Loading...




نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام Support of the Prophet Muhammad peace be upon him


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-27-2013, 10:28 PM   #1
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية يوسف سيف
 


افتراضي عز العبد في عبوديته لله تعالى



اعلموا - عباد الله - أن عزَّ العبد في عبوديَّته لربِّه - عز وجل -، وقوَّةَ المُسلم في توكُّله على مولاه، وغِناه في مُداومة الداء برفع حاجاته كلِّها إلى الله تعالى، وفلاحَه في إحسانه لصلاته، وحُسن عاقبته في تقواه لرب العالمين، واشنراح صدره وسروره في برِّ الوالدين وصِلة الأرحام والإحسان إلى الخلق، وطُمأنينة قلبه في الإكثار من ذكر الله المُنعِم - جل وعلا -، وانتظامَ أمور الإنسان واستقامةَ أحواله بالأخذ بالأسباب المشروعة وترك الأسباب المُحرَّمة، مع تفويضِ الأمور كلِّها للخالق المُدبِّر - سبحانه وتعالى -، وإنجازَ الأعمال في أوقاتها بلا تأخُّرٍ ولا كسَل.

وخُسرانُ العبد وخِذلانُه في الرُّكون إلى الدنيا والرضا بها، ونسيان الآخرة، والإعراض عن عبوديَّة الربِّ - جل وعلا -، قال الله تعالى: ﴿ إِنَّ الَّذِينَ لَا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا وَرَضُوا بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاطْمَأَنُّوا بِهَا وَالَّذِينَ هُمْ عَنْ آيَاتِنَا غَافِلُونَ * أُولَئِكَ مَأْوَاهُمُ النَّارُ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ ﴾ [يونس: 7، 8]، وقال تعالى: ﴿ وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ ذُكِّرَ بِآيَاتِ رَبِّهِ ثُمَّ أَعْرَضَ عَنْهَا إِنَّا مِنَ الْمُجْرِمِينَ مُنْتَقِمُونَ ﴾ [السجدة: 22].

وقد جعلَ الله لكم عبَرًا في الأمم الماضية والقرون الخالية؛ فقد أعطاهم الله تعالى طُولَ الأعمار، وجرَت من تحتهم الأنهار، وشيَّدوا القصورَ وبنَوا الأمصار، ومُتِّعوا بقوَّة الأبدان والأسماع والأبصار، ومكَّن الله لهم في الأرض وسخَّر لهم الأسبابَ، فما أغنى عنهم ما كانوا فيه من القُوى والنعيم، ولا دفعَت عنهم الأموال والأولاد، قال الله تعالى: ﴿ وَلَقَدْ مَكَّنَّاهُمْ فِيمَا إِنْ مَكَّنَّاكُمْ فِيهِ وَجَعَلْنَا لَهُمْ سَمْعًا وَأَبْصَارًا وَأَفْئِدَةً فَمَا أَغْنَى عَنْهُمْ سَمْعُهُمْ وَلَا أَبْصَارُهُمْ وَلَا أَفْئِدَتُهُمْ مِنْ شَيْءٍ إِذْ كَانُوا يَجْحَدُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَحَاقَ بِهِمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ ﴾ [الأحقاف: 26].

والسعيدُ من اتَّعَظ بغيره، والشقيُّ من وُعِظ به غيرُه، ﴿ فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلَا يَغُرَّنَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ ﴾ [لقمان: 33]، واستعِدُّوا للقاء الله بما تقدِرون عليه من الأعمال الصالحات، ولا تغُرَّ أحدَكم الدنيا وطول الأمل، ﴿ حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ * لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ ﴾ [المؤمنون: 99، 100].

واعلموا - عباد الله - أن اجتماعَ الخير كلِّه في عبادة لله وحده لا شريك له، على ما وافقَ سُنَّة رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، مع الإخلاص ومحبَّة الله تعالى ومحبَّة رسول الله - عليه الصلاة والسلام -، ولن ينالَ أحدٌ رِضوانَ الله - عز وجل -، ولن يدخُل جنَّتَه، ولن يسعَد في حياته وبعد مماته إلا بعبادة الله - تبارك وتعالى -.

وللعبادة خُلِق المُكلَّفون، قال الله تعالى: ﴿ وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ ﴾ [الذاريات: 56]، ولرضا الربِّ - عز وجل - بالعبادة وفرحه بها وحُبِّه لها، وكثرة منافعها للمُكلَّفين، وعموم بركتها، وسُبوغ خيراتها في الدارَين أمرَ الله بها في الليل والنهار، وجوبًا أو استحبابًا، مُقيَّدةً أو مُطلقةً؛ ليستكثِرَ منها السابِقون، وليلحَق بركبِ العُبَّاد المُقصِّرون.

وكمالُ العبادة هو كمالُ محبَّة رب العالمين، وكمالُ الذلِّ والخُضوع للمعبود - سبحانه وتعالى -، مع موافقة هدي النبي - صلى الله عليه وسلم -.

ومن رحمة الله - عز وجل -، ولُطفه بعباده، وسَعة جوده وكرمه: أن شرَعَ العبادات للمُكلَّفين كلِّهم، يتقرَّبون بها إلى الله - سبحانه -، ليُثيبَهم، وبيَّن لهم الأوقاتَ الفاضِلة التي يتضاعَفُ فيها ثوابُ العبادات، ليتسكثِروا من الخيرات، ولو لم يُبيِّن لهم الزمانَ الفاضلَ لم يعرِفوه، قال الله تعالى: ﴿ وَيُعَلِّمُكُمْ مَا لَمْ تَكُونُوا تَعْلَمُونَ ﴾ [البقرة: 151]، وقال تعالى: ﴿ فَإِذَا أَمِنْتُمْ فَاذْكُرُوا اللَّهَ كَمَا عَلَّمَكُمْ مَا لَمْ تَكُونُوا تَعْلَمُونَ ﴾ [البقرة: 239].

وإذا شرعَ الله عبادةً دعا المُكلَّفين إلى القيام بها والتقرُّب إلى الله بها، فإذا لم يتمكَّن بعضُ المُكلَّفين من فِعلها فتحَ الله للمُكلَّفين أبوابًا من الطاعات، وشرعَ لهم من الطاعات من جِنسِ ما فاتَهم من العبادات، لينالَ العبادُ عزَّ الطاعات، وثوابَ القُربات؛ فمن لم يُدرِك والدَيه فقد شُرِع له الدعاء لهما، والصدقة عنهما، والحجُّ عنهما، وصِلة رحِمهما، وإكرامُ صديقهما، ومن أدركَهما ثم ماتا فكذلك يستمرُّ على برِّهما.

عن أبي أُسيد الساعدي - رضي الله عنه - أن رجلاً قال: يا رسول الله! هل بقِيَ من برِّ أبَوَيَّ شيءٌ أبرُّهما بعد موتهما؟ قال: «نعم؛ الصلاةُ عليهما - أي: الدعاء لهما -، والاستغفارُ لهما، وإنفاذُ عهدهما من بعدهما، وصِلة الرَّحِم التي لا تُوصَل إلا بهما، وإكرامُ صديقِهما»؛ رواه أبو داود.

والخالةُ بمنزلة الأم، عن اب عمر - رضي الله عنهما - قال: قال رجلٌ: يا رسول الله! إني أصبتُ ذنبًا عظيمًا؛ فهل لي من توبة؟ قال: «هل لك من أم؟». قال: لا، قال: «فهل لك من خالةٍ؟». قال: نعم، قال: «فبِرَّها»؛ رواه الترمذي.

ومن لم يجِد مالاً ليتصدَّق منه فليعمَل بيده وينفع نفسَه ويتصدَّق؛ عن سعيد بن أبي بُردة، عن أبيه، عن جدِّه، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: «على كل مُسلمٍ صدقة». قال: قيل: أرأيتَ إن لم يجِد؟ قال: «يعتمِلُ بيدَيه فينفعُ نفسَه ويتصدَّق». قال: قيل: أرأيت إن لم يستطِع؟ قال: «يُعينُ ذا الحاجةِ الملهُوف»، قال: قيل له: أرأيتَ إن لم يستطع؟ قال: «يأمُر بالمعروف أو الخير»، قال: أرأيتَ إن لم يفعَل؟ قال: «يُمسِك عن الشر؛ فإنها صدقةٌ»؛ رواه مسلم.

وفي الحديث: «من صلَّى الفجرَ في جماعةٍ، ثم جلسَ في مكانه يذكُر الله حتى تطلُع الشمسُ فصلَّى ركعتَين، انقلَبَ بعُمرةٍ وحجَّةٍ تامَّةٍ تامَّةٍ».

ومن قضَى فريضةَ الحجِّ ولم يتطوَّع بعدَها أو لم تتيسَّر له فريضةُ الحج، فقد شُرِع له صيامُ عرفة، وفي الحديث أنه: «يُكفِّرُ السنةَ الماضِية والآتية»، شُرِعت له الأُضحية؛ فهو يُشارِكُ الحُجَّاج في عرفة، وفي القُربان، وشُرِع له التقرُّب إلى الله بأنواع العبادات في عشر ذي الحجَّة؛ عن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «ما من أيامٍ العملُ الصالحُ فيها أحبُّ إلى الله منه في عشر ذي الحجَّة». قالوا: ولا الجهادُ في سبيل الله؟ قال: «ولا الجهادُ في سبيل الله إلا رجلٌ خرج بنفسه وماله ولم يرجِع من ذلك بشيءٍ»؛ رواه البخاري.
يوسف سيف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-28-2013, 09:20 AM   #2
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي رد: عز العبد في عبوديته لله تعالى

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-28-2013, 02:10 PM   #3
صديق المنتدى
 

افتراضي رد: عز العبد في عبوديته لله تعالى

جزاك الله خيرا اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
محبة العبد لله -تعالى- IMAM المنتدى الأسلامى العام 3 03-18-2014 09:27 AM
كيف يعرف العبد أن ربه راض عنه ؟ الساهر المنتدى الأسلامى العام 4 01-11-2014 09:43 AM
أحب ما يتقرب به العبد إلى ربه barcelonista المنتدى الأسلامى العام 4 07-28-2013 09:04 PM
كيف يعرف المسلم أن الله تعالى راض عنه؟ وما هي علامات رضا الله عن العبد astercc المنتدى الأسلامى العام 4 04-19-2013 08:32 PM
بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته تفسيرقوله تعالى ( ارك IMAM الاعجاز العلمى فى القرآن الكريم 3 03-24-2013 08:59 PM


الساعة الآن 01:14 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123