Loading...


العودة   ايجيبت سات > :: .. °° المنتــــــدى الأســــــلامى العـــــــام°° .. :: > المنتدى الأسلامى العام


المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-20-2013, 10:57 PM   #1
عضو نشيط
 


افتراضي إليك أختاه من أخ لك في الله لا يريد لك إلا الخير...فأرجو الدخول..

بسم الله الرحمن الرحيم..وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له،وأشهد أن محمد عبد الله ورسوله،أدى الأمانة وبلغ الرسالة ونصح الأمة وكشف الله به الغمة وجاهد في


الله حق جهاده..



اللهم يا ذا العظمة والجلال،والكمال والجمال،صل اللهم وسلم وبارك على سيدنا وحبيبنا محمد شريف السجايا وكريم الخصال،وعلى آله وصحبه خير صحب وآل،


وعلى التابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم المآل..



أما بعد...



أيها الأعزاء الكرام..أشهد الله أني أحبكم في الله..فأسأله جل وعلا أن يجمعنا في أعلى جناته يااارب...



هذا نداء من أخ غيور على أخواته المسلمات..فما نراه اليوم من نساء كاسيات عاريات قد ملأن كل مكان ما يقطع القلب ويبكي الفؤاد..نسأل الله العافية..



فأرجوا من كل قلبي أن يكون لهذا الموضوع تأثيرا فيك أيتها الغالية...



لنبدأ على بركة الله...



عالم من العلماء المسلمون كان أبيض الوجه بنور الإيمان وذات لحية بيضاء،



وذات يوم وهو راكب في حافلة إذ بهذه الحافلة تمر على كلية الآداب حيث لا اداب ولا حياء هناك،






وركبت مجموعة من الفتيات،ووقفن أمام الشيخ الكبير ضاحكات ساخرات،


وقالت إحداهن"لأضحكنكم على الشيخ"

فاقتربت منه وقالت له"يا فضيلة الشيخ،إني سائلك فأجبني"




وغض الشيخ بصره وخفض جناحه وقال لها"تفضلي يا ابنتي"


فقالت له"كيف يقول النبي إن النساء ناقصات عقل ودين،ونحن قد حصلن على أسمى الدرجات وأعلى الشهادات في شتى المجالات،


كيف يقول عنا النبي إننا ناقصات عقل ودين.."

ورد الشيخ قائلا:"وهل تغضبين من هذا الكلام،كلام رسول الله عنكن.."


قالت:"نعـــم..."



فقال لها الشيخ الحكيم"يا ابنتي لاتغضبي،فإن الرسول يقول"النساء ناقصات عقل ودين"


هذا بالنسبة للواتي كن في زمانه،أما أنتن فلا عقل ولا دين"

سبحاااان اللــــه!!!!!!! والـــــــله صدقت...



أين العقل؟؟؟؟؟ أين الدين؟؟؟؟ أين الحياء؟؟؟؟؟-إلا ما رحم ربي-



رحم الله ذلك الزمن،زمن لا تخرج المرأة إلى الدنيا ثلاث مرات...



مرة من رحم أمها إلى الدنيا..مرة من بيت أبيها عروسا إلى بيت زوجها..ومرة من بيت زوجها محمولة على أعناق الرجال إلى قبرها.....




اللـــــه يا أخت الإسلام..

أين حياؤك أختـــــــــاه؟؟؟...أين حجابك أختـــاه؟؟؟..


ما نراه اليوم -ولا حول ولا قوة إلا بالله-..


فتاة مسلمة في أحد المحلات ممسكة بملابس داخلية والبائع أمامها وهي تقول له: أريد أصغر من هذا،


فأي حياء هذا؟!!




- وأخرى تحجبت حجاباً براقاً وأرسلت خصلتين من مقدم شعرها ليراها من يراها وكأنها لا تدري،


فأي حياء هذا؟!! -

يلاحظ الجميع تحت العباءة البنطال الضيق والواسع أحياناً، وكلما تحركت ظهر ما تخفيه،


أي حياء هذا؟!!




- تمر من جانب الرجال وقد أفرغت نصف زجاجة عطر على ثيابها قبل أن تخرج،


أي حياء هذا؟!!




- يمر عليها الشباب فيقولون لها كلمة إعجاب وهي فرحة بذلك،

وما علمت المسكينة أن هؤلاء هم شباب بانكوك، وشباب الإيدز والهربس،




فلا يريد أحدهم منها إلا جسدها،ولو أرادها مصونة عفيفة لطرق البيت من بابه، ثم هي تتبسم،


أي حياء هذا؟!!




-في مكان العمل حيث الاختلاط يأتيها زميلها في العمل ويجلس على طاولتها ويسأل عن أخبارها،


ثم هي تذهب إلى مكتبه وتجلس على طاولته وتسأل عن أخباره،




أي حياء هذا؟!!...




إنا لله وإتا إليه راجعون...هل حقا وصلت إلى هذه الحالة أيتها الآخت الكريمة؟؟؟!!!!

أفيقي أخية! وقولي: دعوني فإني أريد حيائي دعوني دعوني فإني أبية! أنا لست ألعوبة في أياديكم.




تريدون أن تعبثوا بشبابي. تريدون أن أخلع حيائي. وأخرج ألقى قطيع الذئاب وبعض الكلاب. فتنهشني وأنا حية.



أفيقي أيتها الفاضلة! يريدون هدم صروح الفضيلة. يريدون قفل المعاني الجميلة...


يريدون وأدك والنفس حية..


قولي بعالي الصوت: اخرسوا أيها الأدعياء. فأنا لست أقبل هذا الهراء...




أنا لست أقبل غير تعاليم ديني ففيها النجاة وفيها الحياة. وفيها السعادة حتى الممات.



أفيقي أخية ...تأملي في هذا الحياء..


وتأملي هذه القصة! فهي ليست في الأزمان الماضية، بل هي في الزمن القريب،..




فقد قالت فتاة وهي تخبر عن والدتها: لا زلت أتذكر ذلك اليوم عندما أرادت أختي أن تتزوج وأصرت على والدتي أن تذهب معها إلى السوق،




وقالت لها- يعني أختي تقول لوالدتي -: سنذهب إلى عدد محدود من المحلات، ولن نمكث سوى نصف ساعة أو تزيد قليلاً،



وبعد إلحاح وإصرار وافقت أمي على تردد،

وجاء ذلك اليوم الذي ذهبنا فيه، واحمر وجه أمي وهي امرأة كبيرة، وتثاقلت خطواتها وكأنها تساق إلى الموت،


تفقدت عباءتها وكيف تسير، سال منها العرق واقشعر جلدها، ويبس لسانها،




وأخذنا ما نراه بضحكة خافتة وابتسامة عريضة، لم يفتر لسانها طوال الطريق من الدعاء والتسبيح والتهليل،




وعندما دخلنا إلى بائع الأقمشة سألته أختي: بكم هذا؟


فوجه الحديث نحو والدتي ومد يده نحوها بقطعة القماش، فخرجت والدتي وهربت من المحل وتبعتها أختي،

فقالت أمي باكية: لا أقبل أن أحادث الرجال، أو أن يقتربوا مني، خرجت ولم تعد مرة أخرى،


إنها المرة الأولى والأخيرة. رحمها الله! فقد ماتت ومات الحياء معها، ودفنت ودفن العفاف في قبرها،




فما دخلت سوقاً ولا حادثت رجلاً أجنبياً، وما ضرها ذلك شيئاً، وما نقص من منزلتها قدراً، بل كانت ملء السمع والبصر، يقدرها الجميع،




ويحبها الصغير والكبير، الكل يبحث عن رضاها، وتلبية حاجتها رحمها الله!


فلم تفكر في حذاء أو فستان، ولم تعرف الموضة والأزياء، ولكنها نظرت بعيداً بعيداً فعمرت القبر وبنت الدار،


كان وقتها صلاحاً وطاعة، وصياماً وعبادة، رحمها الله! فقد رحلت ورحل الحياء معها...




سبحاااااااان الله...ألا تحتقرين نفسك أختاه أمام هذه المرأة؟؟؟!!!!

أختم حديثي بهذه النصيحة لك أختـــــــــاه...



ا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ..أيتها ألاخت الكريمة إحذري خطوات الشيطان..



فإنهم لم يقتلوا الحياء مباشرة ولكنهم طعنوه مرات، ورسموا لتحقيق ذلك خطوات،


فقالوا لها: لا تخلعي الحجاب، ولكن أخرجي العينين، حتى لا تسقطي في حفر الطريق...



ثم قالوا لها: لا بأس بكشف الوجه واليدين،



والدين يسر وليس بعسر، فحجاب المرأة الحقيقي في قلبها وليس في وجهها....إنا لله وإنا إليه راجعون...



ثم قالوا: لماذا هذا السواد فوق الثياب؟ لماذا لا تلبسين العباءة المزركشة والمزخرفة؟


ثم ماذا سيحدث لو تغيرت الألوان؟...



ثم قالوا: إنك لا تستطيعين المشي في الطريق بحرية لأن الثوب ضيق من الأسفل، فاجعلي لثوبك فتحة من الأسفل...




ثم قالوا: لماذا السواد أصلاً؟ البسي ملوناً، ولكن إياك والتبرج...



ولم يزالوا بالحياء طعناً حتى قصرت الثياب، وخلع الحجاب، وفتحت الأبواب، وطار الشعر،



واختلطت المرأة بالرجل باسم التطور والحضارة ..فإنا لله وإنا إليه راجعون!!!



اللـــه يا أختــاه...إحذري من هؤلاء الدجالين..إخذري من هذه الخطوات..



إحذري..إحذري أختـــــــاه...هيا ارجعي إلى ربك وليكن شعارك"حيائي حياتي"...

هذه بعض النصائح المتواضعة لك أيتها الآخت الكريمة من أخ غيور على دينه ولا يريدك أن تكوني سلعة رخيصة يتلاعب بك أيا كان...




والله الذي لا إله غيره لا أرضى لك الذل والإهانة أختـــــــاه...فأنت والله وبالله وتالله لو صلحت لصلح المجتمع كله ولصلحت الآمة كلها....



أختــــــــاه....أختـــــــــاه...أرجوك أفيقي من غفلتك...قوليها الآن"وعجلت إليك ربي لترضى""...



سامحوني كثيراااااااااااااا على الإطالة...أعتذر جداااا من حضرتكم...والله لم أقصد ذلك..




أخوكم في الله"محب الشيخ السديس"..لا تنسونا من صالح دعواتكم..
marwanefoot غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-20-2013, 11:47 PM   #2
صديق المنتدى
 

افتراضي

بارك الله فيك اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-21-2013, 08:54 AM   #3
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-21-2013, 12:46 PM   #4
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 

افتراضي

ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-21-2013, 10:25 PM   #5
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي

الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
إليك أختاه وصايا من القلب abood المنتدى الأسلامى العام 5 01-04-2014 08:46 PM


الساعة الآن 05:21 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123