Loading...




نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام Support of the Prophet Muhammad peace be upon him


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-11-2013, 09:53 PM   #1
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية يوسف سيف
 


افتراضي فضل البكاء من خشية الله تَعَالَى وشوقاً إِليه



فضل البكاء من خشية الله تَعَالَى وشوقاً إِليه

قَالَ الله تَعَالَى : { وَيَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ يَبْكُونَ وَيَزيدُهُمْ خُشُوعاً } [ الإسراء (109) ] .

أي : يزيدهم سماع القرآن إيمانًا وخضوعًا لله عزَّ وجلّ ، كما قال تعالى : { إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُ الرَّحْمَن خَرُّوا سُجَّداً وَبُكِيّاً } [ مريم (58) ] .
وفي الحديث : « حُرَّمت النار على ثلاثة أعين : عين بكت من خشية الله ، وعين سهرت في سبيل الله ، وعين غضت عن محارم الله » .
وقال تَعَالَى : ] أَفَمِنْ هذَا الْحَدِيثِ تَعْجَبُونَ * وَتَضْحَكُونَ وَلا تَبْكُونَ } [ النجم (59 ، 60) ] .

يخبر تعالى عن المشركين أنهم ينكرون القرآن ، ويستهزؤون به ، ولا يبكون ، بخلاف المؤمنين ، فإنهم إذا سمعوا القرآن زادهم إيمانًا واقشعرت جلودهم ، ولانت قلوبهم ، وبكوا لما فيه من الوعد والوعيد .

وعن ابن مسعود رضي الله عنه قَالَ : قَالَ لِي النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم : « اقْرَأْ عليَّ القُرْآنَ » قلت : يَا رسول اللهِ ، أقرأُ عَلَيْكَ ، وَعَلَيْكَ أُنْزِلَ ؟! قَالَ : « إِنِّي أُحِبُّ أنْ أسْمَعَهُ مِنْ غَيرِي » . فَقَرَأْتُ عَلَيْهِ سورةَ النِّسَاءِ ، حَتَّى جِئْتُ إِلى هذِهِ الآية : { فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هؤُلاءِ شَهيداً } [ النساء (41) ] قَالَ : « حَسْبُكَ الآنَ » . فَالَتَفَتُّ إِلَيْهِ فإذا عَيْنَاهُ تَذْرِفَان . متفقٌ عَلَيْهِ .

قال البخاري : باب البكاء عند القرآن ، وأورد الحديث .
قال النووي : البكاء عند قراءة القرآن صفة العارفين ، وشعار الصالحين .
قال الحافظ : بكى صلى الله عليه وسلم رحمة لأمته ، لأنه علم أنه لا بد أن يشهد عليهم بعملهم ، وعملهم قد لا يكون مستقيمًا فقد يفضي إلى تعذيبهم ، والله أعلم .
وفي الحديث : استحباب عرض القرآن على الغير ، وجواز الأمر بقطع القرآن للمصلحة .

وعن أنس رضي الله عنه قَالَ : خطب رسول الله صلى الله عليه وسلم خُطْبَةً مَا سَمِعْتُ مِثْلَهَا قَطُّ ، فقال : « لَوْ تَعْلَمُونَ مَا أعْلَمُ ، لَضَحِكْتُمْ قَليلاً وَلَبَكَيْتُمْ كَثِيراً » قَالَ : فَغَطَّى أصْحَابُ رسول الله صلى الله عليه وسلم وُجُوهَهُمْ ، وَلَهُمْ خَنِينٌ . متفقٌ عَلَيْهِ . وَسَبقَ بَيَانُهُ في بَابِ الخَوْفِ .
في هذا الحديث : بيان أن من كان بالله أعرف كان منه أخوف قال الله تعالى : { إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء } [ فاطر (28) ] .

وعن أَبي هريرة رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رسول الله صلى الله عليه وسلم : « لا يَلِجُ النَّارَ رَجُلٌ بَكَى مِنْ خَشْيَةِ اللهِ حَتَّى يَعُودَ اللَّبَنُ في الضَّرْعِ ، وَلا يَجْتَمِعُ غُبَارٌ في سبيلِ اللهِ وَدُخَانُ جَهَنَّمَ » . رواه الترمذي ، وقال : ( حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحيحٌ ) .

في هذا الحديث : فضل البكاء من خشية الله تعالى ، لأن الخشية تحمله على امتثال الأوامر ، واجتناب النواهي ، فلا يدخلها بوعده الصادق إلا تحلة القسم .

وعنه قَالَ : قَالَ رسول الله صلى الله عليه وسلم : « سَبْعَةٌ يُظِلُّهُمُ اللهُ في ظِلِّهِ يَوْمَ لا ظِلَّ إلا ظِلُّهُ : إمَامٌ عَادِلٌ ، وَشَابٌ نَشَأَ فِي عِبَادَةِ اللهِ تَعَالَى ، وَرَجُلٌ قَلْبُهُ مُعَلَّقٌ في المَسَاجِدِ ، وَرَجُلاَنِ تَحَابّا في الله اجْتَمَعَا عَلَيْهِ وتَفَرَّقَا عَلَيْهِ ، وَرَجُلٌ دَعَتْهُ امْرَأَةٌ ذَاتُ مَنْصِبٍ وَجَمَالٍ ، فَقال : إنِّي أَخَافُ الله ، وَرَجُلٌ تَصَدَّقَ بِصَدَقَةٍ فَأخْفَاهَا حَتَّى لا تَعْلَمَ شِمَالُه مَا تُنْفِقُ يَمِينُهُ ، وَرَجُلٌ ذَكَرَ الله خَالِياً ففاضت عَيْنَاهُ » . متفقٌ عَلَيْهِ .

وعن عبد الله بن الشِّخِّير رضي الله عنه قَالَ : أتيتُ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم وَهُوَ يُصَلِّي ولِجَوْفِهِ أَزِيزٌ كَأَزِيزِ المِرْجَلِ مِنَ البُكَاءِ .
حديث صحيح رواه أَبو داود والترمذي في الشمائل بإسناد صحيح .

في هذا الحديث : دليل على كمال خوفه صلى الله عليه وسلم ، وخشيته لربه ، وذلك ناشئ عن عظيم الرهبة والإِجلال لله سبحانه وتعالى .

وعن أنس رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رسول الله صلى الله عليه وسلم لأُبَي بن كعب رضي الله عنه « إنَّ الله تعالى أَمَرَنِي أنْ أقْرَأَ عَلَيْكَ : { لَمْ يَكُنِ الَّذِينَ كَفَروا ... } قَالَ : وَسَمَّانِي لك ؟ قَالَ : « نَعَمْ » فَبَكَى أُبَيٌّ . متفقٌ عَلَيْهِ .
وفي رواية : فَجَعَلَ أُبَيٌّ يَبْكِي .

بكاء أُبَيّ رضي الله عنه فرحًا ، وخشوعًا ، وخوفًا من التقصير ، واستحقارًا لنفسه ، قيل : الحكمة في تخصيصها بالذكر لأن فيها { يَتْلُو صُحُفاً مُّطَهَّرَةً } ، وفي تخصيص أُبَيّ التنويه به في أنه أقرأ الصحابة .
وقال ابن كثير : قرأها عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم قراءة إبلاغ ، وتثبيت ، وإنذار ، لا قراءة تعلم واستذكار ، كما قرأ على عمر بن الخطاب سورة الفتح يوم الحديبية .


وعنه قَالَ : قَالَ أَبو بكر لِعُمَرَ ، رَضِيَ اللهُ عنهما ، بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم : انْطَلِقْ بِنَا إِلى أُمِّ أيْمَنَ رضي الله عنها نَزورُهَا ، كَمَا كَانَ رسول الله صلى الله عليه وسلم يَزُورُها ، فَلَمَّا انْتَهَيْنَا إِلَيْهَا بَكَتْ ، فقالا لها : مَا يُبْكِيكِ ؟ أمَا تَعْلَمِينَ أنَّ مَا عِنْدَ الله تَعَالَى خَيرٌ لرسولِ الله صلى الله عليه وسلم ! قالت : إني لا أبكي أني لا أَعْلَمُ أنَّ مَا عِنْدَ اللهِ خَيْرٌ لرسولِ الله صلى الله عليه وسلم ، وَلكِنِّي أبكِي أَنَّ الْوَحْيَ قَد انْقَطَعَ مِنَ السَّمَاءِ ؛ فَهَيَّجَتْهُما عَلَى البُكَاءِ ، فَجَعَلا يَبْكِيَانِ مَعَهَا . رواه مسلم ، وقد سبق في بابِ زِيارَةِ أهلِ الخَيْرِ .

أم أيمن مولاة لرسول الله صلى الله عليه وسلم وهي أم أسامة بن زيد .
وفي الحديث : جواز البكاء حزنًا على فراق الصالحين ، وفقد العلم .

وعن ابن عمر رضي الله عنهما ، قَالَ : لَمَّا اشْتَدَّ برسول الله صلى الله عليه وسلم وَجَعُهُ ، قِيلَ له في الصَّلاَةِ ، فقال : « مُرُوا أَبَا بَكْرٍ فَلْيُصَلِّ بِالنَّاسِ » . فقالت عائشة رضي الله عنها : إنَّ أَبَا بَكْرٍ رَجُلٌ رَقِيقٌ ، إِذَا قَرَأَ القُرْآنَ غَلَبَهُ البُكَاءُ ، فقال : « مُرُوهُ فَليُصَلِّ » .
وفي رواية عن عائشة ، رضي الله عنها ، قالت : قلت : إنَّ أَبَا بَكْرٍ إِذَا قَامَ مَقَامَكَ لَمْ يُسْمِعِ النَّاسَ مِنَ البُكَاءِ . متفقٌ عَلَيْهِ .

فيه : دليل على استحباب البكاء عند قراءة القرآن ، قال الله تعالى : { إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَاناً وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ } [ الأنفال (2) ] .

وعن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف : أنَّ عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه أُتِيَ بطعام وكان صائِماً ، فقال : قُتِلَ مُصْعَبُ بن عُمَيْر رضي الله عنه وَهُوَ خَيْرٌ مِنِّي ، فَلَمْ يوجَدْ له مَا يُكَفَّنُ فيهِ إلا بُرْدَةٌ إنْ غُطِّيَ بِهَا رَأسُهُ بَدَتْ رِجْلاهُ ؛ وَإنْ غُطِّيَ بِهَا رِجْلاَهُ بَدَا رَأسُهُ ، ثُمَّ بُسِطَ لَنَا مِنَ الدُّنْيَا مَا بُسِطَ - أَو قَالَ : أُعْطِينَا مِنَ الدُّنْيَا مَا أُعْطِينَا - قَدْ خَشِينا أنْ تَكُونَ حَسَنَاتُنَا عُجِّلَتْ لَنَا ، ثُمَّ جَعَلَ يَبكِي حَتَّى تَرَكَ الطعَام . رواه البخاري .

هذا البكاء من مزيد خوفه من الله تعالى ، وشدة خشيته ، وعدم نظره إلى عمله .

وعن أَبي أُمَامَة صُدَيِّ بن عجلان الباهلي رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قَالَ : « لَيْسَ شَيْءٌ أحَبَّ إِلى اللهِ تَعَالَى مِنْ قطْرَتَيْنِ وَأثَرَيْنِ : قَطَرَةُ دُمُوع مِنْ خَشْيَةِ اللهِ ، وَقَطَرَةُ دَمٍ تُهَرَاقُ في سَبيلِ اللهِ . وَأَمَّا الأَثَرَانِ : فَأَثَرٌ في سَبيلِ اللهِ تَعَالَى ، وَأَثَرٌ في فَريضةٍ مِنْ فَرائِضِ الله تَعَالَى » . رواه الترمذي ، وقال : ( حَدِيثٌ حَسَنٌ ) .

في هذا الحديث : فضل البكاء من خشية الله ، والجهاد في سبيل الله ، وكثرة الخطا إلى المساجد .
وفي الباب أحاديث كثيرة منها :

حديث العرباض بن سارية رضي الله عنه قَالَ : وعظنا رسول الله صلى الله عليه وسلم مَوعظةً وَجلَتْ منها القُلُوبُ ، وذرِفت منها الْعُيُونُ . وقد سبق في باب النهي عن البدع .

لفظ الحديث : « وعظنا رسول الله صلى الله عليه وسلم موعظة ذرفت منها العيون ، ووجلت منها القلوب ، فقلنا : يا رسول الله ، كأنها موعظة مودع فأوصنا ، قال : « أوصيكم بتقوى الله ، والسمع والطاعة ، وإن تأمر عليكم عبد حبشي ، فإِنه من يعش منكم فسيرى اختلافًا كثيرًا ، عليكم بسنَّتي وسنَّة الخلفاء الراشدين من بعدي ، تمسكوا بها وعضّوا عليها بالنواجذ ، وإِياكم ومحدثات الأمور ، فإِن كل محدثة بدعة » .
يوسف سيف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-12-2013, 02:08 PM   #2
صديق المنتدى
 

افتراضي

جزاك الله خيرا اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-12-2013, 04:43 PM   #3
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-12-2013, 10:36 PM   #4
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي

بارك الله فيك أخي الكريم
أسأل الله أن يجعل موضوعك في موازين حسناتك
الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
خشية الله والخوف منه ابو ساره 2012 المنتدى الأسلامى العام 4 09-04-2013 10:38 AM
البكاء من خشية الله وثمراته abood المنتدى الأسلامى العام 4 06-18-2013 12:46 PM
فضل البكاء من خشية الله: ابو ساره 2012 المنتدى الأسلامى العام 8 04-26-2013 07:03 PM
البكاء من خيشة الله dr_amr75 المنتدى الأسلامى العام 7 04-16-2013 10:26 AM
البكاء من خشية الله lahif المنتدى الأسلامى العام 10 03-21-2013 10:25 PM


الساعة الآن 07:16 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123