Loading...




نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام Support of the Prophet Muhammad peace be upon him


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-18-2014, 11:54 AM   #1
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية ابو محمود
 


افتراضي الـمـولد النبوي وموقف المسلم تجاهه

المولد النبوي وموقف المسلم تجاهه



الخطبة الأولى:

الحمد لله رب العالمين، نحمده - تعالى - ونستعينه، ونستغفره ونستهديه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، يا رب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك، اللهم لك الحمد حتى ترضى، ولك الحمد إذا رضيت، ولك الحمد بعد الرضا، لك الحمد ملء السماوات، وملء الأرض، وملء ما شئت من شيء بعد، وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، نشهد أنه بلغ الرسالة، وأدى الأمانة، ونصح الأمة، وجاهد في الله حتى أتاه اليقين من ربه، فصلوات الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً إلى يوم الدين، أما بعد:


عباد الله أوصيكم ونفسي بتقوى الله - عز وجل - وطاعته عملاً بقول المولى:
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ} 1

{يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا} 2،


{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا} 3.



أيها المسلمون:

إن من نعم الله - عز وجل - على عباده أن بعث لهم الرسل، وأنزل لهم الكتب؛ لينيروا الطريق للناس، وليرشدوهم إلى ربهم - جل وعلا -، وليقيموا الحجة على العباد، وكان من حِكَمِ الله - تبارك وتعالى - أن اختار هؤلاء الرسل من قومهم من أنفسهم

{وَمَا أَرْسَلْنَا مِن رَّسُولٍ إِلاَّ بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيّنَ لَهُمْ} 4،
وجاءوا بأسلوب التبشير والإنذار كل هذا زيادة في إيضاح البيان، وإقامة البرهان على الناس {رُّسُلاً مُّبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ لِئَلاَّ يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ وَكَانَ اللّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا} 5،

حتى كان آخر هؤلاء الأنبياء والرسل هو نبينا محمد - صلى الله عليه وآله وسلم -، بعثه الله - عز وجل - ليتم به الرسالات، ويختم به الشرائع، ثم أمر بطاعته واتباع هديه، وهو بدوره - عليه الصلاة والسلام -لم يترك أمر خيرٍ للأمة إلا دلَّها عليه، ولا أمر شرٍ إلا حذرها منه، فلزم علينا بذلك حبه الذي يتحقق له - صلى الله عليه وآله وسلم - بطاعته فيما أمر، وتصديقه فيما أخبر، واجتناب عنه نهى وزجر، وألا يُعبد الله إلا بما شرع على لسان نبيه - صلى الله عليه وسلم -.


وعلى هذا فإن الدين الإسلامي الحنيف الذي جاء به النبي - صلى الله عليه وسلم - لا يحتاج لأن يزيد أحد فيه ما ليس منه، ولهذا نهانا الله - عز وجل - عن أن نخرج عما أمرنا به في كتابه العزيز فقال: {وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ} 6،


ونهانا الرسول - صلى الله عليه وآله وسلم - عن الابتداع في الدين فقال فيما روت أم المؤمنين عائشة - رضي الله عنها - قالت: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: ((مَنْ أَحْدَثَ فِي أَمْرِنَا هَذَا مَا لَيْسَ فِيهِ فَهُوَ رَدٌّ)) 7

ولهذا فإن من أحدث بدعة في دين الله ، أو استحسنها؛ فقد أتى بشرع زائد لا أصل له في دين الله، وفي المقابل فقد اتهم الشريعة بالنقص، وأتى ليستدرك على الله - سبحانه وتعالى -، ورسوله - صلى الله عليه وسلم -، وكفى بذلك قبحاً وإفكاً.

أيها المسلمون:

ونحن لا نستطيع أن ننكر أننا في زمن قلّ فيه العلم الشرعي، وفشا فيه الجهل، وغابت فيه السنة، وانتشرت فيه البدعة بل حلت محل السنة، وانقلبت الموازين، وظن الناس أن السنة بدعة، والبدعة سنة، وصارت السنة غريبة، وصاحبها ممقوت مستهجن، والبدعة معروفاً، بل مستحسنة عند كثير من الناس، وصاحبها هو المقدم المستفتى، بل لقد خفيت ماهية البدعة على كثير من المسلمين، فكم من رجل صالح، وامرأة صالحة؛ يرتكبون الكثير من البدع ويظنون للأسف أنهم يحسنون صنعاً، وأن تلك الأعمال حسنة طيبة؛ كل ذلك لأنهم لم يعرفوا أصلاً ما هو تعريف البدعة.

إذ البدعة لغة: ما أُحدِث على غير مثال سابق، وشرعاً: هي طريقة مخترعة في الدين، تضاهي الشريعة فهي في مقابل السنة، وضد السنة.

أيها المسلمون: ألا وإن من جملة البدع والمحدثات التي أحدثها الناس في دين الله، ولم تكن معروفة ولا معهودة في عصر النبوة، ولا في القرون المفضلة، بدعة احتفال الناس بمولد النبي - صلى الله عليه وسلم - والتي راجت في ديار الإسلام، وصار بعض من ينتسب إلى العلم يؤصل لها، ويجعلها من البدع الحسنة، لكن معاشر المسلمين دعونا نعرض هذا الأمر على كتاب الله وسنة رسوله - عليه الصلاة والسلام - وتاريخ الأمة؛ وسنجد أن هذا الاحتفال ليس له أثر من علمٍ في الكتاب، أو السنة الصحيحة، بل نجد أنها إنما طهرت أول ما ظهرت في القرن الرابع الهجري كما سنبين ذلك - بإذن الله تعالى -، إذاً فلا بد من تنبيه المسلمين بهذا، وتوضيح الأمر لهم {لِّيَهْلِكَ مَنْ هَلَكَ عَن بَيِّنَةٍ وَيَحْيَى مَنْ حَيَّ عَن بَيِّنَةٍ}8.

أيها المسلمون:

لهذا نقول: إن الاحتفال بالمولد بدعة ليس لها مثال سابق في كتاب الله، ولم يرد فيها نص شرعي، ولم يثبت عن النبي - صلى الله عليه وآله وسلم - أنه احتفل بمولده، ولم يثبت عن من كان يحبه أشد منا - ألا وهم الصحابة رضي الله عنهم - أنهم احتفلوا بمولده - صلى الله عليه وآله وسلم - وهم الأحرى بأن يحتفلوا بهذه المناسبة؛ لأنهم من عايشوه وجالسوه، لكنهم لم يفعلوا ذلك، وإنما كان "بداية ظهور بدعة المولد: تلك البدعة المنكرة، أول من أحدثها بالقاهرة الخلفاء الفاطميون في القرن الرابع، وهم عبيديون لا صلة لهم بفاطمة - رضي الله تعالى عنها -، وكانوا زنادقة يتظاهرون بأنهم روافض وباطنهم الكفر المحض، وأحدثوا ستة موالد: المولد النبوي، ومولد علي - رضي الله عنه -، ومولد فاطمة - رضي الله عنها -، ومولد الحسن والحسين - رضي الله عنهما -، ومولد الخليفة الحاضر، ثم أبطلها الأفضل ابن أمير الجيوش، ثم أعيدت على يد الآمر بأحكام الله الفاطمي سنة أربع وعشرين وخمسمائة بعدما كاد الناس أن ينسوها، ثم جددها الملك المظفر أبو سعيد كوكبوري في القرن السابع، واستمر العمل بها إلى يومنا هذا، ولم تكن هذه الموالد من عمل السلف الصالح أهل القرون الثلاثة المفضلة، ولا من عمل الأئمة الأربعة، وإنما أحدثها الزنادقة، والجهال؛ بعد القرون المفضلة، فهو بدعة في دين الله"9.

أيها المسلمون:

هذا هو تاريخ ظهور هذه البدعة المحدثة في ديننا، وهذا يُظهر جلياً لكل ذي لب أن ما يسمى بالاحتفال بمولد النبي - صلى الله عليه وآله وسلم - بدعة محدثة، وقد ثبت عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: ((من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد)) 10،
وفي صحيح البخاري(من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد)) 11،

ومن نسب هذه البدعة إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - أو إلى أحد من الصحابة - رضي الله عنهم - فقد أعظم الفرية، وعليه من الله ما يستحق من عقوبة الكاذبين والمفترين.

عباد الله:


إن محبة الرسول - صلى الله عليه وآله وسلم - واجبة على كل من يقول "لا إله إلا الله محمد رسول الله"، ولا يوجد شخص يؤمن بالله رباً، وبالإسلام ديناً، وبمحمد - صلى الله عليه وآله وسلم - نبياً؛ وهو لا يحب النبي - صلى الله عليه وآله وسلم -، بل إنه يجب أن نقدّم محبة النبي - صلى الله عليه وسلم - على محبة الوالد، والولد، والناس أجمعين كما قال - صلى الله عليه وسلم -: ((لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحبّ إليه من والده وولده والناس أجمعين)) 12،
"فمحبة النبي - صلى الله عليه وسلم - من أصول الإيمان، وهي تابعة لمحبة الله - عز وجل -، بل لقد توعد الله من قدم هذه المحبوبات على محبة الله ورسوله وجهاد في سبيله في آية عظيمة فقال - سبحانه -:

{قُلْ إِن كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَآؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُم مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِه وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُواْ حَتَّى يَأْتِيَ اللّهُ بِأَمْرِهِ} 13،

ثم فسقهم بتمام الآية فقال: {وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ} 14،

ولما أراد عمر - رضي الله عنه - أن يعبر عن حبه له - صلى الله عليه وسلم - قال:

((يَا رَسُولَ اللَّهِ لَأَنْتَ أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ إِلَّا مِنْ نَفْسِي فَقَالَ النَّبِيُّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: لَا وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ حَتَّى أَكُونَ أَحَبَّ إِلَيْكَ مِنْ نَفْسِكَ فَقَالَ لَهُ عُمَرُ فَإِنَّهُ الْآنَ وَاللَّهِ لَأَنْتَ أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ نَفْسِي فَقَالَ النَّبِيُّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- الْآنَ يَا عُمَرُ))15

"أي الآن عرفتَ فنطقت بما يجب 16

يا عمر، كما يقول ابن حجر.

وبهذا يُعلم أنه يجب "تقديم محبة الرسول - صلى الله عليه وسلم - على النفوس، والأولاد، والأقارب، والأهلين، والأموال، والمساكن، وغير ذلك مما يحبه الناس غاية المحبة، وإنما تتم هذه المحبة بالطاعة، والخضوع للأوامر والنواهي الشرعية كما قال - تعالى -:

{قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ} 17"18.

ومحبة الرسول - أيها المسلمون -: لا تكون وفق أهوائنا ورغباتنا بل من الواجب أن تنضبط بكتاب الله - تعالى -، وسنة رسوله - عليه الصلاة والسلام - الصحيحة الواضحة، وعلى ما سار عليه خير القرون، وهي القرون المفضلة، فمن يدعي حب النبي - صلى الله عليه وآله وسلم - على غير النهج الذي أراده النبي - عليه الصلاة والسلام - لنفسه، وغير نهج الصحابة في حبهم لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - فهو كاذب فيما يدعيه.

نسأل الله - عز وجل - أن يرزقنا حب رسوله - صلى الله عليه وآله وسلم - على النهج الذي يرضاه، وأن يرينا الحق حقاً ويرزقنا اتباعه، والباطل باطلاً، ويرزقنا اجتنابه، إنه ولي ذلك والقادر عليه، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

الخطبة الثانية:

الحمد لله رب العالمين، الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على سيد الأولين والآخرين، سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

أيها المسلمون:

أسلفنا أن محبة الرسول - صلى الله عليه وآله وسلم - واجبة على كل مسلم صغيراً كان أم كبيراً، ذكراً كان أو أنثى، وأنها مقدَّمة على كل محبوباتنا الدنيوية، إلا أن هذه المحبة مضبوطة بضابط الشرع الحنيف فلا إفراط فيها كما يفعل اليهود والنصارى مع أنبيائهم حتى رفعوهم إلى درجة الربوبية - عياذاً بالله مما يقولون ويفعلون -، ولا تفريط في محبته - صلى الله عليه وسلم - حتى ننقصه حقه، ونهضم قدره، ولكن وسط واعتدال في محبته - صلى الله عليه وسلم -.

أيها المسلمون: وهنا أمر مهم نقوله لهؤلاء المحتفلين بهذه البدعة وهو: أن العلماء وجدوا أنه لم يثبت تاريخ صحيح في تحديد اليوم الذي ولد فيه النبي - صلى الله عليه وآله وسلم -، فقد جاءت كتب السير والتاريخ تحدثنا أن النبي - عليه الصلاة والسلام - ولد يوم الثاني عشر، وأخرى يوم الرابع عشر، وأخرى يوم السادس عشر، فالحاصل أن تاريخ الولادة غير منضبط، إلا أن الثابت قطعاً ويقيناً أنه - عليه الصلاة والسلام - توفي يوم الثاني عشر من ربيع الأول، فبماذا يحتفلون بالثابت قطعاً أم بالمشكوك في صحته؟.


وأمر خطير آخر في هذا المولد وهو: أن في قضية الاحتفال بالمولد تشبه بالكفار؛ لأن الاحتفال بعيد الميلاد لا يوجد إلا في الملة النصرانية المحرفة، والمجوسية الباطلة، وفي الاحتفال بالمولد النبوي تشبه بهؤلاء، وقد جاء النهي عن التشبه بالكفار في حديث ابْنِ عُمَرَ - رضي الله عنهما - قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: ((مَنْ تَشَبَّهَ بِقَوْمٍ فَهُوَ مِنْهُمْ)) 19.

أيها المسلمون: ثم إنه ليس في هذا الاحتفال بالمولد تعظيم للنبي - صلى الله عليه وآله وسلم - بوجه من الوجوه؛ لأنه لا يعظم بأمر بدعي ليس له أصل في دين الله، وإنما تعظيمه - صلى الله عليه وسلم - بطاعته وامتثال أمره، واجتناب نهيه، والاحتفال بذكرى المولد من البدع فلا يعد تعظيماً، ولن يكون هؤلاء المبتدعة أشد تعظيماً وتبجيلاً للنبي - صلى الله عليه وآله وسلم - من أصحابه - رضوان الله عليهم -، ولكن مع هذا التعظيم فإنهم - رضي الله عنهم - لم يجعلوا يوم مولده عيداً واحتفالاً.

لهذا أيها المسلمون: فالواجب أن نعلم أن من يؤصل لهذه البدع وغيرها؛ فإن لسان حاله هو اتهام الشرع بالنقص، واتهام الرسول - عليه الصلاة والسلام - بعدم تبليغ كل ما أنزله الله إليه، وأن هذا الذي ابتدع أعلم بدين الله من الصحابة والتابعين، ولولاه هو لما اكتمل هذا النقص، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، ونحن ننزه الرسول - صلى الله عليه وآله وسلم -، وأصحابه - رضي الله عنهم - عن هذا الافتراء الذي ينسبه إليهم هؤلاء الجهلة دون علم منهم، ولا حاجة لنا ببدع ليس عليها أثرة من علم.

فارجعوا أيها المسلمون إلى دينكم، وعضوا على سنة نبيكم بالنواجذ، واعلموا أن العلم دين، فانظروا عمن تأخذون دينكم، ولا تنظروا لمن هلك كيف هلك، ولكن انظروا لمن نجا كيف نجا.

نسأل الله - عز وجل - أن يهدينا سواء السبيل، وأن يرينا الحق حقاً ويرزقنا اتباعه، والباطل باطلاً ويرزقنا اجتنابه، إنه ولي ذلك والقادر عليه.

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم، والحمد لله رب العالمين.



1 سورة آل عمران (102).
2 سورة النساء (1).

3 سورة الأحزاب (70-71).

4 سورة إبراهيم (4).

5 سورة النساء (165).

6 سورة الحشر (7).

7 البخاري (2499)، ومسلم (188).

8 سورة الأنفال (42).

9 أرشيف ملتقى أهل الحديث (9/244).

10 مسلم (3243).

11 البخاري (2499)، ومسلم (188).

12 البخاري (13)، ومسلم (63).

13سورة التوبة (24).

14 سورة التوبة (24).

15 البخاري (6142).

16 فتح الباري تعليق ابن باز (11/528).

17 سورة آل عمران (31).

18 فتح الباري (1/43).

19 أبو داود (3512)، وصحيح وضعيف سنن أبي داود (1/2) وقال حسن صحيح.
ابو محمود غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-18-2014, 12:21 PM   #2
صديق المنتدى
 

افتراضي رد: الـمـولد النبوي وموقف المسلم تجاهه

جزاك الله خيرا اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-18-2014, 12:49 PM   #3
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي رد: الـمـولد النبوي وموقف المسلم تجاهه

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-19-2014, 01:24 AM   #4
صديق المنتدى
 

افتراضي رد: الـمـولد النبوي وموقف المسلم تجاهه

طارق نور غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه يوسف سيف نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 4 03-12-2014 06:48 PM
أعياد الكفار وموقف المسلم منها abood الأدعية و الكتب والاسطوانات والتفاسير الاسلامية 0 12-16-2013 11:49 AM
إشاعات السُّوء وموقف الإسلام منها الساهر المنتدى الأسلامى العام 4 10-04-2013 01:11 AM
دراسات في الأهواء و الفرق والبدع وموقف السلف منها الساهر الأدعية و الكتب والاسطوانات والتفاسير الاسلامية 3 06-28-2013 05:32 PM


الساعة الآن 10:40 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123