Loading...




نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام Support of the Prophet Muhammad peace be upon him


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-11-2013, 02:13 PM   #1
صديق المنتدى
 


افتراضي الـرسـول افـضــــل قـدوة لـك في حـيـــاتـــك..

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته



الـرسـول افـضــــل قـدوة لـك في حـيـــاتـــك..


فهو الوحيد صلى الله عليه وسلم في التاريخ الذي تقتدي به في كل شيء.
إذا كنت غنيا ثريا فاقتد بالرسول عندما كان تاجرا يسير بسلعه
بين الحجاز و الشام، و حين ملك خزائن البحرين.

وإن كنت فقيراً معدما فلتكن لك أسوة به وهو محصور في شعب
أبي طالب، وحين قدم إلى المدينة مهاجرا إليهـا مـن وطنه
وهو لا يحمل من حطام الدنيا شيئا.

وإن كنـت ملكـا فاقتـد بـسنته و أعمالـه حـين ملـك أمـر العـرب،
وغلـب علـى آفـاقهم و دان لطاعتـه عظمـاؤهم، وذووا أحلامهم.


وإن كنت رعية ضعيفة فلك في رسول الله أسوة حسنة،
أيام كان محكوما بمكة في نظام المشركين.

وإن كنت فاتحا غالبا فلك من حياته نصيب أيام ظفره بعدوه
في بدر و حنين و مكة.

وإن كنت منهزما لا قدر الله ذلك، فاعتبر به في يوم أحد
و هو بين أصحابه القتلى و رفقائه المثخنين بالجراح.

وإن كنت معلما فانظر إليه و هو يعلم أصحابه في المسجد.

وإن كنت تلميذا متعلما فتصور مقعده بين يدي الروح الأمين
جاثيا مسترشدا.

وإن كنت واعظا ناصحا و مرشدا أمينا فاستمع إليه
و هو يعظ الناس على أعواد المسجد النبوي.

وإن كنت يتيما فوالده توفي قبل أن يولد ووالدته توفت
و هو ابن ست سنوات.

وإن كنت صغير السن فانظر إلى ذلك الوليد العظيم حين
أرضعته مرضعته الحنون حليمة السعدية.


وإن كنت شابا فاقرأ سير راعي مكة.

وإن كنت تاجرا مسافرا بالبضائع فلاحظ شؤون سيد
القافلة التي قصدت بصرى.


وإن كنت قاضيا أو حكما فانظر إلى الحكم الذي قصد الكعبة قبل
بزوغ الشمس ليضع الحجر الأسود في محلـه و قـد كـاد
رؤساء مكة يقتتلون، ثم ارجع البصر إليه مرة أخرى وهو في
فناء مسجد المدينة يقضي بين النـاس بالعـدل يـستوي عنـده
منهم الفقير المعدم و الغني المثري.


وإن كنت زوجا فاقرأ السيرة الطاهرة و الحياة النزيهة لزوج
خديجة و عائشة.

و إن كنت أبا لأولاد فتعلم ما كـان عليـه والـد فاطمة الزهراء
و جد الحسن و الحسين.


وأيا من كنت، و في أي شأن كان، فإنك مهما أصبحت أو
أمسيت و على أي حال بت أو أضحيت فلك في حياة محمد
هداية حسنة وقدوة صالحة تضيء لك بضوئها ظلام العيش،
فتصلح ما اضطرب من أمورك.
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-11-2013, 03:48 PM   #2
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي

الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-11-2013, 04:43 PM   #3
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-13-2013, 09:00 AM   #4
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية Mr. Mahmoud
 

افتراضي

بارك الله فيك اخي الكريم
علي الطرح القيم والموضوع المميز
تسلم الايادي
Mr. Mahmoud غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
(احــذري) ثـلاث تبـــرأ منهــن الـرسـول صلى الله عليه وسلم abood المنتدى الأسلامى العام 4 11-09-2013 11:06 PM


الساعة الآن 11:07 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123