Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-09-2014, 02:44 PM   #1
صديق المنتدى
 


افتراضي الاعتكاف وفضله

بسم اله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته



الاعتكاف وفضله



معنى الاعتكاف

الاعتكاف لزوم الشيء وحبس النفس عليه، خيراً كان أم شراً، قال تعالى :{ إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ مَا هَذِهِ التَّمَاثِيلُ الَّتِي أَنتُمْ لَهَا عَاكِفُونَ} (52) سورة الأنبياء أي مقيمون متعبدون لها، والمقصود به هنا لزوم المسجد والإقامة فية بنية التقرب إلى الله عز و جل.

مشروعية الاعتكاف

أجمع العلماء على إن الاعتكاف مشروع، فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يعتكف في كل رمضان عشرة أيام، فلما كان العام الذي قُبض فيه، اعتكف عشرين يوماً ::: رواة البخاري و أو داود وابن ماجه .
وقد اعتكف أصحابه وأزواجه معه وبعده، وهو وإن كان قربة، إلا إنه لم يرد في فضله حديث صحيح.
قال أبو داود : قلت لأحمد رحمه الله: تعرف في فضل الاعتكاف شيئاً؟ قال: لا إلا شيئاً ضعيفاً.


أقسام الاعتكاف


ينقسم الاعتكاف إلى مسنون وإلى واجب، فالمسنون ما تطوع به المسلم تقرباً لله عز و جل وطلباً لثوابه، واقتداء بالرسول صلى الله عليه وسلم، و يتأكد ذلك في العشر الأواخر من رمضان لما تقدم، والاعتكاف الواجب ما أوجبه المرء على نفسه، إما بالنذر المطلق، مثل أن يقول: لله علي أن أعتكف كذا، أو بالنذر المعلق كقوله: إن شفا الله مريضي لأعتكفن كذا، وفي صحيح البخاري عن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: (( من نذر أن يطيع الله فليطعه )) وفيه: إن عمر رضي الله عنه قال: يا رسول الله إنى نذرت أن اعتكف ليلة في المسجد الحرام، فقال (( أوف بنذرك )).



زمن الاعتكاف

الاعتكاف الواجب يؤدى حسب ما نذره وسماه الناذر، فإن نذر الاعتكاف يوماً أو أكثر وجب عليه الوفاء بما نذره، والاعتكاف المستحب ليس له وقت محدد فهو يتحقق بالمكث في المسجد مع نية الاعتكاف، طال الوقت أم قصر ويثاب ما بقي في المسجد، فإذا خرج منه ثم عاد إليه جدد النية إن قصد الاعتكاف، فعن يعلى بن أمية قال: إني لأمكث في المسجد ساعة ما أمكث إلا لأعتكف، وقال عطاء: هو اعتكاف ما مكث فيه، وإن جلس في المسجد احتساب الخير فهو معتكف، وإلا فلا.

وللمعتكف أن يقطع اعتكافه المستحب متى شاء، قبل قضاء المدة التي نواها، فعن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلي الله عليه وسلم كان إذا أراد أن يعتكف صلى الفجر ثم دخله، وأنه أراد مرة أن يعتكف العشر الأواخر من رمضان فأمر ببنائه، فضرب. قالت عائشة : فلما رأيت ذلك أمرت ببنائي فضُرب، و أمر غيري من أزواج النبي صلى الله عليه و سلم ببنائه فضُرب، فلما صلى الفجر نظر إلي الأبنية فقال: "ما هذه ؟ البر تُردن ؟" قال: فأمر ببنائه فقوض، وأمر أزواجه بأبنيتهن قوضت، ثم أخر الاعتكاف إلى العشر الأول (يعني من شوال) فأمر الرسول صلى الله عليه و سلم نساءه بتقويض أبنيتهن.

وترك الاعتكاف بعد نيته فيه دليل على قطعه بعد الشروع فيه، وفي الحديث أن للرجل أن يمنع زوجته من الاعتكاف بغير إذنه، وإليه ذهب عامة العلماء واختلفوا فيما لو أذن لها، هل له منعها بعد ذلك؟ فعند الشافعي وأحمد وداود: له منعها وإخراجها من اعتكاف التطوع.

شروط الاعتكاف و أركانه


المعتكف يجب أن يكون مسلماً، مميزاً طاهراً من الجنابة والحيض والنفاس، فلا يصح من كافر ولا صبي غير مميز ولا جُنب ولا حائض ولا نفساء.

أركان الاعتكاف :


حقيقة الاعتكاف المكث في المسجد بنية التقرب إلى الله عز و جل، فلو لم يقع المكث في المسجد أو لم تحدث نية الطاعة لا ينعقد الاعتكاف، أما وجوب النية فلقول الله عز وجل: { وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ } (5) سورة البينة، ولقول الرسول صلى الله عليه وسلم (( إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل إمرء ما نوى )). وأما أن المسجد لابد منه فلقول الله عز وجل: { وَلاَ تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ تِلْكَ حُدُودُ اللّهِ فَلاَ تَقْرَبُوهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ} (187) سورة البقرة، ووجه الاستدلال أنه لو صح الاعتكاف في غير المسجد لم يخص تحريم المباشرة بالاعتكاف في المسجد لأنها منافيه للاعتكاف، فعلم أن المعنى بيان الاعتكاف إنما يكون في المساجد .

صوم المعتكف

المعتكف وإن صام فحسن، وإن لم يصم فلا شيء علية، روى البخاري عن ابن عمر رضي الله عنهما أن عمر قال: يا رسول الله إني نذرت في الجاهلية أن اعتكف ليلة في المسجد الحرام، فقال : "أوف بنذرك"، ففي أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم له بالوفاء بالنذر دليل على أن الصوم ليس شرطاً في صحة الاعتكاف، إذ أنه لا يصح الصيام في الليل، وروى سعيد بن منصور عن أبي سهل قال: كان على امرأة من أهلي اعتكاف، فسألت عمر بن عبد العزيز، قال: ليس عليها صيام، إلا أن تجعله على نفسها، فقال الزهري: لا اعتكاف إلا بصوم، فقال له عمر: عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: لا، فخرجت من عنده فلقيت عطاءاً وطاوساً فسألتهما، فقال طاوس: كان فلان لا يرى عليها صياماً إلا أن تجعله على نفسها، وقال عطاء: ليس عليها صيام إلا أن تجعله على نفسها، قال الخطابي: وقد اختلف الناس في هذا، فقال الحسن البصري: إن اعتكف من غير صيام أجزأه وإليه ذهب الشافعي، وروى عن علي وابن مسعود أنهما قالا: إن شاء صام وإن شاء أفطر، وقال الأوزاعي ومالك: لا اعتكاف إلا بصوم، وهو مذهب أهل الرأي، وروى ذلك عن ابن عمر، وابن عباس، وعائشة، وهو قول سعيد بن المسيب وعروة بن الزبير والزهري.

ما يُستحب للمعتكف و ما يكره له

يستحب للمعتكف أن يُكثر من نوافل العبادات، ويشغل نفسه بالصلاة وتلاوة القرآن والتسبيح والتحميد والتهليل والتكبير والاستغفار والصلاة والسلام على النبي صلى الله عليه وسلم والدعاء ونحو ذلك من الطاعات والعبادات التي تقرب العبد من ربه عز وجل، ويمكنه أيضا القراءة في كتب التفسير أو الحديث وغيرها أو الجلوس في حلق الذكر والعلم، ويستحب له أن يأخذ صحنا في المسجد اقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم، ويُكره له أن يشغل نفسه بشيء غير العبادات والطاعة مثل الكلام في غير المفيد أو العمل في شيء غير الطاعات ويُكره له الإمساك عن الكلام ظناً منه أن ذلك يقربه من الله عز و جل، فقد روى البخاري وابن ماجه وأبو داود عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: بينما النبي صلى الله عليه وسلم يخطب، إذا هو برجل قائم فسأل عنه، فقالوا: أبو إسرائيل، نذر أن يقوم ولا يقعد ولا يستظل ولا يتكلم ويصوم، فقال النبي صلى الله عليه وسلم( مُره فليتكلم، وليستظل، وليقعد ولُيتم صومه)). وروى أبو داود عن علي رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال (( لا يُتم بعد احتلام ولاصُمات يوم إلى الليل)).
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-09-2014, 08:40 PM   #2
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية يوسف سيف
 

افتراضي رد: الاعتكاف وفضله

يوسف سيف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-09-2014, 10:14 PM   #3
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي رد: الاعتكاف وفضله

الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-11-2014, 09:41 AM   #4
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي رد: الاعتكاف وفضله

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صيغ الاستغفار وفضله abood المنتدى الأسلامى العام 4 11-19-2013 02:42 AM


الساعة الآن 07:23 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123