Loading...




الاعجاز العلمى فى القرآن الكريم Scientific Miracles in the Quran


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-23-2013, 11:56 AM   #1
عضو مميز على الاقسام المنوعة
 
الصورة الرمزية khallil321
 


افتراضي قلب النفس و قلب الجسد








بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين ، وعلى أله وصحبه أجمعين .
القلب قلبان ... قلب الجسم ، وقلب النفس .
ينبغي أن نعلم أن العبادات في مجموعها وعلى اختلاف ألوانها وأشكالها ، تهدف أول ما تهدف إلى تطهير القلب من أمراضه النفسية وتحليته بالكمالات الربانية ، كي يسمو الإنسان إلى خالقه ، ويسعد بقربه ، وينعم بجنته .
قلب النفس ... له في الإنسان المكان الأول ، وعليه في جميع الأمور المعولة ، ولا عجب فهو القائد ، والجوارح جنود له وخدم ، وهو الآمر الناهي ، والأعضاء أتباع له ، وحشم ، وحسبك فيه قول الله تبارك وتعالى :
﴿ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ ﴾
[ سورة ق الآية : 37 ]

أعظم شيء تصل به يوم نلقى الله عز وجل القلب السليم ، ومن أروع ما قرأت عن هذا القلب السليم أنه القلب الذي لا يشتهي شهوة لا ترضي الله ، كما أنه لا يصدق خبراً يتناقض مع وحي الله ، ثم إنه لا يحكم غير شرع الله ، ولا يعبد غير الله ، فالإنسان إذا وصل إلى الدار الآخرة بقلب سليم فقد حقق وجوده ، وحقق الهدف من خلقه ، ووصل إلى أعلى سعادة يصلها بشر ، هذا هو قلب النفس


قلب الجسد ... القلب حقيقة الإنسان ، ومن العجب أن الله سبحانه وتعالى جعل قلب الجسد أساسياً في حياة الجسد ، كيف أن القلب في النفس هو أساسي في سعادتها ، كذلك قلب الجسد أساسي في سلامته ، وانتظام عمل أعضائه وأجهزته .
بل إن الله سبحانه وتعالى جعل بسلامة قلب النفس سعادة الإنسان في الدنيا والآخرة ، وجعل بسلامة قلب الجسد سلامته من كل الأمراض الوبيلة .
بالمناسبة أمراض الجسد مهما تكن وبيلة تنتهي عند الموت ، فالموت ينهي كل مرض ، بل إن الموت ينهي صحة الصحيح ، وسقم السقيم ، ينهي قوة القوي وضعف الضعيف ، ينهي غنى الغني وفقر الفقير ، ينهي وسامة الوسيم ودمامة الدميم ، ينهي غنى الغني ، وفقر الفقير، ينهي كل شيء ، أمراض الجسد المتعلقة بالقلب بضعف قلبه بأزمة في قلبه ، بضعف في عضلة القلب ، باحتشاء في القلب ، بسكتة قلبية ، أمراض القلب كلها تنتهي عند الموت ، ولكن المشكلة الكبيرة أن أمراض قلب النفس تبدأ بعد الموت ، وتشقي صاحبها إلى أبد الآبدين ، فأفضل ألف مرة أن يكون قلب الجسد معطوباً من أن يكون قلب النفس ملوثاً بشهوات الدنيا .


الفرق بين قلب النفس وقلب الجسد :


عنِ النُّعْمَان بْنِ بَشِيرٍ يَقُولُ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ :
(( ... أَلَا وَإِنَّ فِي الْجَسَدِ مُضْغَةً ، إِذَا صَلَحَتْ صَلَحَ الْجَسَدُ كُلُّهُ ، وَإِذَا فَسَدَتْ فَسَدَ الْجَسَدُ كُلُّهُ ، أَلَا وَهِيَ الْقَلْبُ ))
[ متفق عليه ]


هناك أعضاء في الإنسان لو أن عطباً أصابها تبقى حياة الإنسان مستمرة ، ولكن القلب إذا أصابه عطب تنتهي حياته ، ذلك لأن القلب هو المضخّة ، فالعناية بها عناية بنشطات الإنسان ، وكما تعلمون أن صحة الإنسان أعظم نعمة بعد نعمة الإيمان .


[COLOR="rgb(154, 205, 50)"]﴿ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ ﴾

[ سورة ق الآية : 37 ]

﴿ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا ﴾
[ سورة الحج الآية : 46 ]

هذا قلب النفس ، هو المخاطب ، هو المطالب ، هو المعاتب ، هو محل العلم والتقوى ، والإخلاص والذكرى ، والحب والبغض ، والوسواس والخطرات ، هو موضع الإيمان والكفر ، والإنابة والإصرار ، والطمأنينة والاضطراب .
القلب ... قلب النفس ، هو العالم بالله ، هو المتقرب إلى الله ، هو المقبول عند الله ، إذا سلم من غير الله ، هو المحجوب عن الله ، إذا استغرق لغير الله ، هو الذي يسعد بالقرب من الله ، ويشقى بالبعد عنه ، وقد روي :
[COLOR="rgb(154, 205, 50)"](( عبدي طهرت منظر الخلق سنين ))[/COLOR]
[ورد في الأثر]

هل القلب يشعر بالبغض كما يشعر بالحب ؟

القلب الذي يبغض ، هو قلب النفس ، هو مركز النفس ، هو منطلق النفس .
لكن أنا أقول كلمة بمناسبة الحب : الإنسان الذي لا يشعر بحاجة إلى أن يُحِب ، ولا أن يُحَبّ فليس من بني البشر ، من خصائص البشر أنه يحب ، ويُحِبُ أن يُحَبُّ ، ولكن الذي يتمايز به البشر مضمون هذا الحب ، فقد تحب الله ، وإذا أحببت الله أحبك كل شيء ، وإذا أحببت الله ألقى الله حبك في قلوب الخلق ، إذا أحببت الله لان لك كل شيء ، إذا أحببت الله هابك كل شيء ، هذا حب مقدس ، وقد تحب الحقيقة ، وقد تحب أهلك وأولادك وزوجتك ، هذا كله حب مشروع ، ولكن المشكلة الكبيرة لا في أن تحب في الله ، أن تحب مع الله ، الحب مع الله عين الشرك ، والحب في الله عين التوحيد ، والحب ميل النفس ، وقل لي من تحب أقل لك من أنت ، الحب يحدد هوية الإنسان ، لكن أقول : الذكي والعاقل والموفق والفالح هو الذي يحب ما هو أبدي سرمدي ، والمنحرف والأحمق والغبي هو الذي يحب شيئاً يزول .



تحدثنا عن قلب النفس ، والآن عن قلب الجسد ، إن قلب الجسد من أعجب ما خلق الله ، إنه مضخة مزدوجة تضخ الدم الذي يحمل الغذاء والوقود إلى كل خلية ونسيج ، وعضو وجهاز عن طريق شبكة من الأوعية يزيد طولها عم 150 كم ، طول الأوعية الدموية في الإنسان طبعاً أوعية دموية مطلقة ، 150 كم .
ما هو التوقيت الذي يبدأ به العمل وهو قلب الجسد ؟
الأستاذ :
في اليوم العاشر بعد الشهر الرابع بالضبط ، في اليوم العاشر بعد الشهر الرابع ينبض القلب ، وحتى يحين الحين ، لا يغفل ولا ينسى ، ولا يسهو ، ولا يقعد ، ولا يغفو ، ولا يمل ولا يشكو ، بل يعمل دون راحة ، ولا مراجعة ، ولا صيانة ، ولا توجيه .





الإنسان بجبروته يؤذيه ، وبنار الحقد يكويه ، وبالأحزان يبليه ، هو أساس حياة الإنسان ، وشمس عالمه ، عليه يعتمد في كل أعماله وأحواله ، ومنه تنبع كل قواه ، وحركاته ، وهو آية خارقة لا يعرف التعب إليه سبيلا ، تزداد قدرتها أضعاف كثيرة لتواجه الجهد الطارئ ، إنها عضلة من أعقد العضلات بناء وعملاً وأداءً ، وهي من أمتنها وأقواها ، تنقبض وتنبسط ثماني مرة في الدقيقة ، ويصل النبض في الجهد الطارئ إلى مئة وثمانين ، ويضخ القلب 8000 لتر في اليوم الواحد ، أي ما يعادل ثمانية أمتار مكعبة من الدم ، ويضخ القلب من الدم في طول عمر الإنسان ما يكفي لملء إحدى أكبر ناطحات السحاب في العالم ، وهذه المضخة يمكن أن تملأ في عمر متوسط أكبر ناطحة سحاب في العالم .




القلب آلة خارقة كما ذكرتم فضيلة الدكتور ، وهي جهاز في جسد الإنسان ، لا يسهو ولا ينسى ، لا يعقد ولا يكبو ، يبدأ بتوقيت معين ، وينتهي عمله عندما يموت الإنسان .
قلب النفس وقلب الجسد ، قلب مطالب بالمحبة والعلم ، إلى ما هنالك ، وقلب الجسد وهو المضغة التي تضخ الدم لبقية الأعضاء الإنسان

جمعته مما قرأت من محاضرات الدكتور راتب النابلسي

[/COLOR]
khallil321 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-23-2013, 01:05 PM   #2
عضو سوبر
 

افتراضي

جزاك الله خيرا اخي
محمودبخيت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-23-2013, 01:32 PM   #3
صديق المنتدى
 

افتراضي

جزاك الله خيرا اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-23-2013, 09:28 PM   #4
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي

الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-23-2013, 11:16 PM   #5
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية ابوعلي
 

افتراضي

سلمت يداك يا غالي وجزاك الله الجنة وجعل عملك في ميزان حسناتك ودائما ننتظر كل جديد لك
ابوعلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الوقاية من الحسد احمد عوض ركن الاب والام 1 11-27-2013 10:16 PM
ميكروب الحسد abood المنتدى الأسلامى العام 2 11-18-2013 11:42 PM
طرائف في الحسد ابو محمود الصوتيات والمرئيات الأسلامية 4 05-24-2013 02:20 PM
الحسد يوسف سيف نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 5 05-16-2013 09:40 PM
الحسد ilyas المنتدى الأسلامى العام 7 04-15-2013 08:05 AM


الساعة الآن 10:27 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123