Loading...




الأقسام المنــــــوعة Forum topics and diverse talent


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-24-2013, 10:33 AM   #1
عضو مميز على الاقسام المنوعة
 
الصورة الرمزية khallil321
 


افتراضي قصص عن إختراعات غيرت العالم الجزء الأول






لكل إختراع حكاية و لكل حكاية حروف نرويها لكم عن أهم الإختراعات القديمة و الحديثة لعلماء أفنوا حياتهم

و جهدهم و وقتهم ليمارسوا هواياتهم و عبقريتهم الفذة

لم يكونوا سوى رجال عاديّون ، و ربما أقل من ذلك

لكن بإختراع صغير و ابتكار مذهل أضاءوا العالم ،

ربما حينها لم يكن يدرك البعض منهم ما سوف يفعله من خدمة عظيمة للبشرية

بل و سنرى أن أغلبهم محض صدفة قادتهم و جعلتهم يسلكون و يشقون طريق التاريخ من أوسع أبوابه

ليدون التاريخ أسماءهم ، انجازاتهم ، خططهم و عزيمتهم

و قدموا للبشرية ما لم يقوى غيرهم عليه






لكل اختراع قصص و حكايا تروى عنهم ، سنقوم بالغوص معهم و سبر أغوارهم
كيف بدأوا و أين وصلوا وما هي العقوبات التي واجهتم
و كيف تخطوها ، ومن ساعدهم ومن وقف ضدهم
أشخاص حاربتهم الظروف ، فاستطاعوا أن يحولوها إلى درجات صعدوا من خلالها إلى سلم المجد و الشهرة

توماس إديسون.. الرجل الذي أضاء العالم بمصباحه

“كل شخص يفكر في تغيير العالم .. ولكن لا أحد يفكر في تغيير نفسه!”..
كانت هذه الكلمات أحد مقولات العالم الكبير توماس إديسون






ولد إديسون في مدينة ميلان بأوهايو في الولايات الأميريكية عام 1847، ولقب إديسون بالعالم صاحب الألف اختراع لأنه وحده سجّل أكثر من 1090 براءة اختراع!!
الغريب في الأمر أن هذا العبقري ذو الألف فكرة وفكرة كان يعاني من ضعف السمع فلم يستكمل تعليمه لأن مستواه التعليمي كان ضعيفاً، ولكن في الوقت الذي رفضته المدرسة احتوته أمه بالحب والحنان فأخذت تعلمه القراءة والكتابة والعلوم، وعندما بلغ 11 عاماً كان قد درس تاريخ العالم نيوتن والتاريخ الأمريكي وروايات شكسبير وغيرها.

وفي ذات الوقت توجه إديسون لبيع الصحف في محطات السكك الحديدية، ثم عمل موظفاً لإرسال البرقيات في محطة السكك الحديدية ومن هنا ساعد هذا العمل إديسون على اختراع أول آلة تليغراف:


ولم يمضي الكثير حتى اخترع إديسون الاختراع الذي سبب شهرته حتى الآن وهو “المصباح الكهربي”.
بدأت قصة اختراع المصباح الكهربائي مع إديسون حين مرضت والدته مرضاً شديداً، فقرر الطبيب أن يجري لها عملية جراحية فورية ولكن.. هناك مشكلة لأن الوقت كان ليلاً ولا يوجد ضوء كافي ليرى الطبيب ما يفعل في هذه العملية الدقيقة، لذا اضطر للانتظار حتى شروق الشمس لكي يجري العملية!!
ومن هنا كانت البداية لاختراع المصباح الكهربي، فأخذ إديسون يستمر في محاولاته وإصراره على اختراع المصباح الكهربي لدرجة أنه خاض أكثر من 99 تجربة فاشلة وفي كل مرة عندما تفشل تجربة كان يقول “هذا عظيم .. لقد أثبتنا أن هذه أيضاً وسيلة غير ناجحة للوصول للاختراع الذي أحلم به”، فكان لا يطلق عليها تجارب فاشلة بل تجارب لم تنجح!، وعلى الرغم من عدم نجاحه في عدد كبير جداً من المرات إلا أن ذلك لم يدفعه لليأس بل استمر في المحاولة، وفعلاً في عام 1879 أنار مصباح إديسون لتشع الوجوه بهجةً بهذا الاختراع العظيم، واستمرت الزجاجة مضيئة 45 ساعة وقال إديسون لمساعديه طالما أنها ظلت موقدة هذه المدة فبإمكاني إضاءتها لمئة ساعة!
وانتشر النبأ بالصحف أن الساحر إديسون حقق المعجزة والناس ما بين مكذب ومصدق، إلى أن جرى الحدث العظيم في ليلة رأس السنة الجديدة عام 1879، واستمر حتى فجر اليوم الأول من عام 1880 .





ولكن كيف أصبح إديسون عظيماً؟!

اتفق جميع العظماء بأن كثرة القراءة والمعرفة وعدم الاهتمام بالمال هي من تخلق العلماء والمفكرين، فيقول إديسون عن المال “ليس المال إلا وسيلة لا غاية” لذلك كان إديسون ينفق المال في شراء آلات جديدة ومحاولة شراء معمل أكبر لكي يتسع لاخترعاته، فكان قد وصل لدرجة أنه يخترع اختراعاً جديداً كل وعند بلوغه 23 سنة فقط كان قد سجل باسمه 122 اختراعاً!
.

قصة اختراع .. الهاتف





قام في سبعينيات القرن التاسع عشر (حوالي 1870) , مخترعان هما إليشا غراي و غراهام بيل عملا بشكل مستقل على تصميم جهاز قادر على إرسال الصوت عبر إشارات كهربائية (الهاتف) , و كلاهما تمكنا من ذلك , و كلاهما أسرعا نحو مكتب حقوق الملكية ليثبتا الاختراعين باسمهما , و لم يكن يفصل بينهما سوى ساعات , لكنّ غراهام بيل تمكن من حفظ حقوق ملكية هذا الجهاز له قبل غراي , و دخل المخترعان في حربٍ قضائية حول حقوق ملكية هذا الجهاز العظيم حيث فاز بيل, و كانت ساعات قليلة كفيلة باحتفاظ عائلة بيل إلى يومنا الحالي بحقوق هذا الإختراع , و حرمان غراي منه لتأخره !!!

ألكسندر غراهام بيل , و تطوير التيليغراف إلى الهاتف:

التيليغراف و الهاتف جهازان يعتمدا على التوصيل الكهربائي في توصيل إشارة كهربائية ذات معنى من جهاز إلى جهاز آخر مربوط معه كهربائياً, و تمكن بيل من اختراع الهاتف كتطوير مباشر للتيليغراف الذي كان مستخدماً في ذلك الوقت.
عندما بدأ بيل العمل على تطوير الهاتف, كان التيليغراف يستخدم منذ حوالي الثلاثين عاماً كأكثر وسيلة متطورة في عالم الإتصالات. و رغم تطوره الكبير, كان التيليغراف نظاماً لنقل و استقبال رسالة واحدة في آن واحد و باستخدام شيفرة مورس ( نقاط و خطوط) , و نظراً لمعرفة بيل الواسعة لعالم الصوتيات فقد تمكن من تطوير هذا النظام ليحمل أكثر من رسالة في آن واحد و باستخدام خط كهربائي واحد, و بالرغم من عدم استخدام هذا النظام لفترة طويلة إلا أن بيل قدم حلاً صوتياً رائعاً و قابلاً للتنفيذ بهدف تطوير هذا النظام ليصبح أكثر فاعلية و سرعة. "التيليغراف الموسيقي" الذي اخترعه بيل اعتمد على انه من الممكن أن يتم نقل أكثر من إشارة على نفس الخط و بوقت واحد إذا اعتمدت كل إشارة على تردد مستقل مختلف عن الإشارات الأخرى.

ألكسندر غراهام بيل , تحدث بالكهرباء :

و في عام 1874 تابع بيل دراساته و بحوثه و تمكن من إقناع عمه_ المدير لشركة ويسترن يونيون للتيليغرافWestern Union Telegraph Company _ بقدرته على تحقيق مكاسب كبيرة للشركة, فحصل على الدعم المادي الذي كان يحتاجه ليتابع دراساته. و تابع بيل عمله على تطوير التيليغراف و لكنه لم يخبر عمه أنه هو و توماس واتسون الكهربائي الشاب كانا يعملا على تطوير فكرة خطرت له في ذلك العام, و هي تطوير جهاز يمكنه نقل الصوت كهربائياً.
و تابع الاثنان عملهما حتى أصبح حلم جهاز ينقل الصوت كهربائياً قريبة جداً من الواقع و ذلك من عام 1875 . حيث تمكنا من إثبات ان نغمات صوتية مختلفة ممكن أن تسبب تياراً مختلفاً في شريط كهربائي ! و لتحقيق هدفهما كان عليهما تطوير جهازاً مرسلاً يصدر هذه التيارات و جهازاً مستقبلاً يحولها إلى ترددات صوتية مرةً أخرى.
أول الأصوات , رنين
في الثاني من حزيران 1975 و بينما كان بيل يعمل على تطوير التيليغراف الموسيقي اكتشف أنه بإمكانه سماع صوت عبر السلك الكهربائي, هذا الصوت كان صوت رنين ذراع الساعة !
أعظم اختراع لبيل شهد النور في العاشر من آذار عام 1976 , حيث شهد ذلك العام اختراع الهاتف و القضاء على التيليغراف بكافة أشكاله, حيث أن التطوير الذي حمله جهازه بالقدرة على التحدث عن طريق الكهرباء فاق أي تطوير محتمل للتيليغراف و شيفرة مورس.

أول حديث , أستاذ واتسن, تعال إلى هنا. أريد أن أراك:

وصف ألكسندر غراهام بيل في دفتر يومياته و بتاريخ 10 آذار 1976 أول تجربة ناجحة لجهاز بيل الجديد . يتحدث فيها عبر الجهاز إلى زميله في الغرفة المجاورة توماس واتسون و يقول له كلمات عظيمة لن ينساها التاريخ, أستاذ واتسن, تعال إلى هنا. أريد أن أراك .


khallil321 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-04-2013, 01:51 AM   #2
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية hosam1000
 

افتراضي

بارك الله فيك اخى الغالى
hosam1000 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الشموع اليابانية الجزء الأول Hazem Ahlawy GENERAL FOREX DISCUSSIONS 0 08-16-2014 06:00 PM
قصص عن إختراعات غيرت العالم الجزء 2 khallil321 الأقسام المنــــــوعة 1 08-04-2013 01:49 AM
قصص عن إختراعات غيرت العالم الجزء 3 khallil321 الأقسام المنــــــوعة 2 08-04-2013 01:49 AM
كيف صلى النبي- الجزء الأول الساهر الصوتيات والمرئيات الأسلامية 2 07-24-2013 05:36 PM
مارغريت تاتشر.. ابنة بقال غيرت العالم شادي1980 الاخبار العــالمية 2 04-08-2013 06:28 PM


الساعة الآن 09:00 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123