Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-06-2013, 11:26 AM   #1
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية ابو محمود
 


افتراضي منعشات الروح




منعشات الروح




في مجلسٍ من المجالسِ العابقةِ بأنفاسه صلى الله عليه وسلم؛ جاءته هديةٌ، يبدو من خلال قراءة كلام الراوي أنها غريبة وعزيزة، لقد كانت عبارة عن ثوب حرير!
يقول الراوي: فجعلنا نلمسه، ونتعجب منه! لِمَ؟ إنهم الصحابة الذين تدثّر أغلبهم ألبِسةَ الفقر وشظفَ العيش.. فمِن أين لهم مثل هذه؟ لذا؛ فهم لما أبصروا المناديل لم يخفوا فرط اندهاشهم، وظهرَ ذلك الاستغرابُ على تصرفاتهم بشكل عفوي، صوّرها الراوي بقوله: "فجعلنا نلمسه"! فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ((أتعجبون من هذا؟)) قلنا: نعم، قال: ((والذي نفس محمد بيده إن مناديل سعد بن معاذ في الجنة أحسن من هذا))([1]).
هكذا يربي صلى الله عليه وسلم صحابتَه على التعلُّق بالآخرة، ويهتبل الفرص، ويغتنم المواقف للتذكير بها، والذي يورث تذكرُها والتعلقُ بها الزهدَ في الدنيا، ذلك الزهدُ الذي لا يُقْعِدُ عن عمارتها، بل يسير وفق المنهج القرآني: ﴿وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الْآخِرَةَ وَلَا تَنْسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا﴾[القصص: 77].
إن هذا المنهج النبوي في التعليق بالآخرة؛ يُنعِش الروحَ التي تَنصب وتَتعب وهي تتطلع إلى بهرج الدنيا ومتاعها الزائل، تطلعاً يملأ القلبَ حسرةً على فوات ما يراه مما يتنعّم به أهلُ الملك والثراء الفاحش.
ويكفي في تصور خطورةِ الانغماس في الدنيا تدبُّرُ هذه الآية العظيمة: ﴿قُلْ إِنْ كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ﴾[التوبة: 24].
وأما الأثر الملموس للانغماس فيها فلا يحتاج لاستدلال كثير؛ فيكفي من آثاره: الغفلة عن الآخرة، وتشتت القلب وقسوته، وما يتبع ذلك من رِقّةٍ في الدين، وأمراض قلبية مهلكة؛ كالشحّ والكذب، والاستهانة بالمكاسب المحرمة، والسعي للتصدر، واستعداء كل قوةٍ ممكنة ضد من يحول بينه وبين ذلك.
ولأجل ذلك كان النبي صلى الله عليه وسلم يغتنم كل فرصة مناسبة ليقرر هذه الحقيقة، ومن ذلك: أنه دخل السوق مرةً، فمرّ بجدْيٍ أَسَكَّ -أي: صغير الأذنين أو مقطوعهما- ميّت، فتناوله فأخذ بأذنه، ثم قال: ((أيكم يحب أن هذا له بدرهم؟)) فقالوا: ما نحب أنه لنا بشيء، وما نصنع به؟ قال: ((أتحبون أنه لكم؟)) قالوا: والله لو كان حياً؛ كان عيباً فيه، لأنه أسكّ، فكيف وهو ميت؟ فقال: ((فوالله للدنيا أهون على الله من هذا عليكم))([2]).
فانظر كيف استعمل النبيُّ المربي صلى الله عليه وسلم لأمته الحرير مرةً -وهو أنعم ما يكون- والجديَ الأسكّ مرةً أخرى -وهو شيء تنفر النفوس عنه-، كيف استخدمها وسيلةً إيضاحية؛ لغرس القيمة التربوية، وذلك ما أدركته التربية الحديثة لاحقاً من أثر هذه الوسائل في ترسيخ المعاني!
ويخرج صلى الله عليه وسلم إلى الخندق، فإذا المهاجرون والأنصار يحفرون في غداة باردة، فلم يكن لهم عبيد يعملون ذلك لهم، فلما رأى ما بهم من النَّصَب والجوع، قال: ((اللهم إن العيش عيش الآخره، فاغفر للأنصار والمهاجره))([3]).
نعم كان صلى الله عليه وسلم يعلِّق قلوبَ أصحابه بالآخرة، ويزرع فيها الزهد في هذا المتاع الزائل، ويدفعهم دفعاً نحو حثِّ الخطى في السير إلى الله، لكن هل انتهت الحكايةُ عند مستوى الدفع نحو ذلك الطريق؟ لا، فقد كان من هديه صلى الله عليه وسلم الدفعُ والرفعُ: الدفعُ نحو الطريق، والرفع لمن مال عنه -وإن كان مسرعاً- ففي زمنه صلى الله عليه وسلم كان هناك ثلاثة نفرٍ سألوا عن عبادة النبي صلى الله عليه وسلم؛ فكأنهم تقالّوها، فقالوا: أين نحن من النبي صلى الله عليه وسلم؟ قد غفر اللهُ له ما تقدَّم من ذنبه وما تأخر! قال أحدهم: أما أنا فإني أصلي الليل أبداً، وقال آخر: أنا أصوم الدهر ولا أفطِر! وقال آخر: أنا أعتزل النساء فلا أتزوج أبداً، فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: ((أنتم الذين قلتم كذا وكذا؟ أما والله أني لأخشاكم لله وأتقاكم له، لكني أصوم وأفطر، وأصلي وأرقد، وأتزوج النساء، فمن رغب عن سنتي فليس مني))([4]).
فما أجدر الآباء والمربين أن يسلكوا هذا المنهج مع مَنْ تحت أيديهم من الأبناء والنشء، خاصة في هذا العصر الذي أضحت وسائل الإعلام التقليدي والجديد تضخُّ من البرامج والأفلام والدعايات ما يُصادِم هذه القيمة الشرعية المتوازنة، بل صارت تُعَظِّمُ الدنيا في العين والقلب، فيبكي ويضحك لأجلها، ويحزن ويفرح لها، ويوالي ويعادي عليها، بل صار الطفل الصغير يتحدث عن أمانٍ دنيوية بحتة، لم يكن يتحدث فيها ابن الأربعين قبل عقدين من الزمان!
حقاً إن حاجات الروح تتعارض في جملتها مع كثيرٍ من مترفات عصرنا المادي، الذي يدغدغ أجسادَنا بالنعيم الزائل، ويذَرُ أرواحنا ظامئةً تذروها الرياح!


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
([1]) البخاري ح(3249) من حديث البراء، وفي مسلم ح(2469) من حديث أنس. رضي الله عنهما.
([2]) مسلم ح(2957).
([3]) البخاري ح(2834)، مسلم ح(1804).
([4]) البخاري ح(4776).
ابو محمود غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-06-2013, 02:52 PM   #2
صديق المنتدى
 

افتراضي رد: منعشات الروح

بارك الله فيك اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-06-2013, 04:50 PM   #3
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي رد: منعشات الروح

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أين الروح فى جسم الإنسان انوريونس المنتدى الأسلامى العام 3 05-06-2014 10:17 AM
منغصات الحياة الزوجية.. طريق إلى السعادة! احمد عوض ركن الام والفتاة 0 08-24-2013 02:55 AM
موسوعة larous لإعشاب الطبية khallil321 الأدعية و الكتب والاسطوانات والتفاسير الاسلامية 3 07-18-2013 06:15 PM
الروح والنفس الساهر المنتدى الأسلامى العام 4 06-29-2013 07:21 PM


الساعة الآن 10:55 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123