Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-04-2013, 01:05 PM   #1
عضو سوبر على المنتدى الاسلامى
 


افتراضي موسى وفرعون وكلام الله تعالى في نصيحة العمر

موسى وفرعون وكلام الله في نصيحة العمر

إنَّ الله خلق الإنسان وسَوَّاه، وأرشَدَه وهداه، وأكرمه واصطفاه، وفضَّله واجتباه، وأرسل له رسُلَه بالحقِّ سبيلاً إلى النَّجاة، وأنزل معهم الكتب نورًا على طريق الدَّعوة والدُّعاة، الذين أزالوا الشِّرك بإخلاصهم، وبدَّدوا الجهل بعلمهم، وأناروا الدُّنيا برسالتهم، واستخرجوا طيِّبات الأرض بسواعدهم، وحرَّروا البشرية من أغلالها؛ لِتَعبد ربًّا واحدًا لا إلَه غيره، ولا ربَّ سواه، بتوفيق الله لهم، لم يخلق الله الإنسان عبَثًا ولم يَتْركه سُدًى، وإنَّما هدَاه سبيله وبيَّن له طريقه، وحدَّد له حُدوده، وأجْلَى له معالِمَه، وجعل له صراطًا مستقيمًا؛ {وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ} [الأنعام:153]، ووَضَعه في أحسن تقويم؛ {لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ} [التين:4]، وأراد سبحانه أن يَمُنَّ عليه إذا كان ضعيفًا؛ {وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ} [القصص:5]، وينصره حتى في حال تمكينه وقُوَّته؛ {وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ . الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ} [الحج:40-41].

التحوُّل الرهيب المعيب المدمِّر:

وعندما يَضِل الإنسان الطريق، فينسى خالِقَه: {نَسُوا اللَّهَ فَأَنْسَاهُمْ أَنْفُسَهُمْ أُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ} [الحشر: 19]، وينبذ منهجه: {نَبَذَ فَرِيقٌ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ كِتَابَ اللَّهِ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ كَأَنَّهُمْ لَا يَعْلَمُونَ} [البقرة:101]، ويصدُّ عن سبيله: {الَّذِينَ يَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجًا وَهُمْ بِالْآخِرَةِ كَافِرُونَ} [الأعراف:45]، ويتألَّه مكذِّبا رسولَه: {وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرِي فَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَلْ لِي صَرْحًا لَعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ مِنَ الْكَاذِبِينَ} [القصص:38]، فإن الله يجعله يَهْوِي في السحق، ويسقطه في الحضيض، ويردُّه في التسفُّل: {ثُمَّ رَدَدْنَاهُ أَسْفَلَ سَافِلِينَ} [التين:5]، وعندها يَنقَلِب إلى فاسق من الفاسقين، أو منحَرِف من المنحرِفين، ويتحوَّل إلى أفسد المفْسِدين، أو أظلم الظَّالمين فتَتْبعه لعنة الله والملائكة والنَّاس أجمعين، ليس في الدُّنيا فحَسْبُ، وإنَّما: {وَأَتْبَعْنَاهُمْ فِي هَذِهِ الدُّنْيَا لَعْنَةً وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ هُمْ مِنَ الْمَقْبُوحِينَ} [القصص:42]، هذا الذي كان عليه أوَّل الفَرَاعين، ثم الفَراعنة اللاَّحقون !.

لذلك كان وبالاً على نَفْسِه التي سوَّلَت الفَساد!: {وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ وَجُنُودُهُ بَغْيًا وَعَدْوًا حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آمَنْتُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَا مِنَ الْمُسْلِمِينَ . آلْآنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنْتَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ . فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آيَةً وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ عَنْ آيَاتِنَا لَغَافِلُونَ} [يونس:90-92].

وكان لعنة ودمارًا على بطانته التي مررت له الفساد: {وَأَتْبَعْنَاهُمْ فِي هَذِهِ الدُّنْيَا لَعْنَةً وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ هُمْ مِنَ الْمَقْبُوحِينَ} [القصص:42].

وكان هلاكًا لقريته التي ارتَضَت الفساد، ورضَخَت للتَّرف والاستعباد: {وَإِذَا أَرَدْنَا أَنْ نُهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا} [الإسراء:16]، وكذلك كل الفراعنة التابعين، سيَنالهُم نفْسُ المصير؛ إنْ آجِلاً أو عاجلاً: {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا فِي كُلِّ قَرْيَةٍ أَكَابِرَ مُ?ْرِمِيهَا لِيَمْكُرُوا فِيهَا وَمَا يَمْكُرُونَ إِلَّا بِأَنْفُسِهِمْ وَمَا يَشْعُرُونَ} [الأنعام:123].

والقرية التي تتجبَّر في الأرض وتحارب الرسل، وتعادي الدين مصيرها الهلاك: {وَكَأَيِّنْ مِنْ قَرْيَةٍ هِيَ أَشَدُّ قُوَّةً مِنْ قَرْيَتِكَ الَّتِي أَخْرَجَتْكَ أَهْلَكْنَاهُمْ فَلَا نَاصِرَ لَهُمْ} [محمد:13]، والقرية التي تستبدل بالأمن الفزَعَ، وبالإيمان الكفرَ يُلبِسها الله الجوع مَهْما شبعت، والخوف مهما استأمنت، وذلك بما اقتَرَفت وصنَعَت: {وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِنْ كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ}[النحل:112]. {آلْآنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنْتَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ} [يونس:91]؟ ما عصيانه؟ وما فسادُه؟ {إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ} [القصص:4].

هل هناك إفساد أعظم من قَتْل الأطفال الأبرياء، وظُلْم المرْسَلين وتابعيهم من الشُّرفاء؟!

سَنَّ فرعونُ قوانين لذبْح الناس مادِّيًّا في أبنائهم، ومعنويًّا في نسائهم: {يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ} [القصص:4]، فذبحه الله بذات القوانين التي سنَّها، و(البادي أظلَم)، وعلى الباغي تَدُور الدَّوائر.

نجَّى الله موسى عليه السلام من قانون فرعون (الذبح)، فكان سببًا في ذبْحه وهلاكه! تأمَّل معي هذا المشهد الرائع عزيزي القارئ: {فَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنِ اضْرِبْ بِعَصَاكَ الْبَحْرَ فَانْفَلَقَ فَكَانَ كُلُّ فِرْقٍ كَالطَّوْدِ الْعَظِيمِ} [الشعراء:63]، وانظر معي هذه اللوحة البديعة: {وَإِذْ فَرَقْنَا بِكُمُ الْبَحْرَ فَأَنْجَيْنَاكُمْ وَأَغْرَقْنَا آلَ فِرْعَوْنَ وَأَنْتُمْ تَنْظُرُونَ} [البقرة:50]، يجب أن يَنظر مَن كان له قلب أو ألقى السَّمع وهو شهيد، هذا المشهد الجدير بالمشاهدة، خاصَّة دُعاة اليوم وكلِّ يوم.

إنَّ قَطْع دابِر المفْسِدين خطوة مهمَّة على طريق الدُّعاة والمرْسَلين، ورحمةُ الله للمؤمنين: {فَأَنْجَيْنَاهُ وَالَّذِينَ مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِنَّا وَقَطَعْنَا دَابِرَ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَمَا كَانُوا مُؤْمِنِينَ} [الأعراف:72]، وكانت النتيجة المباركة الباهرة: {وَأَ?ْرَثْنَا الْقَوْمَ الَّذِينَ كَانُوا يُسْتَضْعَفُونَ مَشَارِقَ الْأَرْضِ وَمَغَارِبَهَا الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ الْحُسْنَى عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ بِمَا صَبَرُوا وَدَمَّرْنَا مَا كَانَ يَصْنَعُ فِرْعَوْنُ وَقَوْمُهُ وَمَا كَانُوا يَعْرِشُونَ} [الأعراف:137]، إنَّها مَلْحَمة تريح الكادحين، وتثبِّت المجاهدين، وتُطَمئنُ المظلومين الذين يشعرون أنَّهم مظلومون فلا يَرْضخون، وتُواسي المستضْعَفين الذين لا يشعرون باستضعافهم، ولا يَفقدون قوتهم فلا يستكينون.

يقول صاحب "الظِّلال": "الله يريد غيرَ ما يُرِيد فرعون، ويقدِّر غير ما يقدِّر الطَّاغية، والطُّغاة البُغاة تخدعهم قوَّتهُم وسطوتهم وحيلتهم، فينسون إرادة الله وتقديره، ويحسبون أنهم يَخْتارون لأنفسهم ما يحبُّون، ويختارون لأعدائهم ما يشاؤون، ويظنُّون أنهم على هذا وذاك قادرون، والله يُعلِن هنا إرادته هو، ويَكشف عن تقديره هو، ويتحدَّى فرعون وهامان وجنودَهما بأنَّ احتياطَهم وحذرهم لن يُجْدِيهم فتيلاً: {وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ . وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَنُرِيَ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُمْ مَا كَانُوا يَحْذَرُونَ} [القصص:5-6].

هؤلاء المستضْعَفون يريد الله أن يَمُنَّ عليهم بهِبَاته من غير تحديد، وأن يجعلهم أئمة وقادة، لا عبيدًا ولا تابعين، وأن يُورِثهم الأرض المباركة التي أعطاهم إيَّاها عندما استحقُّوها بعد ذلك بالإيمان والصَّلاح، وأن يمكِّن لهم فيها، فيجعلهم أقوياء راسِخِي الأقدام مطمئنِّين: {وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ} [القصص:7].

إنها قدرة الله العظيمة، قُدْرة الرِّعاية، وقدرة العناية، وقدرة الحفظ، وقدرة الإعادة: {إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ} [القصص:7]، لم يَرُدَّه الله إنسانًا عاديًّا أو رجلاً بسيطًا، وإنما نبِيًّا مرسَلاً، ورسولاً كريمًا.

جاء الوحي لموسى عليه السلام بالسَّير ليلاً، والخروج سيرًا: {فَأَسْرِ بِعِبَادِي لَيْلاً إِنَّكُمْ مُتَّبَعُونَ} [الدخان:23]؛ لأمْر يُريده الله: {وَيُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُحِقَّ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَيَقْطَعَ دَابِرَ الْكَافِرِينَ} [الأنفال:7]، أحَقَّ اللهُ الحقَّ بالقضاء على فرعون وبطانته في المشهد السابق، وكأنَّ موسى عليه السلام أراد أن يضرب البحْر مرَّة ثانية؛ لكي يُزِيل الطَّود، ويَفْصِل بين فرعون وبطانته، وموسى وقومه، لكنَّ إرادة الله فوق كلِّ الإرادات، وحكمة الله هي الغالبة، وسُنَّة الله هي الماضية؛ {فَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَبْدِيلاً وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَحْوِيلاً} [فاطر:43].

فكان الأمر من الله بتخليص الأرض من الطَّاغية فرعون للأبد: {وَاتْرُكِ الْبَحْرَ رَهْوًا إِنَّهُمْ جُنْدٌ مُغْرَقُونَ} [الدخان:24]، وكل الطُّغاة لهم مَوْعد، ستتخلَّص الأرض منهم، ومِن طغيانهم؛ إنْ عاجلاً أو آجلاً، وإلاَّ فأين الطاغي فرعون؟ أين الباغي قارون؟ أين (البلدوزر) شارون؟ بل أين عَادٌ الذين قالوا: {مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً} [فصلت:15]، وأين ثمودُ الذين استحبُّوا العمَى على الهدى؟! {فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ . إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ} [الفجر:13-14].

سلبية المستضْعَفين سبب في الذُّل والصَّغار:

كما تحدَّث القرآن الكريم عن المستضْعَفين الذين استضعَفَهم الطُّغاة والمستَبِدُّون، وقهَرُوهم وصادَرُوا حقُوقَهم، وانتهكوا حرماتهم ظلمًا وفسادًا في الأرض، فمِنهم مَن لا يستكين ولا يلين، ولا يقبل الذُّلَّ والهوان، وهؤلاء هم أتْباع الأنبياء، وأصحاب الحقِّ على مَرِّ العصور، ولهم الوعد بالنَّصر والتَّمكين: {كَتَبَ اللَّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ} [المجادلة:21]، {وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ . إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنْصُورُونَ . وَإِنَّ جُنْدَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ} [الصافات:171-173].

والظُّلم والطُّغيان له نهاية، وعاقبته وخيمة وأليمة، وتاريخ الأُمَم شاهد بذلك، وهنيئًا للأقوياء أصحابِ العِزَّة، والعاقبة الحسَنة في الدُّنيا والآخرة، قال تعالى على لسان موسى لقومه، بعد أن لاَقَوا أصناف العذاب، وبعد التهديد الفِرْعوني بالتَّقتيل والتَّعذيب: {قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ اسْتَعِينُوا بِاللَّهِ وَاصْبِرُوا إِنَّ الْأَرْضَ لِلَّهِ يُورِثُهَا مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ} [الأعراف:128].

ومنهم الذين استكانوا وقَبِلوا الذُّل والهوان، وباعوا أنفسهم، فعاشوا حياة ذليلة هينة في الدُّنيا، وتوعَّدهم الله تعالى بجهنَّم، وساءتْ مصيرًا، قال تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ ظَالِمِي أَنْفُسِهِمْ قَالُوا فِيمَ كُنْتُمْ قَالُوا كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الْأَرْضِ قَالُوا أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُوا فِيهَا فَأُولَئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَسَاءَتْ مَصِيرًا} [النساء:97]، وهؤلاء الأتباع الذي أَلْغوا إرادتهم وشخصيتهم، ورَضُوا بالتَّبعية والهوان هم مصيبة الأمَّة اليوم، وهم الذين يَصْنعون الطُّغاة، ولولاهم لما وُجِد في الأرض طاغية ولا مستبدّ.

إنَّ المستضعفين في الأرض الذين يَعِيشون تحت أقدام الجَبابرة لَيَستحقُّون الخِزْي في الدُّنيا، والعذاب في الآخرة؛ فالذين لا يُهاجرون من تحت نير الطغاة والمستبدِّين، ويَرْضَون العيش بين (دهاليز) الظالمين، جزاؤُهم جهنَّم يصلونها، كلَّما خبَتْ زادَها ربُّ العزَّة سعيرًا.

هل علِمْتَ -عزيزي- سبَب نزول هذه الآية؟ إنه العَجَب! تأمَّل معي، رَوى البخاري بإسناده عن عكرمة، أخبرَنِي ابنُ عبَّاس أنَّ أناسًا من المسْلِمين كانوا مع المشْرِكين، يكثِّرون سَواد المشركين على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم يأتي السَّهم فيُصيب أحدَهم فيقتله، أو يضرب فيقتل، فأنزل الله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ ظَالِمِي أَنْفُسِهِمْ قَالُوا فِيمَ كُنْتُمْ قَالُوا كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الْأَرْضِ قَالُوا أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُوا فِيهَا فَأُولَئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَسَاءَتْ مَصِيرًا} [النساء:97].

إنها نفس الحالة، ونفس الظُّروف، ونفس الوَصْف، ونفس النِّهاية، ونفس المصير! الذين يعيشون بين (دهاليز) المستبدِّين والظُّالمين، إنما يَقْتلون أنفسهم ببُطْءٍ في الدُّنيا، فضلاً على الهوان والعذاب في الآخرة: {وَبَرَزُوا لِلَّهِ جَمِيعًا فَقَالَ الضُّعَفَاءُ لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا إِنَّا كُنَّا لَكُمْ تَبَعًا فَهَلْ أَنْتُمْ مُغْنُونَ عَنَّا مِنْ عَذَابِ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ قَالُوا لَوْ هَدَانَا اللَّهُ لَهَدَيْنَاكُمْ سَوَاءٌ عَلَيْنَا أَجَزِعْنَا أَمْ صَبَرْنَا مَا لَنَا مِنْ مَحِيصٍ} [إبراهيم:21].

متى تكون ضعيفًا؟

عندما تستَنِد إلى قوَّتك أو وظيفتك أو صنعتك أو أرضك؛ لأن كلَّ ذلك ليس مضمونًا.

عندما تستند إلى أيِّ قوة في الأرض فأنت ضعيف، عندما تحتمي بغَيْر الله فأنت ضعيف!

أمَّا عندما تَعْلم أنَّ حاميك الله، ومصْدَر قوَّتك الله، ومصْدر استقرارك في الحياة هو الله، فأنت القويُّ، وأنت العزيز، قوَّتك من قوَّة الله، وعِزَّتك من عزَّة الله، عندما تتبرَّأ من حَوْلك وقوَّتك إلى حول الله وقوته، فأنت لست ضعيفًا بل قويًّا، لست ذليلاً بل عزيزًا، على أيِّ لون كانت لديك الحياة، غنيًّا أو فقيرًا، مُعافًى أو مريضًا، قويًّا أو ضعيفًا، حاكمًا أو محكومًا، أنت في كلِّ الحالات في معيَّة الله، وفي حفظ الله: {إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ} [النحل:128].

ولذلك كانت النتيجة، نتيجة الصِّراع بين الحقِّ والباطل، وهي أنَّ الحقَّ دائمًا في انتصار وانتشار، وأن الباطل دائمًا في اندِثار وانكِسار: {كَمْ تَرَكُوا مِنْ جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ . وَزُرُوعٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ . وَنَعْمَةٍ كَانُوا فِيهَا فَاكِهِينَ . كَذَلِكَ وَأَوْرَثْنَاهَا قَوْمًا آخَرِينَ} [الدخان:25-28]، ورَّثَ الله للمستضعفين جناتهم وعيونَهم، وزُرعوهم ومقاماتهم، ونعمهم.

ذهب المستكبِرون غيرَ مأسوف عليهم لا تتَّسِع لهم قبور، ولا تبكي عليهم أرض، ولا تبكي لِفقْدهم السماءُ: {فَمَا بَكَتْ عَلَيْهِمُ السَّمَاءُ وَالْأَرْضُ وَمَا كَانُوا مُنْظَرِينَ} [الدخان:29].

أما المستضعَفون طالما أَخَذوا بالأسباب، وطرقوا الأبواب، واتَّبعوا ربَّ الأرباب، فلهم النَّجاة في الدُّنيا والآخرة، إنها النَّجاة الخالدة والاختيار المعلوم: {وَلَقَدْ نَجَّيْنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنَ الْعَذَابِ الْمُهِينِ . مِنْ فِرْعَوْنَ إِنَّهُ كَانَ عَالِيًا مِنَ الْمُسْرِفِينَ . وَلَقَدِ اخْتَرْنَاهُمْ عَلَى عِلْمٍ عَلَى الْعَالَمِينَ} [الدخان:30-33].
nadjm غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-04-2013, 01:27 PM   #2
عضو سوبر
 

افتراضي

جزاكم الله خيرا
محمودبخيت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-04-2013, 02:59 PM   #3
صديق المنتدى
 

افتراضي

بارك الله فيك على المجهود الجبار والعمل الممتاز واصل اخي مواضيعك الرائعة جزاك الله خيرا
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-04-2013, 03:30 PM   #4
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية ابو محمود
 

افتراضي

ابو محمود غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-04-2013, 04:44 PM   #5
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-04-2013, 07:04 PM   #6
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية ابوعلي
 

افتراضي

ما شاء الله تبارك جزاء الله كل خير أخي الغالي موضوعك رائع ونتمنى منك المزيد
ابوعلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-04-2013, 09:52 PM   #7
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي

اثابــكِ الله علــى ما خطتــه انامـــلك
ادعــوا الله ان يحــرم عنـك النــار
حـرها وسمــومها وعذابـــها
انه جــواد كــريم
ويجعــل هذا الموضــوع في مــوازين حسنـــاتكِ

ولا يحرمنــا جديـــدكِ المفيــد
الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وقفه مع تفسير قوله تعالى وإذ قال موسى لقومه يا قوم إنكم ظلمتم أنفسكم IMAM المنتدى الأسلامى العام 3 10-25-2013 09:36 AM
خطبة: المناظره بين سيدنا موسى وفرعون Mr. Mahmoud الصوتيات والمرئيات الأسلامية 3 07-25-2013 06:29 PM
الجنة والنار من كلام الله تعالى وكلام سيد الأبرار IMAM المنتدى الأسلامى العام 7 05-07-2013 10:05 PM
بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته تفسيرقوله تعالى ( ارك IMAM الاعجاز العلمى فى القرآن الكريم 3 03-24-2013 08:59 PM
حول قوله تعالى :{ ولقد آتينا موسى تسع آيات بينات nadjm المنتدى الأسلامى العام 5 02-21-2013 08:42 PM


الساعة الآن 02:50 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123