Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-17-2013, 07:15 AM   #1
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 


افتراضي سوء الخاتمة




سوء الخاتمة

أما الخاتمة السّيّئة فهي: أن تكون وفاة الإنسان وهو مُعرِضٌ عن ربّه -جلّ وعلا-، مقيم على مساخطه -سبحانه-، مُضيع لما أوجب الله عليه، ولا ريب أن تلك نهاية بئيسة، طالما خافها المتقون، وتضرعوا إلى ربهم سبحانه أن يجنبهم إياها.

- وقد يظهر على بعض المحتضرين علامات أو أحوال تدل على سوء الخاتمة، مثل النّكوب عن نطق الشّهادة -شهادة أن لا إله إلا الله- ورفض ذلك، ومثل التّحدث في سياق الموت بالسّيّئات والمحرمات وإظهار التّعلق بها، ونحو ذلك من الأقوال والأفعال الّتي تدل على الإعراض عن دين الله -تعالى- والتّبرم لنزول قضائه.

ولعل من المناسب أن نذكر بعض الأمثلة على ذلك:
فمن الأمثلة:

- ما ذكره العلامة ابن القيم -رحمه الله- (في كتابه: الجواب الكافي) أن أحد النّاس قيل له وهو في سياق الموت: قل لا إله إلا الله، فقال: وما يغني عنّي وما أعرف أنّي صليت لله صلاة؟! ولم يقلها.

- ونقل الحافظ ابن رجب -رحمه الله- (في كتابة: جامع العلوم والحكم) عن أحد العلماء، وهو عبدالعزيز بن أبي روّاد أنه قال: حضرت رجلًا عند الموت يُلقن لا إله إلا الله، فقال في آخر ما قال: هو كافرٌ بما تقول. ومات على ذلك، قال: فسألت عنّه، فإذا هو مدمنٌ خمرٍ، فكان عبدالعزيز يقول: "اتقوا الذّنوب، فإنّها هي الّتي أوقعته".

- ونحو هذا ما ذكره الحافظ الذّهبي -رحمه الله- أن رجلًا كان يجالس شرّاب الخمر، فلما حضرته الوفاة جاءه إنسان يلقنه الشّهادة فقال له: اشرب واسقني ثم مات.

- وذكر الحافظ الذّهبي -رحمه الله- أيضًا (في كتابه: الكبائر) أن رجلًا ممن كانوا يلعبون الشّطرنج احتضر، فقيل له: قل لا إله إلا الله فقال: شاهك. ثم مات غلبت على لسانه ما كان يعتاده حال حياته في اللعب، فقال عوض كلمة التّوحيد: شاهك.

- ومن ذلك ما ذكره العلامة ابن القيم -رحمه الله- عن رجل عُرف بحبه للأغاني وترديدها، فلما حضرته الوفاة قيل له: قل لا إله إلا الله، فجعل يهذي بالغناء ويقول: تاتنا تنتنا... حتى قضى، ولم ينطق بالتّوحيد.

- وقال ابن القيم أيضًا: أخبرني بعض التّجار عن قرابة له أنّه احتضر وهو عنده، وجعلوا يلقنونه لا إله إلا الله وهو يقول: هذه القطعة رخيصة، وهذا مشتر جيد، هذه كذا. حتى قضى ولم ينطق التّوحيد نسأل الله العافية والسّلامة من كل ذلك.

-وها هنا تعليق للعلامة ابن القيم -رحمه الله- نورد ما تيسر منه، حيث عقّب على بعض القصص المذكورة آنفًا، فقال: "وسبحان الله، كم شاهد النّاس من هذا عبرًا؟ والّذي يخفى عليهم من أحوال المحتضرين أعظم وأعظم، فإذا كان العبد في حال حضور ذهنه وقوته وكمال إدراكه، قد تمكن منه الشّيطان، واستعمله فيما يريده من معاصي الله، وقد أغفل قلبه عن ذكر الله -تعالى-، وعطل لسانه عن ذكره، وجوارحه عن طاعته، فكيف الظّنّ به عند سقوط قواه، واشتغال قلبه ونفسه بما هو فيه من ألم النّزع؟ وجمع الشّيطان له كلّ قوته وهمّته، وحشد عليه بجميع ما يقدر عليه لينال منه فرصته، فإن ذلك آخر العمل، فأقوى ما يكون عليه شيطانه ذلك الوقت، وأضعف ما يكون هو في تلك الحال، فمن ترى يسلم على ذلك؟ فهناك: {يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ} [إبراهيم: 27].

فكيف يوفق بحسن الخاتمة من أغفل الله -سبحانه- قلبه عن ذكره، واتبع هواه، وكان أمره فرطًا، فبعيد من قلبه بعيد عن الله -تعالى- غافلٌ عنه، متعبدٌ لهواه، أسيرٌ لشهواته، ولسانه يابس من ذكره، وجوارحه معطلة من طاعته، مشتغلة بمعصيته بعيد أن يوفق للخاتمة بالحسنى" أ.هـ

-وسوء الخاتمة على رتبتين - نعود الله من ذلك:
- أما الأولى وهي العظيمة الشّنيعة، فهي أن يغلب على القلب عند سكرات الموت وظهور أهواله: إما الشّكّ وإما الجحود فتُقبض الرّوح على تلك الحال وتكون حجابًا بينه وبين الله، وذلك يقتضي البعد الدّائم والعذاب المخلد.

- والثّانية وهي دونها، أن يغلب على قلبه عند الموت حب أمر من أمور الدّنيا أو شهوة من شهواتها المحرمة، فيتمثل له ذلك في قلبه، والمرء يموت على ما عاش عليه، فإن كان ممن يتعاطون الرّبا فقد يُختم له بذلك، وإن كان ممن يتعاطون المحرمات الأخرى من مثل المخدرات والأغاني والتّدخين ومشاهدة الصّور المحرمة وظلم النّاس ونحو ذلك فقد يختم له بذلك، أي بما يُظهر سوء خاتمته والعياذ بالله ، ومثل ذلك إذا كان معه أصل التّوحيد فهو مخطور بالعذاب والعقاب.

أسباب سوء الخاتمة

- وبهذا يُعلم أن سوء الخاتمة يرجع لأسباب سابقة، يجب الحذر منها.

- ومن أعظمها: فساد الاعتقاد، فإنّ من فسدت عقيدته ظهر عليه أثر ذلك أحوج ما يكون إلى العون والتّثبيت من الله تعالى:
- ومنها: الإقبال على الدّنيا والتّعلق بها.
-ومنها: العدول عن الاستقامة والإعراض عن الخير والهدى.
- ومنها: الإصرار على المعاصي وإلفُها، فإن الإنسان إذا ألف شيئًا مدة حياته وأحبّه وتعلق به، يعود ذكره إليه عند الموت، ويردده حال الاحتضار في كثير من الأحيان.

- وقال الحافظ ابن كثير -رحمه الله-: "إن الذّنوب والمعاصي والشّهوات تخذل صاحبها عند الموت، مع خذلان الشّيطان له، فيجتمع عليه الخذلان مع ضعف الإيمان، فيقع في سوء الخاتمة، قال -تعالى-: {وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلإِنْسَانِ خَذُولا} [الفرقان: 29].

-وسوء الخاتمة - أعاذنا الله منها - لا يقع فيها من صلح ظاهره وباطنه مع الله، وصدق في أقواله وأعماله، فإن هذا لم يُسمع به، وإنما يقع سوء الخاتمة لمن فسد باطنه عقدًا، وظاهره عملًا، ولمن له جرأةٌ على الكبائر، وإقدامٌ على الجرائم، فربما غلب ذلك عليه حتى ينزل به الموت قبل التوبة" أ .هـ

- أخي الكريم:
- لأجل ذلك كان جديرًا بالعاقل أن يحذر من تعلق قلبه بشيء من المحرمات، وجديرًا به أن يُلزم قلبه ولسنانه وجوارحه ذكر الله -تعالى-، وأن يحافظ على طاعة الله حيثما كان، من أجل تلك اللحظة الّتي إن فاتت وخُذِل فيها شقي شقاوة الأبد.

اللهمّ اجعل خير أعمالنا خواتيمها، وخير أعمارنا أواخرها، وخير أيامنا يوم نلقاك فيه، اللهم وفقنا جميعا لفعل الخيرات واجتناب المنكرات.

وصلّى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه.

ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-17-2013, 08:00 AM   #2
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-17-2013, 12:51 PM   #3
صديق المنتدى
 

افتراضي

بارك الله فيك اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-18-2013, 12:46 AM   #4
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي

الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-18-2013, 06:19 AM   #5
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 

افتراضي

ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-18-2013, 08:55 AM   #6
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية hosam1000
 

افتراضي

hosam1000 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-18-2013, 11:26 AM   #7
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية ابو محمود
 

افتراضي

مشكور بارك الله فيك وجعله في ميزان حسناتك
ابو محمود غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-20-2013, 06:39 AM   #8
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 

افتراضي

ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لمن أراد حسن الخاتمة الساهر المنتدى الأسلامى العام 4 03-23-2014 09:47 AM
حسن الخاتمة وسوؤها ابو محمود المنتدى الأسلامى العام 4 09-29-2013 09:38 AM
حُسنُ الخاتمة ابو ساره 2012 المنتدى الأسلامى العام 7 08-20-2013 06:40 AM
حسن الخاتمة khallil321 المنتدى الأسلامى العام 4 08-12-2013 11:28 PM
حسن الخاتمة hasnimourad المنتدى الأسلامى العام 6 03-15-2013 03:02 AM


الساعة الآن 06:39 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123