Loading...




رمضــــــان مبارك شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ


إنشاء موضوع جديد   
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-02-2013, 11:32 PM   #1
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 


افتراضي وما أدراك ما ليلة القدر؟


بسم الله الرحمن الرحيم

وما أدراك ما ليلة القدر؟


قال الله تعالى: {وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ * لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ} القدر:2-3. أجل! وما أدراك ما ليلة القدر؟ إنّها ليلة لها قصّة بقراءة فصولها يمكننا أن نشرف على تصوّر متكامل متناسق لخصائصها وفضائلها.


تتشعّب قصّة ليلة القدر إلى شعبتين؛ إحداهما ترجع إلى ما أودع ربّ العزّة والجلال فيها من الخصائص والفضائل، وترجع الثانية إلى حظ العبد من هذه اللّيلة، في ابتغاء ما رتّبه الله على العمل الصّالح فيها من الصّلاة وتلاوة القرآن والذِّكر والدّعاء وغير ذلك، من الأجزية الجزيلة والمغفرة الواسعة والفضل العظيم.


فأما الشّعبة الأولى المتصلة بالخلق والتّقدير وتصريف الأمر والتّدبير، فقد كشف الله عزّ وجلّ عن مكنونها في سورتي الدخان والقدْر، بقوله في الأولى
: {إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنْذِرِينَ * فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ}،وقوله في الأخرى: {إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ} إلى آخر السورة.


وخلاصة ما تضمنه هذا البيان الإلهي، أنّ الله تعالى جعلها ظرفًا لأمرين أحدهما حصل مرّة واحدة ولن يتكرّر أبدًا.
والثاني يحصل بصورة متكرّرة في كلّ سنة. أمّا الأمر الأوّل فهو تنزيل القرآن الكريم، والرّاجح من أقوال أهل العلم بالتّفسير، وهو قول ابن عباس وسعيد بن جبير والسدي، أنّه تنزيل كامل رُتبي
مؤقت، بفصل نسخة منه من اللّوح المحفوظ: {
بل هو قرآن مجيد في لوح محفوظ}، وهو الكتاب المكنون: {إنّه لقرآن كريم في كتاب مكنون}، وهو أمّ الكتاب: {وإنّه في أمّ الكتاب لدينا لعليّ حكيم}، وإنزال هذه النسخة إلى بيت العزّة في السّماء الدّنيا، ليُنَزّل بعد ذلك مُنَجَّمًا مفرّقًا على الوقائع والأسباب.


وأمّا الأمر الّذي يتكرّر بوتيرة سنوية فهو ما يمكن تسميته – إذا تسامحنا في التّعبير للإيضاح والتّفهيم - البرنامج التّنفيذي السنوي، لما قضاه ربّ العزة وقدّره قبل الخلق، وهو المشار إليه بقوله تعالى: {فيها يُفْرَق كلّ أمر حكيم}،وقوله في الآية الأخرى: {تَنَزَلُ الملائكة والرّوح فيها بإذن ربِّهم من كلّ أمر}، فقد ذكر جمع من المفسرين في معنى الآيتين بعبارات موجزة، ما يمكن تفصيله بقولنا: إنّ الله عزّ وجلّ لما قضى ما هو كائن في هذه الدّنيا، وقدّره تقديرًا، ثمّ أخرج العالم إلى الوجود الأوّل، أجرى بحكمته تعالى تنفيذ ما قضاه وقدّره، ممّا يزيد في الخلق وينقص منه وما يُغيره فيه وما يُثبته، سواء من ذلك ما يتعلّق بالنّاس من الأرزاق والآجال وغيرها أو ما لا علاقة له بهم بتاتًا، أجرى تنفيذ ذلك على وجائب سنوية كلّ وجيبة تشتمل على وقائع السنة في برنامج كامل ومفصل لا يعزب منه شيء، يعهد بها إلى الملائكة الموكّلين بتوصيلها إلى ملائكة آخرين موكّلين بتنفيذها في الكون، فينزلون بها في هذه اللّيلة المباركة الّتي أنزل فيها القرآن.

ومن هنالك يظهر وجه تسميتها ”ليلة القدْر” أي ليلة تقدير ما هو كائن من الحوادث في الكون من تلك اللّيلة إلى مثلها من السنة التالية. ومن هنالك اكتسبت تلك الليلة من الفخامة وعِظَم الشأن ما رشحها - والله يخلق ما يشاء ويختار - لتكون ليلة سلام، وظرفًا للإنزال التمهيدي الأوّل لخير كتب الله وخاتمتها والمهيمن عليها، وما رشّحها أيضًا لأن يفرض صوم الشّهر الّذي هي فيه، على أمّة القرآن، وأن يجعله شهرًا مباركًا ببركتها ويملأه بالمزايا والفضائل، تكريمًا لهذه الأمّة المحمدية، وأعظم هذه الفضائل هو أنّه تعالى جعل العمل في هذه اللّيلة المبهمة المُخفاة، بقوّة عمل ألف شهر من ليالي ما سواها، وأن يغفر لمَن قامها إيمانًا واحتسابًا ما تقدّم من ذنبه.

الساهر غير متواجد حالياً  
قديم 08-03-2013, 12:07 AM   #2
صديق المنتدى
 

افتراضي

جزاك الله خيرا اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً  
قديم 08-03-2013, 09:10 AM   #3
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي

abood غير متواجد حالياً  
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فضل ليلة القدر abood المنتدى الأسلامى العام 2 08-01-2013 12:22 AM


الساعة الآن 11:24 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123