Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-15-2013, 01:22 PM   #1
صديق المنتدى
 


افتراضي و َإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي . . .

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته





و َإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ . . .



هذا لقاء مع قاعدة قرآنية إيمانية ، لها صلة عظيمة بعبادة من أعظم العبادات


ألا و هي عبادة الدعاء ، تلكم القاعدة القرآنية التي دل عليها قول الله تعالى :


( وَ إِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ

فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي و َلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ
) [ البقرة : 186 ] .



فهلمّ ـ أيها القارئ الكريم ـ لنقف على شيء من هدايات هذه القاعدة القرآنية :





1 ـ القرآن اشتمل على أربعة عشر سؤالاً ، و كلها تبدأ بـ ( يسألونك )


ثم يأتي الجواب بـ ( قل ) إلا في آية واحدة ( فقل ) في سورة طه


إلا هذا الموضع الوحيد ، فإنه بدأ بهذه الجملة الشرطية : ( و َإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي . . . )


و جاء جواب الشرط من دون الفعل : قل


بل قال : ( فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ . . . )


فكأن هذا الفاصل مع قصره ( قل ) كأنه يطيل القرب بين الداعي و ربه


فجاء الجواب بدون واسطة : ( فَإِنِّي قَرِيبٌ )


تنبيها على شدة قرب العبد من ربه في مقام الدعاء !


2 ـ تأمل في قوله : ( عِبَادِي ) فكم في هذا اللفظ من الرأفة بالعباد


حيث أضافهم إلى نفسه العليّة سبحانه و بحمده


فأين الداعون ؟ و أين الطارقون لأبواب فضله ؟ !



3 ـ ( فَإِنِّي قَرِيبٌ ) : ففيها إثبات قربه من عباده جل و علا


و هو قرب خاص بمن يعبده و يدعوه


و هو ـ و الله ِ ـ من أعظم ما يدفع المؤمن للنشاط في دعاء مولاه .


4 ـ في قوله : ( أُجِيبُ ) ما يدل على قدرة الله و كمال سمعه سبحانه


و هذا ما لا يقدر عليه أي أحد إلا هو سبحانه !



أيها الأخوة . .
إن أي ملك من ملوك الدنيا ـ و لله المثل الأعلى ـ


مهما أوتي من القوة و السلطان لا يمكنه أن ينفذ كل ما يُطلب منه


لأنه مخلوق عاجز ، لا يستطيع أن يدفع عن نفسه المرض و الموتَ فضلاً عن غيره


فتبارك الله القوي العزيز ، الرحيم الرحمن .


5 ـ مع قوله : ( إِذَا دَعَانِ ) ففيها إشارة إلى أن من شرط إجابة الدعاء


أن يكون الداعي حاضر القلب حينما يدعو ربه


و صادقـًا في دعوة مولاه ، بحيث يكون مخلصًا


مشعراً نفسه بالافتقار إلى ربه ، و مشعراً نفسه بكرم الله ، و جوده .


6 ـ و من هدايات هذه القاعدة و دلالتها : أن الله تعالى يجيب دعوة الداع إذا دعاه


و لا يلزم من ذلك أن يجيب مسألته لأنه تعالى قد يؤخر إجابة المسألة


ليزداد الداعي تضرعًا إلى الله ، و إلحاحًا في الدعاء

فيقوى بذلك إيمانه ، ويزداد ثوابه

أو يدخره له يوم القيامة ، أو يدفع عنه من السوء ما هو أعظم فائدة للداعي


و هذا هو السر - و الله أعلم - في قوله تعالى : ( أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ ) .


7 ـ و تاج هذه اللطائف المتصلة بهذه القاعدة من قواعد العبادة :


( وَ إِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ . . . )


أنك تلحظ فيها سرًا من أسرار عظمة هذا الدين ، و هو التوحيد


فهذا ربك ـ أيها المؤمن ـ و هو ملك الملوك ، القهار الجبار، الذي لا يشبه ملكه ملك


و لا سلطانه سلطان ـ لا تحتاج إذا أردت دعاءه إلى مواعيد ، و لا إلى أذونات


و لا شيء من ذلك ، إنما هو رفع اليدين ، مع قلب صادق ، و تسأل حاجتك

كما ذكر بن عبدالله المزني ـ أحد سادات التابعين ـ :


" مَن مثلك يا ابن آدم ! خلي بينك و بين المحراب تدخل منه إذا شئت على ربك


و ليس بينك و بينه حجاب و لا ترجمان "


فيا لها من نعمة لا يعرف قدرها إلا الموفق


و إلا الذي يرى ما وقع فيه كثير من جهال المسلمين من التوسل بالأولياء و الصالحين


أو ظنهم أن الدعاء لا يقبل إلا من طريق الولي الفلاني أو السيد الفلاني ! !


أيها الأخوة . . و إذا تبين وقعُ هذه القاعدة


( وَ إِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ . . . )


فإننا سندرك أن الحرمان الحقيقي للعبد حينما يُحرم طرق الباب


و أن تنسيه نفسه هذا السبيل العظيم ! كما قال أبو حازم :


" لأنا من أن أمنع الدعاء ، أخوف مني من أن أمنع الاجابة " .


و يقول ابن القيم رحمه الله : " و قد أجمع العارفون أن التوفيق أن لا يكلك الله إلى نفسك


و أن الخذلان هو أن يخلي بينك و بين نفسك , فإذا كان كل خير فأصله التوفيق


و هو بيد الله لا بيد العبد , فمفتاحه الدعاء و الافتقار و صدق اللجأ و الرغبة و الرهبة إليه


فمتى أعطى العبد هذا المفتاح فقد أراد أن يفتح له


و متى أضلّه عن المفتاح بقي باب الخير مرتجا دونه



قال أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه :


" إني لا أحمل هم الإجابة , و لكني أحمل هم الدعاء, فإذا ألهمت الدعاء فإن الإجابة معه " .


و على قدر نية العبد و همته و مراده و رغبته في ذلك يكون توفيقه سبحانه و إعانته


فالمعونة من الله تنزل على العباد على قدر هممهم و ثباتهم و رغبتهم و رهبتهم


و الخذلان ينزل عليهم على حسب ذلك


و ما أتي من أتي إلا من قبل إضاعة الشكر و إهمال الافتقار و الدعاء


و لا ظفر من ظفر ـ بمشيئة الله و عونه ـ


إلا بقيامه بالشكر، و صدق الافتقار و الدعاء " .


و من المعاني المهمة التي ينبغي أن يستحضرها العبد ـ و هو في مقام الدعاء ـ


ما أشار إليه الإمام أبو سليمان الخطابي : ـ و هو يتحدث عن الحكمة من مشروعية الدعاء ـ


فيقول : " و قد قضى الله ـ سبحانه ـ أن يكون العبد ممتحناً و مستعملاً


و معلقاً بين الرجاء و الخوف ـ اللذين هما مدرجتا العبودية ـ


ليستخرج منه بذلك الوظائف المضروبة عليه ، التي هي سمة كل عبد


و نِصْبةُ كل مربوب مُدَبّرٍ " .


فما أجمل العبد و هو يظهر فقره و عبوديته بدعاء مولاه


و الانكسار بين يدي خالقه و رازقه ، و مَنْ ناصيته بيده !


و ما أسعده حينما يبتهل أوقات الإجابة ليناجي ربه


و يسأله من واسع فضله في خيري الدنيا و الآخرة !


نسأل الله تعالى أن يرزقنا صدق اللجوء إليه


و الإنطراح بين يديه ، و كمال التضرع إليه ، و قوة التوكل عليه


و أن لا يخيب رجاءنا فيه ، و لا يردنا خائبين بذنوبنا و تقصيرنا .


والله اعلم


IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-15-2013, 01:45 PM   #2
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 

افتراضي

ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-15-2013, 08:44 PM   #3
صديق ايجيبت سات
 

افتراضي


mcc00000 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-16-2013, 12:03 AM   #4
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي

بارك الله فيك أخي الكريم
أسأل الله أن يجعل موضوعك في موازين حسناتك
الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-17-2013, 12:58 PM   #5
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية ابو محمود
 

افتراضي

مشكور بارك الله فيك وجعله في موازين حسناتك
ابو محمود غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-17-2013, 05:13 PM   #6
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 04:42 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123