Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-20-2013, 05:40 PM   #1
صديق المنتدى
 


افتراضي لب العبودية وقلبها

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته



لب العبودية وقلبها .



يقول عزوجل {يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ}[فاطر: 15]


الافتقار إلى الله هو لب العبودية الذي به يمضي الإنسان مقبلاً على الله راجيا ثوابه وفضله طالبا مغفرته وعفوه إنَّ هذه المنزلة الجليلة التي يصل إليها القلب هي سرُّ حياته وأساس إقباله على ربه _سبحانه وتعالى_، فالافتقار حادٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍ يحدو العبد إلى ملازمة التقوى ومداومة الطاعة.

وحقيقة الافتقار الى الله عرفها الإمام ابن القيم بقوله” حقيقة الفقر:أن لا تكون لنفسك، ولا يكون لها منك شيء؛ بحيث تكون كلك لله، وإذا كنت لنفسك فثمَّ ملك واستغناء مناف للفقر”. ثم قال:”الفقر الحقيقي: دوام الافتقار إلى الله في كل حال، وأن يشهد العبد في كل ذرة مـن ذراتــه الظاهـرة والباطنـة فاقـة تامـة إلى الله -تعالى- من كل وجه” وهذا الشعور بالفقر هو الذي وجه الله الناس إليه بقوله:{يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ}[فاطر: 15]

إنه الشعور بالنقص والحاجة والفاقة إلى الكامل سبحانه ذي القدرة والغنى التام وهذا الشعور هو الواقع الفعلي لحالنا نحن البشر إذ لا غنى لنا عن الله طرفة عين أو أقل حاجتنا صاعدة إليه في كل شيء حتى في النفس الداخل والخارج لا حياة لأحد إلا به ولا وجود لأحد إلا به إذ هو الحي القيوم الذي به تقوم حياة كل حي.

المتأمل في جميع أنواع العبادة القلبية والعملية يرى أن الافتقار فيها إلى الله هي الصفة الجامعة لها، فبقدر افتقار العبد فيها إلى الله يكون أثرها في قلبه، ونفعها له في الدنيا والآخرة، وحسبك أن تتأمل في الصلاة أعظم الأركان العملية، فالعبد المؤمن يقف بين يدي ربه في سكينة، خاشعاً متذللاً، خافضاً رأسه، ينظر إلى موضع سجوده، يفتتحها بالتكبير، وفي ذلك دلالة جليَّة على تعظيم الله ـ تعالى ـ وحده، وترك ما سواه من الأحوال والديار والمناصب، وأرفع مقامات الذلة والافتقار أن يطأطئ العبد رأسه بالركوع، ويعفِّر جبهته بالتراب مستجيراً بالله منيباً إليه.

لكن بعض الناس يخطئ فيظن أحيانا أنه عن الله استغنى وتعجب حين تراه

استغنى عن الله بما وهبه الله بنعم الله عليه فيا للحمق والسفه!

إن كثيرا منا يغتر بالنعم وينسى من الذي أنعم بها عليه وينسى أن الذي أنعم قادر على أن ينزع النعم كما وهبها ,ولذلك فإن الله عزوجل في سورة العلق قال مذكرا من هذا حاله بأنه راجع إلى الله يوما ما وحيدا فريدا لا شيء معه ولا قدرة له{كَلَّا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَيَطْغَى* أَنْ رَآهُ اسْتَغْنَى*ِنَّ إِلَى رَبِّكَ الرُّجْعَى}[العلق : 6 - 8] رأى نفسه عن الله استغنى فليذكر أن إلى ربه الرجعى,وما معنى هذا؟ معناه أنه عائد إلى الله بلا شيء {وَلَقَدْ جِئْتُمُونَا فُرَادَى كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَتَرَكْتُمْ مَا خَوَّلْنَاكُمْ وَرَاءَ ظُهُورِكُمْ وَمَا نَرَى مَعَكُمْ شُفَعَاءَكُمُ الَّذِينَ زَعَمْتُمْ أَنَّهُمْ فِيكُمْ شُرَكَاءُ لَقَدْ تَقَطَّعَ بَيْنَكُمْ وَضَلَّ عَنْكُمْ مَا كُنْتُمْ تَزْعُمُونَ}[الأنعام: 94] إنها العودة إلى الله بلا شيء كما خلقنا أول مرة ,فالشعور بالرجوع إلى الله متجردا حتى من الثياب كما قال النبي: يحشر الناس يوم القيامة حفاة عراة غرلا) هذا هو الشعور الذي يكبح جماع النفس ويردها عن غيها إلى حقيقتها حقيقة الفقر إلى الله ولهذا ليس عجبا أن يذكرنا باليوم الآخر كل يوم أكثر من سبع عشرة مرة في الصلوات حين يقرأ المسلم في كل فرض قوله تعالى:{مالك يوم الدين} فحري بمن علم أنه موقوف غداً بين يدي الله متجردا من كل شيء أن يلزم عتبة الافتقار والذل لله رب العالمين.

والله اعلم
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-21-2013, 09:13 AM   #2
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي رد: لب العبودية وقلبها

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-21-2013, 10:05 AM   #3
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية ابو محمود
 

افتراضي رد: لب العبودية وقلبها

مشكور بارك الله فيك وجعله في ميزان حسناتك
ابو محمود غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-21-2013, 12:31 PM   #4
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 

افتراضي رد: لب العبودية وقلبها

جزاك الله خيرا
ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
العبودية اساس طهارة القلوب. IMAM المنتدى الأسلامى العام 3 10-12-2013 04:38 PM
العبودية IMAM المنتدى الأسلامى العام 5 08-13-2013 11:44 AM
شرف العبودية لله عزَّ وجلَّ الساهر المنتدى الأسلامى العام 3 06-17-2013 04:41 PM
وحيد حامد: 30 يونيو يوم فاصل.. إما العبودية التامة أو الكبرياء والكرامة ابو ساره 2012 أخـــبار مصر ( ام الدنيا ) 2 06-14-2013 07:26 AM
ما الفرق بين العبودية والعبادة؟ مجدى2012 المنتدى الأسلامى العام 6 05-05-2013 10:24 PM


الساعة الآن 01:11 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123