Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-08-2013, 08:02 PM   #1
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 


افتراضي مُحَقَّرَات الذنوب








مُحَقَّرَات الذنوب

من مداخل الشيطان على الصالحين مُحَقَّرَات الذنوب فيهوين الشيطان بعض الذنوب ويصغرها في النفوس فلسان مقال الشخص أو حاله يقول أنا أقوم بالواجبات واجتنب الكبائر فإن لم يكن علي إلا كذا وكذا فالأمر سهل وهذا من مكر الشيطان بالعبد وكيده له فلا يزال يقارف هذه الصغائر حتى تهلكه فعن أبي أيوب الأنصاري - رضى الله عنه - قال " إن الرجل ليعمل الحسنة فيثق بها ويغشى المُحَقَّرَات، فيلقى الله يوم القيامة وقد أحاطت به خطيئته، وإن الرجل ليعمل السيئة، فما يزال منها مشفقًا حذرًا حتى يلقى الله يوم القيامة آمنًا"رواه أسد بن موسى في الزهد ورواته ثقات

أخي إياك ومُحَقَّرَات الذنوب فصغائر الذنوب إذا أصر عليها صاحبها لم تكن صغائر فالصغيرة مع الإصرار عليها تكون كبيرة وهذا معنى قول النبي - صلى الله عليه وسلم - -والله أعلم-" يَا عَائِشَةُ إِيَّاكِ وَمُحَقِّرَات الذُّنُوبِ فَإِنَّ لَهَا مِنْ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ طَالِبًا "رواه الإمام أحمد (24651) وصححه ابن حبان (5568) فيحاسب العبد على هذه الصغائر المصر عليها وهذا معنى قول النبي - صلى الله عليه وسلم - " فَإِنَّ لَهَا مِنْ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ طَالِبًا " والله أعلم.

أخي إياك ومُحَقَّرَات الذنوب فمن استسهل الصغائر اجتمعت عليه ذنوب كثيرة فهذه معاصٍ من جهة السمع وهذه معاصٍ من جهة البصر وهذه معاصٍ من جهة اليد وهكذا فتهلك صاحبها إن لم يتداركه الله فعن سهل بن سعد - رضى الله عنه - قال قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - "إِيَّاكُمْ وَمُحَقَّرَات الذُّنُوبِ كَقَوْمٍ نَزَلُوا فِي بَطْنِ وَادٍ فَجَاءَ ذَا بِعُودٍ وَجَاءَ ذَا بِعُودٍ حَتَّى أَنْضَجُوا خُبْزَتَهُمْ وَإِنَّ مُحَقَّرَاتِ الذُّنُوبِ مَتَى يُؤْخَذْ بِهَا صَاحِبُهَا تُهْلِكْهُ" رواه الإمام أحمد (22302) وحسن إسناده ابن حجر في الفتح (11/329).

أخي إياك ومُحَقَّرَات الذنوب فاستصغار الذنوب لا يصدر من المؤمن الحق إنما يصدر من الفاجر الموغل في المعصية فالمؤمن دائم الخوف والمراقبة يستصغر عمله الصالح ويخشى من صغير عمله السيء بخلاف الفاجر فهو لا يأبه بما يصدر منه من ذنوب فعن عبدالله بن مسعود - رضى الله عنه - قال «إِنَّ المُؤْمِنَ يَرَى ذُنُوبَهُ كَأَنَّهُ قَاعِدٌ تَحْتَ جَبَلٍ يَخَافُ أَنْ يَقَعَ عَلَيْهِ، وَإِنَّ الفَاجِرَ يَرَى ذُنُوبَهُ كَذُبَابٍ مَرَّ عَلَى أَنْفِهِ» فَقَالَ بِهِ هَكَذَا، قَالَ أَبُو شِهَابٍ: بِيَدِهِ فَوْقَ أَنْفِهِ" رواه البخاري (6308).

بل كلما زاد تعظيم الخالق في النفوس رأى المؤمن ما ليس ذنبا ذنبا مهلكا فهذا ثابت بن قيس بن شماس - رضى الله عنه - خطيب الأنصار كان من عادته أنه يرفع صوته أثناء الكلام فلما نزلت هذه الآية ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ وَلَا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ أَنْ تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تَشْعُرُونَ ﴾ [الحجرات: 2] جلس ثابت بن قيس - رضى الله عنه - في بيته وقال أنا من أهل النار واحْتَبَس عن النبي - صلى الله عليه وسلم - فسأل النبي - صلى الله عليه وسلم - سعد بن معاذ - رضى الله عنه - فقال يا أبا عمرو ما شأن ثابت اشتكى قال سعد - رضى الله عنه - إنه لجاري وما علمت له بشكوى قال فأتاه سعد - رضى الله عنه - فذكر له قول رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال ثابت - رضى الله عنه - أنزلت هذه الآية ولقد علمتم أني من أرفعكم صوتا على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فأنا من أهل النار فذكر ذلك سعد - رضى الله عنه - للنبي - صلى الله عليه وسلم - فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بل هو من أهل الجنة " رواه البخاري ومسلم فالجزاء من جنس العمل خاف الله في الدنيا خوفاً أقعده عن الخروج من بيته فجازاه الله بالأمن من هذا الخوف في الدنيا قبل الآخرة.

فمن أعظم القربات خشية الله ففضل الله العلماء العاملين بسبب خشيتهم له ﴿ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ ﴾ [فاطر: 28].

أخي إياك ومُحَقَّرَات الذنوب فكم من أمر يستسهله البعض لأنهم ألفوه ويظنونه من الصغائر وهو من المهلكات فاستسهال البعض إسبال الثياب ولا يلتفتون له وقد ورد الوعيد الشديد على ذلك فعن أبي هريرة - رضى الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال"مَا أَسْفَلَ مِنْ الْكَعْبَيْنِ مِنْ الْإِزَارِ فَفِي النَّارِ "رواه البخاري (5787).

ذكر معايب الناس التي يكرهونها مما يتساهل به البعض ولا يشعرون بالإثم وهو من كبائر الذنوب ويكفى ذماً لها وتحذيرا منها قول ربنا تبارك وتعالى ﴿ وَلَا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ ﴾ [الحجرات: 12].

التفريط في صلاة الجمعة وتركها كسلا أو نوما من غير عذر وهو من المهلكات فعن جابر - رضى الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال" مَنْ تَرَكَ الْجُمُعَةَ ثَلَاثَ مِرَارٍ مِنْ غَيْرِ عُذْرٍ طَبَعَ اللَّهُ عَلَى قَلْبِهِ" رواه الإمام أحمد (14149) بإسناد صحيح وهذا من أعظم الزواجر للقلب الحي.

أخي إياك من ذنوب تحسبها هينة وهي عند الله عظيمة يخاطب أنس - رضى الله عنه - التابعين بقوله " إِنَّكُمْ لَتَعْمَلُونَ أَعْمَالًا هِيَ أَدَقُّ فِي أَعْيُنِكُمْ مِنْ الشَّعَرِ إِنْ كُنَّا لَنَعُدُّهَا عَلَى عَهْدِ النَّبِيِّ - صلى الله عليه وسلم - مِنْ الْمُوبِقَاتِ" رواه البخاري (6492) فكيف بحالنا الآن.

يجب علينا فعل الأوامر كلها مع القدرة وترك النواهي كلها من غير تفريق بين واجب وواجب أو ذنب وذنب امتثالا لأمر ربنا تبارك وتعالى لنا بقوله ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ ﴾ [البقرة: 208] أي ادخلوا في شرائع الإسلام كلها وامتثالا لقول نبينا - صلى الله عليه وسلم - " إِذَا نَهَيْتُكُمْ عَنْ شَيْءٍ فَاجْتَنِبُوهُ، وَإِذَا أَمَرْتُكُمْ بِأَمْرٍ فَأْتُوا مِنْهُ مَا اسْتَطَعْتُمْ" رواه البخاري (7288) ومسلم (1337).

فالاغترار بمغفرة الله مما يجري على المعاصي وهذا من الغفلة فالعقوبة على الذنوب متيقنة والمغفرة مظنونة فكيف يتعلق عاقل بأمر مظنون مقابل أمر متيقن وإنما هي الأماني.

أخي: حينما تخلو بالمعصية وتأمن اطلاع الآدميين عليك فلا تغفل عن من هو مطلع عليك فهل يكون الله تبارك وتعالى أهون الناظرين إليك حاشاك أن تكون من عداد من قال الله تبارك وتعالى فيهم ﴿ يَسْتَخْفُونَ مِنَ النَّاسِ وَلَا يَسْتَخْفُونَ مِنَ اللَّهِ وَهُوَ مَعَهُمْ ﴾ [النساء: 108].

حينما تعصي الله تذكر أنك تعصيه بنعمه فترى ما حرم عليك رؤيته وتسمع ما حرم عليك سماعه وتتكلم بما حرم عليك الكلام به وتستخدم جوارحك بما حرم عليك استخدمها فيه فهل جزاء الإحسان إلا الإحسان لو أنك أحسنت لأحد المخلوقين بشيء ثم صرفه فيما يسخطك لعديته لئيما فكيف ترضى أن تصرف هذه النعم فيما لا يرضاه المنعم بها عليك.

ما رأيك أخي لو أنك فقدت أحد نعم الله عليك كنعمة البصر فقيل لك تعاد عليك هذه النعمة بشرط أن لا تصرفها في ما لا يرضي الله لقلت الأمر سهل فعلام نصرف نعم الله علينا الكثيرة في ما لا يرضيه.

أخي: حينما تهم بالمعصية تذكر وقوفك بين يدي الله يقررك بهذه المعصية فعن ابن عمر - رضى الله عنه - قال سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: إِنَّ اللَّهَ يُدْنِي الْمُؤْمِنَ فَيَضَعُ عَلَيْهِ كَنَفَهُ وَيَسْتُرُهُ فَيَقُولُ أَتَعْرِفُ ذَنْبَ كَذَا أَتَعْرِفُ ذَنْبَ كَذَا فَيَقُولُ نَعَمْ أَيْ رَبِّ حَتَّى إِذَا قَرَّرَهُ بِذُنُوبِهِ وَرَأَى فِي نَفْسِهِ أَنَّهُ هَلَكَ قَالَ سَتَرْتُهَا عَلَيْكَ فِي الدُّنْيَا وَأَنَا أَغْفِرُهَا لَكَ الْيَوْمَ "رواه البخاري (2441) ومسلم (2768).

أخي: لو علمت أنه سيقررك في المعصية أحد صالحي الأمة لكان ذلك سببا في تركك لهذه المعصية فكيف بتقرير الله لنا والله لو استحضرنا هذا الموقف لستحيينا من ربنا وما قارفنا ما يسخطه لكنها الغفلة ﴿ وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ ﴾ [الرحمن: 46] فعليك بمجاهدة نفسك ونهيها عن الهوى ﴿ وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى * فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى ﴾ [النازعات: 40، 41].


الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-08-2013, 08:43 PM   #2
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 

افتراضي

ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-08-2013, 10:16 PM   #3
صديق المنتدى
 

افتراضي

بارك الله فيك اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-08-2013, 10:55 PM   #4
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية يوسف سيف
 

افتراضي

يوسف سيف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-09-2013, 08:38 AM   #5
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أعظم الذنوب وأقبحها abood المنتدى الأسلامى العام 6 09-08-2013 10:02 PM
Panadol لعلاج الذنوب!! abood المنتدى الأسلامى العام 3 08-29-2013 08:43 PM
الذنوب الخفية IMAM المنتدى الأسلامى العام 5 07-05-2013 11:20 AM
من مكفرات الذنوب ابوعلي المنتدى الأسلامى العام 4 06-17-2013 12:58 AM
أثر الذنوب والمعاصى dr_amr75 المنتدى الأسلامى العام 5 03-26-2013 06:00 PM


الساعة الآن 03:27 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123