Loading...




رمضــــــان مبارك شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ


إنشاء موضوع جديد   
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-13-2013, 02:56 PM   #1
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية محمد صفاء
 


Thumbs up هل يُفْطِر الصَّائم إذا قلع ضِرْسه ؟





الحَمْدُ لله رَبِّ العَالَمِينَ وَالصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَى أَشْرَفِ الخَلْقِ أَجْمَعِينَ وَخَاتَمِ الأَنْبِياءِ وَالمُرْسَلِينَ سَيِّدِنا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَالتّابِعِينَ وَمَنْ تَبِعَهُمْ بِإِحْسَانٍ إِلَى يَوْمِ الدِّيِنِ.




هل يُفْطِر الصَّائم إذا قلع ضِرْسه ؟ مع ذِكْر العِلَّة.




الإجابة:من قبل الشيخ خالد عبد المنعم الرفاعي :-

الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبِه ومَن والاه، أمَّا بعدُ:
فالصَّومُ هو إمساكٌ عن الأكْل والشُّرب، والجِماع وتعمُّد القيء؛ قال تعالى: {فَالآَنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُوا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ} [البقرة: 187]، وروى أحمدُ، وأبو داود، والترمذي عن أبى هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "مَن ذَرَعَه قىءٌ وهو صائم، فليس عليه قضاء، وإن اسْتَقاء فَلْيَقْضِ".

فتبيّن مما سبق: أن خلع الضرس ليس من المفطِّرات.

وسُئِلَ الشَّيخ ابن عثيمين رحِمه الله: هل يُفطِر الإنسانُ بِخروج الدَّم عند قلْع الضرس؟
فأجاب: "خروج الدَّم من قلْع الضِّرس لا يؤثِّر ولا يضر الصَّائم شيئًا، ولكنْ يَجب على الصَّائم أن يتحرَّز من ابتِلاع الدم؛ لأنَّ الدَّم خارجٌ طارئٌ غيْرُ مُعتاد، يكون ابتلاعُه مفطرًا، بِخلاف ابتِلاع الرِّيق؛ فإنَّه لا يفطر، فعلى الصَّائم الذي خَلَعَ ضِرْسَه أن يَحتاط، وأن يحتَرِز من أن يصِل الدَّم إلى معدَتِه؛ لأنه يفطِّر، لكن لو أنَّ الدَّم تسرَّب بغير اختِياره فإنَّه لا يضرُّه؛ لأنَّه غير متعمِّد لهذا الأمر، وأصل الاشتِباه عند الناس في هذه المسألة -وهي قلع الضرْس، أو السِّنِّ، أو الجروح- أصل الاشتباه عند هؤلاء هو الإفْطار بالحجامة؛ فإنَّ النَّبيَّ صلى الله عليه وسلَّم يقول: "أفطَرَ الحاجمُ والمحجوم"، فيظنُّ بعض العامَّة أنَّ الدَّم الذي يَخرج من قلع الضرس، أو السِّنِّ، أو الجرح، أو ما أشبهَه - يظنُّون أنه يفطِّر كالحجامة، والأمر ليس كذلك، فإنَّ الحجامة يخرج منها دمٌ كثيرٌ، يُؤَثِّر على الصَّائم، فيجِد في نفسِه كسلاً وضعفًا، يَحتاج معه إلى أن يتناول شيئًا يردُّ إليه قوَّته، ويُزيل عنه الضَّعف الذي حصل بِسبب الحجامة، وأمَّا الدَّم الخارج بقلْع الضرس ونحوه، فإنه لا يؤثِّر تأثير الحجامة، فلا يفطر به أبدًا، وكذلك أيضًا لا يفطرُ الصَّائم بإخراج الدَّم لأجل التحليل، فإنَّ الطبيب قد يَحتاج إلى أخذ دمٍ من المريض ليختبِرَه، فهذا لا يفطر؛ لأنَّه دم يسيرٌ، لا يؤثِّر على البدن تأثير الحجامة، فلا يكون مفطِّرًا، والأصل بقاء الصيام، فلا يُمكن أن نُفْسِده إلا بدليلٍ شرْعي، وهنا لا دليلَ على أنَّ الصَّائم يفطر بِخروج هذا الدَّم اليسير".اهـ.

وهذا ما قرَّره مَجمع الفِقه الإسلامي، المنبَثِق عن منظمة المؤتَمر الإسلامي، في دورة مؤتَمره العاشر بجدَّة، بِخصوص موضوع المفطِّرات في مَجال التداوي، حيثُ قرَّر:

أوَّلاً: الأمور الآتية لا تُعْتَبر من المفطِّرات:
1- قطرة العَيْن، أو قطرة الأذُن، أو غَسُول الأذُن، أو قطرة الأنْف، أو بخاخ الأنف، إذا اجْتُنِب ابتِلاع ما نفذ إلى الحلْق.
2- الأقراص العلاجيَّة التي توضَع تَحت اللسان لعلاج الذَّبْحة الصدريَّة وغيْرِها، إذا اجتنب ابتِلاع ما نفذ إلى الحلق.
3- ما يدخل المِهْبل: من تحاميل (لبوس)، أو غسول، أو منظار مهبلي، أو إصبع للفَحْص الطبي.
4- إدخال المنظار أو اللَّولَب ونحوهِما إلى الرَّحِم.
5- ما يدخل الإحليل، أي مَجرى البول الظَّاهر للذَّكر والأنثى: من قسطرة (أنبوب دقيق)، أو منظار، أو مادَّة ظليلة على الأشعة، أو دواء، أو محلول لغسل المثانة.
6- حفر السن، أو قلع الضرس، أو تنظيف الأسنان، أو السِّواك وفرشاة الأسنان، إذا اجتنب ابتِلاع ما نفذ إلى الحلق.
7- المضمضة، والغرغرة، وبخاخ العلاج الموضعي للفم، إذا اجتنب ابتِلاع ما نفذ إلى الحلق.
8 - الحُقن العلاجيَّة الجلديَّة أو العضليَّة أو الوريديَّة، باستثناء السوائل والحُقَن المغذية.
9 - غاز الأكسجين.
10 - غازات التخدير (البنج)، ما لم يُعْطَ المريض سوائل (محاليل) مغذِّية.
11- ما يدخل الجسم امتصاصًا من الجلد: كالدُّهونات، والمراهم، واللَّصقات العلاجيَّة الجلديَّة، المحمَّلة بالموادِّ الدوائيَّة أو الكيميائيَّة.
12- إدخال قسطرة (أنبوب دقيق) في الشرايين؛ لتصوير أو علاج أوعية القلْبِ أو غيْرِه من الأعضاء.
13- إدخال منظارٍ من خلال جدار البطْنِ؛ لفحْص الأحشاء، أو إجراء عمليَّة جراحيَّة عليْها.
14- أخْذ عيّنات من الكبِد أو غيره من الأعضاء، ما لم تكن مصحوبةً بإعطاء محاليل.
15- منظار المعدة، إذا لم يصاحبْه إدخال سوائل (محاليل)، أو موادَّ أخرى.
16- دخول أيِّ أداة، أو مواد علاجيَّة إلى الدِّماغ أو النخاع الشوكي.
17- القيء غيْر المتعمَّد، بِخلاف المتعمَّد (الاستقاءة)،، والله أعلم.




اللَّهُمَّ اجْعَلْ عَمَلَنَا كُلَّهُ خَالِصَاً لِوَجْهِكَ الكَرِيمِ
وصل اللهم وسلم وبارك علي سيدنا محمد وعلي أله وأصحابة وأتباعة بإحسان الي يوم الدين
والحمد لله رب العالمين.






موضوعاتي كلها خالصة لله وهى صدقة جارية بعد مماتي.. ويسمح بنقلها إلى أي منتدى ..
لا تنسوني من صالح دعائكم

محمد صفاء غير متواجد حالياً  
قديم 07-13-2013, 05:05 PM   #2
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي

abood غير متواجد حالياً  
قديم 07-13-2013, 11:22 PM   #3
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي

الساهر غير متواجد حالياً  
قديم 07-14-2013, 12:45 PM   #4
صديق المنتدى
 

افتراضي

بارك الله فيك اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً  
قديم 07-16-2013, 12:45 AM   #5
صديق المنتدى
 

افتراضي

بارك الله فيك اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
ابو مهند غير متواجد حالياً  
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 09:35 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123