Loading...




نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام Support of the Prophet Muhammad peace be upon him


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-28-2014, 10:47 PM   #1
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية يوسف سيف
 


افتراضي كيف يفعل من أصابه هم أو غم



كيف يفعل من أصابه هم أو غم

في المسند وصحيح أبي حاتم من حديث عبد الله بن مسعود قال‏:‏ ‏"‏قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏:‏ ما أصاب عبداً هم ولا حزن فقال‏:‏ اللهم إني عبدك ابن عبدك ابن أمتك ناصيتي بيدك، ماض فيَّ حكمك، عدل فيَّ قضاؤك، أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك أو علمته أحداً من خلقك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن العظيم ربيع قلبي، ونور صدري، وجلاء حزني، وذهاب همي وغمي، إلا أذهب الله همه وغمه وأبدله مكانه فرحاً‏.‏ قالوا‏:‏ يا رسول الله أفلا نتعلمهن‏؟‏ قال‏:‏ بلى ينبغي لمن سمعهن أن يتعلمهن‏"‏‏.‏

فتضمن الحديث العظيم أموراً من المعرفة والتوحيد والعبودية‏:‏ منها أن الداعي به صدَّر سؤاله بقوله‏:‏ إني عبدك ابن عبدك ابن أمتك‏.‏ وهذا يتناول مَن فوقه من آبائه وأمهاته إلى أبويه ‏:‏ آدم وحواء، وفي ذلك تملق له واستخزاء بين يديه، واعتراف بأنه مملوكه وآباؤه مماليكه‏.‏ وأن العبد ليس له غير باب سيده وفضله وإحسانه، وأن سيده إن أهمله وتخلى عنه هلك ولم يُؤوه أحد ولم يعطف عليه بل يضيع أعظم ضيعة، فتحت هذا الاعتراف أني لا غنى بي عنك طرفة عين، وليس لي من أعوذ به وألوذ به غير سيدي الذي أنا عبده‏.‏

وفي ضمن ذلك الاعتراف بأنه مربوب مدبر مأمور منهي، إنما يتصرف بحكم العبودية لا بحكم الاختيار لنفسه، فليس هذا شأن العبد، بل شأن الملوك والأحرار، وأما العبيد فتصرفهم على محض العبودية، فهؤلاء عبيد الطاعة المضافون إليه سبحانه في قوله‏:‏ ‏{‏إن عبادي ليس لك عليهم سلطان‏}‏‏(‏الآية‏:‏ 42 من سورة الحجر‏.‏‏)‏، وقوله‏:‏ ‏{‏وعباد الرحمن الذين يمشون على الأرض هوناً‏}‏ ‏(‏الآية‏:‏ 63 من سورة الفرقان‏.‏‏)‏، ومن عداهم عبيد القهر والربوبية، فإضافتهم إليه كإضافة سائر البيوت إلى ملكه، وإضافة أولئك كإضافة البيت الحرام إليه‏.‏ وإضافة ناقته إليه وداره التي هي الجنة إليه، وإضافة عبودية رسوله إليه بقوله‏:‏ ‏{‏وأنه لما قام عبد الله يدعوه‏}‏الآية‏:‏ 19 من سورة الجن‏.‏‏)‏‏.‏

من معاني العبودية

وفي التحقيق بمعنى قوله‏:‏ ‏"‏إني عبدك‏"‏ التزام عبوديته من الذل، وامتثال أمر سيده واجتناب نهيه، ودوام الافتقار إليه واللجوء إليه، والاستعانة به والتوكل عليه، وعياذ العبد به وعياذه به، وألا يتعلق قلبه بغيره محبة وخوفاً ورجاء‏.‏

وفيه أيضاً أني عبد من جميع الوجوه صغيراً وكبيراً، حيًّا وميتاً، مطيعاً وعاصياً، معافى ومبتلى القلب واللسان والجوارح‏.‏

وفيه أيضاً أن مالي ونفسي ملك لك، فإن العبد وما يملك لسيده‏.‏

وفيه أيضاً أنك أنت الذي مننت عليَّ بكل ما أنا فيه من نعمة، فذلك كله من إنعامك على عبدك‏.‏

وفيه أيضاً أني لا أتصرف فيما خولتني من مالي ونفسي إلا بأمرك كما لا يتصرف العبد إلا بإذن سيده، وأني لا أملك لنفسي ضرًّا ولا نفعاً ولا موتاً ولا حياة ولا نشوراً، فإن صح له شهود ذلك فقد قال إني عبدك حقيقة‏.‏

ثم قال‏:‏ ‏"‏ناصيتي بيدك‏"‏ ، أي أنت المتصرف فيَّ، تصرفني كيف تشاء، لست أنا المتصرف في نفسي، وكيف يكون له في نفسه تصرف من نفسه بيد ربه وسيده وناصيته بيده وقلبه بين أصبعين من أصابعه، وموته وحياته وسعادته وشقاوته وعافيته وبلاؤه كله إليه سبحانه ليس إلى العبد منه شيء، بل هو في قبضة سيده أضعف من مملوك ضعيف حقير ناصيته بيد سلطان قاهر مالك له تحت تصرفه وقهره بل الأمر فوق ذلك‏.‏

ومتى شهد العبد أن ناصيته ونواصي العباد كلها بيد الله وحده يصرفهم كيف يشاء لم يخفهم بعد ذلك ولم يرجهم ولم ينزلهم منزلة المالكين، بل منزلة عبيد مقهورين مربوبين، المتصرف فيهم سواهم، والمدبر لهم غيرهم، فمن شهد نفسه بهذا المشهد صار فقره وضرورته إلى ربه وصفاً لازماً له، متى شهد الناس كذلك لم يفتقر إليهم ولم يعلق أمله ورجاءه بهم، فاستقام توحيده وتوكله وعبوديته، ولهذا قال هود لقومه‏:‏ ‏{‏إني توكلت على الله ربي وربكم ما من دابة إلا هو آخذ بناصيتها إن ربي على صراط مستقيم‏}‏‏(‏الآية‏:‏ 56 من سورة هود‏.‏‏)‏‏.‏

وقوله‏:‏ ‏"‏ماض فيَّ حكمك عدل في قضاؤك‏"‏ تضمن هذا الكلام أمرين‏:‏

أحدهما‏:‏ مضاء حكمه في عبده‏.‏

ثانيهما‏:‏ يتضمن حمده وعدله، وهو سبحانه له الملك وله الحمد‏.‏ وهذا معنى قول نبيه هود‏:‏ ‏{‏ما من دابة إلا هو آخذ بناصيتها‏}‏‏(‏الآية‏:‏ 56 من سورة هود‏.‏‏)‏، ثم قال‏:‏ ‏{‏إن ربي على صراط مستقيم‏}‏‏(‏الآية‏:‏ 56 من سورة هود‏.‏‏)‏، أي مع كونه مالكاً قاهراً متصرفاً في عباده نواصيهم بيده، فهو على صراط مستقيم‏:‏ في قوله وفعله، وقضاءه وقدره، وأمره ونهيه، وثوابه وعقابه، فخبره كله صدق، وقضاؤه كله عدل، وأمره كله مصلحة، والذي نهى عنه كله مفسده، وثوابه لمن يستحق الثواب بفضله ورحمته، وعقابه لمن يستحق العقاب بعدله ورحمته‏.‏

يوسف سيف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-29-2014, 12:37 AM   #2
صديق المنتدى
 

افتراضي رد: كيف يفعل من أصابه هم أو غم

طارق نور غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-29-2014, 10:19 AM   #3
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي رد: كيف يفعل من أصابه هم أو غم

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-29-2014, 12:34 PM   #4
صديق المنتدى
 

افتراضي رد: كيف يفعل من أصابه هم أو غم

بارك الله فيك اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-02-2014, 04:20 PM   #5
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية DR TAREK
 

افتراضي رد: كيف يفعل من أصابه هم أو غم

DR TAREK غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نادال عن إصابة نيشيكوري : حدث لي أمر مشابه في أستراليا kiko10 منتدى الرياضات الاخرى 0 05-12-2014 05:16 PM
بالبحيرة إصابه 51 بحالة تسمم فى عرس حسام مشعل أخـــبار مصر ( ام الدنيا ) 1 01-20-2014 07:31 AM
بأسوان حريق سيارة الشرطة يسفر عن إصابه 3 مجندين حسام مشعل أخـــبار مصر ( ام الدنيا ) 1 01-03-2014 12:20 PM
إصابه طفيفه في عضلة الفخد بالنسبة لـ جيرفينهو sympat05 الكرة الايطالية 3 10-19-2013 10:13 PM
دعاء لمن أصابه هم وغم ابوعلي المنتدى الأسلامى العام 4 06-22-2013 10:25 AM


الساعة الآن 09:00 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123