Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-07-2013, 12:49 PM   #1
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 


افتراضي وصفات لقمان الحكيم

وصفات لقمان الحكيم

لم يكن
لقمان نبياً ...

قيل في بعض التواريخ أن
لقمان ( الحكيم ) كان عبدا اسودا من سودان مصر ، لكنه الى جانب وجهه السود .. له قلب مضيء وروح صافية ، ولم توضح لنا الروايات والأحاديث أنه كان نبيا أو رسولا مرسلا... ومع ذلك لما رأى الله منه الصفات الحسنة ، وصدق الحديث ، أهداه الحكمة كهبة من هباته .

ولقد جاء عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ( حقا أقول : لم يكن
لقمان نبيا ، ولكن كان عبدا كثير التفكر ، حسن اليقين ، حب الله ، فأحبه ومن عليه بالحكمة )

لقمان هذا لم يكن أيضا ملكا ولم يكن صاحب أموال كثيرة ، لم يكن الا راعيا من رعاة مصر .. لكن الله خلده في القرآن الكريم وشرفه بسورة مختصة باسمه ويورد فيها كلامه لإبنه وهو يعضه وأول الأشياء في وصيته هي اخلاص العبادة لله ( يابني لاتشرك بالله ان الشرك لظلم عظيم .. )

لقد روى حمادقال سألت أبا عبد الله ( الصادق عليه السلام) عن
لقمان وحكمته التي ذكرها الله عز وجل فقال :

(( أما والله ما أوتي
لقمان الحكمة بحسب ولا مال ولا أهل ولا بسط في جسم ولا جمال ولكنه كان رجلاً قوياً في أمر الله متورعاً في الله ، سا كتا ، سكينا( وفي رواية ساكناً، مستكيناً) عميق النظر ،طويل الفكر، حديد النظر مستغن بالعبر ، لم ينم نهاراً قط ولم يره أحد من الناس على بول ولا غائط ولا اغتسال لشدة تستره وعموق نظره وتحفظه في أمره ولم يضحك من شيء قط مخافة الإثم في دينه ولم يغضب قط ولم يمازح انساناً قط ولم يفرح بشيء بما اوتيه من الدنيا إن أتاه من أمر الدنيا ولا حزن منها على شيء قط وقد نكح من النساء وولد له الأولاد الكثيرة وقد أكثرهم إفراطا ( أي مات قبل بلوغه) فما بكى على موت احد منهم ولم يمر برجلين يختصمان أو يقتتلان إلا أصلح بينهما ولم يمض عنهما حتى تحابا ولم يسمع قولاً من احد استحسنه إلا سأله عن تفسيره وعمن أخذه فكان يكثر مجالسة الفقهاء والحكام وكان يغشى القضاة والملوك والسلاطين فيرثي للقضاة مما ابتلوا به ويرحم الملوك والسلاطين لغرتهم وطمأنينتهم في ذلك ويعتبر ويتعلم ما يغلب به نفسه ، ويجاهد به هواه ، ويحترز به من الشيطان ، وكان يداوي قلبه بالتفكر، ويداوي نفسه بالعبر ،وكان لا يصغي إلا فيما ينفعه ولا ينظر إلا فيما يعنيه ، فبذلك أوتي الحكمة ومنح العصمة وان الله تبارك وتعالى أمر طوائف من الملائكة حين انتصف النهار وهدأت العيون بالقائلة فنادوا لقمان حيث يسمع ولا يراهم فقالوا يا لقمان هل لك أن يجعلك الله خليفة في الأرض تحكم بين الناس ؟ فقال لقمان : إن أمرني ربي بذلك فالسمع والطاعة لأنه إن فعل بي ذلك أعانني عليه وعلمني وعصمني وان هو خيرني قبلت العافية . القي اعجابك هنا ليصلك كل جديد ...






فقالت الملائكة : يا لقمان
لم قلت ذلك؟ قال لأن الحكم بين الناس بأشد المنازل من الدين وأكثر فتناً وبلاءً ما يخذل ولا يعان ويغشاه الظلم من كل مكان ، وصاحبه منه بين أمرين ان أصاب فيه الحق فبالحري إن يسلم وان اخطأ أخطاً طريق الجنة ومن يكن في الدنيا ذليلاً ضعيفاً كان أهون عليه في المعاد من أن يكون فيه حكماً سرياً شريفاً ومن اختار الدنيا على الآخرة يخسرهما كلتيهما ،تزول هذه ولا تدرك تلك ، قال : فتعجبت الملائكة من حكمته وأستحسن الرحمن منطقه فلما أمسى وأخذ مضجعه من الليل أنزل الله عليه الحكمة فغشاه بها من قرنه الى قدمه وهو نائم وغطاه بالحكمة غطاءً فأستيقظ وهو احكم الناس في زمانه وخرج على الناس ينطق بالحكمة

صفات من
لقمان تجسدت في الشيخ المرهون

هذا هو
لقمان الحكيم ، الذي كان ماثلا أمام ناظري الشيخ علي المرهون .. وهو الذي كتب في بدايات كتابته كتابا اسماه ( لقمان الحكيم ) ، هكذا بدا لي أن الشيخ المرهون رحمة الله عليه قد أعجب بسيرة لقمان الحكيم ، واستفاد منها في محطات حياته .

وهي صفات عامة ، يستطيع الناس والعلماء سلوكها اذا ارادوا ذلك، فما هي الصفات التي عرف بها الشيخ في حياته اسوة بلقمان
الحكيم
.

1. التواضع وفن الانصات

تميز الشيخ علي المرهون في حياته بالبساطة ، واختار العيش وسط الزراعيين البسطاء للعناية بهم ، ويبدو أن الشيخ كان مختلفا عن معاصريه للمرأة وقدراتها ، ومساعدتها لتحقيق الأهداف ، التي لم تكن في ذلك الوقت سوى استمرارية النهج الحسيني في المنطقة ، تشهد بذلك القصص التي تتداول بين الناس عن تشجيعه للمقرئات ، وبعضهن كن ناظمات للشعر ، واستطاع بما أوتي من علم وأدب أن يأخذ بأيديهن لاظهار مالديهن من مواهب ، ناهيك عن القدرة العجيبة لدى الشيخ في القدرة على الانصات للآخرين واستماع آرئهم ، ومن ثم التأثير عليهم .


2. صفة الحب والرحمة :

ماكان ملفتا في تلك اليام القديمة هي هذه اللهجة المؤثرة في ضمير كل ابناء المجتمع ، التي كان يجيد استخدامها الشيخ عليه الرحمة في مخاطبة الناس ، هذه اللغة التي تمتلء بكثير من العاطفة والحنو الأبوي ، والتي كانت واضحة في خطابه المنبري الى درجة أنها تستنفر القلوب من اللحظةالتي تستمع اليها ، وهذا هو الأمر الذي حصل للصبيان أمثالي عندما أجبروا صغارا للولوج الى الآتم ، لكنهم سمعوا كلاما عجيبا ومؤثرا جذابا وساحرا من قبل الشيخ المرهون وأمثاله . القي اعجابك هنا ليصلك كل جديد ...







3. العمل في خدمة الناس :

كما تحكي تفاصيل حياته العتيدة ، التي قضاها في خدمة الحجيج .. في خدمة الناس كل الناس ، بلا تفرقة بين زيد وعمر ، كان الشيخ لايحاول معاداة أحد من أهل قومه ، المر الذي مكنه من التأثير في قلوبهم .

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-07-2013, 01:08 PM   #2
صديق المنتدى
 

افتراضي رد: وصفات لقمان الحكيم

جزاك الله خيرا اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-08-2013, 11:56 AM   #3
الادارة
 
الصورة الرمزية ابو رباب
 

افتراضي رد: وصفات لقمان الحكيم

التوقيع:



ابو رباب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الإعجاز القرآني وأثره على مقاصد التنزيل الحكيم abood الأدعية و الكتب والاسطوانات والتفاسير الاسلامية 1 01-09-2014 02:27 PM
تفسير قوله تعالى " الم تلك آيات الكتاب الحكيم IMAM المنتدى الأسلامى العام 4 11-10-2013 10:23 AM
سيدنا لقمان الحكيم Mr. Mahmoud المنتدى الأسلامى العام 5 05-25-2013 08:29 PM
من أسرار سورة لقمان محمد صفاء الاعجاز العلمى فى القرآن الكريم 11 05-24-2013 10:36 PM
لنجعل هذه الصفحة مخصصة لكتابة آيات من الذكر الحكيم محمد صفاء الاعجاز العلمى فى القرآن الكريم 5 03-01-2013 09:11 PM


الساعة الآن 01:57 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123