Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-25-2013, 01:02 AM   #1
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 


افتراضي أعمال الخير بركة في حياة المسلم





أعمال الخير بركة في حياة المسلم


من بركات هذا الدِّين الجليل، وثمرات اتّباع تعاليمه وإرشاداته أن عمل الخير وبذل الوسع فيه، لا يذهب سدىً مهما كان ضئيلاً.

مصداقاً لقول اللّه تعالى {وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا وَإِن كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ} الأنبياء:47،
وقال أيضًا {فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ..} الزلزلة:7

قد ثبت في الصّحيحين بأنّ المتصدّق والحريص على بسط الخير للمُحتاجين إليه يكون مستروحًا ظلّ صدقته ونسائمه اللطيفة يوم القيامة، كما في حديث عقبة بن عامر رضي اللّه عنه قال: سمعتُ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم يقول: ”كلّ امرئ في ظلّ صدقته حتّى يُقضى بين النّاس”. قال يزيد: فكان أبو مرثد لا يخطئه يوم إلاّ تصدق فيه بشيء ولو كعكة أو بصلة” أخرجه البخاري ومسلم.. وقد ذكر النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم- كما ثبت في الصّحيحين أيضًا- أنّ من السّبعة الّذين يُظِلُّهم اللّه في ظِلِّه يوم لا ظلّ إلاّ ظلُّه: ”رجل تصدّق بصدقة فأخفاها حتّى لا تَعْلَم شماله ما تنفق يمينه” أخرجه البخاري ومسلم.

لقد زفّت السنّة النّبويّة الشّريفة البُشرى لكلّ المنفقين في سبيل اللّه، والمسارعين بالخيرات. فإلى جانب شعورهم بالسّعادة إبان اجتهادهم في الخير ومجالاته المتنوّعة، حيث إنّهم يلمسون أثر ذلك في البركة الّتي تغشى حياتهم، وتحتوش أعمالهم ومنجزاتهم الدّنيوية.. فإنّ قلوبهم تظلّ متعلّقة بما بشّرهم به رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم من مكانة جليلة ومنزلة حميدة.
كما نجد ذلك مثلاً في قوله صلّى اللّه عليه وسلّم: ”أنا وكافل اليتيم كهاتين في الجنّة، وأشار إلى السَّبابة والوُسطى” رواه البخاري ومسلم ومالك والترمذي وأبو داود والنّسائي من رواية سهل بن سعيد.
وفي حديث آخر عن أبي هريرة رضي اللّه عنه قال: قال النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم: ”السّاعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل اللّه” رواه البخاري ومالك وغيرهما من رواة الحديث.
إنّ خيريّة وبركة هذه السنّة المطهّرة، ترشد المسلم وتبيّن له بأنّ عمله الصّالح يستمرّ أثرُه ويطاله نفعُهُ ونضحُهُ في كلّ الأحوال، وإنْ نبت الربيعُ على دمنته، عندما تصير روحه الطّاهرة تمرح في ملكوت ربّه جلّ في علاه؛ والمثال الصّريح والمباشر في دلالته على هذا المعنى، الحديث الصّحيح الّذي رواه الإمام مسلم في صحيحه: ”إذا مات ابن آدم انقطع عملُهُ، إلاّ من ثلاث: صدقة جارية، أو علم يُنتفع به، أو ولدٌ صالحٌ يدعو له”.

لا ريب في أنّ الأمّة الإسلامية والأجيال المسلمة الصّاعدة الواعدة، لا، ولن، وهيهات أن ينصلح أمرها ويستقيم سيرها، في التّربية والتّعليم والاجتماع والسياسة والسّلم والحرب والعلاقات الإنسانية، وفي كافة آفاق مجالات الحياة.. إلاّ إذا رجعتْ لهذه السنّة الشّريفة المطهّرة، تأخذ من آدابها المشرّقة، وعظاتها النّفّاذة وتوجيهاتها الحيّة.. أي تتعلّم من سيرة نبيّها، وتستلهم منهجه ومسالكه، وتستهدي بتعاليمه وتصرّفاته وحكمته، في شتى صُعد الحياة وما يطرأ فيها من متغيّرات ونوازل ومستجدات.

أجل لا يتحقّق لهذه الأمّة وأجيالها وشعوبها شيء، إلاّ إذا التفّت على هذا المنهج المنير التفاف الكواكب الصغيرة على أعظم كوكب وأكثرها إضاءة وإشراقًا؛ فهذا الأمر ينبغي أن يكون من المُسلَّمات والقطعيات الّتي ينبعي أن تنأى عن كلّ جدال عقيم، أو مماحكة مستريبة.

فمنشئ هذه السنّة العطرة صاحبُ قلبٍ تناهتْ إليه كلُّ أمجاد الفطرة الإنسانية الصّحيحة الصّافية، فأضحى زهرة تفوح بأريجها وخيرها وبركتها.. لا يدركها ذبول ولا يخبو لها سنًّا مع كرّ الأيّام والدهور.. وسرّ ذلك أنّها من غرس اللّه.. لتكون رحمة للعالمين.. إلى أن يرث اللّه الأرض ومَن عليها وهو سبحانه خير الوارثين.

الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-25-2013, 01:42 AM   #2
صديق المنتدى
 

افتراضي

الف شكر يا طيب
انوريونس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-25-2013, 09:32 AM   #3
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-25-2013, 10:33 AM   #4
صديق المنتدى
 

افتراضي

جزاك الله خيرا اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قبلة حياة للعقل المسلم abood الأدعية و الكتب والاسطوانات والتفاسير الاسلامية 3 01-05-2014 05:43 PM
آثار التدين بالإسلام في حياة المسلم IMAM المنتدى الأسلامى العام 2 10-01-2013 11:56 PM
أسئلة مهمة في حياة المسلم الساهر المنتدى الأسلامى العام 5 07-09-2013 10:36 AM
خلق الحياء وأهميته في حياة المسلم Mr. Mahmoud المنتدى الأسلامى العام 5 05-24-2013 10:22 PM


الساعة الآن 10:36 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123