Loading...




رمضــــــان مبارك شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ


إنشاء موضوع جديد   
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-28-2013, 09:30 PM   #1
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 


افتراضي فضل اغتنام العشر الأواخر








فضل اغتنام العشر الأواخر


اختصّ الله سبحانه وتعالى شهر رمضان بخصائص عظيمة عن غيره من الشهور، فهو شهر الصّيام والقيام والقرآن وشهر الجهاد والانتصارات، شهر الجود والخيرات والبركات والنّفحات، شهر فيه ليلة خير من ألف شهر من حُرِمَ خيرها فقد حُرم الخير كلّه، وفيه لله تعالى في كلّ ليلة عتقاء من النّار، ومن أفضل أيام وليالي هذا الشّهر، العشر الأواخر الّتي فيها ليلة القدر الّتي هي خير من ألف شهر.
روى البخاري ومسلم عن عائشة رضي الله عنها قالت: كان رسول الله صلّى الله عليه وسلّم إذا دخل العشر شَدّ مئزره، وأحْيَا ليله، وأيقظ أهله”. وفي رواية لمسلم عنها قالت: ”كان رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يجتهد في العشر الأواخر مالا يجتهد في غيره”.
كان سيّدنا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يخصّ العشر الأواخر من رمضان بأعمال لا يعملها في بقية الشّهر، منها:
إحياء اللّيل: المراد منه إحياء اللّيل كلّه، وقد روي من حديث عائشة رضي الله عنها: ”وأحيا اللّيل كلّه”، قال الإمام مالك في الموطأ: بلغني أنّ ابن المسيِّب قال: ”مَن شهد ليلة القدر يعني في جماعة فقد أخذ بحظّه منها”. وقال الإمام الشافعي في القديم: ”مَن شهد العشاء والصبح ليلة القدر فقد أخذ بحظّه منها”.
كان صلّى الله عليه وسلّم يوقظ أهله للصّلاة في ليالي العشر دون غيرها من اللّيالي، وفي حديث أبي ذرّ أنّ النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم لمّا قام بهم ليلة ثلاث وعشرين وخمس وعشرين ذَكَر أنّه دعا أهله ونساءه ليلة سبع وعشرين خاصة. وهذا يدل على أنّه يتأكّد إيقاظهم في آكد الأوتار الّتي تُرْجَى فيها ليلة القدر.
وقد صحّ عن النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم ”أنّه كان يطرق فاطمة وعليًا ليلا، فيقول لهما: ألاَ تقومان فتصليان، وكان يوقظ عائشة باللّيل إذا قضى تهجّده وأراد أن يوتر”، وورد الترغيب في إيقاظ أحد الزوجين صاحبه للصّلاة، ونضح الماء في وجهه.
كان صلّى الله عليه وسلّم يشدّ المِئزر: أي اعتزاله النّساء، وبذلك فسَّره السّلف والأئمة المتقدمون، منهم: سفيان الثوري. وقد ورد ذلك صريحًا من حديث عائشة وأنس، وورد تفسيره بأنّه لم يأو إلى فراشه حتّى ينسلخ رمضان، وفي حديث أنس رضي الله عنه: ”وطوى فراشه واعتزل النساء”.
تأخيره للفطور إلى السحر: روي عنه من حديث عائشة وأنس: ”أنّه صلّى الله عليه وسلّم كان في ليالي العشر يجعل عشاءه سحورًا”.
اغتساله بين العشاءين: روي من حديث عليّ رضي الله عنه أنّ النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم كان يغتسل بين العشاءين كلّ ليلة يعني من العشر الأواخر”. قال ابن جرير: كانوا يستحبُّون أن يغتسلوا كلّ ليلة من ليالي العشر الأواخر. ومنهم مَن كان يغتسل ويتطيَّب في اللّيالي الّتي تكون أرجى لليلة القدر، فأمَرَ ذر بن حبيش بالاغتسال ليلة سبع وعشرين من رمضان


الساهر غير متواجد حالياً  
قديم 07-28-2013, 11:40 PM   #2
صديق المنتدى
 

افتراضي

جزاك الله خيرا اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً  
قديم 07-29-2013, 09:18 AM   #3
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي

abood غير متواجد حالياً  
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:08 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123