Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-26-2014, 12:14 PM   #1
صديق المنتدى
 


افتراضي صفة الرجولة في سورة المائدة

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته



صفة الرجولة في سورة المائدة




بات من المتعارف عليه أنَّ الرجولة على العكس من الذكورة، هي صفة اختيارية يَتساوى فيها الذكر والأنثى، وأحيانًا تستلزم أن تكون قرارًا يؤدي التأخر في اتخاذه إلى انهيار مقومات احترام الذات، ولدى البحث عن معنى (الرجولة) في المعاجم تجدها مشتقة من معنى الرجل؛ أي: ليس بأنثى، وهذا رجل؛ أي: كامل، كما يرى الفراهيدي، وقال ابن سيده: "وقد يكون الرجل صفة، يعني بذلك الشدة والكمال"، لكنك لن تقع على تعريف اصطلاحي أو لغوي خاص بالرجولة إلا في بعض المعاجم الحديثة، كمعجم الغني الذي عرّف الرجولة بأنها: "كمال الصفات المميِّزة للرجل"، أما الذكَر فهو خلاف الأنثى كما ذكرت مختلف المعاجم، والقرآن الكريم استخدم لفظ الذكر ولفظ الرجل بدقة، بما يَتناسب والمعنى والسياق في إطار الدلالة، إلا أن لفظة (الرجولة) لم ترد في القرآن الكريم؛ إنما ورد لفظ (رجل) في صيَغ المفرد والمثنى والجمع المخاطب، في سبعة وخمسين موضعًا في كتاب الله - تعالى - في تسع وعشرين سورة.

ومن اللافت للنظر أن السورة التي حظيَت بالنصيب الأكبر من هذه الصيغ - حيث وردت فيها ثماني مرات - هي سورة النساء، ثم تلتْها سورة الأعراف بست مرات، فالبقرة بخمس مرات، ولقد تعدَّدت أغراض استخدام لفظ (رجل) في القرآن الكريم بين الدلالة على النوع، وبين صبغ اللفظ بمعان وصفات ترسم قالب الرجولة الحقيقي وتضع معاييرها بعيدًا عن قالب الشارب والبِنية البدنية الخالية من روح العلم ووشاح الخلُق، أحد هذه القوالب الرجولية ما ورد في سورة المائدة، في موقف واحد خلَّده القرآن الكريم في آية في سورة يعتبرها جمع من الدارسين "سورة الرجال" إما ميلاً مع الحديث المرسَل الضعيف: ((علموا رجالكم سورة المائدة وعلموا نساءكم سورة النور))، أو من خلال قراءة موضوعات سورة المائدة التي احتوت على الكثير من الأحكام التشريعية المتعلقة بالدولة الإسلامية وركائز أركانها وعلاقاتها الخارجية وربط التشريع السياسي بسلامة العقيدة، وقد جاء لفظ (رجل) في سورة المائدة مرة واحدة فقط في صيغة المثنى في معرض الحديث عن رفض قوم موسى - عليه السلام - مواجهة القوم الجبارين وتمرُّدهم على أمر الله - تعالى - في هذه اللحظة الفارقة بين حقيقة الإيمان وصِدق الثبات وحسن التوكُّل، وبين غلبة النفس والحسابات النظرية: ( قَالُوا يَا مُوسَى إِنَّ فِيهَا قَوْمًا جَبَّارِينَ وَإِنَّا لَنْ نَدْخُلَهَا حَتَّى يَخْرُجُوا مِنْهَا فَإِنْ يَخْرُجُوا مِنْهَا فَإِنَّا دَاخِلُونَ ) [المائدة: 22]، هنا تعرى المواقف ويصبح التخاذل رصاصة من داخل الصف الواحد ترتدُّ لتُشتِّت قلب الجماعة، لم يكن وجود نبي الله موسى - عليه السلام- والضمانات الإلهية كفيلة لاستفزاز الرجولة فيهم لمقاومة الطغيان، فرؤية الحقائق لا تعني بالضرورة إدراكها وتراكُمات المألوف تزرع الخوف من التغيير، إلا أن هناك استثناءً من حالة الفساد الديني التي غزت عقائد قوم موسى - عليه السلام-: ( قَالَ رَجُلَانِ مِنَ الَّذِينَ يَخَافُونَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمَا ادْخُلُوا عَلَيْهِمُ الْبَابَ فَإِذَا دَخَلْتُمُوهُ فَإِنَّكُمْ غَالِبُونَ وَعَلَى اللَّهِ فَتَوَكَّلُوا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ ) [المائدة: 23]، فتظهر صفة الرجولة لتصحِّح الانحراف وتنقل المشهد من حيز الوهن والجبن إلى فسحة الحق والقوة، اثنان فقط في مواجهة قومهما والعدو، قد صقَلت الرجولة معدنهما بصفات أُولاها: قول الحق "قال رجلان"، إن إنكار الباطل شعوريًّا وعدم الرضا القلبي عن اعوِجاج الغاية ليس كافيًا؛ فقول الحق واجب، والثورة المضادة ضرورة في ساعة العصيان الإيماني، فالصمت عن الحق أخطر مؤشِّرات هيمنة الظلم حتى في ذواتنا، وصفة الرجولة الثانية ( مِنَ الَّذِينَ يَخَافُونَ ).

يقول الإمام أبو السعود:

"أي يخافون الله - تعالى - دون العدو، ويتّقونه في مخالفة أمره ونهيه، وفيه تعريض بأن من عداهما لا يَخافونه تعالى"، والخوف من الله صفة تَستلزِم انتفاء الخوف من غيره، وصفة الرجولة الثالثة: (أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمَا)، يقول الإمام الآلوسي: "أي: بالإيمان والتثبيت"، ويقول الشيخ الشعراوي: "لقد أنعم الله على هذَين الرجلين بحسن الفَهم عن الله"، وهذا يشير إلى فضيلة الشجاعة في نصرة أوامر الله - تعالى - في ضابط يُخرجها من محذورات التهور إلى تهذيبها بخاصية الفهم وإتقان استنباط مراد الله - تعالى - فهذان الرجلان أصحاب عقول شجاعة تُتقِن المخاطرة بالدنيا لاغتنام الآخِرة، وصفة الرجولة الرابعة: ( ادْخُلُوا عَلَيْهِمُ الْبَابَ فَإِذَا دَخَلْتُمُوهُ فَإِنَّكُمْ غَالِبُونَ ) [المائدة: 23]، التحريض على نصرة الحق والبذل في سبيله لم يكتفيا بقول الحق فقط؛ بل وحرصوا على دفع قومهم للانضِمام إليهما، يقول الأديب سيد قطب: "قاعدة في علم القلوب وفي علم الحروب، أقدموا واقتَحموا، فمتى دخلتم على القوم في عقر دارهم انكسَرت قلوبهم بقدر ما تقوى قلوبكم؛ وشعروا بالهزيمة في أرواحهم، وكتب لكم الغلب عليهم.."، وإن تأكيدهما على الغلَبة دليل منَعة فهمها لسنن الله في نصرة من يَنصره، وتصديقًا بوعد نبيهم موسى - عليه السلام -: ( يَا قَوْمِ ادْخُلُوا الْأَرْضَ الْمُقَدَّسَةَ الَّتِي كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ ) [المائدة: 21]، وتختم منظومة الرجولة بصفة خامسة تغلِّف فعل المواجهة والدخول المادي بالاتكال على الله - تعالى – ( وَعَلَى اللَّهِ فَتَوَكَّلُوا )، وتقديمها للفظ الجلالة الله على فعل الاتكال من باب تحفيز قومهم باستِشعار عظَمة المتوكَّل عليه، بعدما لمسوا خوفهم من البشر، ثم يضع الرجلان قومهما على خط المواجهة مع حقيقة إيمانهم؛ ( إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ )، إعادة لصياغة الموقف في إطاره الحقيقي بأنه اختبار إلهي، وهنا يتعاظَم الخطاب لإبراز أصدق مَعاقل الإنسانية فينا؛ قيمة الإيمان بالله - تعالى -.

إن حضارة قائمة على رجال ونساء بلا رجولة لن تَصمد أمام مَن هم أضعف منها، لكن رجولة في رجلين فقط قادرة على خوض المواجَهة والانتصار، القرآن الكريم لم يَذكُر اسم الرجلين ولا ما حدث لهما، وانتهى الموقف الرجولي الخالد إلى يوم القيامة، في سورة محكمة لم يَنسخْها قرآن بعدها.

والله اعلم
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-26-2014, 01:23 PM   #2
صديق المنتدى
 

افتراضي رد: صفة الرجولة في سورة المائدة

طارق نور غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-26-2014, 01:59 PM   #3
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 

افتراضي رد: صفة الرجولة في سورة المائدة

ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-26-2014, 03:45 PM   #4
صديق المنتدى
 

افتراضي رد: صفة الرجولة في سورة المائدة

بارك الله فيك
انوريونس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-26-2014, 04:41 PM   #5
عضو مميز
 

افتراضي رد: صفة الرجولة في سورة المائدة

بارك الله فيك
drisstabbal غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-26-2014, 08:43 PM   #6
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي رد: صفة الرجولة في سورة المائدة

الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-26-2014, 09:35 PM   #7
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية ابو محمود
 

افتراضي رد: صفة الرجولة في سورة المائدة

ابو محمود غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الفوائد المستنبطة من اية الوضوء في سورة المائدة IMAM المنتدى الأسلامى العام 3 06-08-2014 10:13 AM
لماذا ورد طائر الغراب في سورة المائدة في القرآن الكريم abood الاعجاز العلمى فى القرآن الكريم 6 09-20-2013 11:05 PM
من أسرار سورة المائدة محمد صفاء الاعجاز العلمى فى القرآن الكريم 6 04-29-2013 10:00 AM
درر ذهبية من سورة المائدة khallil321 الاعجاز العلمى فى القرآن الكريم 7 04-03-2013 08:18 PM
الشيخ أحمد الرزيقى وما تيسر من سورة المائدة محمد صفاء الصوتيات والمرئيات الأسلامية 5 03-03-2013 12:42 AM


الساعة الآن 07:29 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123