Loading...




نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام Support of the Prophet Muhammad peace be upon him


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-22-2013, 01:04 PM   #1
صديق المنتدى
 


افتراضي خصائص نبيِّنا صلى الله عليه وسلم

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته



خصائص نبيِّنا صلى الله عليه وسلم



لقد خصَّ الله تبارك وتعالى نبينا محمدًا صلى الله عليه وسلم بكثيرٍ من الخصائص والمناقب التي فضله بها على غيره من المرسلين, وميَّزه عن سائر العالمين. ومن هذه الخصائص:

1 - عموم رسالته لكافَّة الثقلين من الجن والإنس؛
فلا يسع أحدًا منهم إلا اتباعه والإيمان برسالته. قال تعالى: {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِلنَّاسِ بَشِيرًا وَنَذِيرًا} (سبأ: 28). وقال تعالى: {تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيرًا} (الفرقان: 1). قال ابن عباس رضي الله عنهما: \"العالمين: الجن والإنس\". أخرج مسلم (523), عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «فُضِّلتُ على الأنبياء بستٍّ: أُعطيت جوامع الكلم، ونُصرت بالرعب، وأُحلَّت لي الغنائم، وجُعلت لي الأرض طهورًا ومسجدًا، وأرسلت إلى الخلق كافة، وختم بي النبيون». وأخرج الإمام مسلم (153), عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «والذي نفس محمد بيده لا يسمع بي أحد من هذه الأمة يهودي ولا نصراني، ثم يموت ولم يؤمن بالذي أرسلت به إلا كان من أصحاب النار».

2 - أنه خاتم الأنبياء والمرسلين,
كما دلَّت على ذلك النصوص. قال تعالى: {مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ} (الأحزاب: 40).

وأخرج الشيخان من حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «(إن مثلي ومثل الأنبياء من قبلي كمثل رجل بني بيتًا فأحسنه وأجمله، إلا موضع لبنة من زاوية، فجعل الناس يطوفون به ويعجبون له ويقولون: هلا وضعت هذه اللبنة ؟ قال: فأنا اللبنة وأنا خاتم النبيين».

ولهذه النصوص أجمعت الأمة سلفًا وخلفًا على هذه العقيدة, كما أجمعت على تكفير من ادَّعى النبوة بعده صلى الله عليه وسلم, ووجوب قتل مدَّعيها إن أصرَّ على ذلك. قال الألوسي: \"وكونه صلى الله عليه وسلم خاتم النبيين مما نطق به الكتاب، وصدعت به السنة، وأجمعت عليه الأمة، فيكفر مدعي خلافه ويقتل إن أصرَّ\".

3 - أنَّ الله أيَّده بأعظم معجزة وأظهر آية
وهو القرآن العظيم، كلام الله المحفوظ من التغيير والتبديل، الباقي في الأمة إلى أن يأذن الله برفعه إليه. قال تعالى: {قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا} (الإسراء: 88). وقال تعالى: {أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ} (العنكبوت: 51). وفي الصحيحين من حديث أبي هريرة رضي الله عنه النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «ما من الأنبياء نبي إلا أعطي من الآيات ما مثله آمن عليه البشر، وإنما كان الذي أوتيته وحياً أوحاه الله إلي، فأرجو أن أكون أكثرهم تابعاً يوم القيامة».

4 - أنَّ أمته خير الأمم وأكثر أهل الجنة.
قال تعالى: {كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ} (آل عمران: 110). وفي الصحيحين عن عبد الله بن مسعود قال: «كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في قبَّة فقال: أترضون أن تكونوا ربع أهل الجنة. قلنا: نعم. قال: أترضون أن تكونوا ثلث أهل الجنة. قلنا نعم. قال: أترضون أن تكونوا شطر أهل الجنة. قلنا: نعم. قال: والذي نفس محمد بيده إني لأرجو أن تكونوا نصف أهل الجنة وذلك أن الجنة لا يدخلها إلا نفس مسلمة وما أنتم في أهل الشرك إلا كالشعرة البيضاء في جلد الثور الأسود، أو كالشعرة السوداء في جلد الثور الأحمر».

5 - أنه سيِّد ولد آدم يوم القيامة.
فعَن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أنا سيد ولد آدم يوم القيامة وأول من ينشق عنه القبر وأول شافع وأول مشفع» أخرجه مسلم (2278).

6 - أنه صاحب الشَّفاعة العظمى,
وذلك عندما يشفع لأهل الموقف في أن يقضي بينهم ربهم بعد أن يتدافعها أفضل الرسل, وهي المقام المحمود المذكور في قوله تعالى: {عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَحْمُودًا} (الإسراء: 79).

وقد فسَّر المقام المحمود بالشفاعة جمع من الصحابة والتابعين منهم حذيفة, وسلمان, وأنس, وأبو هريرة, وابن مسعود, وجابر بن عبد الله, وابن عباس, ومجاهد, وقتادة, وغيرهم. وقال قتادة: \"كان أهل العلم يرون المقام المحمود هو شفاعته يوم القيامة\".

وقد دلَّت السنة كذلك على شفاعته صلى الله عليه وسلم في أهل الموقف, كما جاء ذلك في حديث الشَّفاعة الطويل الذي أخرجه الشيخان من حديث أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم ذكر اعتذار آدم, ثم نوح, ثم إبراهيم, ثم موسى, ثم عيسى؛ عن قبول الشفاعة وكلهم يقول: لستُ هناك. إلى أن قال: «فيأتونني فأنطلق، فأستأذن على ربي فيؤذن لي عليه، فإذا رأيتُ ربي وقعت له ساجداً, فيدعني ما شاء الله أن يدعني، ثم يقال لي: ارفع محمد، قُل يُسمَع، وسل تعطه، واشفع تشفَّع, فأحمد ربي بمحامد علَّمنيها ثم أشفع».

7 - أنه صاحب لواء الحمد,
وهو لواءٌ حقيقيٌّ يختصُّ بحمله يوم القيامة، ويكون الناس تبعاً له وتحت رايته واختصَّ به, لأنه حمد الله بمحامد لم يحمده بها غيره.

ذكر هذا بعض أهل العلم. وقد دلَّت السنة على اختصاصه بهذه الفضيلة العظيمة. فعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أنا سيد ولد آدم يوم القيامة، وبيدي لواء الحمد ولا فخر، وما من نبي يومئذ آدم فمن سواه، إلا تحت لوائي، وأنا أوَّل من تنشقُّ عنه الأرض ولا فخر». أخرجه الترمذي وقال: هذا حديث حسن صحيح.

8 - أنه صاحب الوسيلة،
وهي درجة عالية في الجنة، لا تكون إلا لعبدٍ واحدٍ، وهي أعلى درجات الجنة. فعن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «إذا سمعتم المؤذِّن فقولوا مثل ما يقول ثم صلُّوا علي، فإنه من صلى علي صلاة صلى عليه الله بها عشراً، ثم سلوا الله لي الوسيلة، فإنها منزلة في الجنة لا تنبغي إلا لعبدٍ من عباد الله، وأرجو أن أكونَ أنا هو, فمَن سأل لي الوسيلة حلَّت له الشَّفاعة» رواه مسلم (384) .

إلى غير ذلك من خصائصه ومناقبه صلى الله عليه وسلم، الدالة على علو درجته عند ربه، وسمو مكانته في الدنيا والآخرة، وهي كثيرة جداً.
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-22-2013, 07:59 PM   #2
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية يوسف سيف
 

افتراضي رد: خصائص نبيِّنا صلى الله عليه وسلم

بارك الله فيك
يوسف سيف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-23-2013, 09:23 AM   #3
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي رد: خصائص نبيِّنا صلى الله عليه وسلم

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-23-2013, 07:23 PM   #4
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية مستر صُلاَّحَ
 

افتراضي رد: خصائص نبيِّنا صلى الله عليه وسلم

بارك الله فيك
مستر صُلاَّحَ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
خصائص الحبيب صلى الله عليه وسلم في الآخرة يوسف سيف نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 2 12-11-2013 09:27 AM
خصائص الحبيب ـ صلى الله عليه وسلم ـ في الدنيا يوسف سيف نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 3 12-10-2013 09:20 AM
خصائص النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ لأمته في الآخرة يوسف سيف نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 4 12-02-2013 04:21 PM
خصائص الرسول صلى الله عليه وسلم الرسالية nadjm نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 4 03-23-2013 01:24 PM
خصائص النبي صلى الله عليه وسلم الأخروية كريم ك نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 8 03-10-2013 08:48 AM


الساعة الآن 02:41 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123