Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-03-2013, 07:56 AM   #1
عضو سوبر على المنتدى الاسلامى
 


افتراضي عباد يحبُّهم الله لنكن منهم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
من يحبهم الله ... كما جاء في القرآن الكريم*

1- المتقين :
جاء حب الله تعالى ( للمتقين ) في القرآن الكريم (3) مرات .
" بَلَى مَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ وَاتَّقَى فَإِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِين " آل عمران : 76 .
" إِلَّا الَّذِينَ عَاهَدْتُمْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ثُمَّ لَمْ يَنْقُصُوكُمْ شَيْئًا وَلَمْ يُظَاهِرُوا عَلَيْكُمْ أَحَدًا فَأَتِمُّوا إِلَيْهِمْ عَهْدَهُمْ إِلَى مُدَّتِهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ" التوبة : 4 .
" كَيْفَ يَكُونُ لِلْمُشْرِكِينَ عَهْدٌ عِنْدَ اللَّهِ وَعِنْدَ رَسُولِهِ إِلَّا الَّذِينَ عَاهَدْتُمْ عِنْدَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ فَمَا اسْتَقَامُوا لَكُمْ فَاسْتَقِيمُوا لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ " التوبة : 7 .
فمن هم المتقين ؟*
- هم الذين يتقون سخط الله بفعل المحبوب له تعالى وترك المكروه . فالمتقي هو من خاف عذاب الله ففعل الأوامر واجتنب النواهي . وتقوى الله تعالى هي أن يجدك حيث أمرك ويفتقدك حيث نهاك .
عباد يحبهم الله ..........(لنكن منهم )

2-المتطهرين :
جاء حب الله تعالى لكل من ( المتطهرين والمطهرين ) في القرآن الكريم مرة واحدة .
" وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ وَلَا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّى يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ" البقرة :222.*
" لَا تَقُمْ فِيهِ أَبَدًا لَمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَنْ تَقُومَ فِيهِ فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَنْ يَتَطَهَّرُوا وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِين"َ التوبة : 108.
فمن هم المتطهرين ؟*
- الْمُتَطَهِّرِينَ : أى المتطهرين من النجاسات والأقذار وهم من يتطهرون دائماً من الحدث الأصغر و الحدث الأكبر فيكونوا على وضوء تام دائماً .
عباد يحبهم الله ..........( لنكن منهم )

3- التوابين
جاء حب الله تعالى ( للتوابين )في القرآن الكريم مرة واحدة .
" وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ وَلَا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّى يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ" البقرة : 222.
فمن هم التوابين ؟*
- التوابين من الذنوب ومن الشرك , أما التوبة : هى الرجوع عن الذنب و الندم عليه والعزم على عدم العودة إليه , قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( يا أيها الناس توبوا إلى الله واستغفروه فإنى أتوب فى اليوم مائة مرة )) .
و التوابين تعنى كثيرى التوبة أى كلما فعلوا ذنب أو لم يفعلوا تابوا إلى الله تعالى و رجعوا إليه سبحانه .
عباد يحبهم الله ..........( لنكن منهم )


4- المقسطين :
جاء حب الله تعالى ( للمقسطين ) في القرآن الكريم (3) مرات .
" سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ أَكَّالُونَ لِلسُّحْتِ فَإِنْ جَاءُوكَ فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ أَوْ أَعْرِضْ عَنْهُمْ وَإِنْ تُعْرِضْ عَنْهُمْ فَلَنْ يَضُرُّوكَ شَيْئًا وَإِنْ حَكَمْتَ فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ بِالْقِسْطِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ " المائدة : 42 .
" وَإِنْ طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِنْ بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الْأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ فَإِنْ فَاءَتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ " الحجرات : 9.
" لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ " الممتحنة : 8.*
فمن هم المقسطين ؟*
- هم المنصفين العادلين في أحكامهم وأقوالهم بين الناس فلا يظلمون أحداً .قال صلى الله عليه وسلم :
(( إن المقسطين يوم القيامة على منابر من نور عن يمين الرحمن وكلتا يديه يمين
الذين يعدلون في حكمهم وأهليهم وما ولوا )) .
عباد يحبهم الله ..........( لنكن منهم )

5-الذين يحبون الله و يتبعون النبي محمد صلى الله عليه وسلم
جاء حب الله تعالى ( للذين يحبون الله و يتبعون النبي محمد صلى الله عليه وسلم) في القرآن الكريم (مرة واحدة)
"قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ " آل عمران : 31)
قال ابن قيم الجوزية: وهي تسمى آية المحنة قال أبو سليمان الداراني لما ادعت القلوب محبة الله أنزل الله لها محنة قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله . مدارج السالكين (3/18-25) .
من هم؟
يؤخذُ من هذه الآية الكريمة أن علامة المحبة الصادقة لله ورسوله صلى الله عليه وسلم هي اتباعه صلى الله عليه وسلم .
لو كان حبك صادقاً لأطعته ... إن المحب لمن يحب مطيع
عباد يحبهم الله ..........( لنكن منهم )

6_المحسنين :
جاء حب الله تعالى( للمحسنين ) في القرآن الكريم (5) مرات
" وَأَنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ " البقرة: 195.
" الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ " آل عمران :134.
" َآَتَاهُمُ اللَّهُ ثَوَابَ الدُّنْيَا وَحُسْنَ ثَوَابِ الْآَخِرَةِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ " آل عمران :148.
" فَبِمَا نَقْضِهِمْ مِيثَاقَهُمْ لَعَنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ وَنَسُوا حَظًّا مِمَّا ذُكِّرُوا بِهِ وَلَا تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَى خَائِنَةٍ مِنْهُمْ إِلَّا قَلِيلًا مِنْهُمْ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ " المائدة :13.
" لَيْسَ عَلَى الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جُنَاحٌ فِيمَا طَعِمُوا إِذَا مَا اتَّقَوْا وَآَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ ثُمَّ اتَّقَوْا وَآَمَنُوا ثُمَّ اتَّقَوْا وَأَحْسَنُوا وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ " المائدة :93.
فمن هم المحسنين ؟
- هم الذين يتقنون أعمالهم ويجودونها وينقنوها من الفساد ومن الخلل وهم الذين يبرون ولا يسيئون في قول أو عمل ويحسنون نياتهم فيخلصون أعمالهم لله فيأتون بها موافقة لما شرعت عليه في كيفياتها.
و الإحسان بأن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك.
عباد يحبهم الله ..........( لنكن منهم )
7- أذله على المؤمنين:
جاء حب الله تعالى ( للذين يحبون الله و يتبعون النبي محمد صلى الله عليه وسلم) في القرآن الكريم (مرة واحدة)
"يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لائِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ" المائدة:54.
من هم ؟
فى هذه الآية اللهَ جعلَ فيها صفات القوم الذين سيكون النصر على أيديهم والظفر لهم وهذه الصفات هي:*
1- محبة الله لعباده.
2- محبة العباد لربهم.
3- الذلة على المؤمنين.
4- العزة على الكافرين.*
5- الجهاد في سبيل الله.
6- عدم مخافة الملامة من الخلق في شرع الله.
عباد يحبهم الله ..........( لنكن منهم )

8-الصابرين :
جاء حب الله تعالى ( للصابرين ) في القرآن الكريم مرة واحدة .
" وَكَأَيِّنْ مِنْ نَبِيٍّ قَاتَلَ مَعَهُ رِبِّيُّونَ كَثِيرٌ فَمَا وَهَنُوا لِمَا أَصَابَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَمَا ضَعُفُوا وَمَا اسْتَكَانُوا وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ " آل عمران : 146.
فمن هم الصابرين ؟
- الصابرين هم الذين يصبرون في السراء و الضراء و هم الذين يصبرون و يشكرون الله تعالى عند المصائب و الصابرين على الكرب و الفقر و القهر و العدوان و الصابرين على الجهاد .
- والصبر كما فسره رسول الله صلى الله عليه وسلم: "الإيمان: الصبر والسماحة". ‌ صحيح الجامع.
‌قال البيهقي: يعني بالصبر الصبر عن محارم اللّه وبالسماحة أن يسمح بأداء ما افترض عليه اهـ. ففسر الإيمان بهما لأن الأول يدل على الترك، والثاني على الفعل]
وبما قاله البيهقي صرح الحسن البصري فقال: الصبر عن المعصية والسماحة على أداء الفرائض.
وقال الغزالي: الصبر ملاك الإيمان لأن التقوى أفضل البر والتقوى بالصبر والصبر مقام من مقامات الدين ومنـزل من منازل السالكين وجميع مقامات السالكين ينتظم من معارف وأحوال وأعمال فيض القدير
عباد يحبهم الله ..........( لنكن منهم)*

9-المتوكلين :
جاء حب الله تعالى ( للمتوكلين ) في القرآن الكريم مرة واحدة .
" فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ " آل عمران :159.
فمن هم المتوكلين ؟
- هم الذين يقدمون على فعل ما أمر الله تعالى به أو أذن فيه بعد إحضارالأسباب الضرورية له وعدم التفكير فيما يترتب عليه بل يفوض أمر النتائج إليه تعالى.
والتوكل: هو الاعتماد على الله تعالى، وأن تكل كل أمورك إليه سبحانه وتعالى .
عباد يحبهم الله ..........( لنكن منهم )

10-الذين يقاتلون في سبيله صفاً كأنهم بنيان مرصوص :
جاء حب الله تعالى (للذين يقاتلون في سبيله صفاً كأنهم بنيان مرصوص ) في القرآن الكريم مرة واحدة.
" إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُمْ بُنْيَانٌ مَرْصُوصٌ " الصف :.
فمن هم الذين يقاتلون في سبيله صفاً كأنهم بنيان مرصوص ؟
- وهم المرصوصين بعضهم ملتصقون ببعض لا فرجة بينهم عند التقدم لقتال الأعداء . والذين يثبتون في الجهاد كثبوت البناء . قال سعد بن جبير : هذا تعليم من الله تعالى للمؤمنين كيف يكونون عند قتال عدوهم .
- وهذا هو المشروع في الجهاد عند قتال العدو، أن يكون صف المسلمين صفا، صفا متراصا، وكذلك في الصلاة، أن يكون صفا، أن تكون صفوفهم متراصة، ليس فيها خلل.
- فإذا وجد الخلل في الصفوف -صفوف المجاهدين أو في الصلاة- فإنه يؤدي إلى الخلل في القلوب، وتنافر القلوب، ولهذا كان مما ورد في الأمر بالمراصة في الصفوف:كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح منا كبنا في الصلاة ويقول " استووا ولاتختلفوا فتختلف قلوبكم . صحيح مسلم .
عباد يحبهم الله ..........(لنكن منهم )

اللهم اجعلنا منهم وارزقنا حبك وحب من يحبك وحب كل عمل يقربنا إلى حبك
قال ابن القيم رحمه الله " ليس المستغرب أننا نحب الله تبارك وتعالى ، ليس بمستغرب أن الفقير يحب الغني وأن الذليل يحب العزيز ، فالنفس مجبولة على حب من أنعم عليها وتفضل عليها بالنعم ، لكن العجيب من ملك يحب رعيته ويحب عباده ويتفضل عليهم بسائر النعم "*
nadjm غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-03-2013, 08:39 AM   #2
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
شفاعة رسول الله صلى الله عليه وسلم لأهل الكبائر غيداء السهيمى نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 2 03-27-2014 08:04 PM
السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين abood المنتدى الأسلامى العام 2 12-29-2013 07:36 PM
كتاب : الخوف من الله وأحوال أهله الساهر الأدعية و الكتب والاسطوانات والتفاسير الاسلامية 5 07-16-2013 12:53 AM
أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم مع أهله : يوسف سيف نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 6 06-08-2013 07:53 PM
لنكن من المتحابيين في الله abood المنتدى الأسلامى العام 3 03-31-2013 12:38 PM


الساعة الآن 08:13 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123