Loading...




ركن الام والفتاة mother and daughter Corner


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-24-2013, 03:09 AM   #1
كبير مراقبى المنتدى الاجتماعى العام
 


مهلاً أيها الظالم



إن من يمشي في طريق الشيطان يبتعد بذاته عن المقاصد النبيلة، ويتعامل في جوانب حياته بالأنانية المفرطة، وكأنه بصم على نفسه الظلم حتى تملكه من كل جانب، وإني لأرتجف خوفاً ورهبة كلما تذكرت قول الحق سبحانه في الحديث القدسي: «وعزتي وجلالي لأنتقمن ممن رأى مظلوماً قدر على مساعدته ولم يفعل»، فمساندة المظلوم إذن أمر إلهي ولو تمعنا في مغزى الحديث، ووعيناه فسنجد بعضاً ممن يعيشون بيننا يملكون بين ضلوعهم قلوباً ميتة، أشخاصاً يحملون من النقائص ما يخجلون منها، ويلجأون إلى الحرب النفسية لإفساد حياة الآخرين، نفوساً مليئة بالحقد، والغيظ، والحسد، والكره، بعيدة عن السلام، والتراحم، والعفو، والتسامح، قلوباً باتت كالحجارة أو أشد قسوة لا تفكر إلا في الدنيا الفانية، دنيا لهثوا خلفها بدون بصيرة غير مدركين لعواقب ما تجنيه أيديهم، وعقولهم، ونفوسهم، قال الإمام مالك بن أنس: «قد ينتقم الله من ظالم بظالم..ثم ينتقم من كليهما»، ونحن مع الأسف لا نقدر فعلياً خطورة التهاون في السكوت عن الظلم، ونفعل ذلك إما لخوفنا من النتائج، وما ستجلبه لنا من مشاكل نحن في غنى عنها، أو خوفاً على مصالحنا، أو وظائفنا، أو نقول ما لنا وماذا سنستفيد لو تكلمنا، أو أن الأمر لا يعنينا مع علمنا بأن الساكت عن الحق شيطان أخرس، فالشعور بالظلم يبعث على القهر، إنه الظلم الذي اعتاد كثيرون منا على أن يلتزموا أمامه الصمت، إنه الظلم الذي بدأ يغزو عالمنا ليقود منظومة الكذب والنفاق، إنه الظلم بجميع أشكاله، وأحجامه، وألوانه، الظلم الذي يفقدنا القدرة في الدفاع عن حقوقنا وحقوق الآخرين، الظلم الذي جعلنا نقف كالمتفرجين على قوة الأقوياء، ونستعجب من عجزنا ونحن نرى أن المظلوم يعتذر لمن ظلمه؟ والمجني عليه يعتذر من الجاني؟ والمجلود يعتذر لمن جلده؟ فنراعي مشاعر الظالم أكثر من مشاعر المظلوم، والجاني أكثر من المجني عليه، وفي بعض الحالات قد يدفع القهر والظروف القاسية بالآخرين إلى الانتقام، ولكن ليس هذا مبرراً كافياً فالخيط الرفيع الذي يفصل بين الخير والشر، وبين الظالم والمظلوم، وبين القوي والضعيف خيط واهن يذوب، ويتلاشى إذا انحدر القلب وعلاه الصدأ، ويكفي أن نكون واثقين أن الظالم دائماً أشقى من المظلوم...المظلوم الذي نسمع صدى صوته، وهو يردد ألا قولوا لشخص قد تقوى على ضعفي، ولم يخش رقيباً خبأت له سهاماً في الليالي، وأرجو أن تكون له مُصيباً، أما من ظلم، وتحكم في مصائر من حوله فسيأتي عليه يوم ويُسلط عليه، أو تنتهي صلاحيته، ولن يجد يداً واحدة تربت على ظهره، أو شفاه تبتسم له، أو صوتاً يدعو له...فالظلم ظلمات.
أنين العدل
مهلاً أيها الظالم، فالليل -ولو طال- فلابد أن يبزغ الفجر، ويوم الحساب لا تأسف، ولا اعتذار.
مهلاً أيها الظالم، وتيقن أن صوت المظلوم يسمعه الملك الجبار.
احمد عوض متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-24-2013, 07:07 PM   #2
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 

افتراضي

ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-24-2013, 08:27 PM   #3
مراقب عام على المنتديات
 
الصورة الرمزية MENOMAN
 

افتراضي

كل الشكر اخى الغالى على المجهود وفى انتظار كل جديد


تقبل خالص تحياتى
MENOMAN غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مهلاً أيها الشامتون ابو محمود المنتدى الأسلامى العام 2 03-31-2014 07:04 PM
مهلاً أيها الراكضون ابو محمود المنتدى الأسلامى العام 4 06-26-2013 10:55 AM
مهلاً يا عاشق الدنيا.. ابو محمود المنتدى الأسلامى العام 3 06-20-2013 09:36 AM
أيها المذنــــب أيها المفــــرط إلـــى متى التسويـــف ؟؟ إلى متى تعذب نفسك بمعاصيك abood المنتدى الأسلامى العام 4 04-19-2013 12:27 AM


الساعة الآن 10:06 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123