Loading...




الاعجاز العلمى فى القرآن الكريم Scientific Miracles in the Quran


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-04-2013, 08:07 AM   #1
موقوف
 


Arrow آيات من القرآن الكريم الدالة على التوبة

آيات من القرآن الكريم الدالة على التوبة







l قال اللَّه تعالى : ] وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَآ أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ [ [ البقرة : 286 ] .



قال ابن كثير رحمه اللَّه تعالى :



( وقوله تعالى : ] وَاعْفُ عَنَّا [ أي : فيما بـيننا وبـينك مما تعلمه من تقصيرنا وزللنا ، ] وَاغْفِرْ لَنَا [ أي : فيما بـيننا وبـين عبادك ، فلا تظهرهم على مساوينا وأعمالنا القبـيحة ، ] وَارْحَمْنَا [ أي : فيما يستقبل ، فلا توقعنا - بتوفيقك - في ذنب آخر ، ولهذا قالوا : إن المذنب محتاج إلى ثلاثة أشياء : أن يعفو اللَّه عنه بـينه وبـينه ، وأن يستره عن عباده ، فلا يفضحه به بـينهم ، وأن يعصمه فلا يوقعه في نظيره ) .



l قال اللَّه تعالى : ] وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُواْ فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُواْ أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُواْ اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُواْ لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّواْ عَلَى مَا فَعَلُواْ وَهُمْ يَعْلَمُونَ أُوْلَـئِكَ جَزَآؤُهُم مَّغْفِرَةٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَجَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ [ [ آل عمران : 135، 136 ] .



قال ابن كثير رحمه اللَّه تعالى : ( وقوله تعالى : ] وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُواْ فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُواْ أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُواْ اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُواْ لِذُنُوبِهِمْ [ أي : إذا صدر منهم ذنب أتبعوه بالتوبة والاستغفار .



قال الإمام أحمد. عن أبـي هريرة رضي اللَّه عنه ، عن النبـي قال : (( إن رجلاً أذنب ذنبًا فقال : رب إني أذنبت ذنبًا فاغفر لي ، فقال اللَّه عزّ وجلّ : عبدي عمل ذنبًا فعلم أن له ربًّا يغفر الذنب ويأخذ به قد غفرت لعبدي ، ثم عمل ذنبًا آخر ، فقال : رب عملت ذنبًا فاغفره ، فقال تبارك وتعالى : عَلِم عبدي أن له ربًّا يغفر الذنب ويأخذ به قد غفرت لعبدي ، ثم عمل ذنبًا آخر ، فقال : رب إني عملت ذنبًا فاغفره لي ، فقال عزَّ وجلَّ : عَلِم عبدي أن له ربًّا يغفر الذنب ويأخذ به قد غفرت لعبدي ، ثم عمل ذنبًا آخر ، فقال : رب إني عملت ذنبًا فاغفره ، فقال اللَّه عزَّ وجل : عَلِم أن له ربًّا يغفر الذنب ويأخذ به ، أشهدكم أني قد غفرت لعبدي فليعمل ما شاء )) .




وعن علي رضي اللَّه عنه قال : كنت إذا سمعت من رسول اللَّهr حديثًا نفعني اللَّه بما شاء منه . وإذا حدثني عنه غيره استحلفته ، فإذا حلف لي صدقته ؛ وإن أبا بكر رضي اللَّه عنه حدثني ، وصدق أبو بكر ، أنه سمع رسول اللَّه r قال : (( ما من رجل يذنب ذنبًا فيتوضأ ويحسن الوضوء ، ثم يصلي ركعتين فيستغفر اللَّه عزَّ وجلَّ ، إلا غفر له )) . ومما يشهد لصحة هذا الحديث ما رواه مسلم في (( صحيحه )) عن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي اللَّه عنه ، عن النبـي r قال : (( ما منكم من أحد يتوضأ فيـبلغ - أو فيسبغ - الوضوء ، ثم يقول : أشهد أن لا إله إلا اللَّه وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله ، إلاَّ فتحت له أبواب الجنة الثمانية يدخل من أيها شاء )) . عن أنس رضي اللَّه عنه قال : بلغني أن إبليس حين نزلت هذه الآية : ] وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُواْ فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُواْ أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُواْ اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُواْ لِذُنُوبِهِمْ [ بكى .



وروى الإمام أحمد في (( مسنده )) عن أبـي سعيد عن النبـي r قال : (( قال إبليس : يا رب ، وعزتك لا أزال أغوي بني آدم ما دامت أرواحهم في أجسادهم ، قال اللَّه تعالى : وعزتي وجلالي لا أزال أغفر لهم ما استغفروني )) . وقوله تعالى : ] وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إلاَّ اللَّهُ [ أي : لا يغفرها أحد سواه ، وقوله : ] وَلَمْ يُصِرُّواْ عَلَى مَا فَعَلُواْ وَهُمْ يَعْلَمُونَ [ أي : تابوا عن ذنوبهم ورجعوا إلى اللَّه عزّ وجلّ عن قريـب ، ولم يستمروا على المعصية ويصروا عليها غير مقلعين عنها ، ولو تكرر منهم الذنب تابوا منه .




] وَهُمْ يَعْلَمُونَ [ أن من تاب تَاب اللَّه عليه ، وهذا كقوله تعالى : ] أَلَمْ يَعْلَمُواْ أَنَّ اللَّهَ هُوَ يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ [ ، وكقوله : ] وَمَن يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللَّهَ يَجِدِ اللَّهَ غَفُورًا رَّحِيمًا [ ، ونظائر هذا كثيرة جدًّا . ثم قال تعالى بعد وصفهم بما وصفهم به : ] أُوْلَـئِكَ جَزَآؤُهُم مَّغْفِرَةٌ مِّن رَّبِّهِمْ [ أي : جزاؤهم على هذه الصفات ، ] وَجَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ [ أي : من أنواع المشروبات ، ] خَالِدِينَ فِيهَا [ أي : ماكثين فيها ، ] وَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ [ يمدح تعالى الجنة .



l قال اللَّه تعالى : ] وَمَن يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللَّهَ يَجِدِ اللَّهَ غَفُورًا رَّحِيمًا [ [ النساء : 110 ] .



قال ابن كثير رحمه اللَّه تعالى : ( يخبر تعالى عن كرمه وجوده ، أن كل من تاب إليه تَاب عليه من أي ذنب كان ، ] وَمَن يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللَّهَ يَجِدِ اللَّهَ غَفُورًا رَّحِيمًا [ .



قال ابن عباس : أخبر اللَّه عباده بعفوه وحلمه وكرمه ، وسعة رحمته ، ومغفرته ، فمن أذنب ذنبًا صغيرًا كان أو كبـيرًا ] ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللَّهَ يَجِدِ اللَّهَ غَفُورًا رَّحِيمًا [ ، ولو كانت ذنوبه أعظم من السماوات والأرض والجبال.



وقال ابن جرير : قال عبد اللَّه : كان بنو إسرائيل إذا أصاب أحدهم ذنبًا أصبح قد كتب كفارة ذلك الذنب على بابه ، وإذا أصاب البول منه شيئًا قرضه بالمقراض ، فقال رجل : لقد آتى اللَّه بني إسرائيل خيرًا ، فقال عبد اللَّه رضي اللَّه عنه : ما آتاكم اللَّه خيرًا مما آتاهم ، جعل الماء لكم طهورًا ) .




قال اللَّه تعالى : ] إِلاَّ مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحًا فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا وَمَن تَابَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَإِنَّهُ يَتُوبُ إِلَى اللَّهِ مَتَابًا [ [ الفرقان : 70، 71 ] .



قال ابن كثير رحمه اللَّه تعالى : ( وقوله تعالى : ] إِلاَّ مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحًا [ أي : جزاؤه على ما فعل من هذه الصفات القبـيحة ما ذكر ] إلاَّ مَن تَابَ [ أي : في الدنيا إلى اللَّه عزَّ وجلَّ من جميع ذلك ، فإن اللَّه يتوب عليه ، وفي ذلك دلالة على صحة توبة القاتل ، ولا تعارض بـين هذه وبـين آية النساء : ] وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا [ الآية ، فإن هذه وإن كانت مدنية ، إلا أنها مطلقة ، فتحمل على من لم يتب .



وقوله تعالى : ] فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا [ .




في معنى قوله : ] يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ [ قولان :




أحدهما : أنهم بدلوا مكان عمل السيئات بعمل الحسنات . قال ابن عباس : هم المؤمنون كانوا من قبل إيمانهم على السيئات فرغب اللَّه بهم عن السيئات فحولهم إلى الحسنات فأبدلهم مكان السيئات الحسنات . وقال سعيد بن جبـير : أبدلهم اللَّه بعبادة الأوثان عبادة الرحمن ، وأبدلهم بقتال المسلمين قتال المشركين ، وأبدلهم بنكاح المشركات نكاح المؤمنات . وقال الحسن البصري : أبدلهم اللَّه بالعمل السيئ العمل الصالح ، وأبدلهم بالشرك إخلاصًا ، وأبدلهم بالفجور إحصانًا ، وبالكفر إسلامًا .



والقول الثاني : أن تلك السيئات الماضية تنقلب بنفس التوبة النصوح حسنات ، كما ثبتت السنة بذلك وصحت به الآثار المروية عن السلف رضي اللَّه عنهم .


فعن أبـي ذر رضي اللَّه عنه قال : قال رسول اللَّه صل الله عليه وسلم : (( إني لأعرف آخر أهل النار خروجًا من النار ، وآخر أهل الجنة دخولاً إلى الجنة ، يؤتى برجل فيقول : نحُّوا عنه كبار ذنوبه وسلوه عن صغارها ، قال : فيقال له : عملت يوم كذا ، كذا وكذا ، وعملت يوم كذا ، كذا وكذا ، فيقول : نعم ، لا يستطيع أن ينكر من ذلك شيئًا ، فيقال : فإن لك بكل سيئة حسنة ، فيقول : يا رب ، عملت أشياء لا أراها هاهنا )) . قال : فضحك رسول اللَّه حتى بدت نواجذه.




وقال علي بن الحسين زين العابدين : ] يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ [ . قال : في الآخرة . وقال مكحول : يغفرها لهم فيجعلها حسنات .



ثم قال تعالى مخبرًا عن عموم رحمته بعباده ، وأنه من تاب إليه منهم تاب عليه من أي ذنب كان جليلاً أو حقيرًا ، كبـيرًا أو صغيرًا ، فقال تعالى : ] وَمَن تَابَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَإِنَّهُ يَتُوبُ إِلَى اللَّهِ مَتَابًا [ أي : فإن اللَّه يقبل توبته ، كما قال تعالى : ] أَلَمْ يَعْلَمُواْ أَنَّ اللَّهَ هُوَ يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ [ الآية ، وقال تعالى : ] قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لاَ تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ [ الآية ، أي : لمن تاب إليه ) .



قال اللَّه تعالى : ] وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ وَيَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ [ [ الشورى : 25 ] .




قال ابن كثير رحمه اللَّه تعالى : ( يقول تعالى ممتنًا على عباده بقبول توبتهم إذا تابوا ورجعوا إليه ، أنه من كرمه وحلمه يعفو ويصفح ، ويستر ويغفر ، كقوله عزّ وجلّ : ] وَمَن يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللَّهَ يَجِدِ اللَّهَ غَفُورًا رَّحِيمًا [ ،



وقد ثبت في (( صحيح مسلم )) عن أنس بن مالك قال : قال رسول اللَّهr : (( للَّه تعالى أشد فرحًا بتوبة عبده حين يتوب إليه من أحدكم كانت راحلته بأرض فلاة ، فانفلتت منه وعليها طعامه وشرابه ، فأيس منها ، فأتى شجرة فاضطجع في ظلها ، وقد أيس من راحلته ، فبـينما هو كذلك إذ هو بها قائمة عنده ، فأخذ بخطامها ، ثم قال من شدة الفرح : اللهم أنت عبدي وأنا ربك ، أخطأ من شدة الفرح )) .




وقوله عزَّ وجلَّ : ] وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ [ أي : يقبل التوبة في المستقبل ويعفو عن السيئات في الماضي ، ] وَيَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ [ أي : هو عالم بجميع ما فعلتم وصنعتم وقلتم ، ومع هذا يتوب على من تاب إليه ) .



قال اللَّه تعالى : ] ‏يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَّصُوحًا عَسَى رَبُّكُمْ أَن يُكَفِّرَ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ [ [ التحريم : 8 ] .




قال ابن كثير رحمه اللَّه تعالى : ] ‏يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَّصُوحًا [ أي : توبة صادقة جازمة تمحو ما قبلها من السيئات ، وتلم شعث التائب وتجمعه وتكفه عما كان يتعاطاه من الدناءات . قال عمر ( التوبة النصوح ) : أن يتوب من الذنب ، ثم لا يعود فيه أو لا يريد أن يعود فيه . وقال أبو الأحوص : سُئل عمر عن التوبة النصوح ، فقال : أن يتوب الرجل من العمل السيئ ، ثم لا يعود إليه أبدًا . وقال ابن مسعود : ] تَوْبَةً نَّصُوحًا [ قال : يتوب ثم لا يعود ، ولهذا قال العلماء : التوبة النصوح هو أن يقلع عن الذنب في الحاضر ، ويندم على ما سلف منه في الماضي ، ويعزم على أن لا يفعل في المستقبل ، ثم إن كان الحق لآدمي رده إليه بطريقه ، وفي الحديث الصحيح : (( الندم توبة )) .



وقال الحسن : (( التوبة النصوح أن تبغض الذنب كما أحبـبته ، وتستغفر منه إذا ذكرته )) . فأما إذا جزم بالتوبة وصمم عليها فإنها تجب ما قبلها من الخطيئات ، كما ثبت في الصحيح : (( الإسلام يجب ما قبله ، والتوبة تجب ما قبلها )) .



وهل من شرط التوبة النصوح الاستمرار على ذلك إلى الممات - كما تقدم في الحديث وفي الأثر - ثم لا يعود فيه أبدًا ، أو يكفي العزم على أن لا يعود في تكفير الماضي بحيث لو وقع منه ذلك الذنب بعد ذلك لا يكون ذلك ضارًا في تكفير ما تقدم لعموم قوله : (( التوبة تجب ما قبلها )) ؟



وللأول أن يحتج بما ثبت في الصحيح أيضًا : (( من أحسن في الإسلام لم يؤاخذ بما عمل في الجاهلية ، ومن أساء في الإسلام أخذ بالأول والآخر )) . فإذا كان هذا في الإسلام الذي هو أقوى من التوبة ، فالتوبة بطريق الأولى . واللَّه أعلم .




وقوله تعالى : ] عَسَى رَبُّكُمْ أَن يُكَفِّرَ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ [ ، وعسى من اللَّه موجبة .
abo.jana غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-04-2013, 08:56 AM   #2
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-04-2013, 09:15 AM   #3
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية Mr. Mahmoud
 

افتراضي

بارك الله فيك وأحسن الله اليك
وجزاك الله خيرا على المجهود
واصل بارك الله فيك
Mr. Mahmoud غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-04-2013, 10:58 AM   #4
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية شادي1980
 

افتراضي

شكرا لك اخى على المجهود والمتابعة
والأبداع الرائعةوالمميز
لاتحرمنا من جديدك
شادي1980 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-04-2013, 03:17 PM   #5
صديق المنتدى
 

افتراضي

مجهود جبار وعمل متميز واصل اخي مواضيعك الرائعة جزاك الله خيرا
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-04-2013, 07:00 PM   #6
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية ابوعلي
 

افتراضي

جزاء الله كل خير أخي الغالي واصل تميزك وابداعك وان شاء الله لن يضيع لك أجر
ابوعلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-04-2013, 11:54 PM   #7
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي

اثابــكِ الله علــى ما خطتــه انامـــلك
ادعــوا الله ان يحــرم عنـك النــار
حـرها وسمــومها وعذابـــها
انه جــواد كــريم
ويجعــل هذا الموضــوع في مــوازين حسنـــاتكِ

ولا يحرمنــا جديـــدكِ المفيــد
الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أهداف سور القرآن الكريم : سورة التوبة الساهر المنتدى الأسلامى العام 3 05-29-2014 09:46 AM
سيدة آيات القرآن الكريم الساهر المنتدى الأسلامى العام 8 08-04-2013 07:39 PM
حكم الأقتباس من آيات القرآن الكريم barcelonista المنتدى الأسلامى العام 3 08-01-2013 06:27 PM
آداب تلاوة القرآن الكريم محمد صفاء الصوتيات والمرئيات الأسلامية 5 04-27-2013 12:01 AM


الساعة الآن 02:37 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123