Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-10-2013, 11:43 AM   #1
صديق المنتدى
 


افتراضي سورة (ق) ورحلة العبد إلى الله

بسم الله الرحمنم الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته



سورة (ق) ورحلة العبد إلى الله




ان الحديث الخالد المعجز الذي يوجهه الرب إلى عباده: سورة كان النبي - صلى الله عليه وسلم - يخطب بها في الجمع والأعياد، سورة لها شأن وأي شأن، إنها سورة (ق)، فهي تأخذ على النفس أقطارها وتشخص خطراتها وحركاتها ووساوسها، فلا تدعها لحظة واحدة، منذ الميلاد وحتى الوفاة وما يعقب ذلك من نشر وحشر وحساب وجزاء...

فكل أنفاسك معدودة عنده وكل هواجسك معلومة لديه، وكل ألفاظك مسجلة في كتاب إن تناولته باليمين فما أسعدك، وان تناولته بالشمال فما أشقاك، وكل حركاتك محسوبة، بل إن رقابة الله التي تحيط بك لا تدع حتى وساوس قلبك فلا حجب ولا أستار تحول بينه وبينك، فهل ستكون متيقظا ومدركا لذلك؟

ربك يحدثك عن الحياة والموت والبلى والبعث والجزاء، ويقسم - سبحانه - بالقرآن للتنبيه على أمر جلل، ثم يستنكر تعجب الكفار من حدوث البعث ومن رسالة محمد - صلى الله عليه وسلم -..

(ق وَالْقُرْآَنِ الْمَجِيدِ * بَلْ عَجِبُوا أَنْ جَاءَهُمْ مُنْذِرٌ مِنْهُمْ فَقَالَ الْكَافِرُونَ هَذَا شَيْءٌ عَجِيبٌ)[ق: 1، 2].

فمن الحقائق التي تعالجها السورة مسألة الحق وكيف هو حال من يفارقه، تتقاذفه الأهواء، وتلعب به الهواجس، وتمزقه الحيرة والشكوك، فيضطرب سعيه، وتتأرجح مواقفه، فيكون كما تصوره الآية الكريمة: (بَلْ كَذَّبُوا بِالْحَقِّ لَمَّا جَاءَهُمْ فَهُمْ فِي أَمْرٍ مَرِيجٍ) [ق: 5، 6].

ومن الحقائق المرعبة المهولة ما قصه المولى - سبحانه - عما حدث للأمم السابقة وكيف آل بها التكذيب والإعراض إلى الهلاك والدمار: (كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَأَصْحَابُ الرَّسِّ وَثَمُودُ * وَعَادٌ وَفِرْعَوْنُ وَإِخْوَانُ لُوطٍ * وَأَصْحَابُ الْأَيْكَةِ وَقَوْمُ تُبَّعٍ كُلٌّ كَذَّبَ الرُّسُلَ فَحَقَّ وَعِيدِ][ق: 12 - 15].

ومن الحقائق التي يجب التنبه إليها والتفكير فيها مليا مسألة خلق الإنسان، وعلم الله المحط بما توسوس به نفسه ومدى الرقابة الشديدة الواقع تحت طائلتها: (إذ يتلقى المتلقيان عن اليمين وعن الشمال قعيد * مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ) [ق: 18، 19].

وتأتي اللحظة التي يخشاها كل حي، ويفر من هولها كل ذي رشد وغي، والعجيب أن غالب الناس ينسونها ولا يحسبون حسابها، فلا يدركون الحق الا ساعة تحل بهم، فهم نيام فإذا ماتوا انتبهوا، كما قال المنذر العظيم والمرشد الحكيم - عليه الصلاة والسلام -، وبعد أن ينكشف الغطاء ويحتد البصر ما عاد ينفع ذلك الإنتباه؛ قال - سبحانه -: (وَجَاءَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ * لَقَدْ كُنْتَ فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنْكَ غِطَاءَكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ)[ق: 21 - 23].

ثم تنتهي صفحة الحياة ووراءها صفحة الاحتضار: (وجاءت سكرة الموت بالحق * ذلك ما كنت منه تحيد).. فالموت هو أشد ما يحاول المخلوق أن يروغ منه، أو يبعد شبحه عن خاطره.

ولكن أنى له ذلك؟ وهو طالب لا يمل الطلب، ولا يبطئ الخطى، ولا يخلف المعياد؛ وذكر سكرة الموت كفيل برجفة تدب في الأوصال دبيبا وتشعل في القلوب من الوجل ما يجعلها تتفطر وجيبا! فكيف به حين تقال له وهو يعاني السكرات؟! ثبت في الصحيح أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لما تغشاه الموت جعل يمسح العرق عن وجهه ويقول: « سبحان الله. إن للموت لسكرات ». يقولها وهو قد اختار الرفيق الأعلى واشتاق إلى لقاء الله. فكيف بمن عداه؟

فهلا عدنا يا عبدالله إلى جادة الصواب قبل أن تأتي تلك اللحظة الرهيبة، هلا عدنا إلى ربنا قبل فوات الأوان، وهلا استمعنا إلى موعظة القرآن، وهلا تخلصنا من أوزارنا وأوضارنا، وما يوبقنا ويشقينا، هلا بادرنا إلى التوبة قبل الفوات، وذرفنا دموع الندم في الخلوات، قبل الفوات...

يكفيك أن تعود إلى السورة لتجد الداء وتحصل على الدواء، فما بعد قول الجليل من قول!.

إنها تحدثنا عن رحلة الحياة من الميلاد وحتى نهاية المطاف مرورا بالموت، وانتهاء بالبعث والحساب والجزاء، فإما جنة أبدا أو نار أبدا... رحلة تقطعها أيها الإنسان وأنت في قبضة الله وتحت رقابته ونفسك مكشوفة أمامه، فهلا عشت في حذر ويقظة، ألا تستحي من ربك وهو يعلم خائنة عينك وما يخفي صدرك؟ ألا تستحي ممن لا يفارقونك ألا حين تأتي الغائط أو تخلو بأهلك، وهم يحصون عليك كل صغيرة وكبيرة؟!

نفعنا الله وإياكم بآيات الذكر والحكيم، ورزقنا التدّبر لها والعمل بها آمين..


والله اعلم
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-10-2013, 06:19 PM   #2
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية ابو محمود
 

افتراضي رد: سورة (ق) ورحلة العبد إلى الله

مشكور بارك الله فيك وجعله في موازين حسناتك
ابو محمود غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-11-2013, 09:24 AM   #3
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي رد: سورة (ق) ورحلة العبد إلى الله

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اذا رفع العبد يديه الى الله IMAM المنتدى الأسلامى العام 5 07-12-2013 02:20 PM
كيف يعرف المسلم أن الله تعالى راض عنه؟ وما هي علامات رضا الله عن العبد astercc المنتدى الأسلامى العام 4 04-19-2013 08:32 PM
بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته تفسيرقوله تعالى ( ارك IMAM الاعجاز العلمى فى القرآن الكريم 3 03-24-2013 08:59 PM
بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته قرآن يتحدث عن خزانات المياه lahif الاعجاز العلمى فى القرآن الكريم 8 03-15-2013 09:18 PM
بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابوعلي الاعجاز العلمى فى القرآن الكريم 3 03-14-2013 10:11 PM


الساعة الآن 12:45 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123