Loading...


العودة   ايجيبت سات > :: .. °° المنتــــــدى الأســــــلامى العـــــــام°° .. :: > المنتدى الأسلامى العام


المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-01-2013, 11:34 AM   #1
صديق المنتدى
 


افتراضي لو أنزلنا هذا القرآن على جبل لرأيته خاشعاً متصدعاً من خشية الله

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته



لو أنزلنا هذا القرآن على جبل لرأيته خاشعاً متصدعاً من خشية الله



أنزل الله سبحانه القرآن الكريم رسالة عامة خاتمة، وجعل فيها سعادة الدارين، وحدد للناس منهج حياتهم في الدنيا والآخرة.
ولن تجد في وصف هذا الكتاب العظيم أبلغ من قول الله عز وجل:
{لو أنزلنا هذا القرآن على جبل لرأيته خاشعاً متصدعاً من خشية الله، وتلك الأمثال نضربها للناس لعلهم يتفكرون}.
وأوجز النبي - صلى الله عليه وسلم - خصائص هذا الكتاب العظيم بقوله:
"كتاب الله، فيه نبأ من قبلكم، وخبر من بعدكم، وحكم ما بينكم، وهو الفصل ليس بالهزل، من تركه من جبار قصمه الله ومن ابتغى الهدى من غيره أضَلَّهُ الله وهو حبل الله المتين، وهو الذكر الحكيم، وهو الصراط المستقيم، هو الذي لا تزيغ به الأهواء، ولا تشبع منه العلماء، ولا تلتبس به الألسن، ولا يخلق عن الرَّد، ولا تنقضي عجائبه، هو الذي لم تنته الجن إذ سمعته عن أن قالوا: إنا سمعنا قرآناً عجباً يهدي إلى الرشد، من قال به صدق ومن حكم به عدل، ومن عمل به أجر، ومن دعا إليه هُديَ إلى صراطٍ مستقيم".


لم يلق كتاب في تاريخ الإنسانية ما لقيه القرآن الكريم من عناية واهتمام. ولا غلو في ذلك، فهو كتاب رب العالمين، الخالد إلى يوم الدين، وهو إلى الناس أجمعين. إنه كتاب البشرية جمعاء على مر العصور والدهور، واختلاف الأماكن والبقاع. وكان للمسلمين شرف الاهتمام بهذا الكتاب والعناية به، تلاوة وحفظاً، وشرحاً وتفسيراً، وتعلماً وتعليماً. وكان الاهتمام بالقراءات القرآنية جانباً من الجوانب التي شدت انتباه العلماء، ودفعت بعضهم للانقطاع وتلقي تلك القراءات وجمعها، وتعليمها هذا العلم العديد من المسائل المتعلقة بالقراءات القرآنية، كعددها، وأنواعها، وأهميتها العلمية، ونحن في مقالنا التالي نحاول الوقوف على أهم الفوائد التي ذكرها العلماء لتعدد القراءات القرآنية.

ومن فوائد ذلك إظهار نهاية البلاغة، وكمال الإعجاز، وغاية الاختصار، وجمال الإيجاز. وبيان ذلك أن كل قراءة بمنزلة الآية، وتنوع اللفظ بكلمة واحدة تقوم مقام عدة آيات،.

ثم إن تعدد القراءات القرآنية كان من الأدلة التي اعتمدها العلماء في بيان صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم وما جاء به، ووجه ذلك أنه على الرغم من تعدد القراءات وكثرتها، لم يتطرق إلى القرآن أي تضاد أو تناقض أو تخالف، بل كله يصدق بعضه بعضاً، ويؤيد أوله آخره، وآخره أوله، تصديقاً لقوله تعالى: { أفلا يتدبرون القرآن ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا } (النساء:82).

وقالوا أيضاً: إن تعدد القراءات فيه دلالة على إعجاز هذا الكتاب، وأنه من عند رب العالمين، وبيانه أن كل قراءة من القراءات تحمل وجهاً من وجوه الإعجاز ليس في غيرها، وبعبارة أخرى، إن القرآن معجز إذا قُرئ بهذه القراءة مثلاً، ومعجز كذلك إذا قُرئ بقراءة ثانية وثالثة وهكذا، ومن هنا تعددت معجزاته بتعدد قراءاته.

ومن فوائد تعدد القراءات - علاوة على ما تقدم - سهولة حفظ القرآن الكريم، وتيسير نقله على هذه الأمة جيلاً بعد جيل، يدل على هذا المعنى، أن حفظ كلمة منه بأكثر من قراءة، يكون أسهل في تعلمه وتعليمه، وأوفق لطبيعة لسان العرب، الذي نزل القرآن على وفق أساليب لغتهم، وتعدد لهجاتهم .

ومن ذلك أيضًا إعظام أجور هذه الأمة، من جهة أنهم يبذلون أقصى جهدهم في تتبع معاني ألفاظه، واستنباط حِكَمِهِ وأحكامه، فضلاً على ما في تلاوته - بقراءاته المختلفة - من مزيد الثواب وجزيل الفضل، تحقيقاً وتصديقاً لما أخبر به الصادق المصدوق، بقوله: ( من قرأ حرفاً من كتاب الله فله حسنة ) رواه الترمذي ، وقال: حديث حسن صحيح .

وكان من فوائد تعدد القراءات، ظهور سر الله تعالى في توليه حفظ كتابه العزيز، وصيانة كلامه المنـزَّل، بأوفى بيان وأوضح بلاغ، يرشد لهذا المعنى، أن الله سبحانه لم يُخلِ عصراً من العصور، من إمام حجة قائم على نقل كتابه وإيصاله إلى عباده، مع إتقان حروفه ورواياته، وبيان وجوهه وقراءاته، وفي ذلك تصديق لقوله تعالى: { إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون } (الحجر:9) . وقد تقرر عند العلماء أن تعدد القراءات بمنزلة تعدد الآيات ، وأن القراءات أبعاض القرآن ، ومن هنا تظهر أهمية هذا العلم ، وأهمية الاطلاع على الأوجه المتعددة المنقولة على أنها قرآن نزل من عند الله عز وجل .
فالمفسر إذا اعتمد قراءة واحدة وأعرض عن غيرها ، فكأنما ترك بعض ما أنزل ، وأعرض عن تفسير القرآن بالقرآن الذي هو أول ما ينبغي أن يبدأ به.
والفقيه إن أعرض عن مواضع الخلاف في بعض آيات الأحكام أخطأ السبيل ولم يهتد لوجه الصواب فيها.
وفي ذلك شاعت القاعدة المشهورة لعلماء القراءة: تعدد القراءات ينزل منزلة تعدد الآيات.والأحرف السبعة هي التي جاء الحديث الصحيح بالإشارة إليها في قول النبي - صلى الله عليه وسلم -: "إن هذا القرآن أنزل على سبعة أحرف فاقرؤوا منه ما تيسر

أهمية وفوائد تعدد الأحرف والقراءات :


1- التسهيل والتخفيف على الأمة ورفع الحرج عنهم ، وهذه أجل حكم إنزال القرآن على سبعة أحرف ، ولعلها علة ذلك .

2- أنها من أكبر الدلائل على صدق الرسول صلى الله عليه وسلم في تبليغه القرآن كما أنزل إليه ، فهي مع كثرتها لم تتضاد ولم تتناقض.

3- إن في تعددها كمال الإعجاز مع غاية الاختصار وجمال الإيجاز ، فكل قراءة بالنسبة إلى الأخرى بمنزلة آية مستقلة ، ولا يخفى أن تنوع المعاني تابع لتنوع الألفاظ ، ولو كانت كل قراءة تخالف الأخرى آيةً مستقلةً لكان القرآن أطول مما هو عليه .

4- في القراءات وتعددها تيسير لحفظه ونقله على هذه الأمة ، فإن من يحفظ آيةً واحدةً في كلماتها أوجه متعددة يجد من اليسر والسهولة ما لا يجده لو كان كل وجه في آية مستقلة.

5- كانت القراءات سبباً كبيراً – ولا زالت – لإعظام أجور هذه الأمة (من حيث إنهم يفرغون جهدهم ليبلغوا قصدهم في تتبع معاني ذلك واستنباط الحكم والأحكام من دلالة كل لفظ واستخراج كمين أسراره وخفي إشاراته ، وإنعامهم النظر وإمعانهم الكشف عن التوجيه والتعليل والترجيح ، والتفصيل بقدر ما يبلغ غاية علمهم ، ويصل إليه نهاية فهمهم {فاستجاب لهم ربهم أني لا أضيع عمل عامل منكم من ذكر أو أنثى}[آل عمران 195] والأجر على قدر المشقة). [النشر لابن الجزري 1/53]

6- في تعدد القراءات وتنوعها علامة بارزة على فضل هذه الأمة على سائر الأمم ، يتجلى ذلك من خلال عنايتهم الفائقة بهذا الكتاب والتنقيب عنه لفظة لفظة ، وحركة حركة ، ونقلهم ذلك مسنداً .

7- حفظ القراءات لكثير من لغات العرب ولهجاتهم من الضياع والاندثار ؛ لأنها استعملت أفصح ما عندهم ، وبذلك خلدت لغتهم وذكرهم ، وفي ذلك من المنة عليهم ما لا يخفى.

8- جمعت هذه القراءات الأمة الإسلامية على لسان واحدٍ يوحد بيننا جميعاً .

9- تنوع القراءات يفيد أهل العلم أثناء تفسيرهم للقرآن ، وذلك في بيان الأحكام ، والجمع بين حكمين مختلفين ، والدلالة على حكمين شرعيين ، ودفع توهم ما ليس مراداً ، وبيان لفظ مبهم كلفظ العهن ، فقد ورد في قراءة أخرى الصوف.

والله اعلم

نسأل الله أن يعلمنا ما ينفعنا، وينفعنا بما علمنا .
وصلى الله على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-01-2013, 12:42 PM   #2
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي رد: لو أنزلنا هذا القرآن على جبل لرأيته خاشعاً متصدعاً من خشية الله

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-01-2013, 11:47 PM   #3
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية Mr. Mahmoud
 

افتراضي رد: لو أنزلنا هذا القرآن على جبل لرأيته خاشعاً متصدعاً من خشية الله

بارك الله فيك اخي الكريم
علي الموضوع الرائع
تسلم الايادي
Mr. Mahmoud غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-01-2013, 11:56 PM   #4
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي رد: لو أنزلنا هذا القرآن على جبل لرأيته خاشعاً متصدعاً من خشية الله

الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
البركة إذا أنزلها الله عز وجل تعم كل شيء abood المنتدى الأسلامى العام 2 09-17-2013 10:59 PM
خشية الله والخوف منه ابو ساره 2012 المنتدى الأسلامى العام 4 09-04-2013 10:38 AM
خشية الله بالغيب lahif المنتدى الأسلامى العام 4 03-27-2013 10:45 PM
البكاء من خشية الله lahif المنتدى الأسلامى العام 10 03-21-2013 10:25 PM
خشية الله تعالى الساهر المنتدى الأسلامى العام 5 02-17-2013 12:57 AM


الساعة الآن 03:47 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123