Loading...


العودة   ايجيبت سات > :: .. °° المنتــــــدى الأســــــلامى العـــــــام°° .. :: > المنتدى الأسلامى العام


المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-15-2013, 12:04 PM   #1
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية ابو محمود
 


افتراضي معنى الإمام العادل والعدل وبيان كونه أول السبعة الذين يظلهم الله في ظله

ول السبعة: هو الإمام العادل، وورد الإمام العدل أو: (إمام عدل)، والفرق بين إمام عادل وإمام عدل أن الخبر بكلمة عدل في اللغة العربية أكثر دلالة من كلمة عادل، فالعدل مصدر، فإذا قلت: إمام عدل أصبح الإمام يمثل العدل بكامله، فهو العدل، ودخل الإمام في العدل، فما أصبح للإمام وصف إلا أنه عدل، فهو أبلغ من عادل. وصح الخبر بهذا وذاك والمعنى لا يختلف، فما هو العدل؟ العدل: هو أن يضع كل شيء في موضعه، فلا يحيف ولا يجور في قضائه وحكمه، في قسمته وتوزيعه. وإذا نظرنا إلى الميزان الذي نزن به الأشياء والأمتعة نعرف معنى العدل، وذلك بأن تتقابل الكفتان، فلا ترجح إحداهما بالأخرى، والعدل ليس بمعنى المساواة فقط، بل أن يعطي الشخص كل مستحق ما يستحقه بلا زيادة ولا نقص، سواء قسم بين أصدقاء أو أعداء، أقرباء أو بعداء. والإمام -يا معاشر الأبناء- في عرف الشرع يراد به صاحب الإمامة العظمى: وهو خليفة المسلمين وإمامهم، وذكر الرسول صلى الله عليه وسلم له قبل غيره يدل على شرف الإمامة وعلو مكانها وسمو مرتبتها، وهذا أمر لا يختلف فيه اثنان، فالذي أهله الله تعالى لحكم عباده وإنفاذ أحكامه فيهم ورزقه العدل وثبته على ذلك، فأصبح نائباً عن الله تعالى في توزيع الخير وقسمته، هذا منصب عظيم، وحسبه أنه منصب واحد لا يتعدد، غير أن العدل من حيث هو لا يقصر على الإمام فقط، فأهل العدل من سائر الناس ينالون هذه الفضيلة، ويفوزون بهذا الكمال وإن لم يكونوا ولاة ولا قضاة؛ إذ جاء في الحديث الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( إن المقسطين عند الله على منابر من نور عن يمين الرحمن، وكلتا يديه يمين ) (إن المقسطين) بمعنى: أهل العدل، العادلين في أحكامهم، والقسط: العدل: (إن المقسطين عند الله يوم القيامة على منابر من نور عن يمين الرحمن، وكلتا يديه يمين)؛ لأن الله ليس كمثله شيء وهو السميع البصير. ثم يقول: ( الذين يعدلون في حكمهم وأهليهم وما ولوا ). فمن هنا عرف أهل العلم أن الإمام العادل لا يختص بهذه الفضيلة وحده، بل كل من ولي أمراً من أمور المسلمين وعدل فيهم ولم يحف بينهم ولم يجر عليهم ينال هذا الفضل، ويكون أهلاً لأن يظله الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال للذين يعدلون في حكمهم: وهذا يتناول الإمام الأعظم ويتناول الولاة والقضاة من المسئولين الذين تسند إليهم مهام يتكفلون بالقيام بها، فإذا عدلوا كانوا أهلاً لهذه الكرامة الإلهية. وقوله: (وأهليهم) فالرجل يعدل بين نسائه إن كان له نسوة، والرجل يعدل بين أولاده إن تعددوا، والرجل يعدل بين أقربائه في الصلة، فكل هؤلاء يفوزون بهذا الفضل، ويعطون هذه الكرامة يوم القيامة؛ لأنهم عدلوا، وهذا الذي ذهب إليه أهل العلم، فلا يقولن قائل: هذه المكرمة فاز بها الإمام الأعظم، ولا يكون إلا واحداً! ومن يطمع في هذا؟ فالجواب فضل الله واسع، ومن طلب وجد، فالذي يعدل فيما ولي من أمور الناس وإن كان مدير مدرسة أو ناظراً فيها، ففي استطاعته أن يعدل بين طلاب المدرسة، وبين فراشيها وموظفيها. قد يعدل الرجل في قسمة مال أسند إليه تقسيمه، كأن يكون ناظراً على وقف، فلا نحرم هذه الكرامة ما دمنا نعدل في كل شيء أصبحنا ولاة فيه، أما القاضي العادل فلا تسأل، فإن منزلته -كما يعلم الأبناء والإخوان- قد بشر بها الرسول صلى الله عليه وسلم، وما ذاك إلا لأنه عدل؛ إذ عرف أحكام الله فحكم بها، ولم يحف ولم يجر فيها: ( القضاة ثلاثة: قاضيان في النار، وقاض في الجنة ). كيف كان في الجنة؟ كيف يبشر بها ويصدر هذا الحكم في الدنيا قبل الآخرة؟ الجواب: لأنه كان إماماً عدلاً، لم تغره الحياة ولم يتأثر بقرابة ولا نسب، ولم يتأثر بأي اعتبار من اعتبارات الناس، ويقف بين يديه الخصمان، فيحكم بينهما بالعدل بعد أن عرف الحق، وأعانه الله على الحكم به. إذاً: ففي هذا الحديث الشريف ( إن المقسطين عند الله على منابر من نور عن يمين الرحمن، وكلتا يديه يمين: الذين يعدلون في حكمهم وأهليهم وما ولوه ) هذا عمم لنا الفضل ووسع لنا دائرته، وأصبح كل واحد منا يرجو أن يكون ممن يظلهم الله في ظله؛ لأنه ما من أحد إلا وولي شيئاً، ومن لم يل شيئاً ولي زوجته وأولاده. ونذكر أن النبي صلى الله عليه وسلم عرض عليه أحد أصحابه قسمة قسمها على أولاده، فلم يسو بينهم، فقال صلى الله عليه وسلم للصاحب: ( أشهد على هذا غيري؛ فإني لا أشهد على جور ) وخطب الناس فقال: ( اعدلوا بين أولادكم )..
( سووا في العطية بين أولادكم ). فالذي يقسم ماله بين أولاده بالسوية وبالعدل يدخل -إذن الله- في هذه الفضيلة، ويصبح ممن يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله.
ابو محمود غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-15-2013, 01:13 PM   #2
صديق المنتدى
 

افتراضي

جزاك الله خيرا اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-15-2013, 10:16 PM   #3
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي

سلمت يداك أخي الكريم وجـزاك الله خيرا
وجعل موضوعك في موازين حسناتك
الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-16-2013, 09:03 AM   #4
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حديث السبعة الذين يظلهم الله في ظله هل هو خاص بالرجال؟ abood المنتدى الأسلامى العام 2 03-05-2014 08:31 PM
الحث على صلاة الوتر وبيان أنه سنة مؤكدة وبيان وقته‏:‏ يوسف سيف المنتدى الأسلامى العام 2 11-10-2013 10:24 AM
أزهار من رياض (سيرة الإمام العادل عبد العزيز بن عبد الرحمن الفيصل آل سعود) abood الأدعية و الكتب والاسطوانات والتفاسير الاسلامية 2 10-26-2013 02:45 PM
السبعة الذين تكلموا في المهد abood المنتدى الأسلامى العام 4 09-21-2013 11:31 PM
السبعه الذين يظلهم الله في ظله الساهر المنتدى الأسلامى العام 4 06-03-2013 07:26 AM


الساعة الآن 01:31 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123