Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-26-2013, 11:59 AM   #1
صديق المنتدى
 


افتراضي كيف يكون القرآن هدى لأناس وضلالا لآخرين

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته



كيف يكون القرآن هدى لأناس وضلالا لآخرين



قال -تَعالى-: وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآَنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا [الإسراء: 82].

قد تتساءلونَ: كيف يكونُ الكلامُ الواحدُ لقومٍ هُدًى وشفاءً ورحمةً، ولقومٍ آخرين ضلالًا وعمًى وخسارًا؟

أنَّ هذا هو ما نطق به القرآنُ، وهو حقٌّ.
وها نحنُ نرى في الأمورِ الحسِّيَّة ما يشهدُ لذلك:
نرى بعضَ الطَّعامِ يكونُ لشخصٍ غذاءً، يزدادُ به جسمُه صحَّةً ونُموًّا، ويكونُ لشخصٍ آخرَ داءً، يزدادُ به جسمُه مرضًا وضعفًا!
فهكذا الأمور المعنويَّة.
فالقرآنُ إذا قرأهُ المؤمن ازدادَ به إيمانًا لتصديقِه بأخبارِه واعتبارِه بقصصِه وتطبيقِه لأحكامِه؛ امتِثالًا لأمرِ اللهِ واجتِنابًا لنهيِه؛ فيزدادُ -بذلكَ- عِلمًا وهُدًى وصلاحًا.
وإذا قرأهُ ضعيفُ الإيمانِ، ومَن في قلبِه مرضٌ ازدادَ رجسًا؛ لتشكُّكِه في صحَّة أخبارِه، أو غفلتِه عن الاعتبارِ بقصصِه فيمرُّ بها كأنها قصصٌ عابرةٌ وأساطير أممٍ غابرة؛ لا توقظُ له ضميرًا، ولا تحرِّكُ له إرادةً! أو استِكبارًا عن تطبيقِ أحكامِه، وتهاونِه بها؛ فلا يمتثل أوامرَه، ولا يجتنب نواهيه تقديمًا لهواهُ على طاعةِ مولاه؛ فيكون القرآنُ خسارةً له؛ لأنَّ الحقَّ بان له، فخالفهُ؛ فكان بذلك خاسرًا .


الْعِلْمُ ينْفَعُ فِي الْقُلُوبِ سَلِيمَةً------ وَيَضُرُّ إِنْ كَانَ الْفُؤَادُ عَلِيلَا
كَالْأَكْلِ يُسْمِنُ مَنْ يَكُونُ بِصِحَّةٍ------ وَبِعِلَّةٍ يُرْدِي الْمَرِيضَ قَتِيلَا

فالقرآنُ مُشتملٌ على الشِّفاء والرَّحمة، وليس ذلك لكلِّ أحد، وإنَّما ذلك للمؤمنين بهِ، المُصدِّقين بآياته، العاملين به، وأمَّا الظالِمون بِعدمِ التَّصديق به أو عدم العملِ به، فلا تزيدُهم آياتُه إلا خسارًا؛ إذ به تقومُ عليهم الحُجَّة.
فالشِّفاء الذي تضمَّنه القرآنُ عامٌّ لشفاءِ القلوب مِن الشُّبَهِ، والجهالة، والآراءِ الفاسدة، والانحراف السَّيِّئ، والقصود السَّيِّئة؛ فإنَّه مشتملٌ على العلم اليقينيِّ الذي تزول به كلُّ شُبهةٍ وجهالة، والوعظِ والتَّذكير الذي يزول بهِ كلُّ شهوة تُخالف أمر الله، ولشفاءِ الأبدان مِن آلامها وأسقامها.
وأمَّا الرَّحمة، فإنَّ ما فيه مِن الأسباب والوسائل التي يحث عليها مَتَى فعلها العبدُ؛ فاز بالرَّحمة والسَّعادة الأبديَّة، والثَّواب العاجل والآجل ).


وقال الشيخ العلامة محمد الأمين الشنقيطي -رحمهُ الله- في تفسير أوائل سورة البقرة:

( قوله : هُدىً لِلْمُتَّقِينَ صرَّح في هذه الآية بأنَّ هذا القرآن هُدىً لِلْمُتَّقِينَ، ويُفهم مِن مفهوم الآية -أعني مفهومَ المُخالَفةِ المعروفَ بدليلِ الخِطاب- أنَّ غيرَ المُتَّقين ليس هذا القرآنُ هدًى لَهم، وصرَّح بِهذا المفهومِ في آياتٍ أُخَرَ؛ كقولِه: قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدىً وَشِفَاءٌ وَالَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ فِي آذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمىً [فصلت: 44]، وقولِه: وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَاراً [الإسراء: 82]، وقولِه: وَإِذَا مَا أُنْزِلَتْ سُورَةٌ فَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ أَيُّكُمْ زَادَتْهُ هَذِهِ إِيمَاناً فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا فَزَادَتْهُمْ إِيمَاناً وَهُمْ يَسْتَبْشِرُونَ , وَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَتْهُمْ رِجْساً إِلَى رِجْسِهِمْ وَمَاتُوا وَهُمْ كَافِرُونَ [التوبة: 124-125]، وقولِه : وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيراً مِنْهُمْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ طُغْيَاناً وَكُفْراً الآيتين [المائدة: 64-68] ).


ومن أسباب الانتفاع بالقرآن الكريم الإقبال عليه، وسماعُه وتدبُّره، فالمشرِكون لما أعرضوا عنه؛ لم ينتفعوا به بل ازدادوا ضلالًا واستكبارًا؛ قال الله : وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لا تَسْمَعُوا لِهَذَا الْقُرْآنِ وَالْغَوْا فِيهِ.. [فصلت: 26].
أما عبادُ الله المؤمنون؛ فقد وصفهم سبحانه بقوله: والذينَ إِذَا ذُكِّروا بآياتِ ربِّهمْ لَم يَخِرُّوا عليها صُمًّا وعُميانًا [الفرقان: 73].


قال ابن القيِّم --: (قال مقاتل: إذا وُعظوا بالقرآنِ لم يقعوا عليه صُمًّا لم يسمعوه، وعُميانًا لم يُبصروه، ولكنَّهم سمِعوا وأَبصروا وأَيقنوا به.
وقال ابنُ عباسٍ: لم يكونوا عليه صُمًّا وعُميانًا؛ بل كانوا خائفين خاشعين.
وقال الكلبي: يخرُّون عليها سمعًا وبصرًا.
وقال الفرَّاء: وإذا تلي عليهم القرآن لم يقعدوا على حالهم الأُولى كأنهم لم يسمعوه، فذلك الخُرور، وسمعتُ العرب تقول: قعد يشتمني، كقولك: قام يشتمني، وأقبل يشتمني.
والمعنى على ما ذُكر: لم يصيروا عندها صمًّا وعميانًا.
وقال الزَّجَّاج: المعنى: إذا تليتْ عليهم خرُّوا سجدًا وبُكيًّا، سامعين مُبصرين كما أمروا به.
وقال ابن قتيبة: أي: لم يتغافلوا عنها كأنهم صُم لم يسمعوها وعمي لم يَروها ).
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-26-2013, 11:00 PM   #2
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي

الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-27-2013, 06:47 AM   #3
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 

افتراضي

ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-27-2013, 08:08 AM   #4
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-27-2013, 09:18 AM   #5
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية شادي1980
 

افتراضي

تسلم أناملك عالطرح الرائــع
دائما الابداع والتألق
فى طرحك الأكثر من رائع
لآحرمنـا الله روعة موأضيعك
شكرا لمجهودكـ المميـز
شادي1980 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-27-2013, 11:16 AM   #6
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية ابو محمود
 

افتراضي

مشكور بارك الله فيك وجعله في موازين حسناتك
ابو محمود غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-27-2013, 01:26 PM   #7
صديق المنتدى
 

افتراضي

بارك الله فيكم اخواني وجزاكم الله خيرا على مروركم الطيب بموضوعي
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ريال مدريد في إختبار مصيري أصعب من الكلاسيكو .. يكون أو لا يكون !! hosam1000 الكرة الاسبانية 4 04-04-2014 03:12 PM
كان القرآن وليته يكون IMAM المنتدى الأسلامى العام 3 09-28-2013 09:52 AM
عندما يكون للابداع عنوان ، فلابد و أن يكون هو الــــــCC Cam 28/8/2013 bakar سيرفرات السيسكام المجانية 3 08-28-2013 09:52 PM
أنظر الى مكة المكرمة كأنك تراها من كل الاتجاهات حرك بالماوس يمينا وشمالا Mr. Mahmoud الصوتيات والمرئيات الأسلامية 5 02-25-2013 02:33 PM


الساعة الآن 08:34 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123