Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-02-2014, 10:32 AM   #1
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية ابو محمود
 


افتراضي كيف يصبح الرجل


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ومن أتبع هديه الى يوم الدين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كيف يصبح الرجل

(قال الفقيه) أبو الليث السمرقندي رحمه اللَّه حدثنا محمد بن الفضل حدثنا محمد بن جعفر حدثنا إبراهيم بن يوسف حدثنا أبو معاوية عن ليث عن مجاهد قال: قال لي عبد اللَّه بن عمر رضي اللَّه تعالى عنهما: يا مجاهد إذا أصبحت فلا تحدث نفسك بالمساء وإذا أمسيت فلا تحدث نفسك بالصباح، وخذ من حياتك قبل مماتك ومن صحتك قبل سقمك فإنك لا تدري ما اسمك غدا،

وقال بعض الحكماء: إذا أصبح الرجل ينبغي أن ينوي أربعة أشياء: أوّلها أداء ما فرض اللَّه عليه، والثاني اجتناب ما نهى اللَّه عنه، والثالث إنصاف من كان بينهم وبينه معاملة، والرابع إصلاح ما بينه وبين خصمائه، فإذا أصبح على هذه النيات أرجو أن يكون من الصالحين المفلحين،

وقيل لبعض الحكماء: بأيّ نية يقوم الرجل عن فراشه؟ قال لا يسأل عن القيام حتى ينظر كيف ينام ثم يسأل عن القيام فمن لم يعرف كيف ينام لا يعرف كيف يقوم، ثم قال لا ينبغي للعبد أن ينام ما لم يصلح أربعة أشياء: أوّلها أن لا ينام وله على وجه الأرض خصم حتى يأتيه فيتحلل منه لأنه ربما يأتيه ملك الموت فيقدمه على ربه لا حجة له عنده. والثاني لا ينبغي أن ينام وقد بقي عليه فرض من فرائض اللَّه تعالى. والثالث لا ينبغي أن ينام ما لم يتب من ذنوبه التي سلفت منه لأنه ربما يموت من ليلته وهو مصر على الذنوب. والرابع لا ينبغي أن ينام حتى يكتب وصية صحيحة لأنه ربما يموت من ليلته من غير وصية.

ويقال الناس يصبحون على ثلاثة أصناف: صنف في طلب المال، وصنف في طلب الإثم، وصنف في طلب الطريق. فأما من أصبح في طلب المال فإنه لا يأكل فوق ما رزقه اللَّه تعالى وإن كثر المال، ومن أصبح في طلب الإثم لحقه الهوان، ومن أصبح في طلب الطريق آتاه اللَّه تعالى الرزق والطريق.

وقال بعض الحكماء: من أصبح لزمه أمران: الأمن، والخوفِ. فأما الأمن فهو أن يكون آمناً بما تكفل اللَّه له من أمر رزقه، وأما الخوف فهو أن يكون خائفاً فيما أمر به حتى يتمه، فإذا فعل هذين أكرمه اللَّه بشيئين: أحدهما القناعة بما يعطيه، والثاني حلاوة الطاعة.

وروى سفيان الثوري عن أبيه عن سعيد بن مسروق رحمهم اللَّه تعالى قال: كان الربيع بن خيثم إذا قيل له كيف أصبحت قال أصبحنا ضعفاء مذنبين نأكل أرزاقنا وننتظر آجالنا. وعن مالك بن دينار قيل له كيف أصبحت؟ قال كيف يصبح من كان منقلبه من دار إلى دار ولا يدري إلى الجنة يصير أم إلى النار.

وذكر أن عيسى بن مريم عليهما السلام قيل له كيف أصبحت يا روح الله؟ قال أصبحت لا أملك ما أرجو ولا أستطيع دفع ما أخاف، وأصبحت مرتهناً بعملي والخير كله في يد غيري ولا فقير أفقر مني.

وقيل لعامر بن قيس كيف أصبحت؟ قال أصبحت وقد أوقرت نفسي من ذنوبي وأقرني اللَّه تعالى من نعمائه فلا أدري أعبادتي تكون تمحيصاً لذنوبي أو شكراً لنعمة الله.

وذكر عن محمد بن سيرين أنه قال لرجل كيف حالك؟ فقال: كيف حال من عليه خمسمائة درهم ديناً وهو معيل، فدخل ابن سيرين منزله وأخرج ألف درهم فدفعها إليه وقال خمسمائة إقض بها دينك وخمسمائة درهم أنفقها على عيالك، وكان ابن سيرين لم يكن يسأل أحداً بعد ذلك كيف حالك مخافة أن يخبر عن حاله فيصير قيامه بأمره واجباً عليه.

وذكر عن إبراهيم بن أدهم قال من أصبح لزمه شكر أربعة أشياء: أولها أن يشكر فيقول الحمد لله الذي نوّر قلبي بنور الهدى وجعلني من المؤمنين ولم يجعلني ضالاً. والثاني أن يقول الحمد لله الذي جعلني من أمة محمد صلى اللَّه عليه وسلم. والثالث أن يقول الحمد لله الذي لم يجعل رزقي بيد غيره. والرابع أن يقول الحمد لله الذي ستر عليّ عيوبي.

وعن شقيق بن إبراهيم قال: لو أن رجلاً عاش مائتي سنة ولا يعرف هذه الأربعة أشياء فليس شيء أحق به من النار: أحدها معرفة اللَّه تعالى. والثاني معرفة عمل اللَّه تعالى. والثالث معرفة نفسه. والرابع معرفة عدوّ اللَّه وعدوّ نفسه. فأما معرفة اللَّه تعالى فأن يعرفه في السرّ والعلانية لأنه لا معطي ولا مانع غيره، وأما معرفة عمل اللَّه تعالى فأن يعرف أن اللَّه تعالى لا يقبل من العمل إلا ما كان خالصاً لوجه اللَّه تعالى، وأما معرفة نفسه فإن يعرف ضعفه وأن لا يستطيع أن يردّ شيئاً مما يقضى اللَّه تعالى عليه يعني يرضى بما قسم اللَّه له، وأما معرفة عدوّ اللَّه وعدوّ نفسه فإن يعرفه بالشرّ فيجازيه بالمعرفة حتى يكسره.

ويقال ما من يوم أصبح فيه ابن آدم إلا فرض اللَّه عليه عشر أشياء: أوّلها أن يذكر اللَّه تعالى عند قيامه لقوله تعالى {وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ حِينَ تَقُومُ} وقوله تعالى {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّه ذِكْراً كَثِيراً، وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلاً}
والثاني ستر العورة لقوله تعالى {يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ} الآية، وأدنى الزينة ما يواري العورة.
والثالث إتمام الوضوء في أوقاتها لقوله تعالى {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ} الآية.
والرابع إتمام الصلاة في أوقاتها لقوله تعالى {إِنَّ الصَّلاةَ كَانَتْ عَلَى المُؤْمِنِينَ كِتَاباً مَوْقُوتاً} يعني فرضاً مفروضاً مؤقتاً معلوماً،
والخامس الأمن بوعد اللَّه في شأن الرزق لقوله تعالى {وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الأَرْضِ إِلا عَلَى اللَّه رِزْقُهَا}
والسادس القناعة بقسم اللَّه تعالى لقوله تعالى {نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُمْ مَعِيشَتَهُمْ فِي الحَيَاةِ الدُّنْيَا}.
والسابع التوكل على اللَّه لقوله تعالى {وَتَوَكَّلْ عَلَى الحَيِّ الَّذِي لا يَمُوتُ، وَعَلَى اللَّهِ فَتَوَكَّلُوا إِنْ كُنتُمْ مُؤْمِنِينَ}
والثامن الصبر على أمر اللَّه تعالى وقضائه لقوله تعالى {فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ} ولقوله تعالى {وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لا تُحْصُوهَا}
والتاسع الشكر على نعمة اللَّه تعالى لقوله عز وجل {وَاشْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّه إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ} وأول النعمة هي صحة الجسم وأعظم النعمة هي دين الإسلام، ونعمه كثيرة قال اللَّه تعالى في محكم تنزيله {وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّه لا تُحْصُوهَا}
والعاشر الأكل الحلال لقوله تعالى {كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ} يعني حلالاً.
ابو محمود غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-02-2014, 12:37 PM   #2
صديق المنتدى
 

افتراضي رد: كيف يصبح الرجل

طارق نور غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-02-2014, 01:15 PM   #3
صديق المنتدى
 

افتراضي رد: كيف يصبح الرجل

بارك الله فيك اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-02-2014, 08:52 PM   #4
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي رد: كيف يصبح الرجل

بارك الله فيك أخي الكريم
جعل الله موضوعك في موازين حسناتك
الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-04-2014, 09:43 AM   #5
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي رد: كيف يصبح الرجل

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
شرح حديث: ((يصبح الرجل مؤمناً ويمسي كافراً)) IMAM نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 1 05-21-2014 11:55 AM
ماذا يريد الرجل من المرأة ؟ وماذا تريد المرأة من الرجل ؟ احمد عوض ركن الاب والام 0 12-27-2013 04:34 PM
متى يصبح للضمير خير وسادة IMAM منتدى الحوار العام 1 10-21-2013 04:51 PM
قال تعالى: (وإن من شيء إلا يسبح بحمده) يوسف سيف الاعجاز العلمى فى القرآن الكريم 8 06-23-2013 08:14 PM
القلب حين يسبح abood المنتدى الأسلامى العام 6 02-21-2013 10:41 AM


الساعة الآن 11:14 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123