Loading...




ركن الام والفتاة mother and daughter Corner


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-23-2013, 04:28 PM   #1
كبير مراقبى المنتدى الاجتماعى العام
 


عفوا يازوجى : انها أمــــــي

من المتعارف عليه أن الأساس المنطقي للعلاقة بين الزوج وزوجته، هو أن الزوجة تتبع زوجها وتسير برفقته في درب الحياة؛ لأنه رفيق عمرها، وشريك حياتها الذي اختارها وفضَّلَهَا زوجةً له؛ ليكمل معها مشوار الحياة الطويل، ولكن هناك زوجات لا يستطعن الانفصال النفسي عن أمهاتهن ، لاسيما في بداية الحياة الزوجية، وما زلن يتعلَّقْنَ بالأمِّ إلى الحد الذي قد يُفْشِلُ حياتهن الزوجية؛ لأن هذا يُسَبِّبُ الكثير من المشاكل مع الزوج، بسبب اعتماد الزوجة، ولجوئها إلى الأم في كل قرار، واستشارتها في كل حركة وسَكَنَة وفعل، وهذا بالطبع قد يغضب الكثير من الأزواج، مما يجعل الحياة مرة، تغص بالمشاكل؛ لأن الزوج يشعر بأن زوجته تفضل والدتها عليه، وتقول له دائمًا، بلسان الحال أو المقال: أمي أولًا!

وفي هذا التحقيق نحاول أن نركز على تبعية الزوجة لأمها، والأسباب النفسية التي تجعل الابنة لا تستطيع الانفصال عن والدتها، حتى بعد الزواج والارتباط برجل.

أزواج وزوجات !

تقول سارة 32 عامًا: لا أُنْكِر أنني في بداية زواجي، وكان عمري 22 عامًا، أي منذ عشر سنوات، كنت ألجأ لأمي في كل شيء، بدايةً من نوع الطعام الذي أعده لزوجي، إلى القرارات التي تخص بيتي، مثل اختيار مدارس أولادي، والنادي الذي نتردد عليه، والملابس التي نرتديها، وكل قراراتنا الجوهرية الأخرى !

ولما رأيت أن هذا الأمر أصبح يُنَغِّصُ عليَّ حياتي، حتى وقعنا في مشادَّةٍ كبيرة كانت ستُنْهِي حياتي الزوجية، ولكن تدخل أحد الوسطاء في حل الخلاف، ومن يومها قررت الانفصال عن والدتي، والاكتفاء ببرها وحفظ حقوقها وزيارتها، دون إدخالها بتعاليمها في حياتي، حتى لا تفسد مَرَّةً أخرى!

أما نبيلة 25 عامًا، فتقول : تزوجتُ منذ سنةٍ، وأشعر أن زوجي لا يغضب من تدخل والدتي في حياتنا؛ لأن والدته أيضاً تتدخل في حياتنا!

ولكني أخاف أن أقع في مشاكِلَ فيما بعد، بسبب هذا التدخل من جانب والدتي ووالدته، ولا أعرف: هل أفصل حياتي عنهما، أم أترك الوضع هكذا، حتى يحدث مشكلة، وبعدها أنفصل بحياتي وبزوجي؟!

ومن جانبه قال محمد راغب- 34 سنة: تزوجت منذ ثلاث سنوات، وحماتي دائمة التدخل في حياتي بشكل كبير منذ فترة الخطوبة ، وتزوجت معتقدًا أن الموضوع سينتهي بعد الزواج، إلا أن زوجتي تُصِرُّ على أخذ رأي والدتها في كل كبيرة وصغيرة، وهذا الوضع لم أستطع تحمله، حتى تكاثرت خلافاتنا.

أما محمود- 26 عامًا ، فقال: أنا متزوج منذ أربعة أشهر، وقد حدثت مشكلة بيني وبين عائلة زوجتي، بسبب تدخل أم زوجتي في بيتي، بل إنها تأمرني بأشياء تخص حياتي، ولا أقبلها على الإطلاق!

عفوًا.. إنها أمي!

"كثيرٌ من الزوجات يَرْفَعْنَ شعار : "أمي أولًا، وقبل زوجي"! مما يثير غضب الأزواج، ويجعلهم يكرهون أمهات زوجاتهم، بسبب محاولة الزوجة لإقحام أمها في كل قرار يخص أسرتها".

هكذا بدأت د.ناهد شكري المتخصصة في البحوث الاجتماعية في المركز القومي للبحوث، والتي أكّدت أن تبعية الزوجة لوالدتها في كل الأمور، سواء كانت صغيرة أو كبيرة في حياتها الأسرية، تؤدي ولا بد إلى مشاكل كبيرة بينها وبين زوجها.

وتضيف د.ناهد : والواقع يثبت أن الزوجة في بدء حياتها الزوجية تكون على ارتباط كبير بوالدتها، ولو لم "تفطم" الزوجة نفسها من هذه العلاقة، فلن يكون لها كيان مستقر ومختلف عن حياتها قبل الزواج، وستكون عرضةً للوقوع في الكثير من المشاكل والنكد، خاصةً لو كان زوجها يحب الاستقلالية بحياته عن أسرة زوجته، وأن يكون وزوجته كيانًا واحدًا له وجوده المنفصل عن عائلة زوجته.

وأنصح الزوجة الصغيرة أن تجعل زوجها هو الأساس في حياتها بعد الزواج، وأن يتخذا القرار معًا، دون إجبارها لِزَوْجِها على الالتزام بما قررتْ والدتها، وأن تُشْعِرَهُ دائمًا بأنه الأهم في حياتها.

وفي هذا الشأن قالت د.سعاد صالح : إن الزوج يحب أن يعرف مكانته وأهميته عند زوجته ، وهو أول حَقٍّ للزوج على زوجته ، فلابد أن تشعره الزوجة بأهميته عندها وأن تكون في طاعته؛ لأن مكانة الزوج في الإسلام تفوق كُلَّ تصور.

وأضافت د.سعاد صالح : ومن الطاعة للزوج أن لا تطيع أحدًا في معصيته، ولو كانت والدتها أو والدها؛ لأننا نسمع الكثير من المشاكل في البيوت، والتي كان السبب فيها أن بعض الزوجات يُطِعْنَ أمهاتهن في معصية أزواجهن، ويؤذين أزواجهن بناءً على توصيات الأمهات، وهذا لا يجوز أبدًا؛ لأنه أمر يفسد العلاقة الزوجية، ويخرب البيوت.

وبالوالدين إحسانًا

حَقُّ الزوج مُقَدَّمٌ على حق الأم، هذا ما قاله الشيخ "خالد الجندي"، وأضاف : ولا يجوز للزوجة طاعةُ الأم في معصية الزوج، فإن حقَّ الزوج مُقَدَّمٌ على حق الأم، وعلى الزوجة الصالحة أن تكون ذكيةً في التعامل مع زوجها وأمها، دون حدوث مشاكل بين الاثنين، فعليها أن تحفظ حقوق الاثنين، وأن تحافظ على زوجها ووالدتها، وأن تضع زوجها أساسا للطاعة، بحيث لا تجعل كلام والدتها مُقَدَّمًا على كلام زوجها.

فعلى الزوجة العاقلة أن تزور والدتها، وتتصل بها، وتحفظ لها حقوقها كأم، دون أن تُدْخِلَها في حياتها للدرجة التي تجعل زوجها ينفر منها، والله يقول: " وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا"، ليس معناها أنْ تأخذ بقرارات والدتها في شئون حياتها، ولكن معناه أنْ تَبَرَّ والديها، وتحنو عليهما، لاسيما الأم؛ لما قاله صلى الله عليه وسلم عندما سُئِلَ: (مَنْ أَحَقُّ الناس بِحُسْنِ صحابتي؟ قال: أمك.-ثلاثًا- ثم قال : أبوك ).

فلا ضير على الزوجة أن تكون نافعة لوالديها، تحنو عليهما، وتودُّهُمَا، بما لا يؤذي زوجها ولا بيتها؛ لأن طاعة زوجها واجبةٌ، وقراراته لابد أن تكون نافذةً في بيته وعلى زوجته .

وأضاف الشيخ "خالد الجندي": ومن ناحيةٍ أخرى، يمكن للزوجة التوفيق بين بِرِّ الأم وطاعة الزوج، ولكنْ مما يُؤْسِفُ أن الكثير من الزوجات يَقُمْن بالصلاة والصيام، ولكنهن يُهْمِلْنَ طاعة الزوج، رغم أن الله تعالى أَمَرَها بطاعة زوجها، وعن أم سلمة رضي الله عنها قالت: قال صلى الله عليه وسلم : "أَيُّمَا امرأةٍ ماتَتْ وزَوْجُهَا عنها راضٍ دخلتِ الجنة" ، وقال صلى الله عليه وسلم، فيما رواه عنه أبو هريرة: "إذا صَلَّتِ المرأة خَمْسَهَا، وصامتْ شَهْرَهَا، وحصَّنَتْ فَرْجَهَا، وأطاعتْ زَوْجَهَا، قيل لها: ادخُلِي الجنةَ من أيِّ أبواب الجنةِ شِئْتِ ".
احمد عوض متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اليوم العالمي لحرية الصحافة.. عفوا إنه اليوم الذي لا تعرفه مصر ابو ساره 2012 أخـــبار مصر ( ام الدنيا ) 0 05-04-2014 08:07 AM
حقا انها اية عظيمة abood المنتدى الأسلامى العام 3 10-15-2013 11:37 PM
كن عفوا حتى تكون من المحسنين الساهر المنتدى الأسلامى العام 3 10-01-2013 04:42 PM
عفوا أخي هل أنت مسلم بحق nadjm المنتدى الأسلامى العام 5 02-18-2013 08:40 AM


الساعة الآن 07:16 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123