Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-30-2013, 04:30 PM   #1
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 


افتراضي العزلة ما لها وما عليها


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ومن أهتدى بهديه الى يوم الدين

العزلة
عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم, فقال: يا رسول الله! أيُّ الناس خير؟ قال: (رجلٌ جاهَدَ بنفسِهِ ومالِهِ, ورجلٌ في شعبٍ من الشِّعابِ يعبُدُ ربَّه, ويَدَعُ الناسَ مِن شرِّه).
* * *
موضوع العزلة موضوع قديم, بحثه العلماء وكتبوا فيه, واختلفوا في حكمها, منهم من يرى أن العزلة أفضل, ومنهم من يرى أن الاختلاط بالناس أفضل.
واعتقد أن هذا الحديث يدل على حكم العزلة دلالة واضحة. فلما سُئِل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن خير الناس, أجاب بجوابين:
الأول: رجل يخالط الناس, ويجاهد بنفسه وماله في سبيل الله.
والثاني: رجل اعتزل الناس, يعبد ربه, ويبعد أذاه عن الناس.
ويُفهم من هذا أن العزلة لو كانت هي الأفضل مطلقاً, لذكر النبي صلى الله عليه وسلم الحالة الثانية فقط, فدَّل ذلك على أنه لا فضل للعزلة أو عدمها مطلقاً.
ويظهر أن الناس على قسمين رئيسين:
الأول: إنسان مؤمن قوي الإيمان, قوي الشخصية, يؤثِّر فيمن حوله, يزداد الناس بمجالسته - بل وبرؤيته - خيراً وتقوى وقرباً من الله تعالى, يعلمهم دينهم, ويذكِّرهم بالله واليوم الآخر, ولا يتأثر بسوئهم وانحرافهم.
وهذا النوع ينطبق عليه الشطر الأول من الحديث, فالأفضل له أن يخالط الناس, وأن لا يعتزل, بل قد يكون ذلك واجباً؛ إما على سبيل الكفاية, أو على سبيل الواجب العيني, فيأثم بالعزلة.
الثاني: إنسان ضعيف الإيمان, ضعيف الشخصية, لا يستطيع أن يؤثر على الناس من حوله, وإن خالطهم تأثر بسوئهم, فازداد ضعفاً, ووقع في المعاصي, أو كان إنساناً مؤذياً بلسانه أو بجوارحه, إن اختلط بالناس آذاهم, فوقع في المعاصي.
وهذا ينطبق عليه الشطر الثاني من الحديث, فالأفضل له أن يعتزل الناس, بل قد يكون ذلك واجباً عليه.
ولكن العزلة في هذه الحالة لا تكون شرعية إلا بشروط:
1. أن تكون هذه العزلة علاجية تربوية, فالإنسان الذي يتأثر بالسوء إنسان ضعيف مريض, يحتاج إلى علاج, والعزلة وسيلة للعلاج, وليست هدفاً بحد ذاتها.
وقد يكون العلاج في هذه الفترة الازدياد من العلم بالله وتشريعات هو بالحال والحرام, إن كان سبب ضعفه الجهل.
وإن كان سبب ضعفه حب الدنيا فيعالج بالبعد عنها, وبالتذكير بالآخرة, وإن كان سبب ضعفه البيئة السيئة أُبعد عنها حتى يشفى, ثم يعود إليها قوياً مؤثراً, فيكون موقفه منها إيجابياً لا سلبياً.
وقد لا يشعر الإنسان بمدى سوء بيئته إلا إذا خرج منها, ورأى غيرها, ومثله في هذا كمثل من يعيش في بيئة فاسدة الهواء, كريهة الرائحة, فإنه لا يشعر بذلك؛ لأنه قد تعوَّد عليها, وإذا حاول شخص أن يقنعه بسوء البيئة التي يعيش فيها, فإنه لا يقتنع, ولذلك لا بد فقناعه من أن يخرج من هذه البيئة, فإن خرج وعاد إليها بعد أسابيع - مثلاً - أو أشهر, فإنه سيشعر بالفرق وحده.
إن الذي يدخل الجامعة - مثلاً - يرى فيها أموراً ومناظر وتصرفات ينفر منها, ولكن هذا الشعور يبدأ بالفتور مع مرور الزمن, بحيث تقل حساسيته من المنكرات, فإن ذهب في رحلة حج أو عمرة - مثلاً - ثم عاد, فإنه يستعيد حساسيته وشعوره تجاه المنكرات والمفاسد.
2. أن تكون العزلة مؤقتة غير دائمة, فالإسلام لم يعرف العزلة الدائمة, لا في زمن الرسول صلى الله عليه وسلم, ولا في زمن الصحابة رضي الله عنهم, وإنما ظهر هذا النوع من العزلة على ندرته بعد العصور الفاضلة.
ولقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعتزل قبل البعثة الأيام المتوالية التي قد تصل إلى شهر كامل, ولكنه بعد البعثة لم يفعل ذلك, بل نزل عليه قوله تعالى:﴿يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ, قُمْ فَأَنذِرْ﴾؛ فما عرف العزلة أو الراحة بعد ذلك.
فالعزلة إذن للعلاج, وينبغي أن تزول بزوال السبب, وذلك كمن يوضع في الحجر الصحي لإصابته بمرضٍ معدٍ, فإذا برئ من مرضه عاد إلى حياته الطبيعية.
3. أن تكون العزلة خاصة غير عامة, فيعتزل عن السوء الموجود في المجتمع, وعن أهل السوء؛ لأنه إن اختلط بهم وتأثر بهم, ولكنه ينبغي أن لا ينعزل عن الخير وأهله, فإن هؤلاء هم الذين سيأخذون بيده, ويحصنونه ضد انحرافات المجتمع, يعلمونه ما جهل, ويذكِّرونه بما نسي, ويعينونه على طاعة الله تعالى.
ومثل ذلك كمثل المريض الذي يعزل عن الناس, ولكنه لا يعزل عن الأطباء الذين يعالجونه.
فالعزلة - إذن - بهذه الشروط ليست هروباً من الشيطان وجنوده, وليس سلبية, ولكنها دورة تدريبية تقِّوي إيمان الإنسان وعزمه, وتتيح له أن يفكر في الأساليب الموصلة إلى النتائج, وأن يراجع حسابه, ويحاسب نفسه, ويزن أعماله.
ومن أنواع العزلة التي شرعها الإسلام وحثَّ عليها, وتنطبق عليها الشروط التي ذكرناها؛ الاعتكاف, وبخاصة في العشر الأواخر من رمضان, بل إن الصلاة - وبخاصة قيام الليل - فيها نوع من العزلة, وكذلك محاسبة الإنسان لنفسه قبل نومه مثلاً, ولذلك كان ممن يظلهم الله في ظله يوم لا ظلَّ إلا ظله: (رجل ذكر الله خاليا فاضت عيناه).
فالعزلة بشروطها تتيح للإنسان أن يصحح مساره, ويرجع عن أخطائه, وهذا لا يتاح لمن لا يخرجون من دوامة التنافس على الدنيا.
abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-30-2013, 06:17 PM   #2
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 

افتراضي رد: العزلة ما لها وما عليها

جزاك الله خيرا
ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-30-2013, 08:26 PM   #3
صديق المنتدى
 

افتراضي رد: العزلة ما لها وما عليها


جزاك الله خيرا اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-30-2013, 11:03 PM   #4
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي رد: العزلة ما لها وما عليها

الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تقرير طبي روما: لياندرو كاستان يعاني من أنكماش العضلة DR TAREK الكرة الايطالية 1 08-05-2014 04:31 PM
إبراهيم يحيى يتعرض لإصابة فى العضلة الأمامية محمد على الكورة المصرية 2 04-28-2014 06:33 PM
اصابة كوستا في العضلة الخلفية للساق اليمنى DR TAREK الكرة الاسبانية 3 04-04-2014 03:19 PM
أكثر من 10 أنواع من الصداع ، تعرف عليها و كيف تتغلب عليها ؟ طارق نور قسم الاسرة وتربية الاطفال 3 01-01-2014 03:53 PM
عندما تحب شخص abood المنتدى الأسلامى العام 7 04-30-2013 05:39 AM


الساعة الآن 03:22 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123