول حماية النظام، ووقف فى صف مطالب الشعب، أما الخروج الثالث فكان مع بيان الفريق عبد الفتاح السيسى وزير الدفاع والقائد العام للقوات المسلحة، الذى أمهل فيه النظام فترة زمنية لا تتجاوز 48 ساعة للخروج من الأزمة، وإلا سيقوم بنفسه بوضع خارطة طريق للمرحلة المستقبلية يتشارك فيها كافة الأطياف والقوى السياسية، وعلى رأسهم شباب الثورة.

هذا البيان رآه البعض خروجا صريحا عن مؤسسة الرئاسة التى أكدت فى بيان لها بعد ذلك انه أذيع دون التشاور معها أو الرجوع اليها، وذلك على الرغم من تأكيدات الرئيس محمد مرسى فى أكثر من مرة، على أنه القائد الأعلى للقوات المسلحة وقوله صراحة فى كلمته الموجهة للشعب قبل 30 يونيو، احتفالا بمرور عام على حكمه بأن الجيش ليس منوطا بالحياة السياسية، وأن ما يعنيه حماية الأمن القومى للبلاد فى رسالة خفية لكل من يتحسس تدخل الجيش وإعادته للسلطة.

ولكن قرار المؤسسة العسكرية الأخير بالتدخل لحماية مطالب الشعب بعيدا عن قفزه على السلطة او وصوله للحكم سبقه إشارات كثيرة حددت شكل العلاقة بيت المؤسستين خلال فترة الرئيس محمد مرسى، ويتضح ذلك فى الشهور الأخيرة التى بدأ فيها بعض المواطنين فى حركات فردية منهم جمع توكيلات لتفويض السيسى لإدارة شئون البلاد بعدما سئموا من سياسة النظام الحالى الذى جعلهم يتناسون هتاف "يسقط حكم العسكر" ويطالبون بعودته من جديد، وخلال تلك الفترة عاد الحديث عن دور الجيش فى أحداث ثورة يناير بعدما تم تداول تقرير حول ممارسات الأول وتم نشره دوليا، هنا ردت بعض القوى واتهمت النظام الحالى بتعمد تشويه صورة الجيش بعدما تشوق الشعب له من جديد. هنا كشرت المؤسسة العسكرية عن أنيابها، وخرجت برد واضح وصريح يفيد أنها وقفت منذ بداية الثورة بجانب الشعب، وأنها لن تقبل بتشويه صورتها، خاصة أن الحديث عن هذا التقرير تزامن مع الشائعات التى تم ترويجها بإقالة السيسى من منصبه، وهنا انتفض كثيرون مؤكدين أن الشارع المصرى لن يسكت إذا قام الرئيس محمد مرسى بعزل السيسى أو رئيس أركان حرب الجيش صدقى صبحى.

وأخيرا جاء بيان السيسى تعليقا على أحداث 30 يونيو عندما خرجت الجماهير الغاضبة فى مختلف الميادين تطالب برحيل النظام الحالى وإجراء انتخابات رئاسية مبكرا، ليرسم سيناريو جديد فى العلاقة بين الطرفين ودور المؤسسة العسكرية سياسيا من جديد، بعدما اكتفى الجيش بعد وصول الرئيس محمد مرسى للرئاسة بممارسة دوره الطبيعى والابتعاد عن السياسة مقابل عدم تدخل الأولى فى شئون الداخلية، وهنا انقسم الشارع حول الخطاب فمنهم من رأى أنه الملاذ الآمن لهم والمخلص، ولا يجوز ترديد هتافات مطالبة بسقوطه كما حدث من قبل، وآخرون يرون أن الخطاب كان منحازا للشرعية، وتحذيرا لمعارضى مرسى من افتعال العنف، بينما رأى طرف ثالث أن كلمة السيسى لا توضح صراحة إن كانت تصب فى صالح الشرعية أم مطالب الشعب فى 30 يونيو لإجراء انتخابات رئاسية مبكرة.
التوقيع:



ابو رباب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-02-2013, 08:57 PM   #2
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 

افتراضي

هى دى مصر
ربنا يحمى مصر
ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كافالييرز يلحق الخسارة الثالثة على التوالي بأوكلاهوما في دوري السلة الأمريكي kiko10 منتدى الرياضات الاخرى 2 02-28-2014 12:55 AM
يايا توريه عريس أفريقيا للمرة الثالثة على التوالي طارق نور الكورة الأفريقية 2 01-11-2014 10:03 PM
ديوكوفيتش يتوج بطلاً لبطولة مبادلة للتنس للمرة الثالثة على التوالي kiko10 منتدى الرياضات الاخرى 1 12-30-2013 09:57 PM
ساحل العاج في كأس العالم للمرة الثالثة على التوالي محمد على الكورة الأفريقية 2 12-01-2013 04:43 PM
مدرب منتخب السلة الأمريكي يأمل في إحراز الذهبية الأولمبية الثالثة على التوالي kiko10 منتدى الرياضات الاخرى 3 05-24-2013 02:40 PM


الساعة الآن 02:05 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123