Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-25-2013, 10:02 PM   #1
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 


افتراضي سبيل السعادتين في إجتناب الجهالتين





بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته



سبيل السعادتين في إجتناب الجهالتين



لقد تظافرت آيات الله الكونيّة والشرعيّة على السّواء ، وبلا مراء ؛ أنّ السعادتين - في الدنيا والآخرة – مرهونتان باجتناب الجهالتين :


1 - جهالة العلم .2 - وجهالة العمل

وما حلّ بالنّاس من مكروه ولا حصل لهم عنت إلاّ كانت إحداهما سببه .
فإنّ النّوع الإنسانيّ لا يصلح إلاّ إذا تجرّد من الجهل كلّه .
فإنّه وإن تقرّر شرعا أنّ فساد الأديان شرّ من فساد الأبدان ، بل لا قياس لحجم هذا الفساد على حجم ذاك ، إلاّ أنّ كلا الفسادين من جرّاء الجهالتين المذكورتين .
ولعلّك لمحت أنّي لا أعني بالجهل هنا : نعرّف به نقيض العلم فحسب ، كما يفهمه من أوّل إدراك كلّ أحد ؛ ولكن هو جهل العلم وجهل العمل على السّواء .

جهالة العلم :

لا يزال يكتب الكاتبون في أدب الدّنيا والدّين مقالات في ذمّ الجهل ومدح العلم كالدّرر ، لك أن تستخرج منها من كنوز النّصائح ما لو وقع عليه المتنكّب طريق نجاته لعلم منه سبيل خلاصه .
وإنّ الله مذ انشأ آدم على وجه هذه البسيطة ؛ لم يزل عقلاء ذرّيته -أنبياء وعلماء- يحذّرون أممهم من الجهل وغوائله ، ويرشدونهم إلى العلم وفضائله .
والمرء منذ يصير يعي الخير والشّرّ ؛ تراه يتطلّب أسباب سعادته طمعا في تحصيلها ، حتى تكون سبيله إلى راحة نفسه .
غير أنّ كثيرا قد غفلوا عن معنى السّعادة المنشودة والرّاحة المقصودة على الوجه الّذي نزل به الوحي وجاء به الشّرع ؛ وإنّما هي في العلم تحصيلا وأعمالا .
إنّ الجهل منجم الباطل ، ومنبع الضّلالة ومغلاس الفتنة ، ووكر الشّر ، ومستثار الهوى ، ومرسى الشّبهات ، وعرصة الغيّ ، وعشّ الباطل ..
ولو أردت ان أزيدك زدتّك ، وإنّما غرضي من تعريفك حدّه ومعناه ؛ أن تبغضه وتتعدّاه .
ومنشأ تفضيل المتعلّم على غيره حصل في الملإ الأعلى - قبل أن ينزل به الشرع - في أعظم مشهد ، وبين يدي أعظم شاهد ، وذلك أنّ الله ( سبحانه لمّا اراد إظهار تفضيل آدم وتمييزه وفضله ميّزه عليهم بالعلم ؛ فعلّمه الأسماء كلّها ، ثمّ عرضهم على الملائكة فقال : ( أنبئوني بأسماء هؤلاء إن كنتم صادقين (31) ) .. [سورة البقرة] ، فحينئذ أظهر لهم فضل آدم بما خصّه به من العلم ) (1) .

ومن أحسن ما قيل في الجمع بين فضل العلم وشؤم الجهل :

العلم ينهض بالخسيس إلى العلا
....................... والجهل يقعد بالفتى المنسوب .

ولمّا علم القوم فضل العلم وأنّه حبل الله الممدود لكلّ طالب نجاة ؛ قال قائلهم : ( حظّ من علم أحبّ إليّ من حظّ من عبادة ) (2) .
وقال بشر الحافي رحمه الله : وهو أحد أعبد أهل زمانه : ( لا أعلم على وجه الأرض عملا افضل من طلب العلم والحديث لمن إتّقى الله وحسنت نيّته فيه ) .
وقال سفيان الثوري رحمه الله : ( ما اعلم شيئا يراد الله به افضل من طلب العلم ) .
والحظ معنى السّعادة والنّجاة في ارتباط العلم بمعنى الحياة ، في جميل اقتباس النبيّ صلى الله عليه وسلّم حين تسميته النّوم موتا في بعض كلامه ؛ وهو إنّما سمّاه كذلك لشبهه به في فقد الحياة .
وأنت لو تمعّنت لرأيت النّائم إنّما زالت منه حياته العلميّة لا الرّوحية (3) ، ولأجل ذلك ارتفع تكليفه.
وإذا ارتفع العلم وحطّ الجهل صحّ تسمية الحدث موتا بنصّ القران الكريم فقد قال الله سبحانه لنبيه صلى الله عليه وسلم : ( إنّك لا تسمع الموتى ولا تسمع الصمّ الدعاء ) [النمل : 80 ] ، وهو إنّما كان يدعو أحياء يروحون ويجيئون .

(لا تسمعهم شيئا ينفعهم شيئا ينفعهم ، فكذلك هؤلاء على قلوبهم غشاوة ، وفي آذانهم وقر الكفر ).

وفي هذا المعنى قال الشّاعر :

وفي الجهل قبل الموت موت لاهله
................. وأجسامهم قبل القبور قبور

جهالة العمل :

وأمّا الجهالة الثانية : فجهالة العمل .
ومعناها : الفصل بين طلب العلم وبين توظيفه والعمل به .
وهي من أشنع مظاهر الجهل وشرّها .
فإنّ فيها خصلتين مذمومتين متلازمتين
فأمّا الأولى : فتعطيل الحكمة الّتي من اجلها كان الحضّ على طلب العلم والأمر به ، ألا وهي طلب العمل به ، فإنّما هو وسيلة والعالم به هو الغاية .
فمن أتعب نفسه في تحصيل الوسائل واهمل الغايات ؛ كان ذلك عند العقلاء من نقصان العقل ، وعند الفقهاء من فساد النيّة .
وأمّا الثّانية اللاّزمة : فالتّشبه ببعض شرّ خلق الله ؛ ألا وهم اليهود ، فإنّهم أكثر النّاس تركا للعمل عند نزول البيّنات ، اعاذنا الله من اخلاقهم .
ولهذا قال ابن المبارك رحمه الله : ( من فسد من علمائنا ففيه شبه باليهود )
نعم ؛ العلم في نفسه خصلة محمودة ، وحسنة مطلوبة وعمل صالح ، بل هو أفضل القرب بعد أداء ما افترض الله سبحانه على العباد.
فإنّ فيه صلاحهم ، وبه فلاحهم ، وهو مبتدأ كلّ خير في دين أو في دنيا ، وقد مرّ بيان ذلك .
لكنّ هذا حاصل لمن كانت نيّته العمل به ، وغجراء مقتضاه على الجوارح ، قياما بحقّه الشّرعيّ المتضمّن في قوله تعالى : (فاعلم أنّه لا إله إلاّ الله واستغفر لذنبك ) [محمّد : 19 ] .
فإنّ الله - سبحانه - طلب الإستغفار من الخطايا ؛ وهو عمل ، مقرونا مع الأمر بطلب العلم ؛ لتعلم أنّ صلاح العمل من صلاح العلم ، وصحّته من صحّته ، وانّ ترك العمل جهل ايضا ، إذ العلم ما أورث الخشية ، وحضّ على العمل وطلب البراءة .
يبيّن هذا كلّه ّ؛ تفسير السلف الصالح رضي الله عنه للجهالة في قوله سبحانه : ( إنّما التوبة على الله للذين يعملون السّوء بجهالة ) [ النساء : 17 ] ، بأنّ كلّ من عصى الله تعالى فهو جاهل .
قال ابن كثيرا - رحمه الله تعالى - : ( قال مجاهد وغير واحد : كلّ من عصى الله خطأ أو عمدا فهو جاهل ، حتّى ينزع عن الذنب ) (4) .
وقال ابن جرير رحمه الله في تفسير قوله تعالى : ( ثمّ إنّ ربّك للذين عملوا السوء بجهالة ثمّ تابوا من بعد ذلك واصلحوا إنّ ربّك من بعدها لغفور رحيم (119) ) : ( إنّ ربّك للذين عصوا الله فجهلوا بركوبهم ما ركبوا من معصية الله وسفهوا بذلك .. ) (5) .
ولهذا قال ابن القيّم رحمه الله تحت آية النساء : ( والجهالة هنا ؛ جهالة العمل ، وغن كان عالما بالتحريم .. ) (6) .
وقال رحمه الله في موضع اخر في الكلام على قوله تعالى ( ففرّوا إلى الله ) [ الذاريات : 50] : ( فالفرار المذكور : هو الفرار من الجهلين ؛ من الجهل بالعلم إلى تحصيله اعتقادا ومعرفة وبصيرة ، ومن جهل العمل إلى السّعي النّافع والعمل الصّالح ؛ قصدا وسعيا ) (7) .
ومن عظيم فوائد هذا الفرار إلى العمل ؛ ما يمد الله به العبد من السداد والإصابة في بعض ما يلجأ إليه أحيانا من التوقيع عنه سبحانه .
فلقد وعد الله الصّالح من أهل العلم أن يلهمه رشده أحوج ما يكون إليه ؛ وذلك بإطلاعه على الفرق بين الحقّ والباطل والهدي والضّلال ، فقال سبحانه : ( يا أيّها الذين ءامنوا إن تتّقوا الله يجعل لّكم فرقانا ) [الأنفال : 29] ، وقال سبحانه : ( والّذين اهتدوا زادهم هدى وءاتهم تقواهم (17) ) [محمّد : 17 ] .
أختم واقول :
أنا أعلم أنه قد كتب في فضل العلم والعمل من هو أفصح لسانا واعذب بيانا ؛ وإنّما نحن في جنبهم وجنب من نكتب لهم كقول الشّاعر :

وتراه يصغي للحديث بسمعه
وبقلبه ولعلّه ادرى به

......................... ..... ............


1 - ( مفتاح دار السعادة ) (1/52) .2 - قاله مطرف بن الشّخير ، اخرجه عبدد الرزاق في (المصنف) (11/253) ، وابن عبد البر في (جامع بيان العلم وفضله) .3 - (لسان العرب ) : مادة موت (2/90) .4 - ( تفسير ابن كثير) (2/235) .5 - (تفسير ابن جرير) (17/316) .6 - (مدارج السالكين) (1/284) .7 - (مدارج السالكين) (1/284) .

الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-25-2013, 11:07 PM   #2
صديق المنتدى
 

افتراضي

جزاك الله خيرا اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-26-2013, 12:37 AM   #3
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية ابو محمود
 

افتراضي

مشكور بارك الله فيك وجعله في موازين حسناتك
ابو محمود غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-28-2013, 09:49 AM   #4
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بكفالة إخلاء سبيل 19 من الألتراس حسام مشعل أخـــبار مصر ( ام الدنيا ) 2 10-18-2013 06:15 AM
هل تضحّين في سبيل راحة أبنائك احمد عوض ركن الام والفتاة 1 10-11-2013 08:46 AM
ادع إلى سبيل ربك.. IMAM المنتدى الأسلامى العام 4 08-10-2013 12:08 PM
كتاب : سبيل المؤمنين الساهر الأدعية و الكتب والاسطوانات والتفاسير الاسلامية 3 06-28-2013 05:32 PM
ساعات الفجر الأولى لا شبيه لها yasser منتدى الحوار العام 3 03-06-2013 02:07 PM


الساعة الآن 11:33 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123