Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-02-2013, 01:40 PM   #1
صديق المنتدى
 


افتراضي النية بين الاستصحاب والنسيان

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته



النية بين الاستصحاب والنسيان



ان الله - عز وجل - خلق جميع خلقه، وأعطى كل شيء خلقه ثم هدى، ومن كمال خلق الله للإنسان أن جعل له عقلاً يعي به، وقدرة وإرادة لا تخرج هذه القدرة والإرادة عن إرادة الحي القيوم.

وعند إدراك نعمة الله على العبد من إحسانه له تصويره، وإتمامه له في عقله، وتقويمه له في ذاته، وخلقه في أحسن تقويم، فإنه يدرك أن هذه النعم لابد من شكر الله عليها، ومن شكر الله عليها صرفها فيما يرضى الله - عز وجل - من الأقوال والأفعال والمقاصد.

إن أمر المقاصد والإرادات، وبحث بابها لهو من الأهمية بمكان علي، وذلك أنه لا يقبل العمل، ولا ينفع صاحبه إلا إذا كان مقصده وإرادته صحيحة، ولقد اهتم أهل العلم بباب المقاصد وفقهه اهتماماً بالغاً حتى أصبح الآن فقهاً وباباً مستقلاً من أبواب العلم، وذلك لأهميته، ولسنا هنا في باب تقرير هذه القضية، إنما لبيان أهمية الإرادات والمقاصد وعلو شأنها، وارتباطها الوثيق بالعمل.

إن الحديث عن النية والمقصد في العمل الدعوي لهو من الأهمية بمكان علي، وذلك أن العامل عندما يكون في خضم العمل، ووالجٌ لمعتركه، ومتقلب بين لذته ومشقته، قد ينسى نيته، ويغفل بقصد أو بغير قصد عن تجديدها، ومصاحبتها إلى نهاية العمل، وإخلاصها لله تعالى، واحتساب الأجر.
إن كثير من الدعاة والعاملين لدين الله - تعالى - قد ينسى ويغفل عن مسألة النية وتجديدها لله تعالى، ولذلك تضعف بركة العمل، ويقل نفعه، أو لا يستمر.

إن صلاح الأعمال لا يكون أبداً إلا بصلاح النية، يقول الله تعالى:{ فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحاً وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَداً } [الكهف:110]، يقول مطرف بن عبدالله - رحمه الله تعالى - صلاح القلب بصلاح العمل، وصلاح العمل بصلاح النية) أورده ابن أبي الدنيا في الإخلاص والنية (ص:73).
إن إخلاص النية لله تعالى في العمل، واستصحابها إلى نهاية العمل لهُ من الأثر العظيم، والخير العميم في قبول العمل عند الله، وتأثيره في نفوس العاملين، والمستفيدين منه شيءٌ عظيم، وقد لا يدرك الإنسان ذلك، لكن الذي يتأمل النصوص الشرعية يدرك ذلك.
قال - صلى الله عليه وسلم -:« مَا مِنْ عَبْدٍ كَانَتْ لَهُ نِيَّةٌ فِي أَدَاءِ دَيْنِهِ إِلاَّ كَانَ لَهُ مِنَ اللَّهِ - عز وجل - عَوْنٌ » أخرجه أحمد(6/99) من حديث عائشة - رضي الله عنها - وهو حديث حسن، وأصله في الصحيحين، فتأمل معي أثر النية الصالحة في هذا الغرم وكيف أن الله - تعالى - يجعل للعبد عوناً، هذا في أمر الدنيا فكيف بأمر الآخرة!
وقد كانت أم المؤمنين عائشة - رضي الله عنها - تستدين فقيل لها في ذلك، فذكرت الحديث ثم قالتفأنا ألتمس ذلك العون).

إن أمر النية أمر عظيم لذلك كان السلف الصالح - رحمهم الله تعالى - يحرصون على نياتهم حرصاً شديداً، فيراجعونها، ويحاسبونها، ويعالجونها، ولذلك كثر نفعهم، وقُبِل في الناس قولهم، وها نحن اليوم بعد مآت السنين نقول قولهم، ونفيد من علمهم، وذلك لصدق نواياهم - نحسبهم والله حسيبهم -، يقول سفيان الثوري - رحمه الله تعالى -ما عالجت شيئاً أشد علي من نيتي لأنها تتقلب علي) أورده ابن أبي الدنيا في الإخلاص والنية (ص:73).
وقال يوسف بن أسباط - رحمه الله تعالى - تخليص النية من فسادها أشد على العاملين من طول الاجتهاد) أورده ابن أبي الدنيا في الإخلاص والنية (ص:73).
وقال يحيى بن أبي كثير - رحمه الله تعالى -تعلموا النية فإنها أبلغ من العمل) أورده ابن أبي الدنيا في الإخلاص والنية (ص:73).

أخي العامل لدين الله - تعالى - تذكر دائماً الإخلاص، واستصحبه معك، واستحضر نيتك في ذلك فإن ذلك مما يعين على استمرار العمل، وخلوه من الشوائب، وقبوله عند الله تعالى.
أخي المبارك: ليست العبرة بكثرة الأعمال، وتنوعها وتشعبها، إنما العبرة: بما كان منها لله خالصاً؟! فكم من عمل قليل فيه نية صالحة بارك الله فيه وعظم نفعه! وكم من أعمال ضخام، النية فيها مختلطة، أو لغير الله قلَّت بركتها وحقر نفعها، يقول ابن المبارك - رحمه الله تعالى - رب عمل صغير تعظمه النية، ورب عمل كبير تصغره النية) أورده ابن أبي الدنيا في الإخلاص والنية (ص:73).
ويقول الفضيل بن عياض - رحمه الله تعالى - إنما يريد الله - عز وجل - منك نيتك وإرادتك) أورده ابن أبي الدنيا في الإخلاص والنية (ص:74).

إن محاسبة النفس من وقت لآخر على النية وإخلاصها لله مما يعين العامل على الإخلاص - بإذن الله تعالى -، فإذا جلس الإنسان مع نفسه ثم سألها:
هل هذا العمل والقول لله أم أريد منه عرضاً من أعراض الدنيا؟
هل هذه الخطوة، وهذه الابتسامة، وهذه النظرة أريد بها ما عند الله وهي له، أم أريد غير ذلك؟
هل يسرني مدح الناس بعد العمل وثناؤهم عليه، أم لا يهمني ذلك بل أرجو أن يقبله الله ولو لم يرضى الناس؟
إلى غير ذلك مما يمكن أن يحاسب العامل نفسه عليه، فإن كثرة المحاسبة تجعل العبد لا يتقدم خطوة ولا يؤخرها إلا بنية، فقد كان بعضهم يقول ما عملت عملاً إلا ولي فيه نية حسنة)، فإذا وفق العبد لذلك فقد جمع الخير كله، يقول داود الطائي - رحمه الله تعالى - رأيت الخير كله إنما يجمعه حسن النية، وكفاك بها خيراً وإن تنصب) أورده ابن أبي الدنيا في الإخلاص والنية (ص:73).

وبعد: فإني أوصي إخواني العاملين في مجال الدعوة إلى الله تعالى أن يُذكِّروا أنفسهم دائماً بإخلاص العمل لله واحتساب الأجر منه - سبحانه - وذلك من وقت لآخر حتى لا يغيب ذلك الأمر المهم عنهم، وليبقى العمل لله خالصاً، فإن ما كان لله دام واتصل، وما كان لغيره انقطع وانفصل.

وعليهم أيضاً بكثرة الدعاء بأن يجعل الله العمل له خالصاً، فإن كثرة الدعاء والانطراح بين يدي من بيده تصاريف الأمور وسؤاله الإخلاص، والنية الصالحة مما يعين على تحصيلها.

وختاماً: ما أجمل أن نقف مع هذا الحديث وقفة تدبر وتأمل، وعظة وتفكر: قال - صلى الله عليه وسلم -:«إِنَّمَا الأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ، وَإِنَّمَا لِكُلِّ امْرِئٍ مَا نَوَى، فَمَنْ كَانَتْ هِجْرَتُهُ إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ، فَهِجْرَتُهُ إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ، ومَنْ كَانَتْ هِجْرَتُهُ إِلَى دُنْيَا يُصِيبُهَا أَوْ إِلَى امْرَأَةٍ يَنْكِحُهَا فَهِجْرَتُهُ إِلَى مَا هَاجَرَ إِلَيْهِ » أخرجه البخاري ومسلم.
أسأل الله أن يوفقنا لطاعته، وأن يعيننا على مرضاته، وأن يعلق قلوبنا به، وأن لا يَكِلَنا إلى أنفسنا طرفة عين ولا أقل من ذلك، وأسأله أن يرزقنا الإخلاص في الأقوال والأعمال، وأن لا يجعل لأحد من خلقه من أعمالنا وأقوالنا نصيب إن ربي سميع مجيب، والحمد لله رب العالمين.
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-02-2013, 04:31 PM   #2
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي

الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-03-2013, 12:34 AM   #3
صديق المنتدى
 

افتراضي

بارك الله فيك اخي على المرور الطيب وجزاك الله خيرا
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-03-2013, 08:47 AM   #4
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-04-2013, 09:53 AM   #5
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية ابو محمود
 

افتراضي

مشكور بارك الله فيك وجعله في موازين حسناتك
ابو محمود غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الانسان والنسيان مستر صُلاَّحَ منتدى الحوار العام 2 04-26-2014 08:12 PM
قصة في صفاء النية abood المنتدى الأسلامى العام 4 04-23-2013 02:55 PM
أثر النية في العمل Mr. Mahmoud المنتدى الأسلامى العام 7 04-13-2013 07:39 PM
تأمل هذه الآية abood المنتدى الأسلامى العام 5 04-06-2013 10:48 PM
إن المحب لمن يحب مطيع nadjm المنتدى الأسلامى العام 3 02-26-2013 07:48 PM


الساعة الآن 05:00 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123