Loading...


العودة   ايجيبت سات > :: .. °° المنتــــــدى الأســــــلامى العـــــــام°° .. :: > المنتدى الأسلامى العام


المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-16-2013, 03:33 PM   #1
صديق المنتدى
 


افتراضي الحث على التفكر في آيات الله الكونية-وجوب الإقرار بأقسام التوحيد الثلاثة

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته



الحث على التفكر في آيات الله الكونية

وجوب الإقرار بأقسام التوحيد الثلاثة


أيها الناس، اتّقوا الله تعالى واذكروه على ما أراكم من آياته الكونية الدالة على وحدانيته وعلى كمال ربوبيته وقدرته؛ فإن في كل شيء من مخلوقاته آية تدل على أنه إله واحد ورب عظيم ماجد، كامل العلم والقدرة والرحمة والحكمة والعظمة والسلطان، فمن آياته: خلقُ السماوات والأرض، مَن نظر إلى السماء في حسنها وكمالها وارتفاعها وقوتها علِمَ بذلك تمام قدرة الله وحكمته، ﴿أَأَنْتُمْ أَشَدُّ خَلْقاً أَمِ السَّمَاءُ بَنَاهَا (27) رَفَعَ سَمْكَهَا فَسَوَّاهَا (28) وَأَغْطَشَ لَيْلَهَا وَأَخْرَجَ ضُحَاهَا﴾ [النازعات: 27-29]، ﴿وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ﴾ [الذاريات: 47]، ﴿أَفَلَمْ يَنْظُرُوا إِلَى السَّمَاءِ فَوْقَهُمْ كَيْفَ بَنَيْنَاهَا وَزَيَّنَّاهَا وَمَا لَهَا مِنْ فُرُوجٍ﴾ [ق: 6]، ﴿الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ طِبَاقاً مَا تَرَى فِي خَلْقِ الرَّحْمَنِ مِنْ تَفَاوُتٍ فَارْجِعِ الْبَصَرَ هَلْ تَرَى مِنْ فُطُورٍ (3) ثُمَّ ارْجِعِ الْبَصَرَ كَرَّتَيْنِ يَنْقَلِبْ إِلَيْكَ الْبَصَرُ خَاسِئًا وَهُوَ حَسِيرٌ (4) وَلَقَدْ زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ﴾ [الملك: 2-5]، ﴿وَجَعَلْنَا السَّمَاءَ سَقْفاً مَحْفُوظاً وَهُمْ عَنْ آيَاتِهَا مُعْرِضُونَ﴾ [الأنبياء: 32] .

في هذه السماء وفي جوها من آيات الله ما يبهر العقول، ﴿تَبَارَكَ الَّذِي جَعَلَ فِي السَّمَاءِ بُرُوجاً وَجَعَلَ فِيهَا سِرَاجاً وَقَمَراً مُنِيراً﴾ [الفرقان: 61]، ﴿وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ﴾ [الأنبياء: 33] .

فهذه الشمس العظيمة الكبيرة الحجم الشديدة الحر جعلها الله تعالى سراجًا وهَّاجًا تصل إلى الأرض حرارتُها مع هذا البعد الكبير لتُنبت الزروع والثمار وتدفئ الأجواء والبحار، تسير بانتظام بديع وسير سريع، لو نزلت مقدار شعرة أو ارتفعت لاختلَّ نظام الأرض وفسد، ﴿وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ﴾ [يس: 38] .

وهذا القمر البدر المنير آية الليل جعله الله تعالى مُقدرًا بمنازل لنعلم بذلك عدد السنين والحساب وله آثار على البحار والنبات والأجسام باختلاف هذه المنازل، ﴿وَالْقَمَرَ قَدَّرْنَاهُ مَنَازِلَ حَتَّى عَادَ كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ (39) لا الشَّمْسُ يَنْبَغِي لَهَا أَنْ تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ﴾ [يس: 39-40] .

ومَن نظر إلى الأرض وما فيها من آيات الله علم بذلك تمام قدرته تعالى وحكمته مهّدها الله لخلقه وسلك لهم فيها سُبلاً وجعل فيها رواسي من فوقها وبارك فيها وقدّر فيها أقواتها، جعلها الله تعالى ذلولاً لعباده يمشون في مناكبها ويأكلون من رزقه، يحرثون ويزرعون ويَصِلون إلى المياه في جوفها فيسقون ويشربون، جعلها الله تعالى قرارًا للخلق لا تميد بهم ولا تضطرب ولا تزلزل ولا تتصدع إلا بإذن الله، ﴿أَأَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمُ الأَرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ﴾ [الملك: 16] .

في الأرض قطع متجاورات مختلفة في ذاتها وصفاتها ومنافعها، هذه رمال وإلى جانبها جبال، هذه معادن من الذهب وهذه معادن من الفضة وهذه معادن من الحديد وهذه معادن من الرصاص، وفي الأرض جنّات ﴿مِنْ أَعْنَابٍ وَزَرْعٌ وَنَخِيلٌ صِنْوَانٌ وَغَيْرُ صِنْوَانٍ يُسْقَى بِمَاءٍ وَاحِدٍ﴾ [الرعد: 4]، وعلى أرض واحدة ومع ذلك فبعضه مفضّل على بعض في الأكل .

ومن آيات الله عزَّ وجل: ﴿خَلْقُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَثَّ فِيهِمَا مِنْ دَابَّةٍ﴾ [الشورى: 29]، ففي السماوات ملائكة لا يُحصيهم إلا الله، ما من موضع أربع أصابع في السماء إلا وفيه ملك قائم لله أو راكع أو ساجد يطوف كل يوم بالبيت المعمور في السماء سبعون ألف ملك لا يعودون إليه مرَّة أخرى إلى يوم القيامة .

وفي الأرض من أجناس الدواب وأنواعها ما لا تُحصى أجناسه فضلاً عن أنواعه وأفراده، هذه الدواب في الأرض مختلفة في أجناسها وأشكالها وأحوالها: فمنها النافع الذي يعرف به الإنسان كمال نعمة الله عليه ومنها الضار الذي يعرف به الإنسان قدر نفسه وضعفه أمام قدرة الله عزَّ وجل، فهذه البعوضة الصغيرة الحقيرة، هذه البعوضة تُسلّط على الإنسان فتقلقُ راحته وتقضّ مضجعه وتطرد نومه وهي من أحقر المخلوقات .

يُذكر أن ملِكًا جبَّارًا كان يتحدث مستهترًا فيقول: ما الفائدة من خلق الذباب ؟ فقال له أحد الحاضرين: إن الله خلقه لِيُرغم به أنوف الجبابرة؛ يعني: أن الذباب يقع على أنف الجبَّار المتكبر الطاغية وأرجل الذباب ملوّثة بالأنتان والقاذورات لِيُرغم أنفه، وهذه الحكمة التي ذكرها هذا القائل ذكرها لمناسبتها لحال هذا الملك الجبّار الذي يستهتر ويستهزئ بخلق الله عزَّ وجل، هذه الدواب المنتشرة في الأرض في بحارها وقفارها ومُدُنها وقُراها كلها تسبح بحمد الله وتسجد له، ﴿تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَوَاتُ السَّبْعُ وَالأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ﴾ [الإسراء: 44]، ﴿أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ وَمَنْ فِي الأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوُابُّ وَكَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ﴾ [الحج: 18]، كل هذه الدواب المنتشرة خُلقت بأمر الله واهتدت برحمة الله وعاشت برزق الله، أعطى الله تعالى ﴿كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى﴾ [طه: 50]، ﴿وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الأَرْضِ إِلا عَلَى اللَّهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا﴾ [هود: 6] .

ويُروى عن النبي - صلى الله عليه وسلم - «أن سليمان بن داوود أحد الأنبياء - عليهم الصلاة والسلام - خرج ذات يوم يستسقي وكان سليمان يعرف منطق النمل، فرأى نملةً مستلقية على ظهرها رافعة قوائمها إلى السماء تقول: اللهم إنا خلقٌ من خلقك ليس بنا غنًى عن سقياك، فقال سليمان: ارجعوا فقد سُقيتم بدعوة غيركم» .

الله أكبر ! هذه النملة عرفت خالقها وأنه فوق السماء وأنها مفتقرة إليه جلَّ وعلا وأنه ليس بها غنًى عن سقياه التي ينبت بها العشب وتأكل منه هذه النملة !

ومن آيات الله عزَّ وجل: الليل والنهار في تعاقبهما على العباد: يطول هذا تارةً ويقصر أخرى ويتساويان، جعل الله الليل سكنًا يسكن فيه العباد فينامون ويستريحون، وجعل النهار معاشًا للناس يبتغون فيه من فضل الله ويكسبون، ﴿قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ اللَّيْلَ سَرْمَداً إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُمْ بِضِيَاءٍ أَفَلا تَسْمَعُونَ (71) قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ النَّهَارَ سَرْمَداً إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُمْ بِلَيْلٍ تَسْكُنُونَ فِيهِ أَفَلا تُبْصِرُونَ (72) وَمِنْ رَحْمَتِهِ جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لِتَسْكُنُوا فِيهِ وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ﴾ [القصص: 71-73]، فالكون كله من آيات الله جملة وتفصيلاً، هو الذي خلقه وهو المدبّر له، لم يخلق الكون نفسه ولم يخلقه أحدٌ غير الله، يقول الله تعالى مبرهنًا على ذلك: ﴿أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ (35) أَمْ خَلَقُوا السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ بَلْ لا يُوقِنُونَ﴾ [الطور: 35-36] .

فتذكّروا - أيها المسلمون - آيات ربكم لِتَصلوا بها إلى اليقين واعتبروا بما فيها من الرحمة والعظمة لتصلوا إلى محبة الله وتعظيمه، وانظروا إلى ما فيها من الانتظام والانسجام لتعرفوا بها حكمة رب العالمين .

اللهم اجعلنا من المعتبرين بآياتك، الواصلين بها إلى مرضاتك، ﴿رَبَّنَا لا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ﴾ [آل عمران: 8]، ﴿رَبَّنَا آَتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآَخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ﴾ [البقرة: 201] .

اللهم صلِّ وسلم على نبيِّنا محمد وعلى آله وأصحابه ومَن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-16-2013, 07:25 PM   #2
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية يوسف سيف
 

افتراضي رد: الحث على التفكر في آيات الله الكونية-وجوب الإقرار بأقسام التوحيد الثلاثة

بارك الله فيك
يوسف سيف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-16-2013, 07:45 PM   #3
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية ابو محمود
 

افتراضي رد: الحث على التفكر في آيات الله الكونية-وجوب الإقرار بأقسام التوحيد الثلاثة

مشكور بارك الله فيك وجعله في موازين حسناتك
ابو محمود غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-16-2013, 10:18 PM   #4
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي رد: الحث على التفكر في آيات الله الكونية-وجوب الإقرار بأقسام التوحيد الثلاثة

بارك الله فيك اخى الحبيب
جزاك الله خير جزاء
وجعل عملك في موازين حسناتك
الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-17-2013, 11:25 AM   #5
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي رد: الحث على التفكر في آيات الله الكونية-وجوب الإقرار بأقسام التوحيد الثلاثة

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تنير سماء مصر منتصف ليل الإثنين القادم والدول العربية آيات الله الكونية حسام مشعل المنتدى الفضائى العام 2 04-21-2014 07:07 PM
الحث على التفكر في آيات الله في الكون يوسف سيف المنتدى الأسلامى العام 4 11-17-2013 11:33 AM
التفكر ...... فى نعم الله ابو محمود المنتدى الأسلامى العام 5 09-28-2013 09:50 AM
التفكر في عظمة الله IMAM المنتدى الأسلامى العام 7 03-24-2013 12:42 PM
الآية التي جمعت أنواع التوحيد الثلاثة nadjm المنتدى الأسلامى العام 7 02-25-2013 02:39 PM


الساعة الآن 01:34 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123