Loading...




الاعجاز العلمى فى القرآن الكريم Scientific Miracles in the Quran


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-13-2013, 01:08 PM   #1
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية يوسف سيف
 


افتراضي وخُلِق الإنسان ضعيفاً

من الآيات التي تبين ما فطر الله عليه الإنسان من ضعف، ما جاء في قوله تعالى: {وخلق الإنسان ضعيفا} (النساء:28)، فإن هذه الآية تبين أن الإنسان مهما أوتي من قوة وعظمة يبقى ذلك الإنسان الضعيف، الذي تذله أقل الشهوات والنزوات، وتضعفه أدنى المؤثرات والمغريات.
جاءت هذه الآية في سياق بيان ما حرمه الله وما أحله من نكاح النساء؛ فبعد أن بين سبحانه ما حرمه من نكاح المحارم، ندب سبحانه عباده إلى الزواج مما أحله لهم من النساء، ثم أتبع سبحانه ذلك ببيان آخر، بين من خلاله ما فطر الله عليه الإنسان من ضعف.

ولفظ (الضعف) الذي وُصف به الإنسان في الآية جاء لفظاً عاماً، يشمل الرجل والمرأة، ويشمل ضعف الإنسان تجاه الغريزة الجنسية وغيرها من الغرائز، بيد أن المفسرين -اعتماداً على السياق- ذكروا أن المراد بـ (الضعف) هنا ضعف الرجل أمام المرأة، ورووا في ذلك حديثاً عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه قرأ {وخلق الإنسان ضعيفا} قال: أي لا يصبر عن النساء. ورووا أيضاً عن طاووس وغيره، أن الآية واردة في أمر النساء.

ويقرر شيخ المفسرين الطبري هذا المعنى المراد من الآية، فيقول: "لأنكم خلقتم ضعفاء عجزة عن ترك جماع النساء، قليلي الصبر عنه، فأذن لكم في نكاح فتياتكم المؤمنات عند خوفكم العنت على أنفسكم؛ لئلا تزنوا، لقلة صبركم على ترك جماع النساء".

وليس ثمة ما يمنع -وربما يكون هو الأولى- حمل الآية على العموم، وذلك بأن يكون المراد بـ (الضعف) ضعف الرجل أمام المرأة، وضعف المرأة أيضاً أمام الرجل؛ إذ إن كلاً منهما فُطِرَ على الميل للآخر والانجذاب إليه، فأراد الله سبحانه بعد بيانه ما حرمه من النساء وما أحله، أن ينبه كلاً من الرجل والمرأة إلى هذا (الضعف) الذي فُطروا عليه، وأنه ينبغي لكل منهما أن لا ينساق مع هذا الضعف، بل عليه أن يضبطه بضوابط الشرع، ويهذبه بحيث لا يكون سائقهما إلى ارتكاب ما حرم الله من الزنى والفواحش.

وقد وردت أقوال لبعض المفسرين تؤيد هذا المنحنى العام في المراد من الآية، من ذلك ما رواه الطبري عن طاووس في المراد من الآية: {وخلق الإنسان ضعيفا}، قال: في أمر الجماع. و(الجماع) هنا كما هو حاجة للرجل، فهو أيضاً حاجة للمرأة، ما يفيد أن (الضعف) صفة مشتركة بين الرجل والمرأة، كل واحد منهما جنسياً ضعيف أمام الآخر.

ويؤيد هذا المنحى أيضاً، أن لفظ (الإنسان) يشمل الرجل والمرأة معاً، كما في قوله سبحانه: {ولقد خلقنا الإنسان من صلصال من حمإ مسنون} (الحجر:26)، فـ {الإنسان} في هذه الآية ونحوها لفظ عام، يشمل الرجل والمرأة معاً.

وقد سُبقت الآية الكريمة بآية تفيد أن أصحاب الشهوات والنزوات يريدون من المؤمنين أن ينساقوا وراء شهواتهم، ويخضعوا لهذا الضعف الذي فطروا عليه، قال تعالى: {ويريد الذين يتبعون الشهوات أن تميلوا ميلا عظيما} (النساء:27)، أي: أن تنحرفوا عن الصراط المستقيم إلى صراط المغضوب عليهم والضالين. يقول الشيخ السعدي في هذا الصدد: "يريدون أن يصرفوكم عن طاعة الرحمن إلى طاعة الشيطان، وعن التزام حدود مَنْ السعادة كلها في امتثال أوامره، إلى مَنْ الشقاوة كلها في اتباعه. فإذا عرفتم أن الله تعالى يأمركم بما فيه صلاحكم وفلاحكم وسعادتكم، وأن هؤلاء المتبعين لشهواتهم يأمرونكم بما فيه غاية الخسار والشقاء، فاختاروا لأنفسكم أولى الداعيين، وتخيروا أحسن الطريقتين".

وقد يحسب كثير من الناس أن التقيد بمنهج الله -وبخاصة في علاقات الجنسين- شاق مجهد. والانطلاق مع الذين يتبعون الشهوات ميسر مريح! وهذا وهم كبير، وزلل خطير؛ وذلك أن إطلاق الشهوات من كل قيد؛ وتحري اللذة وحدها في كل تصرف؛ وجعلها وحدها هي الحكم الأول والأخير؛ والتجرد في علاقات الجنسين من كل التزام أخلاقي واجتماعي...هذه كلها وإن كانت تبدو لصاحبها يسراً وراحة وانطلاقاً، ولكنها في حقيقتها مشقة وجهد وبلاء. ونتائجها في حياة الفرد والمجتمع نتائج مؤذية مدمرة ماحقة.

والنظر إلى الواقع في حياة المجتمعات التي "تحررت!" من قيود الدين، والأخلاق، والحياء في هذه العلاقة، يكفي لإلقاء الرعب في القلوب. ويكفي أيضاً لإطلاق صافرة الإنذار معلنة ما يحيق بهذا المجتمعات من خطر محدق، ومنذرة بما سيؤول إليه مستقبل تلك المجتمعات من دمار مشؤوم.

وعلى الجملة، فإن الآية التي بين أيدينا، تدل على أن كلاً من الرجل والأنثى ضعيف أمام الآخر، وأن كلاً منهما في موضع ابتلاء واختبار، وأن على كل منهما أن لا ينساق وراء هذا الضعف، بل عليه أن يتغلب عليه بالصبر والمجاهدة والتزام ما شرع الله، ليجتاز هذا الاختبار بسلام ونجاح، ويكون عند الله من السعداء المرضيين.
يوسف سيف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-13-2013, 03:12 PM   #2
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية مستر صُلاَّحَ
 

افتراضي

مستر صُلاَّحَ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-13-2013, 10:21 PM   #3
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي

اثابــكِ الله علــى ما خطتــه انامـــلك
ادعــوا الله ان يحــرم عنـك النــار
حـرها وسمــومها وعذابـــها
انه جــواد كــريم
ويجعــل هذا الموضــوع في مــوازين حسنـــاتكِ

ولا يحرمنــا جديـــدكِ المفيــد
الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-13-2013, 10:58 PM   #4
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية ابوعلي
 

افتراضي

كل الاحترام والتقدير لك أخي الفاضل على هذا الموضوع الرائع وبارك الله فيك
ابوعلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-13-2013, 11:49 PM   #5
صديق المنتدى
 

افتراضي

بارك الله فيك اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-14-2013, 04:56 PM   #6
عضو سوبر
 

افتراضي

دائما متميز بارك الله فيك على هذا الموضوع المفيد
hasnimourad غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-14-2013, 10:13 PM   #7
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-16-2013, 04:08 AM   #8
عضو سوبر
 

افتراضي

بارك الله فيك يا أخي
وتقبل مروري المتواضع
lahif غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-16-2013, 07:42 AM   #9
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية Mr. Mahmoud
 

افتراضي

مشكور يا أخي علي هذا الموضوع
وتسلم الايادي
وتقبل مروري المتواضع
Mr. Mahmoud غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-21-2013, 02:56 AM   #10
صديق المنتدى
 

افتراضي

جزاك الله خيرا اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
ابو مهند غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أمل الإنسان و أجله IMAM المنتدى الأسلامى العام 2 09-14-2014 10:48 AM
الذهب يصحح ولكنه يبقى ضعيفاً MENOMAN Gold, Silver & Oil 0 09-09-2014 09:07 PM
خلق الإنسان ابو محمود المنتدى الأسلامى العام 5 03-03-2013 12:46 AM


الساعة الآن 01:29 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123