Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-20-2013, 05:36 PM   #1
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية ابو محمود
 


افتراضي الثالوث المدمر



الثالوث المدمر


إن مما يهدِّد الأمم ويقوِّض حضارتها التغافلَ عن مكارم الأخلاق، التي هي أساس بعثة الرسل جميعًا، وخاتمة رسالة النبي - صلى الله عليه وسلم.
عن أبي هريرة قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((إنما بُعِثْت لأتمم صالح الأخلاق))؛ أخرجه الحاكم، وقال: صحيح على شرط مسلم.
والأخلاق الطيبة ترفع العبد وتجعله مقبولًا عند الله وعند الناس، وعلو الأخلاق دليل على كمال الإيمان؛ عن أبي هريرةَ وغيره عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: ((أكمل المؤمنين إيمانًا أحسَنُهم خُلقًا))، كما أن حُسن الخُلق يثقل الموازين، ويرفع الدرجات، ويجعَلُك قريبًا من النبي - صلى الله عليه وسلم - عن أبي الدرداء عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: ((ما من شيء في الميزان أثقل من حُسن الخُلق))؛ قال الشيخ الألباني: صحيح.
وعن أبي أمامة عنه - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: ((إن من أقربكم إليَّ يوم القيامة أحاسنَكم أخلاقًا))؛ أخرجه الطبراني في الكبير، وقال الهيثمي: رواه الطبراني بإسنادين، ورجال أحدهما ثقات.
وإن العبد ليبلُغ بحُسن خلقه درجة المجتهدين في الطاعة؛ عن أبي هريرة قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((إن الرجل لَيُدرك بحُسن خُلقه درجة القائم بالليل))؛ قال الشيخ الألباني: صحيح.
وكما أن العبد يُرفَع بحُسن خُلقه، فإنه كذلك يهبط في وحل ودركات الشقاء بسوء خُلقه، وساعتها لا تنفعُه الطاعة؛ فطاعة بغير حُسن خُلق تذهب هباءً منثورًا؛ عن أبي يحيى مولى جعدة قال: سمعت أبا هريرةَ يقول: قيل لرسول الله - صلى الله عليه وسلم -: إن فلانةَ تصلِّي من الليل، وتصوم النهار، وتؤذي جيرانها سليطة، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((هي في النار))، وقيل له: إن فلانةَ تصلي المكتوبة، وتصوم رمضان، وتصدق بالأثوار من الأقِط - لبن جامد مستحجر - ليس لها شيء غيره، ولا تؤذي أحدًا، فقال: ((هي في الجنة))؛ أخرجه البخاري في الأدب المفرد، والبزار في كشف الأستار، والخرائطي في مساوئ الأخلاق، وقال الألباني: صحيحٌ لغيره.
فالإنسان كي يحافظ على إيمانه وأعماله وحضارة الإسلام لا بد أن يتحلَّى بحُسن الخُلق، ويتجنب الأخلاق المذمومة التي تكتب للعبد شقاء الدنيا والآخرة، ومن أخطر الأخلاق السيئة هذا الثالوث المدمر: الهوى، والطمع، والغضب؛ لذا كان عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - يقول في خطبته: أفلَح منكم مَن حُفِظ من الهوى والطمع والغضب، وقد جاء عنه - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: ((ثلاث مهلكات: هوى متَّبع، وشح مطاع، وإعجاب المرء بنفسه))؛ قال الشيخ الألباني: حسن؛ انظر حديث رقم: 3039 في صحيح الجامع.
فالهوى المتَّبع بغير حق يجعَل صاحبه عبدًا لنفسه تارة، ولمالِه وسلطانه وشهواته ونزواته تارة أخرى، بل إن اتِّباعَ الهوى سبب أساسي في الصد عن سبيل الله؛ لأن اتِّباع الهوى يُقصي العقل، ويهدم الشرائع.
فعن طريق الهوى أُقصِي العقلُ، وأهملت الشرائع، وأخرجت النصوص عن مدلولاتها، وقامت البدعُ، وانتشرت الخرافات، بل وسُفِكت الدماءُ أحيانًا كثيرة، وهو الذي حال بين كثير من البشر وأنبيائهم، والنصوص من كتاب الله - عز وجل - وسنَّة نبيه - صلى الله عليه وسلم - في ذم الهوى لا تخفى على أيِّ مسلم من عوام المسلمين، فضلًا عن طلاب العلم، لقد أخبر اللهُ - تعالى - أن الهوى أحيانًا يحلُّ في بعض النفوس محل الإله؛ فقال - تعالى -: ﴿ أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَى عِلْمٍ ﴾ [الجاثية: 23]، وأخبر - تعالى - أن الهوى هو الذي حال بين الأنبياء وأممهم؛ إذ لم يستفيدوا من أنبيائهم؛ لاستكبارِهم الذي أملاه عليهم هواهم؛ قال - تعالى -: ﴿ أَفَكُلَّمَا جَاءَكُمْ رَسُولٌ بِمَا لَا تَهْوَى أَنْفُسُكُمُ اسْتَكْبَرْتُمْ ﴾ [البقرة: 87]، وآيات أخرى كثيرة في ذم اتِّباع الهوى وعواقبه الوخيمة؛ (انظر: الموسوعة الميسرة في الأديان والمذاهب والأحزاب المعاصرة 11/10).
وأما الطمع فهو شِيمةُ أغلب الناس، ولو كان عند الإنسان وادٍ من ذهب لتمنى اثنين، وهكذا لا يشبَع من الدنيا، ولا يملأُ عينيه إلا التراب؛ عن أنس أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: ((لو أن لابن آدم واديًا من ذهب أحَبَّ أن يكون له واديانِ، ولن يملأ فاه إلا الترابُ، ويتوب الله على من تاب))، قال أنس عن أبي قال: كنَّا نرى هذا من القرآن حتى نزَلت: ﴿ أَلْهَاكُمُ التَّكَاثُرُ ﴾ [التكاثر: 1] ؛ رواه البخاري.
وقد أشار - صلى الله عليه وسلم - بهذا المَثَل إلى ذم الحرص على الدنيا، والشَّرَهِ على الازدياد منها؛ ولذلك آثَر أكثرُ السلف التقلُّل من الدنيا، والقناعة والكفاف؛ فرارًا من التعرُّض لِما لا يعلم كيف النجاة من شر فتنته؛ انظر: شرح البخاري لابن بطال (19/213).
وأما الغضب فهو أساس كل شرٍّ؛ عن أبي هريرةَ - رضي الله تعالى عنه - أن رجلاً قال للنبيِّ - صلى الله عليه وآله وسلم -: أوصني، قال: ((لا تغضَبْ))، فردَّد مرارًا، قال: ((لا تغضَبْ))؛ رواه البخاري، وخرَّج الإمام أحمد من حديث الزهري، عن حميد بن عبدالرحمن، عن رجُلٍ من أصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: قلت: يا رسول الله، أوصِني، قال: ((لا تغضَبْ))، قال الرجل: ففكَّرتُ حين قال النبيُّ - صلى الله عليه وسلم - ما قال، فإذا الغضب يجمَعُ الشرَّ كلَّه.
والحديث نهى عن اجتناب أسباب الغضب، وعدم التعرض لِما يجلِبُه، وأما نفسُ الغضب فلا يتأتى النهيُ عنه؛ لأنه أمر جِبِلِّي، وقال غيره: وقَع النهي عما كان من قبيل ما يُكتسب فيدفعه بالرياضة، وقيل: هو نهي عما ينشأ عنه الغضب، وهو الكِبْرُ؛ لكونه يقَعُ عند مخالفة أمر يُريده، فيحمِلُه الكِبْرُ على الغضب، والذي يتواضَع حتى تذهَبَ عنه عزَّةُ النفس يسلَمُ من شر الغضب، وقيل: معناه: لا تفعَل ما يأمرك به الغضب، قيل: إنما اقتصر - صلى الله عليه وسلم - على هذه اللفظة؛ لأن السائل كان غضوبًا، وكان - صلى الله عليه وسلم - يُفتي كل أحد بما هو أولى به، قال ابن التين: جمع النبيُّ - صلى الله عليه وسلم - في قوله: ((لا تغضب)) خيرَيِ الدنيا والآخرة؛ لأن الغضبَ يؤول إلى التقاطع، ومنع الرفق، ويؤول إلى أن يؤذيَ الذي غضب عليه بما لا يجوز، فيكون نقصًا في دينه؛ انتهى.
ويحتمل أن يكون من باب التنبيه بالأعلى على الأدنى؛ لأن الغضب ينشأ عن النفس والشيطان، فمن جاهدهما حتى يغلبَهما مع ما في ذلك من شدة المعالجة، كان أملَك لقهر نفسه عن غير ذلك بالأولى؛ انظر: سبل السلام، (4/191، 192).
والغضب نار تغلي في قلب ابن آدم، تدفع الإنسان دفعًا إلى الشرِّ، حتى تصل به أحيانًا أن يتكلم بالكفر أو يفعله، بل وبسبب الغضب تُسفَك الدماءُ، وتُنتهك الأعراض، وتخرب البيوت، ويشرَّد الأجيال؛ فالحكيم الذي يملِكُ نفسه عند الغضب، ويدرِّبُ نفسه على مكارم الأخلاق؛ ليتخلص من هذا الثالوث المدمر: الهوى المتَّبع، والطمع، والغضب، وذلك عن طريق مطالعة سيرة النبيِّ - صلى الله عليه وسلم - وسيرة أصحابه، والسلف الصالح، وكيف أنهم سعِدوا في الدنيا، وسيسعدون في الآخرة لَمَّا تخلَّقوا بأخلاق القرآن، وكذلك لا بد للإنسان أن يستحضر فضل الأخلاق الحسنة، وعاقبة الأخلاق السيئة التي تُشقي الناسَ، وبالصبر أيضًا والمجاهدة يستطيع الإنسانُ أن يتخلص من الأخلاق السيئة، ومن يتصبَّرْ يُصبِّرْه الله.
ابو محمود غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-20-2013, 06:11 PM   #2
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 

افتراضي

ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-20-2013, 11:53 PM   #3
صديق المنتدى
 

افتراضي

جزاك الله خيرا اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-21-2013, 08:51 AM   #4
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
خاص اول شهر رمضان يتوسط زحل والكوكب الأحمر حسام مشعل المنتدى الفضائى العام 1 07-11-2014 09:23 AM
البطيخ الأحمر شادي1980 منتدى الحوار العام 5 07-22-2013 06:08 PM
سيسسكام اليوم المدمر 3-4-2013 dr_amr75 سيرفرات السيسكام المجانية 1 04-03-2013 04:53 PM


الساعة الآن 09:33 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123