Loading...




ركن الام والفتاة mother and daughter Corner


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-25-2013, 01:29 PM   #1
كبير مراقبى المنتدى الاجتماعى العام
 


كيف تمنحين الاستقلالية لابنك المراهق؟



عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]

عندما يصل الطفل إلى مرحلة المراهقة تنفجر عنده عدة رغبات ليشعر بالاستقلالية في كثير من التصرفات مثل السفر وحده، والشعور بالحرية لممارسة نشاطاته. لذلك يحذر المختصون بأنه إذا لم يتعود منذ الصغر على حسن استخدام الاستقلالية فإنه سيقع ضحية أخطاء هو في غنى عنها.

إن الاستقلالية في التصرف -إن كانت داخل الأسرة أو في المجتمع- نسبية؛ لأننا دائمًا، ومهما تقدمنا في العمر، نظل نسأل ونبحث عن آراء من هم أكثر منا خبرة في شؤون الحياة لتعلم الأشياء. فالقيود الأسرية والاجتماعية قد تعوق الشعور بالاستقلالية التامة للفرد، ولكن هذا لا يعني لجوء الأبوين إلى فرض رقابة صارمة تشعر المراهق بأنه مخنوق.
الدراسة كتبتها الباحثة الاجتماعية البرازيلية آليني كورتيز، وبينت فيها أنه مع هذه الحقيقة حول الاستقلالية، يمكننا أن نعوّد أبناءنا على تحمل المسؤوليات عندما يقررون القيام بنشاطات دون تدخل الآخرين. فإن أخطأوا التصرف يكن دور الأبوين هو الإشراف والتنبيه وإعطاء النصيحة.

منذ السنوات المبكرة

برأي آليني، المحاضرة في علم الاجتماع في الجامعة الفيدرالية البرازيلية في مدينة ساو باولو، أنه يتوجب على الأبوين أن يفهما أن القدرة على منح الطفل الاستقلالية هي عملية طويلة تبدأ منذ السنوات المبكرة من العمر، وتتطلب الكثير من الانتباه. تعلّق آليني: «هناك بعض العادات الصغيرة التي يمكن أن تحفّز الطفل على الشعور بالاستقلالية، نفسية كانت أم فسيولوجية».

فترك الطفل يلعب بألعابه منفردًا لبعض الوقت مهم جدًا لشعوره بالاستقلالية، ولذلك ينصح الأبوان بترك ألعابه في الأماكن التي يمر منها عادة، وتركه يختار ما يشاء منها وحده؛ لأن ذلك يعوّده على حرية الاختيار. وحذرت آليني من أن إجباره على اللعب بألعاب مفروضة عليه لسبب من الأسباب تجعله يتمرد، ويطالب بأخرى غير التي قد ملّ منها. والأمر الوحيد الذي يجب أن ينتبه إليه الأبوان هو سلامة الطفل وعدم التدخل في اختيار ما يريد اللعب به.

التشجيع على الاستقلالية

ينبغي على الأبوين إدراك أن ابنهما يحتاج إلى تحفيزه وتشجيعه على الاستقلالية، وتطوير حسه بالاستقلالية النفسية والفسيولوجية. تستدرك آليني: «ليس من المفروض ملاحقة الطفل خطوة بخطوة أثناء اللعب وحده؛ لأنه عندما يشعر بأنه مراقب بشكل دائم فربما سيلجأ إلى تصرفات مضادة في محاولة؛ للخروج عن الروتين المفروض عليه».
إن الأبوين يركزان التفكير والجهود لحماية الطفل بشكل يفوق الحد، وهذا سبب لتمرد بعض الأطفال الذين -حتى وإن كبروا- سيفهمون معنى الاستقلالية على أنه تمرد على الآخرين. وأوضحت آليني أنه ليست هناك سن معين لتعليم الطفل الاستقلالية؛ لأن تطور كل طفل يختلف عن الآخر من الناحية البدنية والفكرية. ولذلك يجب أن يبدأ الأبوان بهذه العملية بمجرد شعورهما بأن طفلهما قادر على القيام بمهام بسيطة بمفرده؛ مثل تركه يستحم وحده، وتركه يرتدي حذاءه بنفسه، وارتداء ملابسه وحده، وإن أخطأ يجب عليهما تعليمه كيفية التصحيح وليس القيام بالشيء بدلاً عنه.

الاستقلالية في فترة المراهقة

إن دور الأبوين يظل مهمًا بالنسبة لمفهوم الاستقلالية عندما يصل الطفل إلى سن المراهقة، فيجب أن يعلما أن كل سن تجلب معها طاقة معينة حول الاستقلالية؛ لأن نمو الطفل يعني نمو القدرات عنده. تتابع آليني: «إن سن المراهقة فترة انتقالية بالنسبة للاستقلالية، وهي بالضبط الفترة التي تفصل بين سن الطفولة والشعور بالنمو، ولهذه المرحلة متطلباتها»، ويجب على الأبوين تقديم ما أسمته الباحثة بـ«وثيقة الاستقلالية» للمراهق بهدوء ودون ضجة؛ لأن هناك آباء يزيدون من الضغوط على أبنائهم عندما يصلون سن البلوغ.
هذه الضغوط لن تفيد إذا لم يكن المراهق قد تعوّد منذ الصغر على حدود الاستقلالية الممنوحة لهن وهذه المرحلة تتطلب الحوار حول حدود الاستقلالية، وتعليمه الفرق بينها وبين الفوضوية؛ لكي يتعرف المراهق على المسؤولية المترتبة على الاستقلالية. وهذا الحوار يعتبر ضروريًا؛ لأن الأبوين لن يكونا حاضرين في حياته كما كانا عندما كان طفلاً صغيرًا. وبهذا الغياب تدخل آفاق جديدة حول الاستقلالية».

السفر والصداقة والعائلة

إن بعض الآباء، يمنعون أولادهم المراهقين من السفر وحدهم، وبناء الصداقات، ولكن يجب عليهم أن يدركوا أن منع المراهق من ذلك سيشعره بأن معاملة الأهل له لم تتغير منذ أن كان صغيرًا. وفي هذه الحالة سيكون تمرده أخطر؛ لأنه قد يلجأ للتحدي والمواجهة، وبذلك تضيع كل الجهود لتعريفه بالاستقلالية في التصرف.
فليس من الخطأ، برأي آليني، أن يدع الأهل مراهقيهم، يسافرون بمفردهم مع مجموعات من الأصدقاء المعروفين لدى الأبوين. وهناك حقيقة يجب أن يدركها الآباء؛ وهي أن المراهق لا يحب السفر مع الأبوين دائمًا دون أن تكون له حرية التحرك للسفر مع مراهقين من سنه ومن نفس درجة تفكيره.

وينطبق الأمر أيضًا على بناء الصداقات، فيجب أن يشعر المراهق بالاستقلالية في اختيار صداقاته دون تدخل الأبوين؛ لأنه سيكتشف الفرق بين الصديق الجيد والسيئ، وإذا عمل ذلك فإن وعيه تجاه بناء الصداقات سيتطور. وضمن العائلة فإن دور الأبوين يجب أن يتحول إلى دور المرشدين والناصحين؛ لتعليمه احترام الاستقلالية الممنوحة له عبر الحوار الذكي.

احمد عوض غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الاستاذ المراهق .. وطالبة الجامعة حسام مشعل أخـــبار مصر ( ام الدنيا ) 2 09-29-2013 10:05 PM
المراهق يقلدني! احمد عوض ركن الاب والشاب 3 09-09-2013 09:43 PM
لماذا ينفر المراهق من أبيه؟ احمد عوض ركن الاب والشاب 1 08-27-2013 07:29 AM
هل يكثر ابنك المراهق من الكلام! احمد عوض ركن الام والفتاة 2 08-26-2013 03:09 AM


الساعة الآن 08:14 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123