Loading...



الاخبار العــالمية World News

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-25-2013, 05:28 PM   #1
عضو مميز
 

افتراضي صراع المصالح بين العملاء في تركيا

صراع المصالح بين العملاء في تركيا


الخبر:


صرح وزير التربية والتعليم الوطني نابي أوجي عن نية إغلاق مراكز الدورات وتحويلها إلى مدارس خاصة خلال العامين القادمين.


المصدر- جميع وكالات الأنباء التركية



التعليق:


إن تصريح وزير التربية والتعليم الوطني هذا المتعلق بمراكز الدورات قد شغل الأجندة بشكل كبير. ولا تزال الصحافة ووسائل الإعلام تناقش هذه القضية بشكل جاد حتى الآن. وقد أظهرت جماعة فتح الله غولان أشد ردة فعل على ذلك، كما أبقت هذه المسألة في أجندة جميع أجهزة الصحافة ووسائل الإعلام التابعة لها، وبذلك قامت بإيجاد رأي عام خطير حول ذلك وخصوصا ضد أردوغان.


فالأمر يتعلق بربح كبير للجماعة من مراكز الدورات هذه. إذ إن لديها عشرات من مراكز الدورات منتشرة في معظم أنحاء تركيا، مما يدر عليها مليارات الليرات فهي مصدر اقتصادي بالنسبة لها. الغريب في الأمر انعكاس الصراع بين هذه الجماعة وبين حزب العدالة والتنمية إلى الخارج.


فبينما كان هناك تعاون جاد بين هاتين الجماعتين إلى حين الاستفتاء الذي تم في عام 2010 وحتى قيامهما بضمان نجاح كبير في تصفية القومية الإنجليزية من مؤسسات الدولة، إلا أنهما بعد ذلك التاريخ عاشتا صراعا جادا بينهما حول مسألة الحصول على حصة في السلطة، ووصل هذا الصراع ذروته مع مسألة مراكز الدورات هذه. حتى إن فتح الله غولان الذي يقيم في أمريكا قدم انتقادات لاذعة حول حزب العدالة والتنمية وأردوغان.


أما السبب الرئيس لهذا الصراع فيعود لبدء قاضي أحد المحاكم مقربٍ من هذه الجماعة بإطلاق تحقيق بطريقة ما حول هاكان فيدان وهو مستشار في المخابرات وتم تعينه من قبل رئيس الوزراء، فمنذ ذلك اليوم وحتى يومنا هذا استمر الصراع بينهما في مجالات مختلفة. حتى بعد هذه الحادثة صرح رئيس الوزراء أردوغان في برنامج تلفزيوني كان اشترك فيه بأنه الهدف الرئيس المقصود من هذا التحقيق بالإضافة إلى مستشار المخابرات.


فبعد هذه الحادثة بدأت تصفية رجال هذه الجماعة من المناصب العليا للدولة. وخصوصا من مناصب قوات الأمن والقضاء. وأيضا تم الامتناع عن منح مناقصات الدولة لرجال أعمال هذه الجماعة. في الحقيقة فإن كلا من أردوغان وهذه الجماعة يُعدّ من الموالين لأمريكا. كما أن فتح الله غولان زعيم هذه الجماعة وصاحب هذا الموقف، والذي يقيم منذ زمن بعيد في أمريكا، يخدم الخطط الأمريكية ويتمثل ذلك بالراديو الذي يبث بصوت أمريكا. وكلاهما مثل الشعرتين الناميتين من نفس البصيلة. فقامت جماعة غولان بمساعدة أمريكا بفتح مدارس في العديد من أنحاء العالم، كما تمكنت من المساهمة في ترسيخ أفكار العلمانية والليبرالية كثقافة.



أما حزب العدالة والتنمية فقام بترسيخ نفوذ أمريكا في المنطقة من الناحية السياسية.


وهكذا فإن الصراع بين عميلي أمريكا هذين ما هو إلا صراع مصلحي للحصول على حصة من السلطة. فهو ليس صراعًا حول المبادئ، كما أن أمريكا لن تسمح بذلك أصلا. فحزب العدالة والتنمية خصوصا قام بتصفية نسبة كبيرة من هيمنة هذه الجماعة على قوات الأمن والوحدات الأخرى في الدولة، ولا يزال مستمرا في تطبيق عمليات ضد هذه الجماعة. أما فريق غولان فقد أطلق حملة كبيرة خاصة على أردوغان بالإضافة إلى حزب العدالة والتنمية وذلك لمواجهته الخطر من فقدان مصالحه. إلا أن أردوغان يبدو مصرًّا على عدم التهاون في الوقت الحالي لهذه الجماعة.
moklis غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دوره مجانية فى فن التعامل مع العملاء – خدمة العملاء ahmedyousef21 قسم الاعلانات التجارية 0 06-05-2014 11:00 PM
التميز فى خدمة العملاء الاستراتيجية والتنفيذ - كيف تبنى ثقافة الارتقاء بخدمة العملاء samerkamel قسم الاعلانات التجارية 0 04-14-2014 04:46 AM
خطة إخوانية لإعاقة الحكومة وشل المصالح الحكومية حسام مشعل أخـــبار مصر ( ام الدنيا ) 1 08-14-2013 02:13 PM
بعض المشاهد المؤثرة التي حصلت في حج العام الماضي abood الصوتيات والمرئيات الأسلامية 4 07-02-2013 09:55 PM
بى بى سى : احتجاجات تركيا: الحزب الحاكم في تركيا يرفض إجراء انتخابات مبكرة شادي1980 الاخبار العربية والخليجية 2 06-09-2013 08:22 PM


الساعة الآن 12:53 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123