Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-03-2013, 08:28 PM   #1
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية يوسف سيف
 


افتراضي ما يفعله التائب بعد الذنب:


ما يفعله التائب بعد الذنب:

اعلم أن الواجب على التائب- إن كان جرى عليه ذنب إما عن قصد وشهوة غالبة أو عن إلمام بحكم الاتفاق- هو أن يبادر إلى التوبة والندم والاشتغال بالتكفير بحسنة تضادها فإن لم تساعده النفس على العزم على الترك لغلبة الشهوة فقد عجز عن أحد الواجبين فلا ينبغي أن يترك الواجب الثاني وهو أن يدرأ بالحسنة السيئة فيمحوها فيكون ممن خلط عملا صالحا وآخر سيئا فالحسنات المكفرة للسيئات إما بالقلب وإما باللسان وإما بالجوارح ولتكن الحسنة في محل السيئة

وفيما يتعلق بأسبابها فأما بالقلب فليكفره بالتضرع إلى الله تعالى في سؤال المغفرة والعفو ويتذلل تذلل العبد الآبق ويخفض من كبره فيما بين العباد وكذلك يضمر بقلبه الخيرات للمسلمين والعزم على الطاعات.

وأما باللسان فبالاعتراف بالظلم والاستغفار فيقول: رب ظلمت نفسي وعملت سوءا فاغفر لي ذنوبي وكذلك يكثر من ضروب الاستغفار المأثورة. وأما بالجوارح فبالطاعات والصدقات وأنواع العبادات. وبالجملة فينبغي أن يحاسب نفسه كل يوم ويجمع سيئاته ويجتهد في دفعها بالحسنات.

واعلم أنه ليس كل استغفار نافعا ففي خبر: «المستغفر من الذنب وهو مصر عليه كالمستهزئ بآيات الله».

وقال بعض السلف: الاستغفار باللسان توبة الكذابين.

وقالت رابعة: استغفارنا يحتاج إلى استغفار كثير وذلك؛ لأن الاستغفار الذي هو توبة الكذابين هو الاستغفار بمجرد اللسان من غير أن يكون للقلب فيه شركة كما يقول الإنسان بحكم العادة وعن رأس الغفلة: أستغفر الله وكما يقول إذا سمع صفة النار: نعوذ بالله منها من غير أن يتأثر به قلبه وهذا يرجع إلى مجرد حركة اللسان ولا جدوى له فأما إذا انضاف إليه تضرع القلب إلى الله تعالى وابتهاله في سؤال المغفرة عن صدق إرادة وخلوص نية ورغبة فهذه حسنة في نفسها فتصلح لأن تدفع بها السيئة وعلى هذا تحمل الأخبار الواردة في فضل الاستغفار حتى قال صلى الله عليه وسلم: «ما أصر من استغفر ولو عاد في اليوم سبعين مرة»

ثم إن للتوبة ثمرتين.

إحداهما: تكفير السيئات حتى يصير كمن لا ذنب له.

والثانية: نيل الدرجات.

وللتكفير أيضا درجات: فبعضه محو لأصل الذنب بالكلية وبعضه تخفيف له ويتفاوت ذلك بتفاوت درجات التوبة فالاستغفار بالقلب والتدارك بالحسنات وإن خلا عن حل عقدة الإصرار فليس يخلو عن الفائدة أصلا فلا ينبغي أن تظن أن وجودها كعدمها فإنه لا تخلو ذرة من خير عن أثر كما لا تخلو شعيرة تطرح في الميزان عن أثر فإياك أن تستصغر ذرات الطاعات فلا تأتيها وذرات المعاصي فلا تنفيها.

فإن التضرع والاستغفار بالقلب حسنة لا تضيع عند الله أصلا بل أقول: الاستغفار باللسان أيضا حسنة؛ إذ حركة اللسان بها عن غفلة خير من حركة اللسان في تلك الساعات بغيبة مسلم أو فضول كلام فرابعة بقولها: استغفارنا يحتاج إلى استغفار كثير لا تظن أنها تذم حركة اللسان من حيث أنه ذكر الله بل تذم غفلة القلب فهو محتاج إلى الاستغفار من غفلة قلبه لا من حركة لسانه.

يوسف سيف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-03-2013, 10:02 PM   #2
صديق المنتدى
 

افتراضي رد: ما يفعله التائب بعد الذنب:


بارك الله فيك اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-03-2013, 11:16 PM   #3
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي رد: ما يفعله التائب بعد الذنب:

الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-04-2013, 11:58 AM   #4
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي رد: ما يفعله التائب بعد الذنب:

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تختلف التوبة باختلاف التائب IMAM المنتدى الأسلامى العام 3 04-23-2014 11:02 AM
مجلس الذهب العالمي: ارتفاع الطلب الصيني على الذهب sympat05 الاخبار العــالمية 0 04-17-2014 02:04 PM
صفات التائب ..هل أنت تائب IMAM المنتدى الأسلامى العام 3 10-03-2013 10:11 AM
إليك أنت أيها التائب هذه الرسالة الساهر المنتدى الأسلامى العام 5 08-06-2013 09:33 PM
اسطوانة أبشر أيها التائب محمد صفاء الأدعية و الكتب والاسطوانات والتفاسير الاسلامية 4 04-09-2013 07:32 PM


الساعة الآن 10:01 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123