Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-18-2013, 03:20 PM   #1
صديق المنتدى
 


افتراضي الدعوة بالقرآن وأبواب الهداية

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته



الدعوة بالقرآن وأبواب الهداية





فلا يشك أحد من لدن النبي صلى الله عليه وسلم إلى يومنا هذا أن أكثر وأعظم سبب للهداية هو كتاب الله "القرآن الكريم".

لقد كان ولا يزال المفتاح الذي استفتح به هؤلاء طريق الهداية، أو البوابة التي دلفوا منه إلى طريقها، والأمثلة والأدلة على ذلك أكثر من أن تُحصى، والمواقف كثيرة قديمًا وحديثًا، لكني أكتفي بموقف واحد من مواقف السيرة النبوية فيه دليل لما قلت؛ إنه موقف لأول سفير في الإسلام الذي فتحت المدينة المنورة بسببه، ودخل الإسلام ووصل لكل بيوتها تقريبًا على يديه، إنه مصعب بن عمير رضي الله عنه.

يروي لنا القصة ابن هشام رحمه الله فيقول في سيرته: "ومن أروع ما يُروى من نجاحه -أي مصعب- في الدعوة أن أسعد بن زرارة خرج به يومًا يريد دار بني عبد الأشهل، ودار بني ظفر، فدخلا في حائط من حوائط بني ظفر، وجلس على بئر يُقال لها: بئر مرق، واجتمع إليهما رجال من المسلمين، وسعد بن معاذ وأسيد بن حضير سيدا قومهما من بني عبد الأشهل يومئذ على الشرك، فلما سمعا بذلك قال سعد لأسيد: اذهب إلى هذين اللذين قد أتيا ليسفها ضعفاءنا فازجرهما، وانههما عن أن يأتيا دارنا فإن أسعد بن زرارة ابن خالتي، ولولا ذلك لكفيتك هذا. فأخذ أسيد حربته وأقبل إليهما، فلما رآه أسعد؛ قال لمصعب: هذا سيد قومه قد جاءك فاصدق الله فيه. قال مصعب: "إن يجلس أُكلِّمه". وجاء أسيد فوقف عليهما متشتمًا، وقال: ما جاء بكما إلينا؟ تسفهان ضعفاءنا؟ اعتزلانا إن كانت لكما بأنفسكما حاجة، فقال له مصعب: "أوتجلس فتسمع، فإن رضيت أمرًا قبلته، وإن كرهته كف عنك ما تكره؟ فقال: أنصفت. ثم ركز حربته وجلس، فكلمه مصعب بالإسلام وتلا عليه القرآن، قال: فوالله لعرفنا في وجهه الإسلام قبل أن يتكلم، في إشراقه وتهلله، ثم قال: ما أحسن هذا وأجمله! كيف تصنعون إذا أردتم أن تدخلوا هذا الدين؟" .

"ولما عاد أسيد إلى سعد بن معاذ قال سعد: أحلف بالله لقد جاءكم بغير الوجه الذي ذهب به من عندكم! ولما ذهب سعد إلى مصعب ليطرده ويكفه عن الدعوة، فعل معه مصعب مثل ما فعل مع أسيد، ورد سعد بمثل ما رد أسيد بعد أن قرأ عليه القرآن، ولما عاد إلى قومه قالوا: نحلف بالله لقد رجع بغير الوجه الذي ذهب به".

وتروي عائشة رضي الله عنها قصة رحيل الصديق من مكة بسبب الاضطهاد والأذى، ورد ابن الدَّغِنَةِ له على أن يكون في جواره؛ لأن مثله لا يخرج ولا يُخرج، وحتى يقبل القرشيون هذا الجوار وينفذوه اشترطوا على ابن الدَّغِنَةِ أن يأمر الصديق بألا يستعلن بالقرآن كي لا يفتن أبناءهم ونساءهم -زعموا-، فكان أبو بكر يعبد ربه في داره يصلي ويقرأ القرآن فيتقصف عليه نساء المشركين وأبناؤهم يعجبون منه وينظرون إليه، وفي رواية: فيتقذف إليه لدرجة أنهم يزدحمون لدرجة أنهم يتساقطون من الزحام، والقصة في (البخاري)، وكان الصديق رجلاً أسيفًا لا يملك دمعه حين يقرأ القرآن.

أرأيتم أثر القرآن في فتح مغاليق القلوب وإقامة الشاردين على طريق الله؛ ليس في هذين الموقفين فحسب.. بل في سائر المواقف؟!

وهل أسلم أحد دون أن يمر بكتاب الله؟ وهل فتح قلبه بغير كلام الله؟

فلم لا نستغل نفس الوسيلة في حياتنا الدعوية هذه الأيام؟ لم لا تكون الدعوة بالقرآن؟ لم لا تدور دروسنا وخطبنا ومواعظنا، بل وحواراتنا في فلك القرآن؟!

لم لا وقد ذكر الله تعالى أنه هدى في أكثر من موضع في القرآن؟! فمنها ومِن أولها: {ذلك لْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِين} [البقرة:2]، وقال: {هُدًى وَرَحْمَةً لِلْمُحْسِنِين} [لقمان: من الآية 3].

وكثيرًا ما يأتي ذكر الهدى والرحمة وربطه بالقرآن، وقال تعالى: {إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ} [الإسراء:9]، وكذا ذكرت السنة: «تَرَكْتُ فيكُمْ شَيْئَيْنِ لَنْ تَضِلُّوا بَعْدَهُما كِتابَ الله وسُنَّتي وَلَنْ يَتَفَرَّقا حَتَّى يَرِدا عَلَيَّ الحَوْض» (رواه الحاكم، وصحّحه الألباني)، وأيضًا: «أبْشِرُوا فإن هذا القُرآنَ طَرَفُهُ بِيَدِ الله وطَرَفُهُ بِأيْدِيكُمْ فَتَمَسَّكُوا به فإِنَّكُمْ لَنْ تَهْلَكُوا ولَنْ تَضِلَّوا بعدَهُ أبَداً» (رواه الطبراني، وصحّحه الألباني).

حتى عد العلماء القرآن ثلث الهداية، فهي في ثلاثة:

الأول: البيت:
{إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِلْعَالَمِين} [آل عمران:96].

الثاني: النبي صلى الله عليه وسلم: {وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ} [الشورى: من الآية 52].

الثالث: {إنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ}.

إن البعض قد يعتذر فيقول: الناس لا يفهمون ولا يتأثرون! الناس يحتاجون للقصص والمواعظ أكثر من القرآن! إلى غير ذلك من الاعتراضات النابعة عن عدم الفهم أولاً، وعدم القدرة على توظيف القرآن وآياته في الدعوة.

إن الداعية إذا استشعر عظمة القرآن وكان معايشًا له متعمقًا فيه فإن أثر قراءته لا يقارن بأثر قصة أو حكاية أو موعظة من هنا أو هناك، ومن كان في ريب من ذلك ، فليطالع السيرة بتمعن حتى يظهر له صدق ما أقول.

اخواني

إنها دعوة إذن للعودة إلى القرآن والاجتهاد في استعماله في الدعوة إلى الله تعالى.



نسأل الله أن يجعل القرآن العظيم ربيع قلوبنا، ونور صدورنا، وشفيعنا يوم نلقاه.
آمين.
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-18-2013, 05:29 PM   #2
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي رد: الدعوة بالقرآن وأبواب الهداية

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-18-2013, 11:42 PM   #3
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي رد: الدعوة بالقرآن وأبواب الهداية

الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
علاج موانع الهداية IMAM المنتدى الأسلامى العام 4 05-19-2014 10:22 AM
كتاب : العناية شرح الهداية الساهر الأدعية و الكتب والاسطوانات والتفاسير الاسلامية 2 05-10-2014 08:37 AM
تحريم النياحة على الميت يوسف سيف المنتدى الأسلامى العام 4 11-22-2013 01:32 AM
درب الهداية (الصراط المستقيم) nadjm المنتدى الأسلامى العام 7 03-24-2013 06:23 PM
طرق تعين على الهداية الساهر المنتدى الأسلامى العام 5 02-27-2013 08:26 PM


الساعة الآن 01:14 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123