Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-30-2013, 03:44 PM   #1
صديق المنتدى
 


افتراضي حراسةُ الأعراض

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته



حراسةُ الأعراض



عباد الله : حراسةُ الأعراض وحمايةُ الفضيلة سجيةٌ عربيةٌ وكريمةٌ من كرائم العرب وأخلاقهم الفاضلة ، فلقد كان العرب في الجاهلية يعدون المرأةَ ذروةَ شرفهم، وعرضها عنوانَ مجدهم، ولذلك فقد تفننوا في حمايتها والمحافظة عليها، والدفاع عنها زوجةً وأماً، ابنةً وأختاً، قريبةً وجارةً، حتى يظل شرفهم سليماً من الدنس، ويبقى عرضهم بعيداً من أن ُيمس.. ولم يكن شيءٌ يثيرُ القومَ كالاعتداءِ على نسائهم أو المساسِ بهنَّ، ولذلك كانوا يتجشمون في الدفاع عنهن كُلَ صعبْ، ولا يضنون بأي غالٍ، لقد كانت الغيرةُ تولدُ مع القوم وكأنهم رضعوها فعلاً مع لبَان الأمهات ..
بل إن العدوان على العرض يجرُ الويلاتِ والحروب, وقد وصل العرب في الغيرة أن جاوزوا الحد، حتى كان بعضهم يئد بناته مخافة لحوق العار بهم من أجلهنَّ.
ومن نخوة العرب وغيرتهم أنه كان من عادتهم إذا وردوا الماء أن يتقدم الرجال والرعاء ثم النساء إذا صدرت كل الفرق المتقدمة، فمن تأخر عن الماء حتى تصدر النساء فهو الغاية في الذل. وكان من مظاهر الغيرة عند العرب سترُ النساء ومنعُهنَّ من الظهور أمام الرجال، يقول الأفوه الأودي:

نقاتل أقوماً فنسبي نساءهم ----- ولم ير ذو عز لنسوتنا حجلاً

على أنهم كانوا يفخرون بغض البصر عن الجارات، ويعتبرون ذلك من العفة والغيرة على الأعراض، وما أجمل قول عروة ابن الورد:

وإن جارتي ألوت رياحٌ ببيتها ---- تغافلت حتى يستر البيت جانبه

وقول عنترة بن شداد:

وأغض طرفي ما بدت لي جارتي ---- حتى يواري جارتي مأواها

لقد كانوا بحق حراسَ أعراضٍ وحماةَ فضيلة بصدقٍ على الرغم من جاهليتهم الجهلاء، فجاء الإسلام العظيم بنوره الوضاء لهذه الأخلاق الفاضلة العالية مهذباً ومزكياً ، فنبي الرحمة عليه الصلاة والسلام بعث ليتمم صالح الأخلاق ، ويقوّمَ ما انحرف منها، ويسمو بها وبأمثالها.

لقد حمد الإسلام الغيرةَ، وشجع المسلمين عليها، ذلك أنها إذا تمكنت في النفوس كان المجتمع كالطود الشامخ حميةً ودفاعاً عن الأعراض، ولذلك قيل: كل أمة وضعت الغيرة في رجالها، وضعت الصيانة في نسائها..

والمؤمنُ الحقُ غيورٌ بلا شطط يغار على محارم الله أن تنتهك، وفي الحديث أن سعد بن عبادة رضي الله عنه قال كلاماً بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم دل على غيرته الشديدة فقال صلى الله عليه وسلم: " أتعجبون من غيرة سعد، لأنا أغير منه، والله أغير مني " , ويقول صلى الله عليه وسلم: " لا أحدَ أغيرُ من الله، ولذلك حرم الفواحش، ما ظهر منها وما بطن" رواهما البخاري. ويقول صلى الله عليه وسلم: " إن المؤمن يغار والله أشد غيراً " رواه مسلم .

عباد الله ,
ومن أجل حراسة الأعراض أمر الإسلام بعدد من الأوامر والنواهي، ليحفظ للمجتمع طُهره ونقاؤه، ويكون المجتمع المسلم نظيفاً من الآفات سليماً من المكدرات.

فمن وسائل حفظ الأعراض وحراستها: الحجاب. فالحجاب – عباد الله - دليل على الفضيلة وقائد إلى الحشمة وحماية للمجتمع من الفاحشة والرذيلة، فقد حذر النبي صلى الله عليه وسلم من فتنة النساء ولا سبيل إلى الحد منها إلا بالحجاب والقرار في البيوت فقال عليه الصلاة والسلام : " ما تركت بعدي فتنةً أضرَّ على الرجال من النساء " متفق عليه، وعند الإمام مسلم أنه قال: " فاتقوا الدنيا واتقوا النساء فإن فتنة بني إسرائيل في النساء ".
ولذلك فرض الله على المسلمات ستر مفاتنهن، وعدم إبداء زينتهن، يقول سبحانه تعالى: ( وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ ... إلى قوله : وَلا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) (النور:31)

الحجاب والجلباب : دليل على توقير المرأة وهيبتها فإن المرأة المحجبة مهابة موقرة في مأمن من الإيذاء وتطاول الفسقة وإيذاء السفهاء قال سبحانه: ( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً) (الأحزاب:59) ، وقال صلى الله عليه وسلم: " المرأة عورة فإذا خرجت استشرفها الشيطان" رواه الترمذي وإسناده حسن.
الحجابُ حصنٌ حصينٌ للمرأة يحميها من الأعين الجائعة، والقلوب المريضة. فالمحجبة لا تتسابق النظرات الجارحة إليها، ولا تواجه أذى الفساق، لأنها حفظت أوامر الله تعالى فحفظها.

ومن أجل حراسة الأعراض وحمايتها فقد حرم الإسلام الدخول على النساء لغير محارمهن كما حرم الخلوة بهن، قال صلى الله عليه وسلم: " إياكم والدخول على النساء "، فقال رجل من الأنصار: يا رسول الله أفرأيت الحمو؟ قال: " الحمو الموت " والحمو أخو الزوج وما أشبهه من أقاربه.

ومن أجل حراسة الأعراض حرم الإسلام سفر المرأة بلا محرم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لا يخلون رجل بامرأة إلا ومعها محرم ، ولا تسافر المرأة إلا مع ذي محرم ) فقام رجل ، فقال : يا رسول الله ، إن امرأتي خرجت حاجَّةً ، وإني اكتتبت في غزوة كذا وكذا . فقال له : ( انطلق فحجَّ مع امرأتك ) ." رواه البخاري. فالمحرم حارسٌ أمينُ للمرأة , فلا خلوة ولا ريبة، وحتى الجهاد يؤمر الرجل بتأجيله من أجل أن يحج مع امرأته، فلا تسافر وحدها.
وحرم الإسلام كذلك خلوتها بالرجل الأجنبي عنها قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ألا لا يخلون رجل بامرأة إلا كان ثالثهما الشيطان ) متفق عليه . فلا يجوز أن تختلي المرأة بالسائق في السيارة ، أو البائع في المتجر ، أو بالطبيب في العيادة أو غير ذلك.

ومن وسائل حراسة الأعراض : الحياء، فــــ" الحياء لا يأتي إلا بخير " وفي رواية: " الحياء خير كله " متفق عليه ، وجاء في الحديث عن أبي هريرة – رضي الله عنه – عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( الحياء من الإيمان والإيمان في الجنة ، والبذاء من الجفاء والجفاء في النار ) . رواه الترمذي ، وصححه الألباني . وقال عليه الصلاة والسلام : ( إن مما أدرك الناس من كلام النبوة الأولى إذا لم تستح فاصنع ما شئت ) . رواه البخاري.

ومن وسائل حراسة الأعراض: غض البصر قال تعالى: (قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ) (النور:30) , وقال تعالى: ( وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ) (النور:31) وقال صلى الله عليه وسلم: " يا علي إن لك قصراً في الجنة فلا تتبع النظرةَ النظرة " وقال القحطاني رحمه الله في نونيته:

واغضض جفونك عن ملاحظة النساء ----- ومحاسن الأحداث والصبيان
إن الرجال الناظرين إلى النساء ---- مثل الكلاب تطوف باللحمان
إن لم تصن تلك اللحوم أسودها ---- أكلت بلا عوض ولا أثمان

ومن وسائل حفظ الأعراض: عدمُ الخضوع بالقول قال تعالى: (يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلاً مَعْرُوفاً) (الأحزاب:32).

وتأتي التربية الإسلامية في طليعة الأسباب المهمة لحراسة الأعراض: قال تعالى : ( فَجَاءَتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاءٍ) (القصص:25) قال عمر رضي الله عنه : ليست بسلفعٍ من النساء خراجة ولاجة بل جاءت مستترة واضعة كم درعها على وجهها.

من لي بتربية النساء فإنها ---- في الشرق علة ذلك الإخفـاق
الأم مدرسة إذا أعددتـها ---- أعددت شعبا طيب الأعـراق

والرجل هو المسؤول الأول عن أهل بيته قال عليه الصلاة والسلام : " كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته، فالرجل راع في أهله وهو مسؤول عن رعيته " فيأمرهم بطاعة الله،وينهاهم عن معصية الله قال تعالى في شأن إسماعيل عليه السلام: (وَكَانَ يَأْمُرُ أَهْلَهُ بِٱلصَّـلَوٰةِ وَٱلزَّكَـوٰةِ وَكَانَ عِندَ رَبّهِ مَرْضِيّاً) [مريم:55]. ويحذرهم من كل فعل خاطئ بالكلمة الهادفة الطيبة.

وإذا فرط الرجال في القوامة ضاعت الأعراض قال تعالى: (الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلاً إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيّاً كَبِيراً) (النساء:34) .
فعلى الآباء والأزواج أن يحذروا من الثقة الزائدة في النساء وإطلاق الحبل على الغارب للأغرار من الأبناء والبنات فهي من أسباب ضياع الأعراض قال عمر رضي الله عنه: " النساء كلحم على وضم إلا ما ذُب عنه والذابون عنه هم الرجال".
إن مما يهدد الأعراض التقليد الأعمى كتقليد الكفار والكافرات والتشبه بالفساق والفاسقات فإن ذلك قادحٌ في كمال عقيدة المسلم والمسلمة يقول صلى الله عليه وسلم: "من تشبه بقوم فهو منهم" ، وعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما: رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم علي ثوبين معصفرين، فقال: " إن هذه من ثياب الكفار، فلا تلبسها" .

إن مما ابتُليَ به نساءُ من المسلمات وللأسف تلكم الثياب والتقليعات والقصات وغيرها من الأمور المنكرة والمستوردة من أعداء الملة والدين التي نزعت الحياء وهشمت العفاف ..
وتشبه أحد الجنسين بالآخر جالب للعن والمقت فحذار من تشبه المرأة بالرجال في الثياب وهيئة الشعر فأبو هريرة رضي الله عنه يقول: " لعن النبي صلى الله عليه وسلم الرجل يلبس لبسة المرأة، والمرأة تلبس لبسة الرجل " ، ويقول صلى الله عليه وسلم " لعن الله المخنثين من الرجال والمترجلات من النساء".

وممن يضيع الأعراض الصحبة السيئة والمرءُ على دين خليله والصاحب ساحب.

ومما يضيع الأعراض : خروج المرأة بلا ضرورة ومن غير حاجة ، وقرارُ المرأة في بيتها هو أعظم عبادة تتعبد بها لله رب العالمين قال تعالى:" وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى"، وكانت عائشة رضي الله عنها تقرأ هذه الآية فتبكي حتى تبلَّ خمارها، ويقول ابن مسعود رضي الله عنه:" ما تقربت امرأةٌ إلى الله تعالى بأعظم من قعودها في بيتها " . فخروج المرأة من بيتها يكون بالضوابط الشرعية ملتزمة بحجابها وسترها وحيائها فلا تخرج متعطرةً متطيبةً فإن النبي صلى الله عليه وسلم يقول: " إن المرأة إذا استطعرت فمرت على القوم ليجدوا ريحها فهي زانية ".

ومما يفسد الأعراض مخططات أعداء الإسلام فلقد عرف أعداء الإسلام أن في فساد المرأة وتحللها إفساداً للمجتمع كله، وأنهم متى ما استطاعوا عبور جسر المرأة سهل عليهم السيطرة على المسلمين. يقول شياطين اليهود في بروتوكولاتهم: علينا أن نكسب المرأة، ففي أي يوم مدت إلينا يدها ربحنا القضية، وقال آخر من ألد أعداء الإسلام: كأسٌ وغانيةٌ تفعلان في تحطيم الأمة المحمدية أكثر مما يفعله ألفُ مدفع، فأغرقوها في حب المادة والشهوات.
ومن حينها باتت دور الأزياء وصيحات الموضة تنسج لنساء المسلمين كل ما يخدش الحياء ويفضي إلى التهتك، من الملابس الضيقة والعارية والقصيرة والمفتوحة، وأصبحت مجلات البُرد والأزياء وغيرها تملأ أسواق المسلمين وعروض الأزياء حتى غدت المسلمة أسيرةً لآخر الموديلات وأحدث التقليعات...

عباد الله :
ومن أسباب تضييع الأعراض القنوات الفضائية الماجنة التي قد وصلت بها الرذيلة إلى عرض الفاحشة في أقبح صورها !! إعلان للفحشاء بوقاحة ، وإغراق في المجون بتبجح . أغان ساقطة ، وأفلام آثمة، وسهرات فاضحة ، وقصص داعرة ، وملابس عارية ، وعبارات مثيرة ، وحركات فاجرة .. كل ذلك يسوق الناشئة على درب التحلل والعدوان على الأعراض.
كذلك مواقع شبكة الإنترنت وغرف الدردشة فكم من حديث عابر وحوار حار مع صور غير لائقة أسقطت الفتاة فريسة للذئاب البشرية التي تختفي خلف لوحة المفاتيح فالتعامل مع هذه الشبكة ينبغي أن يكون بقدر وبحذر..

أيها الآباء أيها الأولياء أيها الأزواج: تذكروا أنكم موقوفون بين يدي الله تعالى غداً ومسؤولون عن أهليكم ومَنْ تحت ولايتكم من النساء والذرية قال عليه الصلاة والسلام: " والرجل راع على أهله وهو مسؤول عن رعيته " احذروا التبرج والسفور والاختلاط فإنها والزنا رفيقان لا يفترقان، وصنوان لا ينفصمان غالباً ..

إن من صفات المؤمن الحق غيرته على أهله، وقد ورد وعيد شديد فيمن لا يغار على أهله فقد روى النسائي عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " ثلاثةٌ لا ينظر الله إليهم يوم القيامة، العاقُ لوالديه ، والمرأة المترجلة، والديوث " وهو حديث صحيح. والديوث : هو الذي لا غيرة له على عرضه وأهله.

معشر الأولياء : إن الأعراض إذا لم تُصن بالعفاف والحصانة واحترام القيود التي شرعها الإسلام وسَنها في علاقة الجنسين فإنها ستأكل بلا عوض ولا أثمان وعندها لا ينفع بكاء ولا ندم ، واللوم أولاً وأخيراً يقع على ولي البنت الذي ألقى الحبل على غاربه ، وأرخى لابنته العنان...

أتبكي على لبنى وأنت قتلتها---- لقد ذهبت لبنى فما أنت صانع

اللهم احفظ نساء المسلمين من كيد الكائدين، وتربص المتربصين، واجعلهن هاديات مهديات بالصحابيات مقتديات وعن الضلال معرضات، وللكتاب والسنة مقتفيات، اللهم من أراد بنسائنا سوءا وفتنة ومكيدة وتبرجاً وسفوراً ، اللهم فأشغله بنفسه، واجعل كيده في نحره، واجعل تدبيره تدميرا عليه يا سميع الدعاء اللهم أقر أعيينا برؤية زرع الإسلام وقد استوى على سوقه، يعجب الزراع لنغيظ به الكفار، إلهنا إله الحق..
اللهم آمنا في أوطاننا وأصلح أئمتنا .
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-30-2013, 06:21 PM   #2
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-30-2013, 09:13 PM   #3
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي

سلمت يداك على الموضوع المتميز
بارك الله فيك وجزاك كل خير
الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-30-2013, 09:18 PM   #4
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية ابو محمود
 

افتراضي

مشكور بارك الله فيك وجعله في موازين حسناتك
ابو محمود غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-01-2013, 10:07 AM   #5
صديق المنتدى
 

افتراضي

بارك الله فيكم اخواني وجزاكم الله خيرا على مروركم الطيب بموضوعي
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
''إيبولا القاتل'' على حدود مصر.. الأعراض وطرق الوقاية وكيف ينتقل؟ ابو رباب أخـــبار مصر ( ام الدنيا ) 1 08-08-2014 11:37 AM
فيروس كورونا في مصر .. الأعراض وطرق الوقاية وكيف ينتقل؟ احمد عوض قسم الاسرة وتربية الاطفال 0 06-11-2014 01:18 PM
أجمل فساتين الأعراس لربيع 2014 احمد عوض ركن الام والفتاة 2 10-24-2013 08:20 PM
هاتك الأعراض محمد صفاء الصوتيات والمرئيات الأسلامية 3 04-06-2013 11:50 PM
الأخلاق الحميدة ( الإعراض عن اللغو ) ودلائله من القرآن الكريم محمد صفاء الاعجاز العلمى فى القرآن الكريم 7 03-29-2013 04:04 PM


الساعة الآن 08:00 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123