Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-11-2013, 07:11 PM   #1
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 


افتراضي سبل النجاة من الفتن






إخواني -بارك الله فيكم- من أعظم المخارج من الفتن التي تمرُّ بأمة محمد -صلى الله عليه وسلم: دعاء الله سبحانه، ورجاؤه -عز وجل-، هذا شيءٌ نافع لنا في سرَّائنا وفي ضرَّائنا، وفي منشطنا وفي مكرهنا، وفي جهادنا لإعلاء كلمة الله وفي سكوننا.
دعاء الله -سبحانه وتعالى- من أعظم الأسباب المستجلبة لفرج الله، من أعظم الأسباب المستجلبة لنصر الله، من أعظم الأسباب المستجلبة لرفع الضرِّ عن المتضررين، والبأساء عن المتبائسين، يفرج الله به الكربات، ويوسع الله به الأرزاق، ويصرف الله به السوء والمكروه.
ولذلك سلكه أنبياء الله -صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين- بعد أن ضاقت بهم السبل، وقبل أن تضيق بهم السبل سألوا الله في السراء وفي الضراء؛ فاستجاب الله لهم دعاءهم، وكشف ما بهم من ضرٍّ.
فها هو نبي الله نوح -عليه الصلاة والسلام- فانشقَّت السماء وفجِّرَت بماءٍ منهمر، وكذلك ما فجرت الأرض عيونًا فالتقى الماء على أمرٍ قد قُدر إلا بعد قوله ودعائه: {أَنِّي مَغْلُوبٌ فَانْتَصِرْ} [القمر: 10]، إلا بعد دعائه {وَقَالَ نُوحٌ رَّبِّ لا تَذَرْ عَلَى الأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّارًا * إِنَّكَ إِن تَذَرْهُمْ يُضِلُّوا عِبَادَكَ وَلا يَلِدُوا إِلاَّ فَاجِرًا كَفَّارًا} [نوح 26، 27].
إبراهيم -عليه الصلاة والسلام- وقد طال عقمه ولم يُرزَق بأولاد في أغلب حياته، ما رُزِقَ بالولد إلا بعد قوله: {رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ} [الصافات: 100]، فبُشِّر بغلام حليم.
وما سلَّمه اله من خصومه وأعدائه إلا بعد دعائه ورجائه، فكانت النار عليه بردًا وسلامًا بسبب إيمانه ودعائه ورجائه.
ثم كذلك موسى -عليه السلام- ما أُكرِم بالذي أُكرِمَ به إلا بعد دعائه: {عَسَى رَبِّي أَن يَهْدِيَنِي سَوَاء السَّبِيلِ} [القصص: 22]، {رَبِّ نَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ} [القصص: 21].
وما وُسِّعَ على سليمان في حياته ووُهِبَ ملكًا لا ينبغي لأحدٍ من بعده إلا بعد استذكاره ودعائه: {رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكاً لَّا يَنبَغِي لِأَحَدٍ مِّنْ بَعْدِي إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ} [ص: 35].
ويونس -صلى الله عليه وسلم- ما سلَّمه الله من الكروبات، وما نجَّاه الله من الظلمات إلا بعد دعائه وسؤاله ورجائه واعترافه بالذنب بين يدي ذلك: {لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ} [الأنبياء: 87].
وكما قال تعالى: {وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِباً فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ * فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ} [الأنبياء 87، 88].
وأيوب -عليه السلام- قبله ما شُفيَ من ضرٍّ عجز الأطباء عن دوائه إلا بعد سؤاله وبعد رجائه وبعد دعائه، قال تعالى: {وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ * فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِن ضُرٍّ وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُم مَّعَهُمْ رَحْمَةً مِّنْ عِندِنَا وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ} [الأنبياء 83، 84].
وهكذا يستمرُّ دعاء هذا الموكب الكريم من رسل الله الكرام، فزكريا -عليه الصلاة والسلام- يُستجاب له على الكبر فيوهب بيحيى، بعد دعائه ورجائه: {رَبِّ لا تَذَرْنِي فَرْدًا وَأَنْتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ} [الأنبياء: 89]، {رَبِّ هَبْ لِي مِن لَّدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاء} [آل عمران: 38].
ورسولنا محمد -صلى الله عليه وسلم- جمع بين ذلك كله، في كل المواطن تراه داعيًا راجيًا، سائلًا مخبتًا أوَّاهًا منيبًا -عليه الصلاة والسلام- يسأل الله سعة في الأرزاق، ويسأل الله كشف الضرِّ إذا أصابه الضرُّ، ويسأل الله النصرَ على عدوِّه، ويسأل الله أن يهديه سواء السبيل.
في كل شأنه تراه داعيًا، تراه راجيًا، تراه مخبتًا، تراه أوَّابًا -عليه صلوات الله وتسليماته.
هذا وغير هؤلاء كثير، ولقد قال تعالى: {أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ ۗ أَإِلَٰهٌ مَعَ اللَّهِ ۚ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ} [النمل: 62].
وكذلك نقرأ قول الله -تبارك وتعالى: {إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلَا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ * ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ} [الأعراف 54، 55]، فإذا كان الخلق هم خلقه، والأمر فيهم أمره، له الخلق وله الأمر؛ فمن ثَمَّ لا يُعدَلُ عن دعائه، ولا نبتعد عن رجائه، فلذا جاءت الآية الآمرة بالدعاء: {ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ} [الأعراف: 55].كذا يقول ربنا -جل وعلا.
وقال تعالى: {هُوَ الْحَيُّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَادْعُوهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ} [غافر: 65].
وقال تعالى: {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ} [البقرة: 186].
وقال تعالى: {وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ} [غافر: 60].
فكل هذه النصوص وغيرها كثير وكثير تحملنا على إنزال كل حوائجنا بالله -تبارك وتعالى- هو الذي يرى الضر ويكشف الضر، ويجيب المضطر، وهو الذي يبسط ويوسِّع، هو الذي يصرف الأمور، ويُذهب الغموم -سبحانه وتعالى.
وهو الذي يُسلِّمك ويشفيك ويعافيك ويكفُّ أيدي الظالمين عنك، ويصرف عنك كلَّ مكروه وكل سوء.
ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-11-2013, 08:54 PM   #2
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية يوسف سيف
 

افتراضي رد: سبل النجاة من الفتن

يوسف سيف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-11-2013, 11:40 PM   #3
صديق المنتدى
 

افتراضي رد: سبل النجاة من الفتن

بارك الله فيك اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-16-2013, 11:30 AM   #4
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي رد: سبل النجاة من الفتن

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
انواع الفتن ابو محمود المنتدى الأسلامى العام 3 09-21-2013 08:51 AM
الحذر من الفتن IMAM المنتدى الأسلامى العام 6 08-23-2013 12:43 PM
هجر الفتن abood المنتدى الأسلامى العام 3 05-31-2013 05:11 PM
العبادة في زمن الفتن الساهر المنتدى الأسلامى العام 5 05-23-2013 05:43 PM
همسات في الفتن lahif المنتدى الأسلامى العام 7 03-08-2013 03:24 PM


الساعة الآن 02:37 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123