Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-05-2013, 06:39 PM   #1
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 


افتراضي العفو عند المقدرة.. عبادة مهجورة أجرها عظيم





كثيرا ما نتعرض لإساءات متكررة من الآخرين.. فهذا قد يؤذيك بكلمة أو يتهمك في أهلك ودينك، وقد لا تتصور من أين قد يأتيك الأذى، وربما لا تتوقعه أيضا من أن يكون من أقرب الناس إليك.. في هذه الحالة يكون الجرح عميقا، وغالبا ما ينعدم العلاج لذلك..
حينها يعيش المرء صراعا مع الشر لا سيما وإن كان له قرينا يهتف في أذنه " يجب أن ترد الصاع صاعين".
العفو عند المقدرة من صفات الله
من أعظم الأخلاق رفع العفو عند المقدرة فهذه عبادة مهجورة, وهي من صفات الله وأسمائه الحسنى فهو سبحانه "العفو القدير" أي يعفو بعد مقدرته على الأخذ بالذنب، والعقوبة على المعصية، فالعفو بدون مقدرة قد يكون عجزاً وقهراً, ولكن العفو مع المقدرة والانتقام فلا شك أنه صفة عظيمة لله فيها الكمال، فهو سبحانه يحب العفو، ويحب أن يرى عبده يعفو عن الناس.. قال تعالى"خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ" (لأعراف:199)ويقول "فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ" (الشورى: الآية40
مستريح البال
يقول الشيخ رضا جلال، نقيب الأئمة والدعاة بمحافظة البحيرة "المسلم يكون هيناً ليناً سمحاً تقياً, عفواً قريباً إلى الناس, متودداً إليهم, باذلا لهم, ناصحا لهم, ملتمسا لهم الأعذار في جميع تصرفاتهم نحوه, ويقول إذا صدر منهم ما يغضبه" هذا من الشيطان وليس منهم بل الشيطان هو الذي نزغ بهم, وهو الذي شجعهم على ذلك فمن حاول أن يربي نفسه على هذه العبادة عاش مستريحاً, ينام ويستيقظ وهو في راحة.
عفو الرسول
يتجلى عفو الرسول صلى الله عليه وسلم حينما ذهب إلى الطائف ليدعو أهلها إلى الإسلام، ولكن أهلها رفضوا دعوته، وسلَّطوا عليه صبيانهم وعبيدهم وسفهاءهم يؤذونه صلى الله عليه وسلم هو ورفيقه زيد بن حارثة، ويقذفونهما بالحجارة حتى سال الدم من قدم النبي صلى الله عليه وسلم.
فنزل جبريل -عليه السلام- ومعه ملك الجبال، واستأذن النبي صلى الله عليه وسلم في هدم الجبال على هؤلاء المشركين، لكن النبي صلى الله عليه وسلم عفا عنهم، وقال لملك الجبال: (لا بل أرجو أن يُخْرِجُ الله من أصلابهم من يعبد الله وحده، ولا يشرك به شيئًا) [متفق عليه].
الجزاء من جنس العمل
واستشهد بقول الإمام ابن القيم : (يا ابن آدم .. إن بينك وبين الله خطايا وذنوب لا يعلمها إلا هو, وإنك تحب أن يغفرها لك الله, فإذا أحببت أن يغفرها لك فاغفر أنت لعباده, وأن وأحببت أن يعفوها عنك فاعف أنت عن عباده, فإنما الجزاء من جنس العمل، تعفو هنا يعفو هناك, تنتقم هنا ينتقم هناك.
قصص روعة عن "العفو"
واستشهد الشيخ "محمود القلعاوي "بقصة عن العفو " قائلا: "طلب أحد الصالحين من خادم له أن يحضر له الماء ليتوضأ، فجاء الخادم بماء، وكان الماء ساخنًا جدًّا، فوقع من يد الخادم على الرجل، فقال له الرجل وهو غاضب: أحرقْتَني، وأراد أن يعاقبه، فقال الخادم: يا مُعَلِّم الخير ومؤدب الناس، ارجع إلى ما قال الله -تعالى-. قال الرجل الصالح: وماذا قال تعالى؟
قال الخادم: لقد قال تعالى: {والكاظمين الغيظ}. قال الرجل: كظمتُ غيظي.
قال الخادم: {والعافين عن الناس}.قال الرجل: عفوتُ عنك.
قال الخادم: {والله يحب المحسنين}. قال الرجل: أنت حُرٌّ لوجه الله.
عفو الرسول
وروى الشيخ " القلعاوي" قصة رسول الله مع المرأة التي دست له السم بين الأكل: وضعت امرأة يهودية السم في شاة مشوية، وجاءت بها إلى النبي صلى الله عليه وسلم وقدمتها له هو وأصحابه على سبيل الهدية، وكان النبي صلى الله عليه وسلم لا يرد الهدية، لكن الله -سبحانه- عصم نبيه وحماه، فأخبره بالحقيقة.
فأمر النبي صلى الله عليه وسلم بإحضار هذه اليهودية، وسألها: لم فعلتِ ذلك؟
فقالت: أردتُ قتلك.. فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم: ما كان الله ليسلطكِ علي
وأراد الصحابة أن يقتلوها، وقالوا: أفلا نقتلها؟ فقال صلى الله عليه وسلم: (لا)، وعفا عنها. [متفق عليه].
سعاد حقيقية
السعادة في الحلم والصبر على الآخرين"السعادة الحقيقية هي تحمل الأذى من الآخرين والعفو عنهم مع المقدرة والحلم والصبر عليهم وأخذهم من ظلمات المعاصي إلى نور الطاعة.
ورد"اللهم إني عفوت عن كل من ظلمني واغتابني وأنتقص من قدري فأعفو عنه وأغفر لي يا رب إذا أسأت إلى الناس فأعطني شجاعة الاعتذار وإذا أساء لي الناس فأعطني شجاعة العفو.
ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-05-2013, 07:21 PM   #2
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي رد: العفو عند المقدرة.. عبادة مهجورة أجرها عظيم

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-05-2013, 08:04 PM   #3
صديق المنتدى
 

افتراضي رد: العفو عند المقدرة.. عبادة مهجورة أجرها عظيم

جزاك الله خيرا اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-05-2013, 08:09 PM   #4
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 

افتراضي رد: العفو عند المقدرة.. عبادة مهجورة أجرها عظيم

جزاكم الله خيرااا على المرور
ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-05-2013, 08:48 PM   #5
الادارة
 
الصورة الرمزية ابو رباب
 

افتراضي رد: العفو عند المقدرة.. عبادة مهجورة أجرها عظيم

تسلم ياغالي بارك الله فيك
التوقيع:



ابو رباب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-06-2013, 11:22 AM   #6
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية ابو محمود
 

افتراضي رد: العفو عند المقدرة.. عبادة مهجورة أجرها عظيم

مشكور بارك الله فيك وجعله في موازين حسناتك
ابو محمود غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رحم الله أيامآ كان غضب المسلمين جيوشآ لا يرى أخرها abood المنتدى الأسلامى العام 4 04-03-2014 12:24 PM
هذه بعض الأعمال التي أجرها كبير abood المنتدى الأسلامى العام 3 01-23-2014 09:14 AM
سنن مهجورة في آداب الطعام‏ الساهر نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 3 11-28-2013 07:54 PM
من هم بالحسنة فله أجرها . IMAM المنتدى الأسلامى العام 5 05-14-2013 08:33 AM
رحم الله أياماً كان غضب المسلمين جيوشِاً لا يُرى آخرها.. abood المنتدى الأسلامى العام 4 03-10-2013 06:17 PM


الساعة الآن 03:37 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123